PDA

View Full Version : أنا والحارثي



أحمد حسين أحمد
09-01-2004, 10:41 PM
كنت قد نشرت هنا قصيدة مهداة للشاعر حمدان الحارثي بعنوان عرين مسجّى
والتي أدّت لمساجلة طويلة صلبة
لكل المتتبعين هذه هي القصة
ولها تابع رجاء ......!

كنــــــــــــت قد نشرت موضـــوعاً في مكان ما باسم
عرين مسجى
ثم توقفت
إنما الموضوع أصبح شائكا وذلك لكون الحارثي قد وعدني بعودة حميدة ورجاني أن أترك له محلّا في قافيتي
فدعوته ولم يفعل
وبعد فــترة طالت عاد الحارثي فقال : اليوم ترقّبني ... والباقي طويل
المهم، ترقبته ، فجاء بقصيدة لم أعلق عليها ، بل كتبت قصيدة لم تكتمل في مكان آخر ردا على هذه القصيدة، وبما أن هذه القصيدة التي نشرها الحارثي كانت في منتهى الروعة وبنفس الوقت بمنتهى الإستفزاز أوردها هنا
قال الحارثي

رواه ابن ماجة والترمذي
أهداء
إلى من يتأبط كتابا لم يفقهه،، إلا شاهت العقول..!
(كاركتير)
ثم
١
رواية
كذا كان شيخي يقول
سأروي لكم.. عن فلان
الذي قد راواه أبوه
فعنْ جدهِ
قال عنهم حديثا رواه ابن ماجة والترمذي
يكون من الناس صنفان
صنف يخون
وصنف يخون
يكون من الناس صنف
فيُـــقـرأ في السِفرِ.. بعضا
ويرمي السراة على غسق الليل بعضي
وفــي الجبّ بعضي
فـــــبشراي هذا غلامٌ حميم
يكون على آخر الرحلِ
من باعني
وفي آخر الليل.. يغفو على راحتيه
انكسار اللئيم
يكونُ من الناس صنفٌ
يشمّرُ.. كلّ المساءات
يـا دورة الكَسرِ
و السُكرِ
ضجّ بها منعرج لحديث الاساطير
بيـن النديم والنديم
فيا ليلي السرمدي
٢
غريب حرام
يكون من الناس صنف
يحدثنا عن أساور كسرى
فنأتي زبرا للـــحديدِ،، فنجعل.. ردما
فلا يآتي التوق إلا إليه
يكون من الناس صنف
تحــدّث باسم السماء
سأنهاكمُ
أن هذا حرام
وهذا حرام
وأما الاخير
فأيضا حرام
سيفتيكَ في الحيض والنفساء
ويفتيك
عند ارتعاشاتها
ويفتيك في أمر ذي الكفلِ
في أمر أعورها
وأعرجها
ويـأكل مال اليتيم
سيسرق أحلام أعراسكم
<<<<<<<<<<<<<<<<<
٣
موضوع
يحدّثنا الشيخ
عن آل فرعون إذ يعرضون
على النار وقت الغدوِ
ووقت الرواح
ويوم القيامة يصلون فيها أشد العذاب
فما بال فرعوننا لا يخاف؟
يحدثنا الشيخ
عن كاذبٍ في اليمامة رددّ آياتهُ
وقوم أحلوا عقال البعير
فثار الخليفة في لامة الحربِ
يطلبُ كذابها
وإن لاذ أمواله بالشغاف
٤
ضعيف
ثلاثون يا شيخنا
ثلاثون زدها ثلاثا
عـلى خــــــــرزات التصوّفِ أبقيت جدّي
يتمتم.. قد عاش سلطاننا
يحوقلها
في صلاة الضحـى
وتقرأ في سورة الذاريات
وتقرأ في السطور
والفتح
تنفث فيّ
<<<<<<<<<<<<<<<<<
يكون من الناس صنفان
صنف يتاجر باسم الإله
وصنف غبي
وصنف دعي
وآخر من دونهِ
يطلب العفو عند المواخير.. والمومسات
٥
صحيح
وأحمدُ للشيخ أن قال يوما
يكون من الناس صنف أمير
وصنف وزير
وشعبُ
ضعيفٌ
هزيلٌ
فقير
يكون على أول القوم
رتلٌ لمه الصوت يعلو
وفي أخر الرتلِ
رجع الصدى
يــقولون يا ربنا قد أظلّوا
سنجعلهم تحت أقدامنا
فمن ينتقد.. <<<<<<<<<<<<<<<<< لشيخي
خطابٌ كخطبِ العشاء الاخير
يصيح أيا ويلكم
جاء يأجوج
والنارُ
أنتـم حفاةً عراة
ويا ويلكم من عذاب القبور
فنأتي زبرا للحديدِ
فنجعل ردما
فيلمع صوت الدنانير في مقلتيه
٦
قبيح منكر
ويــأتي الاعاريب منّــا
فما خاف شيخي
وأفتى
وأفتى
وأفتى.. بطاعة أعدائنا
سالموهم
فلا تُقتلون.. ولا يحزنون
٧
حسن بهي
وأمتـــحُ من زهرة النبع دلواً.. إليها
وأنهب من وقته
وأرهن..كل الحكاياتِ،، غرقى
على سعفٍ يانع للنخيل
فنضحكُ طفلا،، تألق من ضوء أنثاهُ
كل الحنين
فـــأن لي يا شيخ .. همس اليمامات
والموج
فينداح بيـن الضلوع.. هدايا
ونلقاه فيها كقرة عين
سأرتق في رحمها،، بعض أغنيتي
فتهتز حقلا
وتربو
فنجعل عرسا،، وغرسا
تسيل على شفرة الحدّ
واللحد.. يا برقة للرهيـن
ونــنشد مـوّالنا
فيصيح
<<<<<<<<<<<<<<<<< ٨
روته الحكومة
روته الحكومة في يومها
كيف شاءت
و صــدع الشقاء بأقدام جدّي
فيوم مريرٌ
ويوم أمرّ
وعــدّو الخلافات
منذ الإمام الذي خاننا أرضنا
<<<<<<<<<<<<<<<<<
وسبع عجاف، تيبس منها النوى.. مثل سيفينِ
في أعيـن الخوف.. سقياهما من دمائي
وحمل بعير
وأسمع شيخي يقول
سأروي لكم عن فلان حديثا
رواه ابن ماجة
والترمذي




تم تعديله بواسطة جناح

(سلام)
10-01-2004, 04:45 AM
لاعليك يا أخي قد تم عرضها هنا من قبل
من قبل الحارثي وطن


وأترك لجناح التعامل معها هنا كما تم التعامل معها من قبل


الا شاهت كما قال
شاه وجه يبحث عن ما يوافقه فقط وليذهب الجميع حيث أرادوا

دمت بخير
أخوك
سلام

أحمد حسين أحمد
10-01-2004, 08:23 PM
أرسلت بداية بواسطة (سلام)
لاعليك يا أخي قد تم عرضها هنا من قبل
من قبل الحارثي وطن


وأترك لجناح التعامل معها هنا كما تم التعامل معها من قبل


الا شاهت كما قال
شاه وجه يبحث عن ما يوافقه فقط وليذهب الجميع حيث أرادوا

دمت بخير
أخوك
سلام

سيدي الفاضل
هذا يسهل الأمر علينا لكي نورد ردنا على تلك القصيدة كما نشر في حينه وتحياتي لك وللجميع

ما تبقى


وفي مكان أخر نشرت أنا .موضوعا تحت عنوان رواه الرواة وكنت مزمعا لسفر وفي حالة ذهنية متحفزة فلم أتمعّن في أواخر قصيدة الحارثي
فكتبت التالي

رواه..الرواة
أحمد حسيـن أحمد
١
وظنوا رواة الحديثِ
رواةً حفاةً عراة
لهم ما لهم من نصيبٍ
سوى ما روى
جــدّهُ الاصمعي
وقـــيلَ بأنَّ الحديث لديهم شهــيٌ
إذا ما أتــى بطرفِ لسانٍ
خــؤون وذا الالمعي
يــــــصوغُ الــحروفَ كما هُم سلوها
فـــقالوا نـــفــاقاً وذاكَ الـــدّعي
يكــــوّنُ من سِــفرهِ الاحجيات
بـكـــــوّةِ ليلٍ بهيمٍ غزاهُ النكاح
فيــنّــجبُ منهُ غلاماً
قرانُ الرجالِ
ونومٌ زنيمٌ بحضنِ غريبٍ
رماهُ بـــبئرِ الغباءِ
وعاد إلينا هو المدعي
٢
يقولُ
ســــــــنأتي بزبرِ الحديدِ
أتانا بها
بسلخِ الرقابِ عــلى قبلةِ الأحمدي
خـرافُ الأميرِ ، نساءُ الإمارةِ
والــمرتدي
عباءة ديـنٍ
أتـــــا نا بهـــــا نبيٌ حليمٌ كريمُ الصفاتِ
بهِ نقتدي
يمشّــــطُ أنحائهِ في العراء
ويكســــــو النساءَ حُلــيَّ السماء
ولا يبتدي
بسفكِ الدماءِ
ويســجــدُ للخالقِ الســرمدي

٣
فما بالكم تكرمـون اللحى؟
تسـوّونــــها فراشاً لمن يعتدي،،!

٤
وتستقبل القوم بالنازعات
أتعلمُ إن عقال البعيرِ
هوالثني والكاسرات؟
وانتم كُسرتم بنبذ النبي
مع الموصدات
و ما جــــــــاء عن حروبُ الخليفةِ إلا
ازدهار الحياة
فهل يستوي شيخكم والامير
كما تــــستـــــوي حرةً من بلادي
ببعض الزناة..؟
إلينا بها هي الذاريات
ستذروا البقايا
من جدود الجدود
إلى آخر العاهرات
يتبع
ألمانيا ١١/١٠/٢٠٠٣
٥
لـكَ الله يا حارثي
تُرتّـقُ في رحمها منجنيقْ
وتحرثُ ناراً
وموتاً رقيقْ
فيوم مــريرٌ.. ويومٌ أمــرّ
ودهـرٌ تمطّــى ببطنِ الجناةِ
وتسألُ عـن عقمها المستديم؟
عليكَ بصومٍ النوافل والحارقات
ولا تنفث الذاريات
بوجه البشر
ولا تفتح الفتح
في وجههم
وراعي الحذر
فقد تفتحُ النافثاتُ
الجحيم

٦
فمن قبل شيخ الحماة
أتانا بها شيخنا المستقيم
ووسـّدَ حلماً
إلى الــشرقِ منّــا
وكنّا حفاةً عراة
نتوقُ لبعثٍ بهِ تستقيم الحياة
فعــدّى وفات
مروراً من الحلقِ
حتى قذى المستقيم
مررنا
ومــرُّ المرارات أن يحتوينا الهشيم
دعاة السّــمو
وأصحابُ تلكَ الجلالات لـمّا
استغلّت خنوع الانامِ
فضاع الجديدُ
وضاع القديم

ألمانيا ١٣/١٠/٢٠٠٣

٧
نعم أيها الحارثي الجليل
شطحنا
و دسَّـــت سمومٌ بصحنِ الدسم
وما عودة الضيم إلاّ اغتصابٌ
لصبرِ الرجال
وبعـضُ المـراراتِ لاتستساغُ
ولو لُقّــمتْ شاهقات الجبال
ألمْ تبصرُ الحاميات تفور
وتُلقى جحيماً على ناصيات التلال؟
نعم ، شُرخنا
وهـدّتْ قرانا
ونحنُ نبوسُ أيادي الغزاة
فيا موجة الحقد فوري
وسنْــي النبال

ألمانيا ١٤/١٠/١/٢٠٠٣
٨
تمطّــى على باب كأسِ الندامى القتال
وكنتُ أزقُّ خموري نوى برتقال
فقال النديم
إلـــيَّ الثمالةُ أحتاجها
بدونِ الثمالة لا أستقيم
وخذْ جالبات الحظوظِ
تــــباركْ بها
فبعض المرارت نزفٌ أليم
وعندي عراكٌ مع الشاحبات
تخلّصــــــتُ منها بِعــدِّ النجوم
سـتورقُ حـبّــاً زهورُ الفلاة
إذا عانقتْ نازعاتي الغيوم
ودعْ عـنكَ طيفاً مُحال
أطحتَ بطيشي وضاع السؤال
عليكَ بقتلي
وســحّ الدموع الثقال

٩

سكبتُ مدادي كما جدولٍ مختمرْ
يضخُّ العناقَ إليهِ
ولمْ يهتدِ
لخمّــارتي أو لحقلي النظرْ
فحــضّــرتُ كأساً دهاقاً
مــــن القول يتلو عليهِ الدررْ
عـــساهُ يعودُ ولا يكتفي
بنصبِ الفخاخِ وحفر الحفرْ
عليهِ بقنصي وذي ساحتي
بــلا حارسٍ أو خفيرٍ حذرْ

١٠
ألا لــيتـهُ قدْ أتاني بكربي
وأدركَ حزناً غدا ينتشرْ
كمـــــا جمع قومي استضافوا
ببـابِ الرشيدِ حشودَ التترْ
لكانَ حـريٌّ بيَ الإنتظارُ
عـــلى ثاقبِ الشوك قدْ أنتظرْ

ألمانيا ١٥/١٠/٢٠٠٣

١١
تأبّــطتُ قهري وذاك الهشيم
هبوطاً إلى قعرنا المحتضرْ
وكانــت معي النافثاتُ الخوالي
وما حشّــدَتهُ قِصار السورْ
أَدكُّ قـلاعَ الأعادي بشجبٍ
تمنّــوهُ منذ اختلاق البشرْ
أناشدُ قوماً تـولّــوا السقايةَ
لا تــــــــستضيفوا بُناةَ الخطرْ
فغنـّــوا نشيداً على شفرتي
وشدَّ وثاقي رعاةَ البقرْ
هناكَ بأرضٍ سلونا بلاها
...................................
رواهُ الرواة وبعض النفرْ

تمت
ألمانيا ١٥/١٠/٢٠٠٣