PDA

View Full Version : و تركت نفسي... للذئاب!



نـون الـثـامـر
26-11-2003, 03:30 AM
<P align=right><FONT face=arial size=5>&nbsp;اليوم: الأربعاء <BR>المكان:&nbsp; ... الربع الخالي<BR>الوقت: 12:17 ... ظهراَ </FONT></P>
<P align=right><FONT face=arial size=5>الموت... هو نهاية كل فرد منا ...<BR>فمن الناس من يستطيع الصمود أمام متاعبه<BR>ومنهم من تخور قواه ... أمامها ... فتقضي عليه<BR>ومنهم من يجعل من ضعفه هذا ... قوة ...<BR>وهؤلاء ... الناس قلة <BR>يعلمون أن الحق لا ... يموت<BR>فالأنسان ... وأخطاؤه ... وحكم الله... قدر محتوم</FONT></P>
<P align=center><BR><FONT face=arial size=5>.......................</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>وشمس حارقة ...<BR>وأرض قاحلة ...<BR>وجفاف ... وهواء جاف ...<BR>ورمال ... بحر من رمال <BR>وصوت لصفير ...<BR>مبحوح ...<BR>بل هو صوت رياح </FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>لقد جف الريق ...<BR>وتشققت الشفاه <BR>خارت القوى ...<BR>وذبلت الأطراف<BR>&nbsp; وتبدلت بالموت <BR>كل تعابير الحياة </FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>والهواء الجاف ...<BR>يلفح تلك الخدود بعنجهية <BR>ليس فيها رياء <BR>وضياء الشمس ...<BR>تضرب الظهر بسياط من نار <BR>محطمةَ كل الكبرياء</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>وليس في الأمام ... <BR>إلا صحراء ... <BR>وسراب<BR>وكثبان من الرمل<BR>ولهفٌ كبير إلى قطرة من ماء ... <BR>لتعيد بعض من الحياة </FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>...........</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>وإني لأعلم أنه إذا ما سقطت <BR>فإني لن اقدر على النهوض ... <BR>وأن ليس لي إلا أن أضل سائراًَ .. <BR>في طريق ... كله غموض <BR>............</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>فأحكمت القبضة <BR>وعضضت على شفتي ... <BR>حتى سالت منها الدماء<BR>فلعقت بعضاَ منها ... <BR>فلم يرق لي طعم تلك الدماء<BR>وقد ألتصق بها بعض<BR>من ذلك الرمل <BR>الثائر في الهواء ...</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>فجاءتني فكرة السقوط ...<BR>وأن "ألف لعنة على الحياة" <BR>فهي سقطة <BR>تتبعها إغفاءة عينٍ <BR>وزمن قليل <BR>من بعده حتماَ يأتي الإغماء </FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>فتثاقل الجسم ... <BR>وتخاذلت الركبتان <BR>معلنة الرغبة في الانحناء ... <BR>فانحنيت ...<BR>وسرت في جسمي رعشة ... <BR>من خوف مجهول <BR>مزق ما تبقي من الكبرياء<BR>&nbsp;<BR>لمس خدي الجميل ... <BR>نعومة الرمل ... <BR>وتذكرت كم كنت محباَ <BR>للصحراء <BR>للسراب<BR>لصوت الرياح<BR>لهدوء الليل<BR>وضوء القمر<BR>وعند ذلك فقط ...<BR>سقطت رغبتي في الحياة.</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>فقبضت بيدي ...&nbsp; <BR>حفنة من هذا التراب <BR>وأغمضت عيني <BR>وفقدت وعي <BR>ورحلت ...<BR>تاركاَ جسدي هناك وحيداَ<BR>لتأكله ... الذئاب</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>....................</FONT></P>
<P align=center><FONT face=arial size=5>&nbsp;© نون الثامر <BR></P></FONT>

الغيم الأشقر
26-11-2003, 05:18 AM
دودهd*

نـون الـثـامـر
26-11-2003, 07:07 PM
أعلم أيها الغيم ...
فقد سبق لي أن شربته خمراَ ... وبدوده.

لا تعلم كم أسعدني مرور ممسك للقلم ... ماهر ... وأديب مثلك.
.......كم يبهرني وصف .... جميل ... ما يكتب.

أخوك المحب للغة ... نون الثامر

نكدي باشا
27-11-2003, 03:34 AM
الاخ نون الثــامر


إبـــداع من نــوع اخر
رائع اخي ما اتحفتنا به



لك خالص الود

ابو طيف
27-11-2003, 03:47 AM
راااااااااااااائع اخوي


تحياتي لك

===

موسى الأمير
27-11-2003, 07:21 PM
نـون الـثـامـر .. أيها الكاتب المشرق ..
سلامي إليك ..

عندما تخطو المعاني عابرة عتبات القلب تلفح لهيباً تدرك لذعاته في مكنون الكلمات ..

ذاك اصطلاء ذاقه القلب مراراً قبل أن يبوح به القلم ..

لقلمك احترامي ولك سلفاً ..

روحان ،،

نـون الـثـامـر
28-11-2003, 04:12 AM
نكدي باشا
الأبداع سيمة ... ما تكتبه أنت
دعني ... في تلك الضوضاء
أمارس النشاز في قرع الدفوف

لك كل الود ... والتقدير لمرورك
أخوك ... نون الثامر

نـون الـثـامـر
28-11-2003, 04:19 AM
ابو طيف ... ابو الطيف
لك من القلب تحية ...
ممزوجة بالحب ... لك ... ولوجودك هاهنا

دامت لك الأيام ... هنيئة

أخوك ... نون الثامر

محبة القلم
28-11-2003, 09:32 PM
بوح جميل رغم ألمه ،، لقلمك أطيب التحايا،،دمت

al nawras
29-11-2003, 03:00 AM
نون الثامر
ورائعته((وتركت نفسي للذئاب))

المكان صحراء..................لعلها الحياة
الشخوص رجل...................لعله مطلق الانسان
الخلفية...شمس حارقة وارض قاحلة وهواء جاف
المؤثرات الصوتية...صفير مبحوح.
وتبدا النهاية...بتتابع منطقي رهيب يشعرك بطول اللحظة المشحونة
بالمعاناة...المكتنزة بالالم يستشعره ذلك التائه...
يجف الريق...تتشقق الشفاه...تخار القوى...تذبل الاطراف...يدرك
عندهاانه الموت...فكل ما حوله يوحي به..
مكابرة...ورفض الروح الاخير اليائس لمفارقة الجسد...تتشبث بالحياة
رغم استحالتها...يغريها القنوط بالوهم فتلعق دمها لتروي عطشها
فيصدمها طعمه...وتفيق..
لا امل... فلعل الموت ارحم... عزاء يحفظ الرمق الباقي من كبرياء
الروح...فكرة السقوط على مابها من الم تغدو فكرة قابلة للنقاش
والتنفيذ حين يفلسف الياس معناه فيصوره سقطة تتبعها اغفاءة
واغماء يترك الالام خلفه...
ويقتنع الجسم المسكين من دون ان يدري بانه الضحية الوحيدة لهذه
الفكرة...يقتنع فيتثاقل فينحني... ويتعانق والرمل..
تنفث فيه الحياة اخر نفثاتها وتلمسه بحنان الذكرى...تفتح للفكر
ابواب الخيال لما ينتظره بعيد الرحيل...مقارنة ما كان بما سيكون
فتسقط عندها الرغبة بالحياة سقطتها الاخيرة...تقبض اليد على حفنة
من تراب دلالة على تشبث اللاوعي بالحياة...وتغمض العين سعيا وراء
حلم اخير بما سياتي...ثم يغيب كل شيئ بفقدان الوعي الذي يعلن
الرحيل...رحيل الروح تاركة شكلها الخارجي تنهشه والحياة ومن
فيها من ذئاب.

اخي نون...
اجبني بالله عليك...هل سبق ومت حتى اجدت ما وصفت كل هذه الاجادة...?
اطال الله في عمرك ايها الصديق...
وعمر قلمك...

تقبل وافر اعجابي

اخوك
النورس

عبق الحياة
29-11-2003, 03:31 AM
أيها الثامر نون ,
حروفٌ أتعبها الألم هي تلك الحروف
بدون قيود وصلت لقلوبنا
رائع أيها المبدع :)

نـون الـثـامـر
29-11-2003, 07:28 PM
روحان ....
و لمقدرتك على إحساس ذلك ...
كل الحب من صدر يحتوي على بقايا قلب ...
أضرب عليه بيدي الأن ... مرتين.

لك كل الود

أخوك.

نـون الـثـامـر
29-11-2003, 07:43 PM
محبة القلم ...
يأتي قلمك وكعادته ...
هادئاَ ...
رزيناَ ...
فيأتي ... بالجميل

لأنك حتماَ كذلك ...

لكِ ... كل التقدير
أخوكِ.

نـون الـثـامـر
01-12-2003, 05:02 AM
النورس ... عزيزي
تحية من القلب إليك

كنت وقد كتبت وفي أول مشاركة لي في الساخر ... " ومن القلب الى الفكر تحية" ... ما يلي ..

كُنتُ كالتائـهِ في الصحراءِ ...
يُفتِشَ عن دَليلـه...
عن نقطة ماء ...
عن بسمةٍ ...
عن أهواءٍ ...
عن يدٍ تَمسحُ لَهُ ... جَبينَـه..!!

وختمتها ... ببيت من الشعر أحمله كتوقيع الأن ... أقول فيه ...

وقلبـتُ فـي ذاتــي لأُلقِـي شَوائِبــي ...
وأنْحـتُ في الأحْـداقِ رسْمـاً بِلا صُـورِ

........
عزيزي ... تعجز الكلمات عن وصف المشاعر التي تختلجني ... بوجود شاعر مثلك بيننا يرى بعينيه الرسم الذي سطرت معانيه تورية ... وبكل هذا الوضوح والجمال.

ولعل في القصة التالية ما يساعد على وصف مشاعري ... تلك ... أملاً أن يسمح وقتك بقرائتها ...

يقال أنه أحد الرسامين أراد أن يرسم لوحة لطفل ينظر الى عنقود من العنب يحمله في يده .. بحيث يكون الرسم ... حياَ ... وكأنه صورة حقيقية فعلاً لهكذا منظر ... تجعل من لوحته مثاراَ للأعجاب بين الرسامين المهرة الأخرين وتجعل من إسمه كالعلم بينهم في قدرته وإجادته ... على الرسم.

فمضى يرسم في هذه اللوحة واضعاً فيها كل ما أكتسبه من خبرة في دمج لألوان وخلطها ... وأبعاد الأجسام .. وفي مسار الضوء وأنسب زوايا إنعكاسات الظل فيه ... ليجعل من وجه الطفل وشعره وعينيه وخديه ويده ... وحبيبات العنب الممسك له ... صورة ناطقة ... حقيقية ... كما لو كان ليبدو في لواقع.

أمضى ما يقرب على الشهر ... لم يخرج من مرسمه ... منهمكاَ في رسم هذه اللوحة... وعندما أنتهى منها ... حملها ووضعها بزاوية معينة قرب نافذة مفتوحة يدخل منها ضوء للشمس ... وجلس على كرسي بمكان غير بعيد منهكاً ... يتأمل ... تحفته هذه وأنعكاسات ضوء الطبيعة عليها ...

وبينما هو كذلك ... دخل عصفور صغير من النافذه وأخذ يطير حول اللوحة ثم اقترب منها وأخذ ينقر بمنقاره الصغير على حبوب العنب المرسومة ... فأسقط الرسام ريشته من يده .. وشعر بالغبطة والفرح الشديد وهو يرى العصفور يفعل ذلك ... ونادى من بالبيت لكي يروا هذا المنظر معه ... وكيف ان العصفور ظن أن عنقود العنب المرسوم ... حقيقياَ ... من شدة كمال وروعة الألوان التي أدمجها في لوحته ... وعن قدرته الكبيرة في ذلك.

لم يلبث برهة ... إلا وأخذ بالبكاء حين عرف أنه فشل في تحقيق ما كان يسعى إليه ... وأنه ليس بذلك الرسام الماهر ... ولا يملك القدرة على أن يكون كذلك.

هل تعلم لماذا؟
....................

أتركك لتبحث عن جواب ذلك في عقلك ...

فشكراَ ... لدخولك الصادق ...
فقد كنت كهذا ... العصفور الجميل.

أخوك ... نون الثامر

al nawras
01-12-2003, 06:26 AM
نون الثامر
اقلقتني يا صديقي...
لقد تركت لعقل متعب حل معضلة صعبة...
اردت اولا ان اقول لا ادري...ثم فكرت قليلا...فوجدت او ظننت انني
عرفت الحل....
ذلك الرسام المسكين وان ابدع في رسم قطف العنب لدرجة اوهمت العصفور
بانه حقيقي...لم يتقن رسم الولد الذي يحمله والا لما جرؤ العصفور
على الاقتراب من حبات العنب ونقرها...
فان كنت مصيبا في حل اللغز...وبالتالي فهم مغزاك منه...فاسمح لي ان
اقول ان هذا ليس الا تواضع مبدع.
دمت
ودام ابداعك
ودام عليك تواضعك.
اخوك
النورس

فلة الأمس
01-12-2003, 05:01 PM
المبدع : نـون الـثـامـر

تطفو حروفك وتغرق بعمقها كلماتنا ..
ايها المبدع حقا ..
استعذبت نواطق حروفك .. وتلئلئها الصادق ..
وصفت فاجدت الوصف ..

دمت هكذا
a*

صخر
02-12-2003, 05:13 AM
دمت باهيا أخي الكريم على هذا الكلام الجميل

لك خالص تحياتي وتقديري

نـون الـثـامـر
02-12-2003, 10:46 PM
أختي ... عبق الحياة

أسعدني جداً مرورك ... إطرائك.
ولقلبك أرق تحية ...
مغلفة بكل ألوان الود.

أخوكِ.

نـون الـثـامـر
03-12-2003, 01:22 AM
شاكراً لك ... فلة الأمس

مرورك ...
إطرائك ...
رجائك ...

سيبقى وجودك ... من أسباب وجود الصدق في حروفنا ...
دمت ِ ... ندية

أخوكِ.

حنان العُمري
03-12-2003, 06:36 PM
لتأكله الذئاب,,,
نون الثامر,,
أخي الفاضل ,,,
قرأت كلماتك ,, مبتدئة بها مقطع ,, مقطع,,
لا أدري يا أخي الكريم... لكني أعلم أنّ عقلي دار به خلال جولتي في خاطرتك الكريمة مشاهد عديدة,,,
و كأنك في لحظة ,, تحدّثت عن الموت القادم الآن,,,
و في لحظة,, ودتك تتحدث عن اليأس,,, و عندما أدركت ما كنت,, ياه,,, آن لي أن أستفيق,,,

و عدت للموت,,
لكن,,,
أحببت احتمالي الثاني أكثر,,,فلقد وجدت الموت حقا,,, في أن يفقد الإنسان الأمل,, و المقاومة في هذه الأرض,,,

رائع ما سطرت,, أحببت معانيها أكثر من أي شيء,,
أشكرك
أختك
لجين الندى

مياســة
04-12-2003, 07:23 PM
:
وتبدلت بالموت
كل تعابير الحياة
:
يرسل رائحته ..!!
... يأبى إلا مشاركتنا الحياة ..!!
.
تقديري لهذا الجمال ,,

مارك تومسون
04-12-2003, 10:13 PM
صحيح أنها لم تكن موزونة كما يتقنها مروان الغفوري ، لكنها بحق جميلة و مذهلة.
:kk

نـون الـثـامـر
05-12-2003, 01:23 PM
عزيزي ... صخر

أنه لمن دواعي فخري ... أن يكون في كلماتي ... ما يجعلك بأن تترك اثراً يدل على مرورك النبيل...

كشخص أكن له كل الأحترام ... لرفعة وسمو غايته ... في كل ما يكتب.

لك كل التقدير ... كـ أخٍ ... يندر الحصول على مثله.

أخوك ... نون الثامر.

نـون الـثـامـر
05-12-2003, 01:47 PM
حنان العُمري (لجين الندى) ...
أختنا الجميلة ...

الشكر لي على مرورك الجميل ...
أسعدني أن يكون في ما أكتب داعٍ الى مخاطبة ... فكرك.
وأحساسك المرهف.

لك مني أسمى آيات التقدير ... على نبلهما ...
أخوكِ.

نـون الـثـامـر
07-12-2003, 07:28 PM
عزيزتي ... مياســة

لك كل التقدير على مرورك ... وإطرائك
الجمال في عيناك اللتان قرأتا ما كتبت

دامت لك الأيام ... بالسعادة.

أخوكِ

نـون الـثـامـر
08-12-2003, 08:01 PM
عزيزي .. مارك تومسون
هل تعلم ماسوف يؤول إليه المعنى لو أنك قلت: كما كـــان لِـيُـتْـقِـنْـهـا مروان الغفوري؟


أرسلت بداية بواسطة مارك تومسون
صحيح أنها لم تكن موزونة كما يتقنها مروان الغفوري ، لكنها بحق جميلة و مذهلة.
:kk

أم تراني أجهل ما عنيته؟

مجرد سؤال ... وسؤال ...
لأعرف ... كيف ستكون نهاية هذا الأبتداء ...

شاكراً لك مرورك ...
إطرائك.

نون الثامر

نـون الـثـامـر
10-12-2003, 04:36 AM
أرسلت بداية بواسطة al nawras
نون الثامر
اقلقتني يا صديقي...
لقد تركت لعقل متعب حل معضلة صعبة...
النورس

لعلمي أنك تهوى ذلك ...
لعلمي بأنك ذلك الشاعر ... الفطن ...

لوجودك ... دوماً ...
معنى آخر.

لك كل التقدير.

أخوك ... دوماُ.

نـون الـثـامـر
08-08-2004, 06:43 PM
وتركت نفسي للذئاب

ظل الالم
08-08-2004, 10:07 PM
نون
لظروفي
اختفي ...وتواريني ظروفي
عن الساخر
ويوما ما احمل كلمات.... ككلماتك
واملىء جعبتي احرفا
كحروفك هذه
وتواريني ظروفي
ولن اعود
عندما تسخر مني يوما حياتي.....
تحياتي

نـون الـثـامـر
27-05-2005, 07:44 PM
ظل الالم
من أي صوب جئت يافتى
من أي عمقٍ سافرت عيونك ..
وإلى متى؟
هل جئت وفي عيونك الهوى
في يديك لمعةُ غريبة ... محيرة؟
هل كانت الأعماق مستكينة ومُقفِرة؟
هل كانت الحبيبة السمراء فيكَ مؤمنة؟
هل عانقتك في المساء ... ؟
هل ذاب من حنينها الجليد ... ؟
هل التقيت في حدودها بطفلك الوليد؟
هل صانت الهوى ...صانت العهود؟!

ظل الالم
رفقاً ... بقلبي الرقيق
تاقت إليها رغبتي ...فجئت إلى هنا
تَلَفَّت الطريق

عد ...
فالبائع المسكين تحت الخبز
أمسى يحترق

نون ... الثامر


نون
لظروفي
اختفي ...وتواريني ظروفي
عن الساخر
ويوما ما احمل كلمات.... ككلماتك
واملىء جعبتي احرفا
كحروفك هذه
وتواريني ظروفي
ولن اعود
عندما تسخر مني يوما حياتي.....
تحياتي