PDA

View Full Version : من يُفتيني ؟!!



حشرجة الصمت
30-11-2003, 09:40 PM
من يُفتيني ؟!!

نسيمُ دوحكَ أم أنسام آقاحِ؟!
أم سكب طهركَ في أشباهِ أرواحِ ؟!

أم نفحةُ الشوقِ قد أضنى المسير بها
فأودعتْ عبقها المشبوب في ساحي؟!

*****************
أوتار سحرك أنّات تهيجني
فيورق الأنس من صَدعٍ بأعماقي

و يستبيح نسيم الطهر أوردتي
و يستبدُّ فيبدي دمعيَ الباقي !!

*****************
لله روحٌ ترفّ في شفَافِيَةٍ
و تنتحي في رداء الأسرِ و الطينِ

تهتزّ من شجنٍ لفّ الفؤادَ فشاقْ
و رجع زفرتها الخرساء يشجيني

*****************

صبٌ تلفّع بالآهات ليلته
و الذكر ردده في النفْسِ و النفَسِ

قد علّق الروح في محرابه فارتوى
و أدمن الصمت كالموبوءِ بالخَرَسِ

*****************

يا سامر الحيّ .. إنِّي قد طربت بلا
مزماركم و بلا أرجوزة الوترِ

أما سمعت ترانيماً قد اقترنت
بآهٍ مغتربِ الأشواقِ مستعرِ ؟!!

*****************

قد شفَّهُ الولهُ .. فقال : " يا أملي
أمنن بوصلك كي تُحيي الفؤاد الشجيْ

و ارحم محباً ، معنّى ، مُوهناً ، كَلِفاً
مقطّع القلبِ ، و الأنفاسِ ، و المهجِ "

*****************

عضّ الشفاه من الأرزاء و انتحبا
و استعذب الدمعَ و الإعياءَ و الوصبَا

و حين حِيك الدجى أعيته زفرتهُ
فصدَّعت ما بقي ، و أضرمت لهبا

*****************

عفواً .. فإن سُلاف الصفحِ أسكرهُ
فرقَّ حين رأى ركبَ الهدى ، و شهقْ

و طأطأ الرأس من ذنبٍ ألمّ بهِ
فأَفْتِنِي ( رمضانُ ) .. هل تراهُ عُتِقْ ؟!





قد يكون هناك بعض الانقطاع في ( المعنى ) ..
و أظن ذلك ناتج من تغير الجو المُحيط عند كتابة الأبيات ..
فالأبيات الأولى من القصيدةِ كُتبت في اليوم الثالث من شهر رمضان .. أما الأخيرة منها فقد كُتبت في يوم 28 من الشهر ..
و لم أرغب في تغييرها لأني أظنها تعكس ذلك الجو ..

فأستميحكم عذراً إن نقلتكم من مقامات الشوق و الإشتياق إلى اللوعة و الفراق في لحظة واحدة !!


(( نرحب بالنقد ))


حشرجة الصمت

من سكنّّي؟؟
30-11-2003, 10:22 PM
أرسلت بداية بواسطة حشرجة الصمت
من يُفتيني ؟!!

نسيمُ دوحكَ أم أنسام آقاحِ
أم سكب طهركَ في أشباهِ أرواحِ

أم نفحةُ الشوقِ قد أضنى المسير بها
فأودعتْ عبقها المشبوب في ساحي

*****************
أوتار سحرك أنّات تهيجني
فيورق الأنس من صَدعٍ بأعماقي

و يستبيح نسيم الطهر أوردتي
و يستبدُّ فيبدي دمعيَ الباقي !!

*****************
لله روحٌ ترفّ في شفَافِيَةٍ
و تنتحي في رداء الأسرِ و الطينِ

تهتزّ من شجنٍ لفّ الفؤادَ فشاقْ
و رجع زفرتها الخرساء يشجيني

*****************

صبٌ تلفّع بالآهات ليلته
و الذكر ردده في النفْسِ و النفَسِ

قد علّق الروح في محرابه فارتوى
و أدمن الصمت كالموبوءِ بالخَرَسِ

*****************

يا سامر الحيّ .. إنِّي قد طربت بلا
مزماركم و بلا أرجوزة الوترِ

أما سمعت ترانيماً قد اقترنت
بآهٍ مغتربِ الأشواقِ مستعرِ ؟!!

*****************

قد شفَّهُ الولهُ .. فقال : " يا أملي
أمنن بوصلك كي تُحيي الفؤاد الشجيْ

و ارحم محباً ، معنّى ، مُوهناً ، كَلِفاً
مقطّع القلبِ ، و الأنفاسِ ، و المهجِ "

*****************

عضّ الشفاه من الأرزاء و انتحبا
و استعذب الدمعَ و الإعياءَ و الوصبَا

و حين حِيك الدجى أعيته زفرتهُ
فصدَّعت ما بقي ، و أضرمت لهبا

*****************

عفواً .. فإن سُلاف الصفحِ أسكرهُ
فرقَّ حين رأى ركبَ الهدى ، و شهقْ

و طأطأ الرأس من ذنبٍ ألمّ بهِ
فأَفْتِنِي ( رمضانُ ) .. هل تراهُ عُتِقْ ؟!





قد يكون هناك بعض الانقطاع في ( المعنى ) ..
و أظن ذلك ناتج من تغير الجو المُحيط عند كتابة الأبيات ..
فالأبيات الأولى من القصيدةِ كُتبت في اليوم الثالث من شهر رمضان .. أما الأخيرة منها فقد كُتبت في يوم 28 من الشهر ..
و لم أرغب في تغييرها لأني أظنها تعكس ذلك الجو ..

فأستميحكم عذراً إن نقلتكم من مقامات الشوق و الإشتياق إلى اللوعة و الفراق في لحظة واحدة !!

حشرجة الصمت







.
.
.
في لحظة واحدة!!

صمتٌ....
وحشرجة





قمة الإعجاز...
فمن يُفتيني ؟!!


...

حشرجة الصمت
01-12-2003, 07:17 AM
(( في لحظة واحدة!!

صمتٌ....
وحشرجة





قمة الإعجاز...
فمن يُفتيني ؟!! ))
.
.
..
....
لِمَ ؟!!

كنت - و لازلت - كغيري من قُطّان دنيانا " المبهمة " !!

أظن الداء يكمن في كلامي !!

فهجرت حرفي .. و تلفعت بصمتي و سكوني ..

لم يدر في خلدي يوماً أنني قد أشكو - مستقبلاً - من ( حشرجة الصمت ) و ( تقطّع الأنفاس ) !!!!!!
.
.
.


فكيف يصنع من غصَّ بسكونه .. فحشرج صمته ؟!

" من غصَّ بالزادِ ساغ الماء غصته ,,, فكيف يصنع من قد غصّ بالماءِ ؟! "

--------------

من سكنّي

لكم منا أطيب تحيةٍ و أرقّ سلام
مروركم يسعدنا


تحياتي

حشرجة الصمت