PDA

View Full Version : قليلا من النعناع قد يفيدكم



إبراهيم سنان
18-12-2003, 09:28 AM
في حديث عابر مع صديق قومي لوح بيده في وجهي حتى فاق ما ينتج عنها من تيارات هوائية كل ما يحوم حولنا من رياح هذا الشتاء. وتهاوت نفسي المنعزلة والخاملة في بياتها الفكري تحت وطأة كلماته، لم يكن باستطاعتي الرد عليه بأي طريقة لأني كنت أحاول المحافظة على الهواء الساخن في رئتي أكثر وقت ممكن قبل إطلاق الزفرات، كنت أغوص في مقعدي وادفن يدي في معطفي، وهو يملك من حرارة الصيف ما أغبطه عليه.
أين الشتاء من هؤلاء الثوريين ؟
ألا يؤثر عليهم انخفاض درجات الحرارة ؟
كنت اختطف كأس الحليب الساخن من أمامي على الطاولة بأسرع ما أستطيع بين وقفاته المختصرة لالتقاط أنفاسه.
مازلت أتابع حواجبه كيف تصعد وتهبط وكأنها أصبحت شخصا آخر يحدثني معه. كل الخطوط في جبينه اندمجت في خط واحد ساخط واضح كخندق يبتلع كل قطرات العرق المنهمرة من صلعته.
كيف لا تتجمد الأفكار في رأسه المكشوف للعراء ؟
ما هو الشيء الساخن في داخله والذي يحيي كل الغدد العرقية رغما عن فسيولوجية الإنسان الطبيعي في الشتاء ؟
تذكرت صلعتي المسطحة الناعمة كيف تقشعر مع نسائم الصيف العليل؛ لذلك لم أكن أتجرأ على المغامرة بكشفها تحت أي ظرف يشير إلى ريح صرصر باردة.
يضرب بيده على ركبتي، ويطلب من التجاوب معه. لم أكن أعلم تماما ماذا يريد مني قوله بالضبط. ولم أجد كلمات سوى: بالطبع، معك حق، صحيح صحيح.
وكلما كانت الضربات المتتالية على ركبتي أقوى كلما خرجت كلمات أكثر من فمي. ولكنها كثرة كمية وليست كيفية
صحيح بالطبع معك حق
معك حق بالطبع صحيح
معك صحيح حق بالطبع
بالطبع معك صحيح حق
لم يكن ينتبه إلى هذياني ولكن أحد اجفانه بدأ يجفل مما أربكني وتوقعت أن يكتشف ما أقوله
سارعت إلى العودة معه على نفس مسار النقاش ولم أجد أين ابدأ فعدت التقط في كل هذا الحديث بعض رموز الموضوع وحاولت استعادة أجواء الحديث مع صاحبي المتحمس أمامي
فكان منها

أمريكا
العراق
صدام
بوش
العرب
الإسلام
...
نعناع.
توقفت عند الكلمة الأخيرة كثيرا ولم أجد لها مكانا محتملا لأي موضوع يمكن لصاحبي أن يناقشه. ما الذي أتى في هذه الكلمة بين هذه المصطلحات. استجمعت ما أستطيع من نشاط يزعج خمولي الشتوي وكآبتي المحببة إلى نفسي. وبدأت أكون من تلك الكلمات كل ما أستطيع وأتوقعه من صديقي. فكانت خليط من المقالات والخطابات والمناظرات السياسية والدينية والقومية والعقائدية. لم يكن صعبا علي أبدا أن ارمي بأي موضوع في أي لحظة.
ولكنني عندما اصل إلى الكلمة الأخيرة يتوقف ذهني عن العمل وتتحطم كل امكاناتي العقلية.
كيف يمكن للنعناع أن يدخل في ضمن تلك القائمة الطويلة من المقالات والخطابات.
وفي لحظة واحدة بدأت أفكر فيها عن سبب هذه الكلمة. فتحطمت كل السياسات والقوميات والأيدلوجيات المتناثرة داخل عقلي. لم يعد هناك سوى كلمة ( نعناع ) ووجه صاحبي.
تراجعت قليلا إلى الخلف وسحبت ركبتي القريبة من يده. وأبعدت من فوق الطاولة كل ما يمكن له التقاطه واستخدامه كأداة قتل مع سبق الإصرار والترصد.
نظرت إلى وجهه المتشنج وأطلقت ابتسامة لا اعرف لها معنى سوى طلب المغفرة والسماح لما سيأتي بعدها.
وكان من حظي أنه توقف لوهلة يلتقط نفسا قويا يبدو أنه سيكون مقدمة صرخة وطنية أو قومية أو دعوة متوجهة إلى السماء.
سيقول كلمة ينهي بها كل نقاشه مع نفسه باعتبار عدم تواجدي الفكري هناك
سيعبر عن خلاصة كل هذا الحماس
وجدت أنها ستكون الفرصة المناسبة لاستغلالها حيث يمكن أن يضيع في ضجيج صوته كل حديثي
أطلقت الكلمة الشاذة دون أية جملة. رميتها دون أي خبر لها.
ليكون من حظي أن يصرخ صاحبي مناديا الصبي العامل في المقهى مستخدما نفس الكلمة
أين النعناع يا حيوان.


:D:

مياســة
19-12-2003, 12:22 PM
:)
صحيح بالطبع معك حق
معك حق بالطبع صحيح
معك صحيح حق بالطبع
بالطبع معك صحيح حق
:
كل هذا من شرب النعناع ..!!krz
أجل مسيكين صديقك بيستخف أكثر ..:jj:

تحياتي لهذيانك الجميل ,,

ميعـاد
19-12-2003, 12:54 PM
"
النعناع
أنعشت ذاكرتي بهذا العنوان :)

فلهذا الشيء الأخضر .. ذكريات تشبه مذاقه

:)

حسناً فعلت عندما ضضمت النعناع الى قائمة المصطلحات التي اطلقتها
فبعدها لا بد لشيء ينعشنا والا سننفجر !


دمت بانتعاش

حاطب ليل
19-12-2003, 01:17 PM
اراهم احيانا في كثير من المجالس ...
واذا اردت ان تستمتع أكثر .. حاول أن تغلق اذنيك .. وتتمتع بالمنظر فقط .. شفاه تتحرك بسرعة .. أيدي بكل اتجاه .. عيون محملقة متوثبة تنتظر دورها في الصراخ .. رفع الشماغ ثم انزاله ثم رفعه مرة أخرى .. تحريك النظارة ..

وقتها ليس هناك أكثر متعة من أن تتناول كوباً من الشاي النعناع وتستمتع بالمشهد المثير /المضحك !

تحية لقلمك a*

الفارس الشامي
19-12-2003, 07:26 PM
أنا شخصياً مع مثل هذه الحوارات وكل حوار يجيب وجع راس.
أفضل شاي مع عصرة ليمون. f*


أظنه جيد لوجع الراس. )k
خيييييييييييييييييي.






الشامــــــــــي

(سلام)
19-12-2003, 11:09 PM
رائع

رائع


حبذا لو كان مديني


دمت بخير

سلام

عبق الحياة
19-12-2003, 11:48 PM
توني أكله شكشوكة وخبز حار من بوفيه البارع

جيت هنا أمخ مخ بكاس نعناع :D:
.
.
.
.
.
شطح ..<< اختصار لإسمك
.
.
أنت رائع :kk

الغريب 2005
20-12-2003, 12:33 AM
حديثك الشهد منعنع! وذي سجون ومعتقالات..!
ياسيدي الكريم : أخجلتني :ss: لأننا وجدنا مانقوله حيمنا أعتقل / صدام حسين بدون نعناع أمريكي أو سجار هافاني:D: !!
تحية لقلمك المبدع.. وفكر النير الذي يفضح بسخرية كل تفاهات أقلامنا غير المنعنعة!!!
تحياتي وتقديري.:kk

سهيل اليماني
20-12-2003, 10:14 AM
نعناع !!
.
.
تحية لا تشبه إلا انت .. ونعناع !!


-

الفخ .. رانى
21-12-2003, 12:19 AM
من هذا العبقرى ؟
أتعلم أنى سألت هذا السؤال منذ أمد بعيد ؟

وأنا أسأله الآن مرة أخرى بسببك

من هذا العبقرى الذى أطلق إسم نعناع على النعناع ! ! !

هل هى لفظة لفظها الإنسان الأول عندما تذوقه ؟

أم هو شعور موسيقى منعش طرب له فغنى : نعنعونى نعنعة فأنا منعنع

ومن ثم جاءت التسمية ؟
ثم أى عبقرية للغة تختار للأشياء ما هو مناسب لها من الحروف ؟

قصتك ولا أروع .. واستغلالك للنعناع أفاد موسيقى الحروف على هامش الافادة
فى هدف النص

لك تحيات الفـ..خ

سهيل اليماني
21-12-2003, 12:37 AM
الفخ ..
حين سألت هذا السؤال :
((من هذا العبقرى ؟
أتعلم أنى سألت هذا السؤال منذ أمد بعيد ؟))

توقعت انك تسأل عن شلفنطح قدس الله سره .. فأتيت مسرعاً لأقول أنه صديقي :p

بس طلعت تسأل عن شخص آخر لاأعرفه ... أحتمال أن يكون دمه غير أزرق لذلك لم أعرفه :p

-

إبراهيم سنان
22-12-2003, 05:22 PM
في عبور سريع من نقطة إلى أخرى ، كنت أفكر بالبيت والدفء ، لكي يفاجئني سائق التاكسي بسؤال أكثر حرارة من سيارته القديمة : هل جربت الزنجبيل .؟
لم أكن اجتماعيا في تلك اللحظة ، وتجنبت الرد معتقدا بأن التجاهل ربما يفهمه يوما ما أي عربي بأنه طريقة مهذبة لقول : اخرس .
أجاب على نفسه يحسب أن سكوتي نفي بعكس الرضا الذي يدفع بالبكر البكماء الى حيث لا تريد .
إن الجنزبيل يرفع حرارة الجسم وهو من مقويات الفحولة ويوضع على قائمة الجرجير والفستق والجمبري . لذلك هو مفيد أيضا في الشتاء . لأنه يرفع حرارة الجسم .

ابتسمت قليلا وأنا اتابع خطوط الطريق أمامي . وما دخل الفحولة في البرد ؟
يبدو أن منطقة الشرق الأوسط لم تخلق حارة ولكن رجالها سخنوها مع الوقت .!
استمر هو يحدثني عن شباب هذه الأيام وأساليب اللبس والحديث وكيف أنهم أصبحوا أكثر نعومة وأقل رجولة وفحولة .
بدأ يسرد مغامراته النسائية في حقب النكسة والعدوان الثلاثي .
يسشتهد بما قاله له جده عن ثوراته تحت كروم العنب حين عاد مهزوما من حرب الكرامة عام48 .
حدثني كثيرا بما لا يدع شكا لأي غريب على هذه المنطقة بأن العرب مازالت تنتصر فحولتهم بعيدا عن ساحات المعركة .
وقبل أن أصل الى حيث لا يوجد معركة . وبعد أن اعدت ترتيب كل أحداث هذا اليوم . تذكرت نعناع الثوري في ذلك المقهى . وسألت سائق التاكسي هل من الممكن أن يكون النعناع ضمن نفس القائمة .
صرخ في وجهي وكأنه يعرفني منذ زمن وتوقف فجأة قبل أن يصل الى باب المنزل . نظر في عيني بكل غضب وكأنني قلت أمرا يمس شرفه . شد على المقود وهو يصب جام غضبه على النعناع والساعة التي خلق فيها النعناع فكل سبب الخذلان في العرب هو أنهم استساغوا النعناع وهو من أكبر المثبطات للفحولة .وبعد أن سرد كل أعراض النعناع السيئة على الرجال .
زمجر بي وهو يقول : انصحك بالزنجبيل يا بطل ..




وبين النعناع والجنزبيل
ما زال العرب عربا

:D:

إبراهيم سنان
22-12-2003, 05:51 PM
مياسة

كان هذا قبل أن يشرب النعناع

;)

الثريا

مازلت اتسائل في أي المواسم ينبت النعناع . ولماذا يتواجد في كل الفصول .؟
ورمبا كانت الإجابة ليس لها علاقة بالنعناع
الفكرة تبدأ من الشاي
:D:

شكرا لك


حاطب ليل

عندما وصفت تلك الحوارات تذكرت إحدهم وهو يكاد يقف في وسط المجلس يتحدث عن الحرية والديمقراطية ، وفي زخم النقاش يأتيه ابنه الشاب يسأله أو يحدثه عن أمر ما لكي ينظر إليه بحدة . ويقول له : صب صب وانت ساكت
وقد يعود لكي يقول للجميع كيف أن شباب هذه الأيام يعتقدون أنهم قادرين على المشاركة في اي حديث .

هنا ان يا حاطب اضحك كيف نطالب بالحرية والديمقراطية وهي منعدمة في أنفسنا ..
:D:

شكرا لك حاطب

الفارس الشامي

في هذه الأيام الليمون أصبح حتى موضة المعسلات .
لم أكن أعلم أننا يمكن أن نحرق الليمون لكي ننتعش ونشعر بالبرودة
غريب أمر المعسل
:D:




( سلام )

شكرا لك ولكن النعناع المدني ضرب أسواق الحبق .
هل فكرت يوما بالاستغناء عن النعناع في سبيل إحياء تراث الحبق

*b

عبق الحياة

كان بإمكان البارع بتخفيف التكلفة عليك بأن قدم لك شكشوكة من بيض دجاجة كانت تأكل النعناع ..
لقد اعطيته هذه الوصفة سابقا
ولكن يبدو أنه يحب المادة
لذلك النعناع لدي بالمجان


:D:


الغريب

المعروف لدي . النعناع هنا رمز وكذلك صدام . والرموز لا تموت ولا تنتهي . لأنها عناوين رئيسية في التاريخ .

لا عليك سينسى الناس ولن تنسى ذاكرة الأيام .



:kk

سهيل أبو يمن

لا أدري كيف ستنجو من عقوبة الرد علي وأنت الذي تنطش أحدهم .
وأنت من المستحيل أن تكون ذو دم أزرق لو عرف الآخرون
ما بين القات
والبرسيم
والنعناع
والريحان
لا بد ان تكون
من ذوي الدماء الخضراء

تحتاج الى بركة كي تطفو عليها أو ساقية لتقف على حوافها .

:p


الفخ راني

لنفس الأسباب التي جعلت سهيل يحبك . أحبك أنا ايضا .
ومستر نعناع مبسوط جدا لمرورك على متصفحي
تحياتي لك