PDA

View Full Version : المقهي الأسود



نورماندي2
19-01-2004, 05:06 PM
لتفت الي صاحبي..ونظر بتجهم
وانكس عينيه علي..الطاوله
وامسك ملعقة..يحرك بها بقايا سكر في كوب من الشاي ..امامه
يحاول..ان..يغير..شئ..وهذا مااستطاع
دار..براسه..ناحية اليسار..يناظر قارعة الطريق..ثم تأفف
نظرت..الي..حيث..توقعت..ان يكون..مرمي بصره
أمراة..واقفه..متشحة بالسواد..تحمل..صرة علي راسها..وتثبتها بيد
..ويدها الأخري يمسك بها طفلا..
بل يدها هي التي امسكت بيده..اتراها تخشي ان تفقده..
كما فقدنا الكثير..والكثير..
وكما يزعم..البعض..بأنه لدينا ايضا..الكثير..والكثير لنقدمه
عبرت..الطريق..وهي تلتفت يمينا وشمالا..
ابتسمتُ بمراره..مع ان الطريق..ذو اتجاه..واحد
معها..حق..فنحن..لانعرف من اين..سنؤتي..
ومن..اين..سنلدغ..قد يكون..كما يقال بالأمثال
حيث لايضع الراقي انفه
..مرت تلك المرأه من جانب طاولتنا في المقهي..ويكاد الطفل يسبقها
تصيح به بحده بلهجتها المحببه..علي شنو مستعجل..
اخذ صاحبي..نفساً من سيجارته..ورايت شبح..ابتسامة ..بين امواج الدخان
اسمعتها...اتراها استشفت المستقبل..من قساوة الماضي..ومرارة ..الحاضر
دنوت برأسي قليلا..اليه..محاولا..قدر الأمكان..ان احذف الكلمات حذفاً اتجاهه
..فقد تسقط..كلمة..ويتلقفها بعضهم..ويتلقفني بعدها
فحيث..تحجر الكلمات..يكون..وطني
وحيث..تكون..الأهات فقط..هي ترجمة..وشفرة لما بداخلك..هناك يكون وطني
..ياعزيزي..لاهي ولا انت ولا انا..ولا من تري ..ايضا..قد فارق الماضي
بل تشبثنا به..خوفا..وهلعا..كما تشبث..بنا
فقط..بقي لنا الأنتظار..فقد تشرق الشمس..من المغرب
عندها..ياعزيزي..يكون الخوف..مساوياً لنا
تساقطت الأمطار..وبدءت بعض نقاط المطر..تسقط علينا..من سقف المقهي الخشبي..المتهالك
رفعت راسي الي أعلي..وهممت بالوقوف قائلا..لنغير الطاوله
نهض..صاحبي واخذ علبة الدخان..بل ان ذاهب للمنزل..وغادر..
صحت به: علي شنو مستعجل
التفت الي ..بعينه..ضاحكا..وسحب نفسا من الدخان..
يريد ان يعبر..الطريق..والتفت يمينا وشمالً وعبر

أنين
19-01-2004, 05:51 PM
لماذا لم تطل في قصتك على شنو مستعجل ؟؟؟
رغم ان القصة قصيرة ولكن تحمل معنى كبير
سلمت يداك