PDA

View Full Version : ذائقون أم تابعون



رضاب
16-12-2003, 01:06 AM
اعتمد البلاغيون عند الحكم على نص ما بالبلاغة على عدة شروط . واعتبروا أن أي نص يتعدى على أحدها بأنه نص معيب.

وأجملوا القول بتعريف للبلاغة , وهو:مطابقة الكلام لمقتضى الحال , مع فصاحته .

لكن النقاد وكما هو معروف عنهم يتمتعون بالمزاجية النقدية . فإن أعجبهم نص ما- أو حتى قائله- جعلوه في أعلى عليين .
ولا يكتفون بإغماض أعينهم عن عيوبه , بل نجدهم يؤولون ويبررون ليكون ذلك النص في قمة البلاغة .


ولا تجد بين أسطرهم تلك المقولة الجميلة " نعم النص نص فلان لولا أنه........". بل أننا نراهم يتبجحون ويأخذون ذلك العيب ويجعلوه ميزة !! فمثلا .. إذا وجدوا كلمة أعجمية قالوا أن هذا يدل على ثقافة الشاعر واطلاعه . أو أنهم يبررون ؛ فيجعلون ذلك دليلا على أن الشاعر صادق الإحساس شديد المعاناة والإنفعال , لدرجة أنه لم يتروّ لتنقيح قصيدته .
وهكذا هم النقاد على مر العصور . فتارة يقولون أن الخطأ إذا شاع تحول إلى صواب , أو يعزون ذلك الخطأ إلى تطور اللغة . وإن ضاق عليهم الأمر ولم يجدوا سبيلا للإحتيال والتبرير لجؤوا إلى شماعتهم الظريفة ,,,, الضرورة الشعرية . :(
والعكس إن لم يرقهم نص ما ,, فتراهم يتربصون به و يصبون عليه جام غضبهم . وهو عندهم في الدرك الأسفل من البلاغة .f*

ولأني مللت من مزاجية هؤلاء النقاد , وكيف أنهم يضربون بشروط البلاغة عرض الحائط .:confused: ؛ قررت أن أدلي بدلوي مع الأدل . لكني ـوالحمد لله ـ أفضل حال منهم ؛ إذ أني لم أتعد على شرط من الأصول المؤصلة . وإنما كان التعدي على شرط من الفروع المتفرعة .وهو موافقة الكلام لما عرف عن العرب ؛ وطريقة استعمالهم له , وجريه على ألسنتهم ؛لأني أرى أن هذا الشرط , يجمد اللغة , ويجعلها محدودة بعصر معين . ويمنعها من التطور .

فمثلا .. نرى أن النقاد عابوا قول الشاعر :

سأطلب بعد الدار عنكم لتقربوا -- --- -- وتسكب عيناي الدموع لتجمدا .
وقد كان العيب عندهم في كلمة تجمدا ؛ لأن الشاعر استعملها كناية عن الفرح بقربهم وخلو العين من البكاء مطلقا , وهذا مخالف لكلام العرب وما جرى على ألسنتهم . فقد كنوا بجمود العين عن بخلها بالدمع عند الحاجة إليه وقت الحزن والأسى . كما في قول الخنساء:
أعيني جودا ولا تجمدا -- --- -- ألا تبكيان لصخر الندى

ولا أعلم لم هذا التعقيد ما دام أن المعنى الذي أراده الشاعر واضح من صدر البيت . فكونه يطلب بعد الدار ليحدث عكسه ,فمن البديهي أن يسكب الدموع , ليحدث العكس أيضا وهو توقفها وجمودها كناية عن الفرح .

وسيرنا على هذه الطريقة ,فيه من التبعية لأمر ما أنزل الله به من سلطان . فكيف نحرم أنفسنا من استعمال ألفاظ و جمل هي غاية في الجمال والبهاء ؛ لمجرد أنها استعملت في عصر بدائي لأمور لم تصلح لكل زمان ومكان .



وكما قيل : بالمثال يتضح المقال . ;)

كنّى العرب عن المرأة الغنية بقولهم : نؤوم الضحى .:r:
وإذا تأملنا في عصرنا هذا .. نجد أن هذه تصلح كناية عن المرأة العاطلة عن العمل :r: أو من لم تجد قبولا في الجامعة . :r: :r:

كذلك ,, قولهم كثير الرماد كناية عن الرجل الكريم ,, فإننا لا نسطيع أن نكني بذلك في عصرنا هذا ؛ إذ أن أساليب الطبخ تغيرت وتطورت ,, فلا وجود للحطب في المنزل أصلا :p , فضلا عن الرماد .
لذلك تصلح لأن تكون كناية عن الرجل كثير التدخين ؛ فتستحيل ذما )k



وقس على هذا كثييير:cool: ,؛ فنحن في غواية الحرووووفalhilal

والسـلام :)

al nawras
16-12-2003, 05:10 AM
رضاب

مقالة نقدية قيمة جاءت في وقتها لتفيدني كثيرا...
اعجبني جدا(المدخن كثير الرماد...)
كناية ولا احلى....
فانا واحد من هؤلاء الكثيري الرماد يا رضاب
وما اكثر رمادي...

احترامي لقلمك
اخوك
كثير الرماد/النورس عماد

رضاب
18-12-2003, 01:16 AM
أهلا بأول المبايعين :)

ترصع المكان بجوهر من جواهر الأدب a*

شاعرنا ,,النورس

ليتك تبعد عن الرماد لتتوقى الدمار;)

دمت سالما

(سلام)
18-12-2003, 03:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

في ظني أنا سلام الكسيح ذو الرجل الواحدة

أنا الموضوع في النقد شيء يكتنفة الغموض لإعتبارات هي في غاية التعقيد

لكن سأسترسل علني أجلي ما جال في جمجمتي من فِكْر

الشعر لغة كلمات تتكئ على الذائقة في التقييم وعلى الصحة من عدمها في ميزان القواعد لتلك اللغة التي كتبت به .

فما كان مردة للقواعد ففيه من السماحية أقل بكثير على ما للذائقة من رحابة تتسع لمجرات بحجم الطريق اللبني

إن قواعد اللغة هي كحدود يجب عدم تخطيها فإن حصل فلنعمل العقل في إمكانية تقبلها وسلاستها وكونها أكسبت الكلام معنى مستحدث وجميل يغتفر معه هذا التجاوز الذي يجب بالضرورة أن يكون بسيط وخفيف ظل
وإلا أصبحنا (هنود )

مع أني لا أرى أن يمارس هذا القفز على القواعد سوى من تمكن في ما هو دارج معتمد وأبدع فيه أيما أبداع فيصبح ما يقوم به من تجاوز هو تمكن أكثر من إنتحال عذر لرئب صدع وزن أو قافية .
وهو كذلك في جل التجاوزات الشعرية لذا سميت بالضرورات

أما ما يدخل تحت طائلة الذائقة الشخصية فحدث فيه إلى فجر الألفية القادمة
ولن تفيه حقه يا سلام

نعم وهل من مضض في إعجابي بما يعجبني ؟؟

قال لي أحدهم

هناك رجل أعرفة هو خير من يمتلك ذوق في الأدب .
أتصدق أنه كل ما دلني على قصيدة يقول أنها أعجبته إلا وجدتها جميلة كما يقول

وبذات الدرجة التي يقولها
فقلت له ومن هذا الرجل

قال أنا هو هذا الرجل (يقصد نفسه )
وقد كان يريد أن يوصل لي معلومة أنه كل من يشابهنا في ما نحب ونكره مدحنا ذوقه العالي .

إن الشعر شيء لا يمكن أن يشرح وكيف يمكن أن يكون جميل أو رائع

ويحضرني تعريف العقاد للحب
أو ما كان من معنى تعريفة له (لايحضرني النص )

الحب شيء نعرفة تماماً لكن لا نستطيع أن يصفة أو نقيم له حدود تميزة بالدقة التي نريد
مثال أنت تعرف أخوك وشكلعه وبنيته فهو أمام عينيك كل يوم ، لكن لو قلنا لك صفه لنا لما قدرت إلا بكلمات ربما شاركه فيها الكثير من البشر
كأن تقول شعره ناعم أسمر طويل أقنى الأنف وما شابه ذلك
هذه كلمات تقرب من الشكل ولا تصفه
كذلك الأبداع شيء نراه في الكلمات ولا نستطيع أن نصفه بطريقة تميزه عن غيره من الحالات .
وربما هناك بيت من الشعر النبطي أستشهد به كثيرا (وفي ظني أن هذا لا يروق لك أختاه كونه نبطي)

يقول فهد عافت
أردى الشعر كلام يجي في محله ..وأحلى الشعر كلام محله يجي فيه

وهنا يصور الشاعر كيف أن الشعر يجب أن يخلق حالة غير مسبوقة لا أن يكون كلام عادي حالة من التفرد تجعل منه شيء خارج عن كنه (السواليف)
والثرثرة والتي كثيراً ما نمارسها دون وعي إنسياقاً وراء وزن وقافية

رمبا شطحت عن لب الموضوع لكن هو كلام عفو الخاطر فالمعذرة
أعلم أن الموضوع له خلفيات عن الضرورات التي يوسع لها النحويون الكثير من المقاعد في قواعد اللغة بأستنباط شيء من المنطقية على خطأ جاء ضرورة دعت إليها القافية أو الوزن ما أسمج ذلك

كل التقدير

أخوك
سلام

رضاب
20-12-2003, 02:23 PM
سلام الله على سلام :)

كلامك جميل , وهادىء جدا ;)

وأنا يا سلام كل ما كنت أمل إيصاله , هو أننا نستطيع أن نطور اللغة المستخدمة في العصر القديم وظروفه , إلى لغة تناسب وقتنا الحاضر وظروفه .

ولأني لم أسلم من لسان النقاد ـ عندما ناقشتهم في ذلك في مكان ما:( ـ خشيت أن يأتي أحدهم هنا أيضا ويهاجمني للتعدي على أسس الكلام الفصيح :we: ؛ فأحببت أن أبدأ الهجوووم وأقول : عليكم أنفسكم m*

وعندما تكلمت عن الضرورة الشعرية عند أولئك النقاد , لم أكن أقصد ما استدل به النحاة من عصور الاحتجاج , وإنما هذا كما قلت عنه أنت تمكن a*

بل كنت أقصد الأخطاء اللغوية التي يرتكبها الأديب , وليست من ضمن ما تعارف عليه النحاة .

الأمر الذي يهمني كثيرا يا سلام , هو رأيك في الكنايات التي طورتها *b
:
:

سعدت بمرورك :)

نـون الـثـامـر
20-12-2003, 07:27 PM
سؤالين لك ... رضاب

ما إعراب جملة ... ممنوع التدخين
وما هو جمع كلمة تفاح

؟؟

لك كل التقدير على مساهمتك في رقي ... البلاغة والأدب.

أخوكِ.

arwaa
20-12-2003, 10:12 PM
رضاب

هذا الكلام فيه ماهو معقول , وفيه ماهو غير معقول , مثل حديثك عن الضرورة الشعرية .. ان الضرورة الشعرية لم يخترعها ناقد معين فى مجال الدفاع عن بيت معين لشاعر معين .. وانما لاحظ الخليل بعد ان وضع قواعده ان هناك تغييرات معينة يقوم بها كل الشعراء الجاهليين مثل منع تصريف المنوّن , كأن يقول محمدُ بدلا من محمدٌ , وهكذا تم حصر المواضيع التى يشترك فيها كل الشعراء .

انا شخصيا اشدد كلمة (دم) وهى فى الحقيقة غير مشددة وهكذا ..

عزيزتى رضاب .. اسمعينا بعض شعرك او بعض مختاراتك , حتى نسعد بك
واشكرك ايتها الأخت العزيزة على كلماتك القيمة ..

نون الثامر يمزح معك فيما اعتقد .. وشكرا لك

رضاب
25-12-2003, 10:10 PM
ما إعراب جملة ... ممنوع التدخين

أما هذه يا نون , ففيها خلاف :p

فعند النورس هي جملة لا محل لها من الإعراب :( ,

أما عندي وعند الجمهور :D: فهي مفعول أول للفعل تعلّم )k


والله أعلا وأعلم .

نـون الـثـامـر
26-12-2003, 05:34 AM
كنت جاداً في سؤالي ...
وأظنك جادة في ردك ...
لذلك أغفري لي قولي بأنك بدوتِ ... كثيرة الرماد ...
ومرادي هنا المعنى الأستعمالي للجملة ... لا الجِدي

ولا أنتظر منك إجابة ... لسؤالي الثاني...
لكي لا يبدو الأمر وكأنه محض إختبار.

نون الثامر

رضاب
27-12-2003, 12:49 PM
عزيزتي أروى
أهلا بك وبرأيك :)

وعندي تعليق على قولك :

ان الضرورة الشعرية لم يخترعها ناقد معين فى مجال الدفاع عن بيت معين لشاعر معين .. وانما لاحظ الخليل بعد ان وضع قواعده ان هناك تغييرات معينة يقوم بها كل الشعراء الجاهليين مثل منع تصريف المنوّن , كأن يقول محمدُ بدلا من محمدٌ , وهكذا تم حصر المواضيع التى يشترك فيها كل الشعراء .

فأنا أوافقك في هذه النقطة
لكني لا أوافق النقاد الذين يحملون أي غلط للأديب على هذه الضرورة الشعرية , متناسين ماحصره الخليل من ضرورات لاحظها عند بعض شعراء عصور الاحتجاج.
مثلا :

في قول محمود سامي البارودي :
ولكنني باق على ما يسرني .. .. .. ويغضب أعدائي ويرضي أصادقي
قالوا : أنه جمع صديق على أصادق للضرورة الشعرية , وهذا مالم نره عند الخليل .
فما هان عليهم أن يقولوا: أنه أخطأ :( أو أنسي :rolleyes: ,, أوغفل , أو...أو..
:
:
هذا أمر , والأمر الآخروهو الأمرغير المقبول عندي ولا عند أهل اللغة, و البلاغة , وكل من كان في قلبه ذرة غيرة على اللغة , هو ما تأتين به يا أروى من تغيير كامل لأصل اللغة , مما صيّرها لغة خاصة بك . اللغة الأروية :p
ولا أرى داع لذلك . فلم تفسيدين نصوصك الجميلة بمثل تلك التجاوزات :rolleyes:

:
أروى أرويت المكان بمرورك
وشكرا لك:)

ابورحاب ...
28-12-2003, 04:24 AM
انا فى غاية الدهشة من هذا النقاش !!!!

يارضاب .. عن اعراب جملة ممنوع التدخين , تقولين اما هذه يانون ففيها خلاف (لا ياشيخه !! ) .. تقولين : اما عندى وعند الجمهور ( يابت يابت ) فهى مفعول اول للفعل تعلم .. والله العظيم بجد ؟؟؟

تتحدثين عما حصره الخليل من ضرورات وتضربين مثالا بقول محمود سامى البارودى .. اول مرة اعلم ان البارودى كان يعيش فى عصر الخليل ؟؟ بالمناسبة قوله اصادقى لاعلاقة له بموضوع الضرورة الشعرية , ويبدو انك تمزحين .. تقولين ياسيدة عن البارودى انه اخطأ أو غفل او نسى .. لا اجد كلاما اعلق به عليك , غير ان الغرور الكاذب لن يوصلك الى شئ ..البارودى يخطئ؟ وانت ماذا تفعلين ؟ تهرفين ؟

تقولين : "غير المقبول عندى ولا عند اهل اللغة والبلاغة (والنبى ايه؟؟؟)" ثم تقولين ولا ارى داع لذلك , واهل اللغة والبلاغة يقولون "لا ارى داعيا لذلك" ولا انت ليك رأي تانى ؟

التواضع اساس العلم يا آنسة ..
سلام

رضاب
28-12-2003, 10:09 AM
يارضاب .. عن اعراب جملة ممنوع التدخين , تقولين اما هذه يانون ففيها خلاف (لا ياشيخه !! ) .. تقولين : اما عندى وعند الجمهور ( يابت يابت ) فهى مفعول اول للفعل تعلم .. والله العظيم بجد ؟؟؟
:
:
:
كأنهم من بعد أفهامهم .. .. .. لم يخرجوا بعد إلى العالم :p


تتحدثين عما حصره الخليل من ضرورات وتضربين مثالا بقول محمود سامى البارودى .. اول مرة اعلم ان البارودى كان يعيش فى عصر الخليل ؟؟ بالمناسبة قوله اصادقى لاعلاقة له بموضوع الضرورة الشعرية , ويبدو انك تمزحين .. تقولين ياسيدة عن البارودى انه اخطأ أو غفل او نسى .. لا اجد كلاما اعلق به عليك , غير ان الغرور الكاذب لن يوصلك الى شئ ..البارودى يخطئ؟ وانت ماذا تفعلين ؟ تهرفين ؟

يا أبا رحاب :) أعد قراءة الموضوع مرة ومرة ؛ عسى الله أن يفتح عليك ;)



تقولين : "غير المقبول عندى ولا عند اهل اللغة والبلاغة (والنبى ايه؟؟؟)
:
:
القسم بغير الله لا يجوز


ثم تقولين ولا ارى داع لذلك , واهل اللغة والبلاغة يقولون "لا ارى داعيا لذلك" ولا انت ليك رأي تانى ؟



:
شكرا لك ؛ نبهتني :)



على فكرة ..
عاجبني " عضو جديد ":rolleyes:

عبدالرحمن الخلف
30-12-2003, 12:43 PM
رضاب ..

الموضوع يستحق الدراسة وهو مبحث طويل ومثار جدل دائم ..

على عجالة أقول :

ربما اعترى ورقتك _البحثية الرشيقة هذه _ بعض الخلط فيما أظن ..

فقضية اتساع الصور البلاغية وتحويرها أو تطويرها لتتناسب مع مقتضى العصر .. شيء ,

وقضية نؤوم الضحى وكثير الرماد شيء آخر ..

والأخيرة محل نظر عندي ..

فلا أرى أن في مفردات الكناية الأصيلة تعارض مع العصر ..

فمن بدهيات البلاغة أن تكون الكناية في لفظٍ أو جملة غير محدودة بمكان أو زمان ..

فمثلاً _ نؤوم الضحى _ أظنها تنطبق مئة بالمئة على واقعنا حيث أن _ بنت النعمة_ لا تحتاج إلى وظيفة فهي إذن نؤوم !!

والرماد كذلك يكثر هذه الأيام في (بيوت الشيوخ) على ما أظن !! كنوع من الترف الشتوي كبديل عن وسائل التدفئة الحديثة , وهذا مشاهد وجلي ..

وقيسي على هذا بقية الصور ..

ولعل لي عودة للتعقيب على ما يتعلق بعصور الاحتجاج وقضية مرونة اللغة إلى غير ذلك من ألغام !!




تحية من جناح سارح إلى مَن على سرج سابح :)









جناح

رضاب
01-01-2004, 11:26 AM
نعم يا جناح , هو كما قلت أنت لم تنته مدة صلاحيتها بعد .

لكن , هل يمنع ذلك من استعمالها في غير ما عرف عن العرب !

أم أنّا نقيس عليها تطور بعض الألفاظ.

فمثلا :
كلمة غانية , هي موضوعة في الأصل للمرأة الجميلة , والتي هي في غنى عما يزينها .

ثم تطورت وأصبحت دلالة على المرأة السافرة ...

وهذا التطور لم يمنعنا من استخدام المعنى القديم .

ومن السياق يظهر المراد .


لفتة :
يكثر الرماد في بيوت الشيوخ a* , لكن هل هو دلالة على الكرم :cd: . وإن دل على كرم , فهل هو كرم متعدي أم لازم ;)
:
:
جناح ,نحن في انتظار ردك , وأنت موقّع :g: لا سارح , فلم العجالة :)

ديدمونة
02-01-2004, 06:26 AM
الأخت الفاضلة رضاب ..

جميل ما كتبتيه هنا ولكن شيء لفتني في النص .. أو تساؤل إن توخيت الدقة ..
لو تأملنا تعريف البلاغة لوجدناها ، بالإضافة إلى ماذكرتيه من مطابقة الكلام لمقتضى الحال ، تعريفات أخرى متعددة تتفق في معظمها على أن البلاغة هي الإيجاز أو التعبير عن المعنى بأقل الكلمات وهذا التعريف قطعا لا يتفق مع الشعر
ومعظم تلك التعاريف ارتبطت بالكتب النقدية القديمة التي دارت حول الخطابة والإعجاز القرآني وليس الشعر .. أنا لا أدعي بأن القدماء اقتصروا على دراسة البلاغة في الخطابة أو القرآن دون الشعر ولكني أتساءل فقط أليس شيئا يستحق الانتباه كون الدراسات البلاغية ارتبطت بصورة أكبر بالخطابة والإعجاز القرآني؟؟؟؟
ما يحضرني كأمثلة كتاب البيان والتبيين للجاحظ وكتب الإعجاز كأسرار البلاغة ودلائل الإعجاز للجرجاني ....
أعرف أنه ليس من الجيد الدفاع الأعمى عن التراث .. بالرغم من أنني لا أفعل شيئا سوى ذلك *b فهو تراثي شئت أم أبيت
ولكن أليس من الجيد أيضا أن نصل إلى فهم عميق وأكثر وعيا بما هو جزء من الحاضر الذي نعيشه ولا يمكننا الإستغناء عنه ؟؟؟

وذلك في سبيل تطوير الحاضر بصورة أفضل



دمت لنا رضاب

رضاب
02-01-2004, 01:15 PM
أهلا بك ديدمونة :)

نعم , أغلب من تكلم عن البلاغة حصرها بالإيجاز
فقالوا : البلاغة لمحة دالة .
والبلاغة : إجاعة اللفظ , وإشباع المعنى .
والبلاغة :كلمة تكشف عن البقية .
والبلاغة : الدلالة بقليل على كثير .

لكنهم لم يجمعوا على ذلك .
فقيل : البلاغة إيجاز في غير عجز, وإطناب في غير خطل

وقال الخليل بن أحمد:"يطول الكلام ويكثر ليفهم ,ويوجز ويختصرليحفظ , وتستحب الإطالة عند الإعذار والإنذار , والترهيب والترغيب , والإصلاح بين القبائل , كما فعل زهير والحارث بن حلّزة ومن شاكلهما , وإلا فالقطع أطير في بعض المواقف , والطوال للمواقف المشهورات ."

سئل عمر بن العلاء : هل كانت العرب تطيل ؟-أي في الشعر- فقال نعم , ليسمع منها , فقيل :فهل كانت توجز ؟ قال: نعم ,ليحفظ عنها .

وهذا أبو تمام يصرح ـ في مقام المدح ـ بإطنابه فيقول:
تغاير الشعر فيه إذ سهرت له .. .. حتى ظننت قوافيه ستقتتل


فإن كان الحال يستوجب إطنابا ـ سواء في الشعر أم في النثرـ وجب الإطناب وعد الإيجاز منقصة .والعكس كذلك

والذين قالوا بأن البلاغة الإيجاز , لم يكن مرجعهم القرآن ؛ فالقرآن فيه أيجاز وإطناب , وكذلك الخطب القديمة فيها إيجاز واطناب .


أما ماذكرتيه حول الكتب النقدية القديمة ؛ فقد يكون لنشأة الطوائف وكثرة المتكلمين في تلك العصور وظهور الشعوبية , سببا في ذلك الميل . فهم يبحثون في القرآن ليستدلوا, ثم يخطبون ويتجادلون في نظرياتهم العقدية والقومية


تنبيه:
أثبت أحد الباحثين أن كتاب الجاحظ البيان والتبيين ,اسمه في الحقيقة البيان والتبيّن , وقد أورد أحد محققيه ـ وهو عبد السلام هارون ـ صور لمخطوطات الكتاب تبين ذلك.


عزيزتي ديدمونة .. شكرا لمرورك العاطر :)

ديدمونة
03-01-2004, 02:03 AM
الإطناب؟؟؟

نسيت !!!
اعذريني رضاب ..:D:

عبدالرحمن الخلف
06-01-2004, 12:29 PM
للروائع