PDA

View Full Version : قدموا لأنفسكم 00 لبديع الزمان الهمذاني



samiawad3
25-12-2003, 09:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
فهذه أبيات جميلة تذكرة لنا حال الغفلة
فكلما غفلنا لابد من التذكرة
فلعلها تنفعنا 00 وتلين قلوبنا القاسية0
يقول فيها بديع الزمان الهمذاني:

يامن يعلل نفسه بالباطل
00000000000000 نزل المشيب فمرحبآ بالنازل
إن كان ساءك طالعات بياضه
0000000000000000 فلقد كساك بذاك ثوب الفاضل
ياغافلآ عن ساعة مقرونة
000000000000000 بنوادب وصوارخ وثواكل
قدم لنفسك قبل موتك صالحآ
0000000000000000 فالموت أسرع من نزول الهاطل
حتام سمعك لا يعي لمذكر
000000000000000 وصميم قلبك لا يلين لعاذل؟
تبغي من الدنيا الكثير وإنما
0000000000000000 يكفيك من دنياك زاد الراحل
أي الكتاب تهز سمعك دائمآ
0000000000000000 وتصم عنها معرضآ كالغافل
كم للإله عليك من نعم ترى
0000000000000000 ومواهب وفوائد وفواضل
كم قد أنا لك من موانح طوله
00000000000000000 فاسئله عفوآ فهو غوث السائل


نعم والله لقد نزل المشيب بنا ونحن غافلون ومتمسكين بطول الأمل00 لكن ياتري هل سنبلغ الأمل ؟ أم ماذا يا ترى؟

نسئل الله العظيم رب العرش الكريم أن يحسن خاتمتنا 0

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم/ سامي أبو روان

ابو طيف
26-12-2003, 12:58 AM
اللهم احسن خاتمتنا


تسلم اخوي بارك الله فيك

اختيار موفق

تحياتي

====

أحمد المنعي
26-12-2003, 08:30 PM
كعادتك يا سامي ..

سامٍ في اختيارك وهدفك ..

جوزيت كل خير ، ولا تبتعد كثيرا:)

(سلام)
27-12-2003, 09:57 AM
لا عدمنا فضلك وتواجدك يا أبا روان

دمت فاضلاً نقياً
أخوك
سلام

samiawad3
27-12-2003, 06:43 PM
أخي الفاضل/ أبو طيف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرآ وبارك الله فيك لمرورك الطيب على صفحتي

ولك تحياتي

samiawad3
30-12-2003, 05:48 AM
الأخ الفاضل / برج المراقبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك على إطراءك فبارك الله فيك وجزاك الله خيرآ

ولك تحياتي

samiawad3
30-12-2003, 07:02 PM
الأخ الفاضل / سلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزى الله خيرآ من مر علينا000 فسلم وأجزل في الثنا علينا
فيارب بارك له فى عمره0000 وزوجه بكرآ لثناؤه علينا

ولك تحياتي وتقديري

ابو محمد 2
31-12-2003, 06:41 PM
قدم لنفسك قبل موتك صالحا ....فالموت اسرع من نزول الهاطل
.........................
ابيات فعلا جميلة ونصائحها مفيدة

شكرا لك اخ سامى