PDA

View Full Version : عرين مسجّى



أحمد حسين أحمد
01-01-2004, 07:01 PM
عــرين مسجّى
أحمد حسيـن أحمد
«قال حمــــــــدان الحارثي فـي قصيدة إمرأة لا تجئ .......ومضتْ أزمنٌ للبهاء
كناكثةٍ غزلها إذ تواري الفوارس
عن بابها
فـــلا يــــمــلكون سوى قبضةٍ من صليلٍ صهيلْ
فشدّوا وثاق القبيلةِ
في خيطها
ثــمَّ لاكوا البطولات.. أن سجلوها على غابةٍ من نساء
وتكشف عن ساقها للغريب الذي صار عنها عميّ
فتنكثُ من غزلها
إذ تــوارى الفوارسُ عن ..بابها
أمـــــا قبلةٍ للمسافرِ جوعاً
إلى ليلها
والقتيلِ بمحرابها
سألـعنُ كلّ امرأةٍ لا تجئ
فعصفورها كان يبحثُ
ـفي لــيل صحرائها عن رهينٍ مسجّى
وقطرة ماء»

١
عـــن عرينٍ مسجّى
تبحثُ السافراتُ هنا
فـــــي مـــضجعي وخبزٍ جفاهُ البللْ
لديَّ المواقيتُ
والشمعةُ الموقدةْ
لعرسٍ المساء البهيج
هي ذي
تــسّــتغلُ الدثار
تحكُّ أظافرها الموصدةْ
بباب سكوني
وكــنتُ أدسُّ المخدّةَ تحت القميص
تُفاجئني بما تستضيفُ
من الاعتدةْ
لـديَّ المساءاتُ جمّعتها
ودُسَّ بنبضي ضيا
الافئدةْ
سلامٌ لليلٍ طويلٍ
تمطّــى ببابِ العراةِ
ونارُ الشتاءِ
بــدتْ راقدةْ

٢
عنْ سريرٍ يُصــرّصرُ كالعندليبِ
احتـضنّــتُ الفراغَ
وكفّــتْ بقايا خطاها
اختـــراق خطوطي ومَنْ تقصدهْ

٣
شروخي
ازدهـار القوافي ببطنِ القصيدِ
وعندَ حــدودِ انشقاقي
عـن الزمرّةِ الحاقدةْ
أسرتُ التمنّــي وكانَ معي
صديقٌ قديمٌ
عــرفــتُ انحيازهُ للخابياتِ
أتاني بليداً
فـــلمْ أحّســدهْ
وكــانَ يدسَّ السمومَ بصحنِ الدسمْ
ويـــــلحسُ أطرافَ ما لمْ يُسمْ
بليدٌ
ولكنَّهُ خــبيثٌ كما قرحتي
أناخــتْ على المعدةِ الفاسدةْ

٤
قرون مضتْ
منــذُ حـرب الحماةْ
وراياتُ تلك الصحابة ترتقي
عبر نهر الفراتْ
قُتلنا على الجسرِ
ثمَّ امتلكنا الحياةْ
أيـا أمّــةً سمتْ بالمثنّـى
وحطّــتْ على الأرض
كالقبّــراتْ
هنــا الــيوم أيضاً حطّطــتِ
ولكنْ كما حطّــتْ
على القبلةِ الطائراتْ

ألمانيا ٥/١٠/٢٠٠٣


وأعتذر عن هذا الإنقطاع بسبب زيارة مفاجأة لأرض الوطن

نـون الـثـامـر
07-01-2004, 03:19 AM
أرفعها ... ليعيدوا القراءة ...



شروخي
ازدهـار القوافي ببطنِ القصيدِ
وعندَ حــدودِ انشقاقي
عـن الزمرّةِ الحاقدةْ
أسرتُ التمنّــي وكانَ معي
صديقٌ قديمٌ
عــرفــتُ انحيازهُ للخابياتِ
أتاني بليداً
فـــلمْ أحّســدهْ
وكــانَ يدسَّ السمومَ بصحنِ الدسمْ
ويـــــلحسُ أطرافَ ما لمْ يُسمْ
بليدٌ

مرحباً بعودتك ... أخي أحمد ...
وبهطلك العذب

أخوك

أنين القلم
07-01-2004, 04:56 PM
جئت فقط
كقـــــارئـــة
وسأعود حتمــــا لأخط ما شعرت ..
سيدي ...
أحمد حسين أحمد
جئت هنـــــا وسأكون بالقرب
وسأعود محملة
بسلة أحرف
انثرهــــا هنـــا لتكتسب عطر أحرفك

أنين القلم
تلك الصغيرة

أحمد حسين أحمد
07-01-2004, 07:38 PM
نون الثامر
شكرا للترحيب
سأكون قريبا هذه المرة
إنما ابتعدت مجبرا ، ولفترة مؤقتة فقد كنت في زيارة للوطن المأسور
تحياتي لك