PDA

View Full Version : ثم .......... رحـــــــــــل



حشرجة الصمت
28-12-2003, 07:11 PM
http://zizooo.ws/gallery/12/118.jpg
.
.
.
إلــــــــــــى ( .... )
.
.
هينماتٌ مرسلةٌ إلى روحٍ راحلة ..

( أمضى عمره متنقلاً بين أرضه .. و بين جامعته في كندا ..
عند زيارته الأخيرة ..
ردد في أسى .. لا أُطيقُ البعد ...
تضاحكوا
أخذوا يتغامزون

أحدهم قال ساخراً : " غريبٌ ... حنّ للديار " !!!
و الآخر .. يطعنُ في تماسكه و صبره !!
أما هو ..
فسكتْ ..
و طـــــــــــــــــال صمته ..
فلما خنقته عبرته ..
و حشرج صمته في داخله ..
قامَ ..
و ..
غَادَرَنا ....


*********

يُعانِقُ الليلَ ..
ليلَ الخوفِ و التيهِ
تمضي تُهدهدُهُ الذكرى ..
فتُبـليهِ

يهتزُّ من حُلُمٍ ..
كالطيرِ أقلقهُ ..
نفحٌ من الروضِ .. أو
طيفٌ يواتيهِ

و للشجونِ عراكٌ ..
في دواخلهِ ..
كيف السلوُّ و ذي الأنّاتُ تُدنيهِ ؟!

يرنو بطرفٍ قد ابتلّت جوانبهُ ..
و رعشةُ الكفِّ ..
تحكي ما سيُخفيهِ ..

يشيحُ ..
يضحكُ ..
لا تغررك ضحكتهُ ..
فالطيرُ يرقُص إن رقّت حواشيهِ ..

قِيل :
الغريب من الدنيا على سعةٍ ..
حُرٌّ ..
يُغردُ ..
كيف اليوم نبكيهِ ؟!

قلنا :
و هل سيُطيقُ الطيرُ غربتهُ ؟!
يشتاقُ حتمــــاً ..
فقالوا :
البُعد يُنسيهِ ..

قلنا :
الغريب ذوى ..
و البعد مقبرةٌ ..
و صاحبُ الشأنِ أدرى بالذي فيهِ ..

كُفّوا الملامةَ ..
كأسُ الحزنِ مترعةٌ ..
إلامَ يُسكب خمرُ الحزنِ في فيهِ ؟!!

قد كان مرتهناً ..
في قبر غربتهِ ..
ذا .. في الحياةِ ..
و هذا القبرُ ثانيهِ * ....

* ( عندما غادرنا .. كان وداعه الأخير
ففي طريقه إلى المطار .. تعرّض لحادث سير
و كانت نهايــــــــــــة المطاف )

يا صحبُ ..
إن ذبُلت أوراقُهُ ..
و ذوى ..
حُلْمُ الرجوعِ ..
و عاد الليلِ يرثيهِ ..

و استُبدِلتْ نسماتُ الأمسِ ..
بل صرختْ ...
ريحُ الشجونِ ..
و قال الكُلُّ نفديهِ ..

و أُسبلَ الدمعُ ...
يا للدمعِ ..
ما فعلتْ !!
به المنونُ فصار اليوم يسقيهِ !!!

يكفيهِ منكم دُميعاتٍ ..
تجود بها ..
عينُ المُحبِّ ..
و دمعُ الأمِّ يكفيهِ ...

*****


و بعد مرور الشهر السابع على رحيله الأخير ...


(( على أنقاضِ الـــــــــــــذكرى ))

و عـــــــــــادتْ ..
رعشةُ الذكرى ..
و في أحضانها صوتُ ..

قريبٌ لم يفارقني ..
فريدٌ ما له نعتُ !!

أُبعثرُهُ ..
لكي أنسى ..
و ما لتذكُّري وقتُ ..

و في الحالـــــــينِ
موجعةٌ ..
حياةٌ .. شفّها موتُ !!!


حشرجــــــة الصمت ...

أنين
28-12-2003, 07:28 PM
هل سيُطيقُ الطيرُ غربتهُ ؟!
يشتاقُ حتمــــاً ..
فقالوا :
البُعد يُنسيهِ ..

أُبعثرُهُ ..
لكي أنسى ..
و ما لتذكُّري وقتُ ..

و في الحالـــــــينِ
موجعةٌ ..
حياةٌ .. شفّها موتُ !!!

كلماتك موجعة اختي بل انها تعبر عن حشرجة حزينة
تصدر من قلب عرف ما يعني الفراق
سلمت يداك اختي
ما اروع تلك الحشرجة

al nawras
28-12-2003, 07:32 PM
حشرجة الصمت

هذا هو الشعر الحق....
لا جفت قريحتك ولا فض فوك...

خاص الاحترام والتقدير وخالصهما

النورس
ر.ا.ح

غروب الشمس
28-12-2003, 10:28 PM
,,

حشرجة الصمت ..
رائعة أنتِ .. أذهلني جمال كلماتك .. وروعة حروفك
حروف متشحة بالحزن .. هادئة رغم ماتحمله في طياتها من لوعه ..

دمتِ مبدعه ..

,,

أحمد المنعي
29-12-2003, 09:13 PM
الأخ الأديب / حشرجة الصمت



السلام عليكم ورحمة الله

لم أمر لأسجل رأيي في هذه الروعة ..
إذ أظن الرأي معروفاً سلفاً :).

ما لفت إعجابي بالدرجة الأولى هنا هو احساسك العميق بتلك النفس المعذبة ، وما يعتمل وراء صمتها أو حتى ابتسامتها ، وهذا وربي هو احساس الشاعر وروحه النبيلة ، وهذه هي المادة الأساسية النفيسة في القصيدة المؤثرة .. عمق الإحساس .

أحياناً نلقي كلمة لحبيب أو صديق ، نظنها مزحة ، لا ينام الليل من ألمها ، وأحياناً تُلقى إلينا كلمة كتلك ، فتسودّ الدنيا ويعكر اليوم كله ، وما شعرَ قائلها بها ، يا ليت شعري ، من أجد لديه علو كَعبٍ في إحساسه إخوته وآلامهم !!

حشرجة الصمت ، هنا وجدتُ التميز .. والفن .

همسة :

قد كان يُقبرُ ..
في كل ارتحالٍ لهُ ..
ذا .. في الحياةِ ..
و هذا القبرُ ثانيهِ * ....


أظنه يحتاج منك إلى كوب شاي وقليل من ( رواقة ) لتعديل وزن صغير :g: .
***

يشيحُ ..
يضحكُ ..
لا تغررك ضحكتهُ ..
فالطيرُ يرقُص إن رقّت حواشيهِ ..


هذا بيت بقصيدة ..
***

لقد قطفت من هذه العناقيد حتى امتلأت السلة ، أرجو أن أتذكر المرور مرة أخرى إن شاء الله لأملأها من جديد ، ولا يكفي :) ..



ليهنك الأدب والروعة .. وحتى أعود إليك هنا .. وأعود إليك هناك أيضاً ;) ..

تقبل أرق تحية .. رعاك الله


(برج) المراقبة !

*عذبة*
30-12-2003, 12:32 PM
هاهي كلماتي تتوارى 00خجلا من مجاراة إبداعاتك00
لايسعني إلا أن أقول رااااااااائع00
همهمات شفافة تنساب إلى القلب بعفوية محببة00
لاحرمنا الله هذا القلم السيّال00

(سلام)
31-12-2003, 01:40 AM
<center>
حشرجة الصمت

وحلة جديدة تأتي قشيبة تسكن بين جنبات غواية الحروف

وإبداع رائع

من مبدع يطل برأس الجمال من بين أكام الجُمل
تحيتي للروعة في نبض قلمك الجميل الجميل
ولتصويرك الرائع

كم أبهرني قولك

يرنو بطرفٍ قد ابتلّت جوانبهُ ..
و رعشةُ الكفِّ ..
تحكي ما سيُخفيهِ ..


أي إلتقاط من كاميرا الروعة لمشهد باكي قد مسح دموعه للتو.
أي روعة لتصوير أدعاء التماسك في قولك ورعشة الكف تحكي ماسيخفيه

أي هذيان لشلال من النور هذا
بحق أغبطك على هذا الإلتقاط الرائع

تمتلك ما لا يسع الكثير أمتلاكه فلا تهمل هذه الملكه ا لرائعة

تعال معي إلى قولك


قلنا :
الغريب ذوى ..
و البعد مقبرةٌ ..
و صاحبُ الشأنِ أدرى بالذي فيهِ ..


رسالة خفية وصلتني وفهمت فحواها أو أنا أتوهم أني فهمت ما لم ترد قوله

أخي حشرجة الصمت

تبقى ملاحظة أخي برج المراقبة في محلها من الناحية الوزنية للبيت

فلا تستعجل وخذ وقتاً وعدل ما يشوب هذه الفاته من هنه

دمت بخير أخي
ودوماً بيننا
أخوك
سلام

الحنين
31-12-2003, 03:02 PM
رحــــل.....


نعم ،،،رحل......
ورحل معه الصفاء والنقاء والهناء
وغابت معه الشمس وانطفأ ضوء القمر
.......لقد حشرجتى العبرة الخرساء فى الوجدااااان...







مع كل الود عزيزتى
:nn

samiawad3
31-12-2003, 06:54 PM
حشرجة الصمت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذهب الأحبة ووارى اللحد والكفن000 لكن فى قلوبنا حبآ ولن ينسوا إلى الأبد

كلمات رائعة فسلمت يمينك
ودمت متألقا0
ولك تحياتي

رضاب
31-12-2003, 09:35 PM
رائع ..

فعلا رائـع

هنيئـا لــك, بكذا شعر ومشاعر

:
..
لا وثئت يدك a*

خذ و خل
31-12-2003, 10:19 PM
ما عرفنا لكم واحد يقول عزيزتي واختي ..

والثاني يقول الأخ الأديب ..

على العموم الرجال يتكلم عن زميل له في كندا يعني ماتجي (اختي )..


ما علينا ..

أخي حشرجة الصمت <<< )k

رائعة هالمقطوعة جمعت بين الأصالة _ الخالية من المصالة _ وبين التجديد في المفردة والصورة ..

بس بيني وبينك هالبيت ما يمشى ولا بواسطة :

قد كان يُقبرُ ..
في كل ارتحالٍ لهُ

وش رايك بهالتعديل << من جنبها بالشعر

وكل مُرتَحلٍ قد كان يقبره




تحياتي لنبضك وأدبك ..





خذ و خل

حشرجة الصمت
31-12-2003, 10:53 PM
العزيزة .. أنين

سلامُ الله علــــيكِ و رحمته و بركاته ..

عندما يجد القاصّ أو الشاعر أو حتى الناثر من يعيش كتاباته و ينسجم مع أحداثها ..
فإن ذلك يُشعره أنه يعيش في ذلك المجتمع ( الأدبي ) الذي طالما بحث عنه في ظل غياب اللغة و ضياع الهوية ..


عزيزتي ... لكِ مني أرق التحايا و أوفرها ...

تحياتي ,,,

حشرجة الصمت ...

حشرجة الصمت
31-12-2003, 11:23 PM
الأخ الفاضل ... النورس ...


( هذا هو الشعر الحق.... )

شهادةٌ نعتز بها ...
و وسامٌ نفخر به ...
و إطراء شاعر فذّ له مكانته ...

لا عدمنا هذه الإطلالة الرقيقة لذلك ( النورس ) الذي يُسابق ( غروب الشمس ) ;)

و لكم منا أطيب تحية و أرقّ سلام ...

حشرجة الصمت ...

حشرجة الصمت
01-01-2004, 12:14 AM
العزيزة ... غروب الشمس ...

الأروع هو مرورك و تذوقك لما كتبناه ..

لا عدمنا هذا المرور العاطر ..

دمتِ رائعة ..

تحياتي ,,,

حشرجة الصمت ...

حنان العُمري
01-01-2004, 02:20 PM
حشرجة صمـــت
لا أخفيك ,, لم أفهم اسمك,, فهو تعبير جديد في قاموسي الصغير,,,
قرأت ما سطرت,,, رائعةٌ هي كلماتك,,,

كلّ ما قرأت اليوم في الصباح كان مشرقا بجماله,,, ساحرا بروحه,,,
كم أحببت نقش الحروف هنا,,,

أتعلم أنّ أسلوبك رائــــع؟؟؟
هو رائـــــع,,,

في تتابعك,,, من أجمل ما قرأت,,, سطورك,,,
هنيئا لروحك,,
أختك
حنان العمري :g:

موسى الأمير
01-01-2004, 03:23 PM
حشرجة الصمت .. يالهذا الاسم من معنىً ..

ليس بعد ما قيل من قول ..

إن الحكم على أي حرف يُكتب .. يخضع لمقياس الصدق فيه .. وأثر سوط المعاناة التي تجلد ظهر الألم لينزف دماً أو حبراً أحمراً ..

رحم الله من مات وأسكنه الجنان الفساح ..

لي همسة في قولك :
و استُبدِلتْ نسماتُ الماضِ ..
بل صرختْ ...

لو استبدلت لكلمة " الماض " بالأمس أليس بأسلس في النطق .. والأمر إليك ..

تقبل مني كل ودّ ..

سرنوه
01-01-2004, 09:53 PM
أعتقد ان النفس التي تتحدثي عنها ,,,
*هي النفس التي فارقت ما تحب
**هي النفس التي اعتادت على شيئ ..
فتغير حالها فجأه..
***هي النفس التي واجهت الكثير من
المواقف..
وغيرها الكثييييييييير من المشاعر المكبوته,,
وفعلا هي حشرجه..
كلمات رائعه جداجدا
------------------
تحياتي الخالصه لكي
حشرجة الصمت..

عبدالرحمن الخلف
01-01-2004, 11:04 PM
و في الحالـــــــينِ
موجعةٌ ..
حياةٌ .. شفّها موتُ !!!


هي خلاصة المرحلة يا حشرجة الصمت ..

إن الاسم المستعار يوحي بشيءٍ من وقار وعميق أفكار ..

مذ قرأت تعليقك على قصيدة برج أدركت أننا كسبنا فكراً وأدبا ..

أيها الأديب الأريب ..

حفلت مشاهد الاحتضار والوداع بكثير من الصور الجميلة إيقاعاً المؤلمة وجدانا ..

عجبت لمثلك كيف يعجز عن ( فَعِلن ) في عروض هذا البيت :

قد كان يُقبرُ ..
في كل ارتحالٍ لهُ ..

وقد أشار الإخوة لهذا قبلي .. وأحدهم عدل تعديلا مناسبا ..


ويبقى أن أعود فأستمتع بقراءة أخرى ..

فهذا الوهج لا يكفيه كرّة واحده ..


لك التقدير والتحايا ..













جناح

حشرجة الصمت
01-01-2004, 11:46 PM
الأخ الأديب / برج المراقبة

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ...


(( ما لفت إعجابي بالدرجة الأولى هنا هو احساسك العميق بتلك النفس المعذبة ، وما يعتمل وراء صمتها أو حتى ابتسامتها ، وهذا وربي هو احساس الشاعر وروحه النبيلة ، وهذه هي المادة الأساسية النفيسة في القصيدة المؤثرة .. عمق الإحساس . ))

ألم أقل لكم في قصيدتكم !!!

عمق الإحساس الذي لفت انتباهي و جذبني ..
زحمة الصور ..
روعة الأسلوب ..
رقة العبارة ..

كلها لم تأتِ من فراغ .....

إنما هي انعكاسٌ لابد منه ...
دلائل .. لا تدل إلا على شفافية الروح ... أم ينبغي أن آتي بها كما هو معتاد عند الشعراء (( الشاعرية )) ...

المطلوب من الشخص ... أن ينظر إلى ماوراء الحروف ... أن يعيش القصيدة بكاملها لكي يكون قادراً على نقدها ..

هذا ما فعلتموه أنتم ... ( رغم الجاذبية التي تفتقدها قصيدتنا ) ...

و لي عتب ..
مرور سريع كهذا لا يكفي !!!
نريد من يقوم بصقل الكلمات ... ليستفيد كلانا ..
المنقود .. و الناقد ...

(( وحتى أعود إليك هنا ))
و قد أشرتم بمرور آخر .. لعله يحمل في طياته ما أردنا

ننتظركم ...... هنا .. و .. هناك أيضا ;)

*********************************


أما بالنسبة للكسر :)

فقاتل الله الوزن السماعي الذي لم يزل يُوقع الكثير في أشراكه !!
و أعتذر عنه ..
و قد عدت لتعديله بعد ان انتبهت !!
لكن ..
كان الأمر قد قُضي .. و مُنع التعديل !!
لكن ... بعد هذه السياط التي آلمتنا !!
لا أظن أن مثل هذا الخطأ سيتكرر ..

و رغم كثرة الانتقاد ..
إلا أني سعدت بذلك .. لأني أدركت حقاً بسمو الأعضاء و عدم غياب مثل هذا الكسر عنهم :)

أما التعديل فهو ..

قِيل :
الغريب من الدنيا على سعةٍ ..
حُرٌّ ..
يُغردُ ..
كيف اليوم نبكيهِ ؟!

قلنا :
و هل سيُطيقُ الطيرُ غربتهُ ؟!
يشتاقُ حتمــــاً ..
فقالوا :
البُعد يُنسيهِ ..

قلنا :
الغريب ذوى ..
و البعد مقبرةٌ ..
و صاحبُ الشأنِ أدرى بالذي فيهِ ..

كُفّوا الملامةَ ..
كأسُ الحزنِ مترعةٌ ..
إلامَ يُسكب خمرُ الحزنِ في فيهِ ؟!!

قد كان مرتهناً ..
في قبر غربتهِ ..
ذا .. في الحياةِ ..
و هذا القبرُ ثانيهِ * ....

هذا و الله أعلم :)

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ديدمونة
03-01-2004, 01:59 AM
قلنا :
و هل سيُطيقُ الطيرُ غربتهُ ؟!
يشتاقُ حتمــــاً ..
فقالوا :
البُعد يُنسيهِ ..


"""""""""""""""""""""""""

من أعذب العذب...

دمت طيبا ..

ابو طيف
03-01-2004, 09:58 PM
روووووعه

ابدااااااع


تأأأألق


تحياتي

===

حشرجة الصمت
12-01-2004, 12:24 AM
الغالية ... *عذبة*

سلام الله عليكِ و رحمته و بركاته ..
.
.
مرور .. رقيق ..

و كلمات .. تقطر عذوبة ..
.
.
دمتِ غاليتي

تحياتي

حشرجة الصمت

أحمد المنعي
24-01-2004, 02:16 PM
مررت مرة أخرى :) ..

سأحاول رفع عتبك يا عزيزي بهذه المرور ، وعليك أن تعتبره كما تقول أنت (( كلام متذوق للشعر ليس إلا .. ) :) .

حشرجة الصمت ، هذه القصيدة قافيتها ذات الياء الساكنة الممتدة الكسيرة ، والهاء المكسورة الحزينة أيضاً ذات تناسب رائع مع امتداد الألم وانكسار الغريب ..
لقد وجدتك هنا أقرب إلى طبيب نفسي خبير ، يشخص حالة هذا الغريب المكلوم بمنتهى الدقة في كشف أعراض ألمه وكُلمه ، ومنتهى الثقة في تفهم تفاعلات الحزن ولواعجه في داخل ضميره ، بل إني أقرأ هنا مأساة لك أنت! ربما أبى كبرياؤك أن يبوح بها ، فرُحتَ تصفها في غريب قريب آخر ، وما معاناته إلا معاناتك ، ولذا كان احساسك به عميقاً لهذا الحد .

أيها الطبيب .. صف أعراض الغربة وآلامها :

.... تهدهده الذكرى فتبليه .

... كالطير أقلقه نفح من الروض أو طيف يواتيه.

....و للشجون عراك في دواخله ..



كلها أعراض البين والجوى ، وكلها عذابات يخفيها الليل ، أو تخفيها دواخله ، فكيف علمت عنها أنت ؟ إنه مرة أخرى ..عمق الاحساس .

حتى هذه اللفتة الذكية الأليمة :

يرنو بطرفٍ قد ابتلّت جوانبهُ ..
و رعشةُ الكفِّ ..
تحكي ما سيُخفيهِ ..

نعم ، وصدق (سلام) ، التقاط دقييييييييييق حقاً ، ثم ، يا له من غريب منيف ، فهو يكابر آلامه ويواريها لئلا يبدو ضعيفاً أمام الآخرين ، إنه الكريم النفس !

وأكثر ..



يشيح يضحك لا تغررك ضحكته .. فالطير يرقص إن رقت حواشيه !!


ها هو الطبيب الفنان ، يؤكد بكل ثقة وحكمة ؛ لا تغررك ضحكته ! لأنه طبيب شاعر ، له روح ذابت في روحه !

ثم أجد روعة التصوير في : الطير يرقص إن رقت حواشيه ، أو كما قال الآخر :

لا تحسبوا رقصاتي بينكم طرباً *** فالطير يرقص مذبوحاً من الألم

بديعة جداً ..

ثم .. يأتي الحوار الساخن المنفعل من جهة ، والهادئ الرزين الواثق من جهة أخرى ، بين الطبيب ، وبين الصحاب الذين لم يصدقوا كلامه عنه ..

قِيل :
الغريب من الدنيا على سعةٍ ..
حُرٌّ ..
يُغردُ ..
كيف اليوم نبكيهِ ؟!

قلنا :
و هل سيُطيقُ الطيرُ غربتهُ ؟!
يشتاقُ حتمــــاً ..
فقالوا :
البُعد يُنسيهِ ..

قلنا :
الغريب ذوى ..
و البعد مقبرةٌ ..
و صاحبُ الشأنِ أدرى بالذي فيهِ ..


والخلاصة : صاحب الشأن أدرى بالذي فيه ، ترى .. من صاحب الشأن ؟ الطبيب أم الغريب ؛) !

لذلك :


كفوا الملامة ، كأس الحزن مترعة إلام يسكب خمر الحزن في فيه


وإن كنت لم أحبذ التكرار لكلمة ( الحزن ) ، إذ ربما اسطعت تطوير المعنى بابدال الكلمة بأخرى لكان أجمل والله أعلم ،


قد كان مرتهناً في قبر غربته .. ذا في الحياة ، وهذا القبر ثانيه !!


أحسنت التعديل جداً ، وأرى أيضاً ما رآه أديبنا روحان حول ( نسمات الماض ) إذ تبدو ثقيلة وزناً ، بينما كلمة (الأمس) أسلم وزناً وأنسب إيقاعاً صوتياً .


قد كان مرتهناً في قبر غربته .. ذا في الحياة ، وهذا القبر ثانيه !!


رحمه الله ، إي والله .. إنها ظلمة تحت ظلمة ووحدة تحت وحدة ! وقد أصبت في مقتل يا حشرجة الصمت!

هذه مأساته ، وهذا تفاعلك أنت مع المأساة ، ولكن ثمة شخص ثالث ليس بأقل حظاً من ألم الاثنين ، ذكرته أنت قبل آخر كلمة في هذه الرثائية ، لتفتح نافذة ذات أربعة حروف ، تطل على عاااااااااالم آخرمن الألم والحزن والمرارة ، ومحيط عميق من الاحساس والرحمة منها وبها .. وعند هذه الكلمة فقط ، حق أنت تكتب قصائد لا تنتهي ، لأنها نفس معذبة ، بكل معنى الكلمة ، معذبة عندما كان في قبره الأول ، ومعذبة عندما أودع قبره الآخر ... لله هي ، ما أقسى حزنها .. كان الله في عونها وأمد قلبها الحنون بالصبر ....


لا أكتم إعجابي بروعة صناعة القصيدة أيها الأديب .فاقبلني قارئاً ومتابعاً لهذه الروائع ...

..رغم قلة ظهورك هنا :)

وإليك صادق الود من محب.

.
.
.
.
.





برج المراقبة

حشرجة الصمت
10-02-2004, 01:58 AM
الأخ الفاضل \\ سلام

.

.

عندما يهذي الشاعر .. و يضجّ ذلك الهذيان في حناياه .. لا يُجيد إلا الخربشة على صفحاته الصمّاء !!

مؤلمٌ حقاً أن تضطر للبوح في مساحة بيضاء بائسة لا يفهم مافيها إلا أنت !!

لكن عندما يأتي من يُفسّر كلماتك أمامك .. و يلتقط منها الصور .. و يقف عند ما تُخفيه الحروف خلفها .. أظنه لا يسع الشاعر حينها إلا أن يتلذذ بكل حرفٍ يُستخلص ..

( رسالة خفية وصلتني وفهمت فحواها أو أنا أتوهم أني فهمت ما لم ترد قوله )


بي مثلُ ما بكِ يا قمريةَ الوادي ,,, ناديتُ ليلى ، فقومي في الدّجى نادي


لا أدري لماذا مرّ بمخيلتي هذا البيت عندما قرأتُ ما كتبتم !!

شكري لك

و تحياتي العذبة

حشرجة الصمت

$ ر و ا ا ا د $
11-02-2004, 11:46 AM
تحــية طــيبة معــطرة
للـعــزيـز / حـشـرجــة الـصــمــت ..

إذا كانت حشرجة الصمت هي أعمق درجات المعاناة ـ حسب رأيي ـ وهذا ما تترجمه لنا تلك المشاعر الحزينة ، فإن كلماتك أخي قد جاءت من قلب الإبداع وصميمه ..
فهنيئاً لذائقتنا استمتاعها بروعة وبلاغة ما سطرت ، وليس بعذابــه وأسـاه !!

كل الشكر والتقدير لك ..

وتقبل تحياتي ..،،
.................

ابن محمد
17-02-2004, 06:10 PM
شرجة الصمت ..
عندما يتلو الصمت الفصيح شعرا ..
يصيخ الجنان ..
لك نَفَس عميق , وزكي في إعمالك حروفك في ذات الشجن والغربة , والأسى ..
وميزتك أنك تعزف على الوصف الدقيق .. المحيل القصيدة إلى لوحة تتجلى لكل قاريء بأبعاد نفسية تلامس شيئا ما في نفس الذلئق من كؤوسك ..
عندما تبتعدعن البكائية وتقرأ النفس الوالهة بعيينيك .. ووجدانك الثري .. تأتي بحكم وجدانية ,, فيها ذكاء القلب , والخبرة الوجدانية ..
أنت ولدت شاعرا ً..
تصوغك القصيدة .. فتردد صداها .. وهي في نفسك أفصح ..وأوضح ..
فما لنا إلا ملامسة وجدانك الشفاف .. ومصافحة طيفك المحلق ..
.................................................. .
اعتذر عن تطفلي في القراءة ..
ماكان لي غلأا أن أقرأ بصمت .. وأذهب بصمت ..
في حضور الشعراء , والأدباء .. في (ساخرنا)
هبوها للقصيدة ..
حشرجة الصمت .. تنهد حشرجة .. تسخر من
الصراخ ..

حشرجة الصمت
17-02-2004, 09:38 PM
الحنيــن


( رحــــل.....


نعم ،،،رحل......
ورحل معه الصفاء والنقاء والهناء
وغابت معه الشمس وانطفأ ضوء القمر
.......لقد حشرجتى العبرة الخرساء فى الوجدااااان... )



و له سرائر في الضميرِ طويتها ,, نَسِيَ الضميرُ بأنّها في طيّهِ !!

.

.

.

قريبةٌ أنتِ لكن ببعد !!!

أُنكر منكم و أعرف ..

بيني و بينكِ الحنين ..

لكن شتّان بين وطنٍ .. و وطن !!

مشرقٌ ماضيه .. مجهولٌ مستقبله ..

أما غيركم .. فلم يجدوه حتى يصفوه !!

و لم تكتحل أعينهم برؤيته إلا حين دُقّت نواقيسُ الفراق !

فشتّان ما بين و بين !

.

.

.

.

لكِ صادق الود غاليتي ..



حشرجة الصمت

حشرجة الصمت
17-02-2004, 09:40 PM
( حشرجة الصمت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذهب الأحبة ووارى اللحد والكفن000 لكن فى قلوبنا حبآ ولن ينسوا إلى الأبد

كلمات رائعة فسلمت يمينك
ودمت متألقا0
ولك تحياتي )

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

سلمتَ لمحبّيك ..

و لكم منا عظيم الشكر و الامتنان على هذا المرور العذب

تحياتي أيضاً ..

حشرجة الصمت

قـوت القلوب
18-02-2004, 10:12 AM
http://www.shojoon.org/album/animation/flowers/s_shojoon393.gif

ايها الرائع ~*~ (( حشرجة الصمت ))~*~


قطارك العتيق .. أقلني إلى محطة جديدة ..

تملأها آهاتك العذبة ..

ويرتد صدى صراختك الصامته على جدرانها المتشققة ..

سأنتظر قطارك القادم ..

ليأخذني إلى محطة أخرى ..

وبكل تأكيد ستكون أجمل ..

ابلغك التحايا.

http://www.shojoon.org/album/animation/flowers/s_shojoon393.gif

حشرجة الصمت
20-02-2004, 11:41 PM
رضاب ..

بل هنيئاً لي غاليتي بمروركِ ها هنا ...

(( فإن أر حقا كنت للحق تابعا *** وإن أر غير الحق يطلق قذيفتي
وإني على هذا يراعي ومقولي ***وذلك أسلوبي وتلك طريقتي ))

لله دركم ..

هكذا و إلا فلا ..

تحياتي الصادقة المفعمة بالود

حشرجة الصمت

إنسانة
21-02-2004, 12:24 AM
قِيل :
الغريب من الدنيا على سعةٍ ..
حُرٌّ ..
يُغردُ ..
كيف اليوم نبكيهِ ؟!


رااااائع ..
وللمرة الألف .. راااااائع

حشرجة الصمت
21-02-2004, 12:25 AM
خذ و خل


(( ما عرفنا لكم واحد يقول عزيزتي واختي ..

والثاني يقول الأخ الأديب .. ))

اسمكم يُجيبكم يا صاحبي :D:
فـ ( خذ و خل )

.

.

.

.

على فكرة ..
أعجبني التعديل ..
بس بشرط اقترانه باسمك يا صاح )k

تحياتي

حشرجة الصمت

حشرجة الصمت
21-02-2004, 12:35 AM
حنان العمري

(( حشرجة صمـــت
لا أخفيك ,, لم أفهم اسمك,, فهو تعبير جديد في قاموسي الصغير,,,
قرأت ما سطرت,,, رائعةٌ هي كلماتك,,, ))

أتعلمين :)

التعرف على معنى الاسم لا يهمني غالباً ..

ما يهمني أكثر هي تلك الروح التي تتلفع بالاسم المبهم ..

دراسة النفسِ الإنسانية علم يستهويني كثيراً .. لهذا فأنا أهتم بالأرواح :)


(( أتعلم أنّ أسلوبك رائــــع؟؟؟
هو رائـــــع,,,

في تتابعك,,, من أجمل ما قرأت,,, سطورك,,,
هنيئا لروحك,, ))

أخرجتي بقولك هذا عفريت غروري و كبري من قمقمه :) فسامحك الله

و هنيئاً لي بمروركم غاليتي ..

تحياتي

حشرجة الصمت