PDA

View Full Version : ثمّةُ مكانٍ خالٍ اليومَ في عَدَنْ



حوّا
18-12-2003, 12:59 AM
____________________


ثَمّةُ مكانٍ خالٍ اليومَ في عدنْ .



يا أنثى تكنزُ التفاح !

ما جمعُكِ التفاح

ليتغذى به العفنْ !



ثَمّةُ مكانٍ خالٍ

و ليسَ لكِ طريقْ ,



ثمة إبنٍ ضالٍ

لن يعود ,

فلم يكن يبني لك منزلاً

عند أطراف الخلودْ .



ثمة أمنياتْ

غالياتْ .

ترقُدنَ

في صدريَ

- الآن -

... ميتاتْ .



سأحملهُنّ أبداً معي ,

جثثٌ بينَ أضلعي .

ليُذكّرنَنِي دوماً ...

بماهو ليسَ بآتْ .



ثَمّةُ معابدُ للحب

لن تزار,

كهوفٌ مغلقةٌ للموتِ ستبقى .



ثَمّةُ روحٍ بلا سكنْ ,

لن تعرف السكنْ ...

أبداً .



ثَمّةُ طريقٍ مقطوعٍ لا يبينْ

لعين السائلين ... المريدينْ



ثَمّةُ جوعٍ سيبقى ضجيعي ,

سيحتضنني بذراعيه ..

و يقاسمني الخلودْ .



ثَمّةُ فردٍ سيبقى فردا .





___________________________9 / 2003 م - بيروت


قصائد حوّا : http://www.geocities.com/eve_thy_come/index.html







آهٍ يا وطني الحبيب الأصفر !

قتلوا ألوانك, فبماذا الآن تفخر؟

فالحب في معتقلاتك مسجون ,

الحب - في بلديَ - ُيعد من الشيطان أخطر !

المداوى
18-12-2003, 01:06 AM
حوآ ......
جميل انتى...
سلمت يداك...
تحياتى اليك

(سلام)
18-12-2003, 02:23 AM
<center>
ثمة أمنياتْ

غالياتْ .

ترقُدنَ

في صدريَ

- الآن -

... ميتاتْ .

وهل يُقال بعد هذا من شيء

حواء

شكراً لك

على الإمتاع
كل التقدير

أخوك سلام

(سلام)
18-12-2003, 02:23 AM
<center>
ثمة أمنياتْ

غالياتْ .

ترقُدنَ

في صدريَ

- الآن -

... ميتاتْ .

وهل يُقال بعد هذا من شيء

حواء

شكراً لك

على الإمتاع
كل التقدير

أخوك
سلام

حوّا
19-12-2003, 02:30 PM
عزيزي المداوى و لك تحياتي
و أشكر لك ردك

حوّا
19-12-2003, 02:39 PM
عزيزي (سلام) ,

صدقت , قليلٌ هو ما يمكن أن يُقال بعد :

ثمة أمنياتْ

غالياتْ .

ترقُدنَ

في صدريَ

- الآن -

... ميتاتْ .


إلا إن كان ما سيقال كالتالي :

سأحملهُنّ أبداً معي ,

جثثٌ بينَ أضلعي .

ليُذكّرنَنِي دوماً ...

بماهو ليسَ بآتْ .


و تحياتي

(سلام)
19-12-2003, 09:27 PM
فاتني هذا
دمت بخير