PDA

View Full Version : بوح خاطف من على سرير المرض



أستاذ
03-12-2003, 10:30 AM
إليها و منها كلمات عابرة ..

أرسلت إليه تقول و قد ملأ صوت المطر أسماع الصباح الباكر في الرياض التي جفاها القطر إلا قليلا .. فلما هطل كان الفرح به لا حدود له :
إلى متى يجب أن يهطل المطر حتى تستطيع قطراته أن تجرف هذا الحزن المنهمر؟؟ لنستطيع بعده أن نرقب الفجر , و أن نبتسم إذا تفتح الزهر ، و حينها لا نملك سوى معانقة أناملنا ، و البحث عن المظلات في يوم ماطر .

أرسل لها دون تفكير يقول : سؤال طرحته على نفسي .. هل تعلمين بما أجابت ؟
لقد قالت : حزنك طبع .. و ما سمعنا بمطر يغير طبعا !!

و بعد هنيهنة أعاد قرآءة تلك الرسالة .. أثارته عباراتها فوجد نفسه يرسل إليها :

استيقظت هذا الصباح على طرق أنامل رقيقة تقول : إن للحب موعدا لا يخلفه أبدا ..
فهذه الحبات من المطر الذي ينساب على زجاج نافذتك تحمل أغنية عذبة صافية اللحن .. تحمل شوق الدنيا إلى ابتسامة نورانية تقول : أزرع التفاؤل تحصد الأمل .. إنه ذلك الذي يجعلنا متمسكين بهذه الحياة رغم مرارتها و حزنها الذي قد تجرفه حبات المطر !!

ترى هل تراجع عن رأيه الأول الذي بعث به إليها؟؟

ثم أردف دون أن يتبين الرابط بين عباراته المهلهلة ..

تبدين أجمل هذا الصباح الماطر و قد نثرت من سماء الرياض قطرات عليك .. كما نثروا لؤلؤا فوق ثوب العروس ..
تبدين أروع هذا الصباح .. و قد طبع الغيم في وجنتيك .. من الزهر لونا .. و فتح فيها الأقاح .
و قال سعيد بسيدتي اليوم هذا الصباح .

ثم وجد نفسه يستسلم لفكرة مجنونة ساذجة تحوم حوله فحولها إلى كلمات بعثها إليها :

عابرة انت أيتها القطرات كما يعبر الجمال في عين عاشقه .. يعلم أن المرأة الجميلة هي التي لم يرها بعد , و أن قمة الجمال لم تستطلعها عين بعد .. و رغم ذلك فإنه يعشق بجنون ربما أقبح النساء، و أكثرهن شراسة لأنه رأى فيها ما لم يره غيره ، و اكتشف من جمالها مالم يكتشفه غيره رغم الاجماع على قبحها . . و توافق نفسيا مع تلك المقولة التي تجعل جمال محبوبته بالنسبة لغيره مجهولا لم ير بعد .. و في ذاك دافع معنوي له يتعامل معه .. و عليه فإنها أجمل النساء مادامت لم ير بعد جمالها من قبل الآخرين .

و طرح عليها السؤال : هل ترى أن هذا مجرد تبرير لمن تعس حظه في الحب .. و هو يرى غيره يتمتع بالجمال .؟؟!!

ثم رجع إلى حديثه من أوله فوجد فيه هنَّات و هنَّات .. فأرسل ما يبرر لنفسه به هذه الرسائل البتراء التي لا يربط بينها غير صدق البوح الذي يجعل العاشق أداة في عالم اللاشعور، لا يتنبه لما يكتبه إلا بعد أن يضع القلم من يده .. و لا يستغرق بوحه غير زمن الكتابة التي تحمل حروفه :

سيدتي : إن هي إلا تهويمات أو لنقل توهمات من على سرير المرض .. فإن لاقت استحسانا فما أسعدني بمرض يمنح صاحبه دفء البوح الخاطف .


في صباح هذا اليوم ( الرياضي ) الماطر الجميل
الأربعاء10 شوال /1424هـ

الحنين
03-12-2003, 01:06 PM
إن هي إلا تهويمات أو لنقل توهمات من على سرير المرض .. فإن لاقت استحسانا فما أسعدني بمرض يمنح صاحبه دفء البوح الخاطف ....




تحيــة لهذا المرض الذى يمد الروح بوحـا دافئـا....



تسجيل أول مقعد للاستمتاع....

وربما لى عودة فى هذا اليوم الماطر البديــــع.....!!!!



مع كل الود أخى الكريم :nn

محبة القلم
03-12-2003, 04:50 PM
أستاذنا الفاضل أجدت وكتبت فابدعت دوما لقلمك عطر جميل يجعلنا نتتبعه بشغف.دمت ودام قلمك بكل خير.

ابو طيف
03-12-2003, 05:00 PM
جميل اخوي

ابدعت

تحياتي لك

===

دمعة شوق
04-12-2003, 01:16 PM
أستاذي..
تلك الأفكار المجنونه هي التي تبث في حياتنا الجمال..وإلا لما اصبح العاشق عاشقأ حد الألم..انه يتألم رغم لذة الطعم...أليس هذا جنوناً؟؟
ولكن يخطئ من يعتقد ان الجمال وحده يتحكم في فطرية الحياة التي تدفع الأنثى للذكر ..والذكر للأنثى..!
خاصة وان الحب وحده هومن يلون الليل في سماء سهران..ويرد الأنس في وحشة مسافر..وبحضور ذلك الحبيب تنطوي بحة الآهه التي اخفقت الصوت..وتنطوي مسافات البعد التي أوجعت الروح!!!
"الحب خاصة للأنثى التي تقف وحدها على حافة الحياة..وتقترب من الهاويه فتمتد لها يد حنون..تعيد لها شهية الحياة..وتحمي ظهرها إذا ما توجهت له السهام.."
ذلك الحب الذي يكون فيه الحبيب سائرا مع دبيب الليل وظلمته لا تمنعه الشواغل ان يسال كل صباح..
أريد ان اطمئن ؟ كيف الحال..
هنا نكتشف للحب روعة وبهاء..يغلف حياتنا بورد الياسمين..
ولكن اشد انواع الحب حرقه واقواها لهيباً وأطولها عذابا وأمرها لسعاً"..ان تحب وتشتاق لذلك الذي تعرفه وليس بوسعك ان تكلمه..أو على الأقل ان تأخذ منه كما كنت تأخذ..قريبا منك وهو بعيد..ينسل من بين يديك وانت تنظر اليه .."
إذا اقبلتَ توجعت..
وإذا أدبرت تمزقت.
وفي كل اللحظات تحسه ولا تجده..
"مثلما ينطفئ مصباحك الوحيد وانت في امس الحاجه إليه..."
وفي لجج العتمه نحترق حتى يظللنا الرماد..وإذا كانت الأنثى هي بطلة هذا الحب فستنزوي بعيدا عن العيون..لتخترق جدران الصمت..فتنقسم الى إثنين..المرأه والقلم..

فينيسيا
04-12-2003, 03:42 PM
صدق البوح الذي يجعل العاشق أداة في عالم اللاشعور
---

أستاذ
كلمات جميلة ..واحساس رائع


تحياتي لك

احساس
05-12-2003, 05:12 AM
عانقت حروفك النبض في قلوبنا

دوما رائع انت يااستاذي a*

صخر
05-12-2003, 08:02 PM
شكرا لك أخي الكريم أستاذ على هذا البوح الجميل

عبق الحياة
06-12-2003, 02:15 AM
الكريم استاذ ’’

حروفك كان لها وقعها !!
كانت عمراً بذاته ... عمراً كاملاً شاهدته في دقائق !
جعلتني أغلق صفحات العمر الضائع .. , وأجعلها هي متصفحي الوحيد
سريرٌ أبيض .. وإنسان مضرّج بالحزن
.
.
كم أحببت الحزن في هذه الحروف , شــكراً لك :)

ديدمونة
08-12-2003, 06:19 AM
أرسلت بداية بواسطة دمعة شوق
أستاذي..
ذلك الحب الذي يكون فيه الحبيب سائرا مع دبيب الليل وظلمته لا تمنعه الشواغل ان يسال كل صباح..
أريد ان اطمئن ؟ كيف الحال..
هنا نكتشف للحب روعة وبهاء..يغلف حياتنا بورد الياسمين..
ولكن اشد انواع الحب حرقه واقواها لهيباً وأطولها عذابا وأمرها لسعاً"..ان تحب وتشتاق لذلك الذي تعرفه وليس بوسعك ان تكلمه..أو على الأقل ان تأخذ منه كما كنت تأخذ..قريبا منك وهو بعيد..ينسل من بين يديك وانت تنظر اليه .."
إذا اقبلتَ توجعت..
وإذا أدبرت تمزقت.
وفي كل اللحظات تحسه ولا تجده..
"مثلما ينطفئ مصباحك الوحيد وانت في امس الحاجه إليه..."

انسانة
08-12-2003, 12:47 PM
*
*
*

استيقظت هذا الصباح على طرق أنامل رقيقة تقول : إن للحب موعدا لا يخلفه أبدا ..

*
*
*


كل عام وانت بخير ...... استاذ الكلمة .:nn

أستاذ
12-12-2003, 01:30 PM
سيدتي الحنين
مرحبا بك أول الحاضرين
أسعدني حضورك و شرفني
كفيت شر المرض .. حتى لو كان باعثا للإبداع
تقبلي تحياتي

أستاذ
15-12-2003, 10:47 PM
محبة القلم
تحياتي
و لحضورك انت عبق يعطر أحرفا تتواضع أمام إطرائك
تقبلي تقديري و احترامي

راحت علينا
16-12-2003, 08:07 PM
رائع جدا أستاذ استاذ

شكرا لهذا الاتحاف

أستاذ
28-12-2003, 02:41 PM
أخي أبو طيف
تحياتي
شكرا لهذا الحضور المتميز .
تقبل تحياتي و أمتناني

أميرة القلم
28-12-2003, 02:49 PM
كلمات رقيقة منسلة ...ورسالة راقية في هذا الصباح اثارت تساؤلات ...
هل بالفعل يغسل المطر صفحة الحزن المترسبة شوارع المدينة وثنايا الروح ...هل يفقدها التعب ويكسوها الفرح والامل ...!!
هل بالفعل بات التفاؤل والامل امر من الصعوبة لايكاد يبلغه الكثيرين !!
هل تعشق المراة القبيحة ؟؟؟
تحياتي لك سيدي الاستاذ ودمت استاذ الحروف
تقبل خالص تحياتي

أستاذ
01-01-2004, 03:30 AM
دمعة شوق
تحياتي
لقد فلسفت الحب فلسفة الخبير .
غلب التقريض على المقطوعة و أضاف لها .
شكرا لك

أستاذ
06-01-2004, 03:43 PM
المراقب الغام / فينسيا
تحية طيبة
الشكر موصول لك دون انقطاع على هذا الحضور المأمول منكم .
تحياتي الخالصة .

أستاذ
09-01-2004, 02:12 PM
أرسلت بداية بواسطة أستاذ
المراقب الغام / فينسيا
تحية طيبة
الشكر موصول لك دون انقطاع على هذا الحضور المأمول منكم .
تحياتي الخالصة .

المراقب العام / فينيسيا
أعتذر على الخطأ الذي ورد في الرد أعلاه .
(المراقب الغام)
و ما أظنك إلا بِشْرَاً

الموقف رهيب أمام المراقب العام فلا رابة أن ترتجف الأوصال و نقع في الخطأ .
أرجو قبول أعتذاري .

أستاذ
10-01-2004, 04:18 PM
أرسلت بداية بواسطة احساس
عانقت حروفك النبض في قلوبنا

دوما رائع انت يااستاذي a*

سيدتي
ولولا (الاحساس) الذي تحملونه بين جوانحكم لما وصل هذا الحرف لكم .
تقبلي خالص التقدير

الحنين
11-01-2004, 03:06 PM
أستاذى "أستاذ" :

لقد وعدت بالمجىء فى يوم ماطر ،،ونسيت..أظن سببه أن المطر لم يأتى حتى هذه اللحظة ،، فقررت العودة لعل يأتى المطر...فعفواااا على التأخير

الحزن طبع فينـا..ملاصق ..توأمي..يرافقنـا فى كل مكان فى الفرح والألم..فى وقت الضحك ,,ووقت البكاء (حتى أننـا عندمـا نضحك كثيرا، نخاف أن تتحول ضحكتنـا الى حزن فنقول اللهم اجعله خيرا) ،حتى وقت الحب والجمال تخاف أن يُفقده الحزن ذلك البهاء والنقاء ،، حتى وإن حاولت الهروب منـه الى النوم فهو يسبقنى مسرعـا الى سريرى ، يتوسد وسادتى قبل أن أفك عقدة شعرى،، ليداعب جفونى ويصارع النوم الذى بدأ بالتغزل لعيني..فينتصر بامتياز مع مرتبة الشرف مع حلول خيوط الفجر الأولى..معلنـا بداية يوم جديد..!!


يمكن حولت الموضوع "حزايني،"،لكن هو هذا الواقع الذى نحاول أن نستميله لجانبنـا دون إيذاءنـا..






مع كل الود أخى الكريم
:nn

أستاذ
13-01-2004, 03:09 PM
أرسلت بداية بواسطة صخر
شكرا لك أخي الكريم أستاذ على هذا البوح الجميل

سيدي / صخر

تحيات طيبات

الشكر لأخي الذي شرف أحرفا ما كانت لتكون ذات قيمة لولا مداخلته و بقية الإخوة الزملاء .

تقبل خالص شكري و تقديري

أستاذ
19-01-2004, 11:49 AM
أرسلت بداية بواسطة عبق الحياة

الكريم استاذ ’’

حروفك كان لها وقعها !!
كانت عمراً بذاته ... عمراً كاملاً شاهدته في دقائق !
جعلتني أغلق صفحات العمر الضائع .. , وأجعلها هي متصفحي الوحيد
سريرٌ أبيض .. وإنسان مضرّج بالحزن
.
.
كم أحببت الحزن في هذه الحروف , شــكراً لك :)
سيدتي عبق الحياة
هذا التفاؤل في أسمك و ما يحمله من معنى .. لا يتفق الحزن معه .
أبعد الله عنك الحزن و ما يحزن .
إنما هي تهويمات مرض و هذيان مريض .
شكرا لك على رقيق حرفك ..
أسعدني أنك أغلقت صفحات العمر الضائع .

تقبلي شكري و تقديري .

أستاذ
28-01-2004, 02:16 PM
سيدتي ديدمونة
لك كل الشكر على تعقيب التعقيب .
لعالها حازت الرضا ؟
حضورك المتميز يدفع للمزيد من العطاء .
تقبلي تحياتي

أستاذ
29-01-2004, 01:11 PM
أرسلت بداية بواسطة انسانة

*
*
*

استيقظت هذا الصباح على طرق أنامل رقيقة تقول : إن للحب موعدا لا يخلفه أبدا ..

*
*
*


كل عام وانت بخير ...... استاذ الكلمة .:nn



و أنت بخير سيدتي
لعله كذلك ..
فلا يخلف له موعدا أبدا لكل محب في هذه الدنيا .

تقبلي تقديري

أستاذ
31-01-2004, 01:20 PM
أرسلت بداية بواسطة راحت علينا
رائع جدا أستاذ استاذ

شكرا لهذا الاتحاف

و شكرا لكم أنتم هذا المرور الذي أشعرني بالنشوة .
تقبلوا تحياتي

أستاذ
03-02-2004, 01:19 AM
أرسلت بداية بواسطة أميرة القلم
كلمات رقيقة منسلة ...ورسالة راقية في هذا الصباح اثارت تساؤلات ...
هل بالفعل يغسل المطر صفحة الحزن المترسبة شوارع المدينة وثنايا الروح ...هل يفقدها التعب ويكسوها الفرح والامل ...!!
هل بالفعل بات التفاؤل والامل امر من الصعوبة لايكاد يبلغه الكثيرين !!
هل تعشق المراة القبيحة ؟؟؟
تحياتي لك سيدي الاستاذ ودمت استاذ الحروف
تقبل خالص تحياتي


شكرا لك سيدتي أميرة القلم
لعل في القطعة ما يجيب على أسئلتك سيدتي
شكرا لمرورك و تشريف أحرفي .
كل عام و أنت بخير

ديدمونة
03-02-2004, 03:49 AM
أرسلت بداية بواسطة أستاذ
سيدتي ديدمونة
لك كل الشكر على تعقيب التعقيب .
لعالها حازت الرضا ؟
حضورك المتميز يدفع للمزيد من العطاء .
تقبلي تحياتي

أستاذي أستاذ
ولماذا لا تحوز الرضا ؟؟؟
بل أصدقك القول
لقد حازت على الإعجاب

لغة خيالية راقية لا يؤتاها إلا المتمكنون
(ماشاء الله تبارك الله)


دمت وسلمت

أستاذ
04-02-2004, 11:20 PM
أرسلت بداية بواسطة الحنين
أستاذى "أستاذ" :

لقد وعدت بالمجىء فى يوم ماطر ،،ونسيت..أظن سببه أن المطر لم يأتى حتى هذه اللحظة ،، فقررت العودة لعل يأتى المطر...فعفواااا على التأخير

الحزن طبع فينـا..ملاصق ..توأمي..يرافقنـا فى كل مكان فى الفرح والألم..فى وقت الضحك ,,ووقت البكاء (حتى أننـا عندمـا نضحك كثيرا، نخاف أن تتحول ضحكتنـا الى حزن فنقول اللهم اجعله خيرا) ،حتى وقت الحب والجمال تخاف أن يُفقده الحزن ذلك البهاء والنقاء ،، حتى وإن حاولت الهروب منـه الى النوم فهو يسبقنى مسرعـا الى سريرى ، يتوسد وسادتى قبل أن أفك عقدة شعرى،، ليداعب جفونى ويصارع النوم الذى بدأ بالتغزل لعيني..فينتصر بامتياز مع مرتبة الشرف مع حلول خيوط الفجر الأولى..معلنـا بداية يوم جديد..!!


يمكن حولت الموضوع "حزايني،"،لكن هو هذا الواقع الذى نحاول أن نستميله لجانبنـا دون إيذاءنـا..






مع كل الود أخى الكريم
:nn
سيدتي الحنين
الخير على قدوم الواردين
وصف رائع لتزاوجنا مع الحزن .. الوسادة و عقدة الشعر .. الصراع مع النوم .
أتمنى أن لا تكون أيامنا أحزانا ..
تعليق رائع
أشكر لك مرورك و تعليقك .
تقبلي تحياتي

أستاذ
07-02-2004, 12:02 PM
أرسلت بداية بواسطة ديدمونة


أستاذي أستاذ
ولماذا لا تحوز الرضا ؟؟؟
بل أصدقك القول
لقد حازت على الإعجاب

لغة خيالية راقية لا يؤتاها إلا المتمكنون
(ماشاء الله تبارك الله)


دمت وسلمت
سيدتي ديدمونة
الحمد لله على أنها بلغت لديك هذا المبلغ
و لا أزيد على ما تبدعيه أيتها الرائعة .
تقبلي تحياتي