PDA

View Full Version : إثـنـان ،،،



بسيط
20-01-2004, 01:16 AM
سلامي للجميع ،،،

الأهداء ... إلى رُمح الحياة 0

-------

كانا إثنان ..

مشوا طويلاً .. ذلك الطريق

آحدهُم يبحث عن ..

إشارة مِن السماء

والآخر يتبع حدسهُ

عَبرا ( أرض الحريق )

تراكمت في صدورهُم ..

سحابةًُ سوداء

وفي عيونهُم ..

مطر

وذاك الألم مُعتق

يُرافق الخُطى

على إمتِداد الجِهات

ينثُر الرحيق 0


كانا إثنان ..

ليس لهُم مِن الحياة ..

إلا أُمنية

ليس لهُم مِن التراتيل ..

إلا أُغنية

يحرُس بوابتي روحهُما ..

حُزنًُ عميق

يحمِلانِ ..

وشمًُ عتيق

ورُمح الحياةِ ..

يخترق فضاءات الروح

وذلك الجسد المُنهك

أكثر مِن الصبرِ ..

لايُطيق 0


كانا إثنان ..

مضى أحدهُم .. وهو يوصي ..

ياحافر القبر ..

برب القبر... لاتبخل

كافي ضيق الحياة اللي مر

كافي ذاك اللي إسمه .. عُمر

ياحافر القبر ..

برب الرمل

إنثر الرمل .. نثر الورد

بالصدر جرح

حتى بعد الموت ينزف

قضى العُمر

وهذا الجرح .. وذاك الجرح ..

ماله شِفاء

وليل هالجرح ..

ماله صُبح 0


كانا إثنان ..

مضى أحدهُم ..

وأنا أنتظر 0



(( بسيط ))

آلاء...
20-01-2004, 11:11 AM
((وذلك الجسد المُنهك ))....
كثير ما ينهك الجسد نفسه متأملا تحقق ذاك الأمل وتلك الأمنية....

وبكل بساطة نجد أن تلك الأمنية الصغيرة كانت مجرد حلم...


رائعة تلك البساطة التي سطرت أروع الكلمات

تحياتي لقلمك

دمت بخير
===أختك:ش:)ج:)و:)ن:)

الحائر العربي
20-01-2004, 02:29 PM
عَبرا ( أرض الحريق )

تراكمت في صدورهُم ..

سحابةًُ سوداء

وفي عيونهُم ..

مطر

وذاك الألم مُعتق

يُرافق الخُطى

على إمتِداد الجِهات

ينثُر الرحيق 0


عبرت عن احساسك .. ببساطتك وكلامك البسيط المعبر

دمت رائعاً عزيزي

ولك ألف تحيه .. من ابوليلى :nn

صخر
20-01-2004, 03:27 PM
لك كل الود أخي الكريم وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
دوما تحلق بنا في فضاءات الابداع

الحنين
20-01-2004, 03:30 PM
بسيـط.........
لا أستطيـع أن أتجـاوز كلماتك أبـدااااااا......
فهى تُكتب بصوت مرتفع لتصل الى متاهات الروح...







مع كل الود أخى الفاضل:nn

أنين القلم
20-01-2004, 06:33 PM
نعم رايتها
كانا اثنان
يتسامران ..
احدهما يوصي الآخر
ولا أدري أيها ذهب أولا ً
مضى العمر ..
واكتنفت اشارات الحياة !!
لم يتبق َ سوى
احرف
يتلوها عند الصلاة !!
بلا ركوع ولا سجود
ليلقى بحمل الحياة
لأرض السجود
ويترك رماد الزمان يغطى الجمود !!


سيدي ..
بسيط ..
راق ٍ أنت بحروفك واهدائك
جميل أنت سيدي ..
بجمال كلمك ..
تحياتي ..
أنين القلم ..
تلك الصغيرة

حنان العُمري
20-01-2004, 09:36 PM
بسيط...
إنّها حقا جميلة.... كلماتك...
قرأتها... اثنان وكانا...

و يبقى الإنتظار...

لا أعرف سيدي البسيط... إنّها معبّرة.. نعم
إنّها متألقة في التسلسل ... نعم...
إنها بكل بساطة.. بسيطة بجمال أخّاذ...
روعة سيدي,,,
جئت أسجّل إعجابي
تحياتي
حنان العمري :g:

بسيط
21-01-2004, 08:49 PM
أرسلت بداية بواسطة أشجان بلا زفرات
((وذلك الجسد المُنهك ))....
كثير ما ينهك الجسد نفسه متأملا تحقق ذاك الأمل وتلك الأمنية....

وبكل بساطة نجد أن تلك الأمنية الصغيرة كانت مجرد حلم...


رائعة تلك البساطة التي سطرت أروع الكلمات

تحياتي لقلمك

دمت بخير
===أختك:ش:)ج:)و:)ن:)

الكريمة / شجون

نعم ..

تلك الأُمنية الصغيرة تزدادُ صِغراً .. والألمُ يكبُر ،

دُمتي نقية 0

ابو طيف
22-01-2004, 12:01 AM
بسيط


بالتأكيد الروعه ستكون موجوده هنا

بسيط وبكل بساطه يجلب لنا الروعه هنا

حروفك ذهبيه اخوي

يعطيك العافيه

تحياتي

===

بسيط
24-01-2004, 08:33 PM
أرسلت بداية بواسطة الحائر العربي
عَبرا ( أرض الحريق )

تراكمت في صدورهُم ..

سحابةًُ سوداء

وفي عيونهُم ..

مطر

وذاك الألم مُعتق

يُرافق الخُطى

على إمتِداد الجِهات

ينثُر الرحيق 0


عبرت عن احساسك .. ببساطتك وكلامك البسيط المعبر

دمت رائعاً عزيزي

ولك ألف تحيه .. من ابوليلى :nn

الفاضل / الحائر العربي

ألف شكراً .. لطيب الحرف .. للحضور ،،

دُمت بألف خير 0

ديدمونة
25-01-2004, 05:14 PM
للرفع ...


حين يخبو بريق الأمل/ السراب في عيون العابرين مدن مسكونة بالرماد ..
وينطفي فيها وهج النار ..
ليس ثمة وطن
تذوب الألوان فلا يبقى سوى اللون الأبيض ..
اللون الذي لاتميز معه الحدود والفواصل ..

وكما قلت :

تراكمت في صدورهُم ..

سحابةًُ سوداء

وفي عيونهُم ..

مطر


"""""""""""""""""""

ما أفسح العيش لولا غصة الأمل :)

تحياتي ،،

موسى الأمير
26-01-2004, 02:51 PM
بسيط ..

نص منهكٌ حزناً ..

دم بلسماً ..

روحان ،،

بسيط
27-01-2004, 07:44 PM
أرسلت بداية بواسطة صخر
لك كل الود أخي الكريم وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
دوما تحلق بنا في فضاءات الابداع

الفاضل / صخر

للإطراء .. لطيب الحرف .. ألف شكراً ،

دُمت بألف خير 0

بسيط
27-01-2004, 07:46 PM
أرسلت بداية بواسطة الحنين
بسيـط.........
لا أستطيـع أن أتجـاوز كلماتك أبـدااااااا......
فهى تُكتب بصوت مرتفع لتصل الى متاهات الروح...







مع كل الود أخى الفاضل:nn

الكريمة / الحنين

هل تفي .. ألف شكرا !

دُمتي نقية 0

بسيط
28-01-2004, 09:08 AM
أرسلت بداية بواسطة أنين القلم
نعم رايتها
كانا اثنان
يتسامران ..
احدهما يوصي الآخر
ولا أدري أيها ذهب أولا ً
مضى العمر ..
واكتنفت اشارات الحياة !!
لم يتبق َ سوى
احرف
يتلوها عند الصلاة !!
بلا ركوع ولا سجود
ليلقى بحمل الحياة
لأرض السجود
ويترك رماد الزمان يغطى الجمود !!


سيدي ..
بسيط ..
راق ٍ أنت بحروفك واهدائك
جميل أنت سيدي ..
بجمال كلمك ..
تحياتي ..
أنين القلم ..
تلك الصغيرة

الكريمة / أنين القلم

جميل الحرف هذا ..

يستحق أن يكون مُستقِلاً ،

لن تفي .. ألف شكراً وأكثر ،،

دُمتي نقية 0

بسيط
28-01-2004, 09:10 AM
أرسلت بداية بواسطة حنان العُمري
بسيط...
إنّها حقا جميلة.... كلماتك...
قرأتها... اثنان وكانا...

و يبقى الإنتظار...

لا أعرف سيدي البسيط... إنّها معبّرة.. نعم
إنّها متألقة في التسلسل ... نعم...
إنها بكل بساطة.. بسيطة بجمال أخّاذ...
روعة سيدي,,,
جئت أسجّل إعجابي
تحياتي
حنان العمري :g:

الكريمة / حنان العُمري

ويحق لأحرُفي أن تزهوا بِهذا الإعجاب ،

ألف شكراً .. ودُمتي نقية 0

بسيط
28-01-2004, 09:12 AM
أرسلت بداية بواسطة ابو طيف
بسيط


بالتأكيد الروعه ستكون موجوده هنا

بسيط وبكل بساطه يجلب لنا الروعه هنا

حروفك ذهبيه اخوي

يعطيك العافيه

تحياتي

===

الفاضل / ابوطيف

للحضور ... لجميل الإطراء .. ألف شكراً ،

سلامي لك 0

بسيط
28-01-2004, 09:15 AM
أرسلت بداية بواسطة ديدمونة
للرفع ...


حين يخبو بريق الأمل/ السراب في عيون العابرين مدن مسكونة بالرماد ..
وينطفي فيها وهج النار ..
ليس ثمة وطن
تذوب الألوان فلا يبقى سوى اللون الأبيض ..
اللون الذي لاتميز معه الحدود والفواصل ..

وكما قلت :

تراكمت في صدورهُم ..

سحابةًُ سوداء

وفي عيونهُم ..

مطر


"""""""""""""""""""

ما أفسح العيش لولا غصة الأمل :)

تحياتي ،،

الكريمة / ديدمونة

توقفت هاهُنا كثيراً (( ماأفسح العيش لولا غصة الأمل ))

يبدوا أن هذة المقولة سوف تُجبرني على إعادة التفكير في بعض القناعات 0

دُمتي نقية 0

بسيط
28-01-2004, 09:17 AM
أرسلت بداية بواسطة روحان حلا جسدا
بسيط ..

نص منهكٌ حزناً ..

دم بلسماً ..

روحان ،،

روحان

ولك مثل تلك الدعوة الأنقى ،

سلامي لك 0