PDA

View Full Version : من أين جاءت لا أدري .. و لكنه الرحيل 2 ( و انسدل الستار )



أستاذ
08-10-2003, 09:57 PM
( حب لا يموت)

أتت تحمل قلقا تبينته ساعة وقعت عيناي عليها .. كانت قد عزمت على الرحيل .. استغربت مجيئها !!
بادرتني بالحديث و لم تبادئني السلام ..
قالت و في حديثها ما يشبه رجفة من لفحه الصقيع :
أعذرني على هذيان سأحدثك به . فلقد تحولت الحياة فجأة إلى صمت موجع يدفعني لتأمله شيء يشبه الهمس الداخلي ـ أعني داخل الروح ـ أدركت هذا عندما بدأت أفتقدك ، و اليوم حدثت لي أشياء كثيرة مزعجة فشعرت بأنني لا بد أن أبكي ولكنني فشلت .

أتيت أحمل لك رسالة شوق ، من أعماقي .. كتبتها ذات شوق عِشْتُهُ بعيدا عنك
كان شوقي إليك عاصفاً كأمطار الرياض هذه الليلة .. كانت عفو خاطري .. أمسكت القلم و بدأت أكتب .. و ما شعرت بنفسي إلا عندما وضعته بجانب ورقتين تحمل رموزا لم أعرف ما هي .. سقط منها كثير و تداخل منها الكثير ..
مما اضطرني لتنقيحها مائة مرة . هل تسمعها مني أيها الحبيب ؟
قلت لها و أنا أحاول أن أدفئ يديها الباردتين بيدي : حياتي .. كلي آذان صاغية أسمعيني هذا الذي ترجمه حالك قبل مقالك .. آه كم أحتاج لامرأة تعرف كيف تفككني أحروفا و لغة و مشاعر ثم تعيد صياغتي من جديد .
إذا أسمع وعش معي لحظات كنت أعيشها في غياهب الروح بعيدا عن من حولي: يا لهذا الشوق الذي ما برح يعصف بدموعي كلما أوشكت على الانهمار .
يستيقظ على وقع خطواتك في دهاليز غربتي .. ويغفو، منتظرًا لحظات مجنونة من لهيب قبلاتك.. وفي داخلي أنا يستفيق ليزيد عذابي.. وآهات جروحي..يظمئني إلى حضنك الدافئ ..و ارتماءات حضنك البعيدة .. البعيدة .. فأحتسي مرارة الصبر..
أقول له لتكف عن مهاجمتي امرأةً يسكنها الضعف .. يستبد بها حتى تسلم زمام أمرها إليه.. شوق الحب .. شوق الارتواء .. شوق "الأسئلة العاجزة عن البوح ، القادرة على الموت ببساطة .. حيث تموت الابتسامة على الشفاه القاحلات .. شوق ألف نداء ترسله دقات قلب يرعش بعذب همساتك :
(أحبك ) هي موجعة لحد الأسى
قاتلة لا يجرؤ ضميري على البوح بها
فأعود إلى غربتي وأحتمي داخلها...
((كمن يستجير من الرمضاء بالنار))
أنتهت ولكن يجب أن تعرف أنني أشعر بأنها لم تستوعب عمق إحساسي تجاهك ، رغم رحيلي عنك .
أخذتني دهشة المشاعر و تزاحمها .. قلت لها : دعيني سيدتي أستوعب أولا، اتركي لك هذه الورقة . ورقة ؟!! .. يالي من جاهل . آسف أن بخستها حقها .
ودَّعتني و رحلت .. خلدت للتأمل .. دفء غريب ينبعث من بين سطورها . ضممتها إلى صدري .. قبلتها .
أمسكت بقلمي :
حبيبتي
بمثل هذا الذي تبثينه يُسْتَلَبُ القلب من بين الأضلاع ..يسري رغم مساحات البعد و الغربة و الخوف من المجهول ، ليصل إليك كي يهمس في أذنيك : (أحبك ) (أحبك) .. فأنثني عليه مخافة أن يذوب بين يديك .. و أنت تشعلين في داخله نار عشق له طعم آخر لا يتذوقه غير من صفت نفوسهم و رقت قلوبهم و سَمَتْ أرواحهم ثم أصَّعَّدت في طبقات العشق العليا مترفعة عما يتكالب عليه بني البشر ممن خبثت نفوسهم و غلظت قلوبهم و تدانت أرواحهم .
بوحك هذا أعاد للحياة نضارتها في عيني ، و جعلها تكتسي ببساط زاهي الألوان لا تكل العين النظر إليه ، و جعل تغاريد الطيور و ترانيم الرعاة أمنية أشتهي عيشها ، و لكن في معية حبيبتي العاشقة حد الثمالة ، الأنثى حد الطغيان .
أبدأ يومي بين يديها و أنهيه بين يديها .. في أحضانها متوسدا أحن صدر في الدنيا ، مرتشفا رضابها إذا ظمئت ، متدفئا بحرارة جسد عسجدي تستلف الشمس منه دفئها في الشتاء لتدفئ نفسها و تهب الباقي للكون ، يسطرعون عليه .
هناك حيث لا يعرف للحياة غير معنا واحد هو الحب ، و حيث لا صوت يعلو على صوت أنفاس تختزنها الآهات ، و حيث لا يُرْتَوى إلا من نهر واحد هو نهر الرضاب الذي لا ينضب .
آه لو تعلمين بما أجن من الهوى لعذرت أو لعذلت إن لم تعذري ، هي أشواق تملأ النفس و تحلق بها إلى حيث واديك المعطر بأنفاسك التي تعبق بالمكان .
حبيبتي : بوحك هذا لا أستطيع له ردا فلا تكوني قاسية في ردي ، و اسمحي لي أن أقبلك قبلات محب جفت منابع الرواء لديه من زمن بعيد ثم وجده فانتهل منه و هو يعلم أن الارتواء يزيد المرتوي ظمأً ..
آه كم أحب البوح الدافئ منك حبيبتي .

وضعت الورقة جانبا و القلم فوقها عند هذا الحد . و خلدت هذه المرة لنوم لذيذ ممتع لم أتقلب قبله على فراشي ككل ليلة .

بعثت بها إليها في الصباح عبر جهاز الفاكس ، و لم أنتظر جواباً و لكنه جاء وفي طيه :
يا أنت الذي يستوطن بحبه مملكة جروحي الآسية !!
أشعلت داخلي جذوة تتشبث بجنح ليلٍ يوشك على الرحيل .. و سبقته أنا إليه .
كم كنت بحاجة إلى دفء يديك الحنونتين لتمحو بهما تعاسة أشعر بها تتوقد حتى في ابتسامتي المصطنعة.. وإلى عطفك الذي تغسل به وحشة القادم وغربته..و إلى رجل يسكن في أعماقك ؛ يشعرني بقربه الحميم.. يدفئني بعذب كلماته.. يحيطني بساعديه ويطوف بأنامله الرقيقة على وجهي ؛ ليمسح الخوف والألم الذي ترتجف منه أوصالي .. كأني به يقول : أنت حبيبتي التي تسكن في معتقل القلب وغياهب الروح .. أنت الأمل الذي زرعته في رمال غربتي القاحلة .. لن تشعري بعدم الأمان معي .. سأكون ملجأكِ وملاذك من غوائل الزمان وتقلباته .
أحبك و أيضا أحبك ... فكوني لي وحدي فقط .
و لكنني سرعان ما أنتفض من هذا الحلم ، وتفيض دموعي ساخنة مؤلمة كطفل مُهْمَل تضطهده الأيام والأيادي القاسية .
حبيبي الروحي القديم :
وصالك أشد عذاباً من هجرانك .. والخطيئة تجترح فرحتي وتسلبها القدرة على اعتصار الألم .
يا أنت يا فيض إجابة تبحث عنها أسئلتي التي أضناها البحث..سأظل أنتظرك وهماً لذيذاً حتى يهزمني الانتظار ...
منذ ابتعدت عنك مرغمة على الرحيل وأنا أردد في شبه ابتسامة واثقة لن يكون لغيري مهما باعدت بيننا المسافات والأيام...
لكن !! أصبح لون الحياة غائرا في أحداق أفق متجهم النظرة.. شاحب الوجنتين .
سيدي :
لقد انطويت على نفسي أدافع شكوك الوحشة التي تنهش دموعي ، تمزقها بين أسئلتها المحيرة .. وقلبي يذرف غربته على بقايا ذكرياتنا .. حتى الوجوه حولي تتحول إلى علامات تعجب .. وحيرة متألمة!
ما الذي دهاني حتى انقاد بكامل إرادتي إلى محراب عشقك الطاهر ... لألوث بابتهالاتي الزائفة طهر حديثك النبع ؟
تهالكت حُجُبِي حتى أبصرت جسدا كاملا وعينين يلفهما الحزن والشحوب ..
آسرة هي ابتسامتك .. أرسمها في خيالي كأجمل قصة حب...
ولكن تطويني الأيام بضحكتها القاسية ..وتنتزع مني أمــلا صغيرا في عودتك ..عفوا سيدي أقصد عودتي
أحبك
قرأت الرسالة ..كان بعض جمر في الموقد مازال لم يترمد بعد .. ألقيتها عليه.. أزداد لهيبه .. و أحسست أن ذاك اللهيب هو مشاعري نحوها و قد رحلت مخلفة وراءها حبا لن يموت .
ألم يقولوا قبلاً : أن الحب الفاشل هو الحب الخالد ؟!!

أحمد المنعي
08-10-2003, 10:31 PM
أستاذ ...

ما أروع كلماتك ، وما أروع وصفك للحظة والاحساس.

سرف المرور الأول لي ........ وفي انتظار المزيد:).

ابو طيف
08-10-2003, 11:30 PM
راااائع ايها الاستاذ


يعطيك العافيه


تحياتي لهذا القلم الذي ينثر الابداع في ساحات الساخر


===

عروسة البحر
08-10-2003, 11:38 PM
استاذي // الأستاذ ..

:
:

طبعت حروفًا هي .. بقلبي ( خالدة )

وَآخر ما استقرت عيني ..
_ألم يقولوا قبلاً : أن الحب الفاشل هو الحب الخالد ؟!!_

:
:

ساحة مضيئة، ..

الشمس شاحذة سعيرها الحارق ، ..

الفصول متراصة ، ..

النوافذ تثرثر التماعا ، هدوء
قلق ، ..
سيارات تنتظر في الخارج لحظة الانعتاق ببلادة..
و تأتي ولولة الرنين..

أخيرا


ننطلق بصخب مدو، ..
تتصادم حقائبنا، ..
عرقنا الطفولي،..
لمعة ضحكاتنا بالانفراج من سجون..المدرسة.

ثم نلوذ إلى محرابنا المعتاد ..

فيبدأ القلب بالنزيف


تحياتي

أ .. ل .. م

ديدمونة
09-10-2003, 06:09 AM
عفوا برج المراقبة
بل كان شرف المرور الأول لي أنا وإن لم أسبقكم بتعليق سيدي...
وللسيد أستاذ
أقول عذرا على التأخير
فمثل تلك القصة ، التي يمتزج فيها الواقع بالخيال ، سرعان ما تغمرك في محيط الألم،،،فتنسى أنك ذقت في لحظة ما طعم سعادة ما أو شاهدت لونها على الأقل
كل ما كان حاضرا وتحول إلى ذكرى بسبب الرحيل ..وكل ما كان ذكرى وتحول إلى حاضر بسبب العودة ... يشبه إيقاعا يتناوب بين لحظات من السعادة والكآبة.... وهذا الايقاع بحد ذاته كفيل بالتحطيم والإيقاع بأكثر القلوب ادعاء للصبر والقوة،،،
وبين تلك التهويمات في فضاء الشعر القصصي ....تكتسب التفاصيل جاذبيتها
فنشعر بوجود مساحات بيضاء تركت عمدا على ما يبدو بين المقاطع ....حتى يترك للقاريء خيالا ثرًّا معطاء
وكما أن الأحداث أو الفترات الزمنية التي تفصل بين كتابة هذه الرسائل وما أحاط بها من ظروف لم تكتب وفق ما يشتهي القاريء من ترتيب وإن كان مزيفا للحقائق....
فمثلا هل ما كتب من رسائل إليه كان قبل أم بعد رحيلها وعودتها المفاجئة تلك التي لم يتوقعها الكاتب؟
ثم هذه الخاتمة القاتمة :
"كان بعض جمر في الموقد مازال لم يترمد بعد .. ألقيتها عليه.. أزداد لهيبه .. و أحسست أن ذاك اللهيب هو مشاعري نحوها و قد رحلت مخلفة وراءها حبا لن يموت ."
تختصر نهاية مفتوحة لجراح تستمر في تفتحها.... وكأن الأحداث لم تنتهي بعد
فهل أسدل الستار حقا؟

أعود لأقول:
من أين لنا أن ندرك أن ما كتب هنا لا يعدو سطور هذا الألم الخصب ... وبتلك الجاذبية التي تجبرنا على البقاء بين طوفان الأسئلة الجامحة فوق مستوى قدرتنا على احتمال الألم!!!!
نعم
نعم
نعم
ماأوجعه من قلم !
دمت سيدي

أستاذ
10-10-2003, 04:31 AM
أخي العزيز / برج المراقبة
تحية طيبة
بل الشرف لي أنا هذا المرور الذي يشرف به حرفي ..
تقبل أخلص تحياتي

مروان الغفوري
10-10-2003, 08:51 AM
أنت أستاذ .. أستاذ



فقط كنتُ أود لو قسّمت نصّكَ إلى أجزاءٍ متتاليةٍ تُرفقُ كل جزءٍ برد منفصل مباشرةً قبل أن يحدث أي تداخل مع ردود القراء ... و ليعطي سهولةً في التواصل مع القارئ الذي يعمتد على فلسفة البحث السريع عن عقدة النص و حبكته .



تحياتي لك أيها الجميل .

ذو زن الغفوري

الحنين
10-10-2003, 10:46 AM
لا تستغرب انقيادك...

فهى الوحيدة التى كانت عشـا دافئا فى خضم العواصف رغم رقـة أغصانهـا..

هى الوحيـدة التى حولـت أحرفـك الى قصائد ..

وكلماتك الى كتاب ..

وحزنـك الى أسطورة..

وفرحـك الى مهرجان ..

هى الوحيـدة التى تسللت الى كل ذرة من ذرات أحاسيسك الشامخة الصامتة المتعاليـة..

هى من كانت لك ملجـأً وقت الغربـة والأمـان وقت الحرمـان..

لذلك لن تنتهى من قراءة كلماتهـا ، بل لن تمـل من قراءتهـا إن لم تكن قد حفظتهـا عن ظهر قلـب..فهى لن ترحـل عن أنفاسـك ولن يملأ مقعدهـا سواهـا..



عذرا أستاذى أستـاذ.....

نعم كمـا قيـل :::::
((أن الحب الفاشل هو الحب الخالد ؟!!))
****
فالحب الذى يُبكى هـو الذى يدوم، والحب الذى يُضحِك هو الذى يذوب.




مع كل الود أستاذى الكريم
:nn

المصرقعه
11-10-2003, 02:34 AM
حين تجتاحنا الامانى وتعصف بنا الخيالات نتوهم ان حبنا حقيقه
ونرغب فى الاستمرار فى وهمنا ذلك ولكن آااااااااه من ارض الواقع وكيف ان سيرنا عليها يجرح الفؤاد ويدمى العواطف .
"أستاذ".....
روعة مارسمته اناملك فتحت علينا جروح ظننا انها اندملت .
يارب تسلم

دمعة شوق
11-10-2003, 04:01 PM
أرسلت بداية بواسطة أستاذ
( حب لا يموت)
(أحبك ) هي موجعة لحد الأسى
قاتلة لا يجرؤ ضميري على البوح بها
فأعود إلى غربتي وأحتمي داخلها...
((كمن يستجير من الرمضاء بالنار))
انتهت ولكن يجب ان تستوعب انك لن تدرك عمق احساسي تجاهك رغم رحيلي عنك..




ألم يقولوا قبلاً : أن الحب الفاشل هو الحب الخالد ؟!!

محبة القلم
11-10-2003, 04:35 PM
الم يقولوا أن الحب الفاشل هو الحب الخالد،،أظن أن هذه المقولة فيها شيء من الصحة.
تحية لقلمك المعطار أولا،،
ثانيا،، لانستغرب مثل تلك السطور الرائعة من قلم كقلم الأستاذ.
فلقلمك ولشخصك أطيب التحايا،، دمت.

دمعة شوق
13-10-2003, 04:42 PM
[QUOTE][i]أرسلت بداية بواسطة استاذ
يا أنت الذي يستوطن بحبه مملكة جروحي الآسية !!
أشعلت داخلي جذوة تتشبث بجنح ليلٍ يوشك على الرحيل .. و سبقته أنا إليه .
كم كنت بحاجة إلى دفء يديك الحنونتين لتمحو بهما تعاسة أشعر بها تتوقد حتى في ابتسامتي المصطنعة.. وإلى عطفك الذي تغسل به وحشة القادم وغربته..و إلى رجل يسكن في أعماقك ؛ يشعرني بقربه الحميم.. يدفئني بعذب كلماته.. يحيطني بساعديه ويطوف بأنامله الرقيقة على وجهي ؛ ليمسح الخوف والألم الذي ترتجف منه أوصالي .. !!!!!!

دمعة شوق
13-10-2003, 04:48 PM
[QUOTE]أرسلت بداية بواسطة أستاذ
[B]( حب لا يموت)
سيدي :
لقد انطويت على نفسي أدافع شكوك الوحشة التي تنهش دموعي ، تمزقها بين أسئلتها المحيرة .. وقلبي يذرف غربته على بقايا ذكرياتنا .. حتى الوجوه حولي تتحول إلى علامات تعجب .. وحيرة متألمة!
ما الذي دهاني حتى انقاد بكامل إرادتي إلى محراب عشقك الطاهر ... لألوث بابتهالاتي الزائفة طهر حديثك النبع ؟

دمعة شوق
13-10-2003, 04:54 PM
[QUOTE]أرسلت بداية بواسطة أستاذ
[B]( حب لا يموت
يا أنت يا فيض إجابة تبحث عنها أسئلتي التي أضناها البحث..سأظل أنتظرك وهماً لذيذاً حتى يهزمني الانتظار ...

انسانة
15-10-2003, 03:19 PM
0
0
0
0
امممممممممممممم

نمبر 2 ..

ساقراها على مهل .. وارد لاحقا .... احتاج ان اكون لوحدي حتى استوعب روعتك .. وروعة ماتسطرة .. استاذي ..
0
0
0
اعذب ود

(سلام)
15-10-2003, 05:06 PM
للرفع وأمتاع الاخوة

دمت رائعاً أخي

أخوك
سلام

أستاذ
16-10-2003, 05:30 PM
أخي العزيز / أبو طيف
شكرا لك هذا الحضور الدائم المشجع
تقبل شكري و تحياتي

احساس
18-10-2003, 03:36 AM
اليك ايها القلم الرائع:
هنا ذرفت دموعي
لست ادري عن السبب ربما كلماتك لامست جرح
او انك كعادتك نجحت في ايصال حروفك لمشاعر قرائك
او ربما السبب حالة الحزن الذي يعتريني
اعلم بأنه يفترض علّي في هذه اللحظه تبليغك رد يليق بروعة حروفك

حسبي اني دمعتي هي اعبر من جميع الحروف
دام قلمك ينبض بالعطاء

:

احساس
qqq

احساس
19-10-2003, 01:07 AM
<<تصفق بقوة للروعه الحروفa*

أستاذ
22-10-2003, 05:01 PM
عزيزتي / عروسة البحر
تحية طيبة
كان لكلمات الرائعة وقعها في نفسي ..
سرحت إلى وقت أن كنتُ هناك في ذلك الزمن الخالي ، الذي أفتقدته من سنين طويلة .
زمن ليته يعود .
كانت أيام رائعة .
شرفت حروفي بهذه المداخلة الرقيقة من نسائم بحر أهدانا عروسة رائعة مثلك .
تقبلي شكري و أمتناني

أستاذ
28-10-2003, 12:31 PM
سيدتي ديدمونة
تحيرت في حديثك .. الألم هو طابع قلب عاشق بلا حدود .. يرضى بأقل القليل لأنه يعلم أن الحرمان أقل منه .
سيدتي
ليت للقلب ألف بطين و أذين ليملأها بهوى يحفظه لمن يحب .
حتى لو خان الحبيب فسيظل حبيبا .. فما نكتبه هو تنفيس نعلم أن الواقع حال حدوثه يختلف عنه تماما .
تقبلي تحياتي

أستاذ
01-11-2003, 02:29 PM
أخي الأديب الأريب : مروان الغفوري
سعيد بهذا المرور المتيقظ .
سوف أنتبه لما تقترحه .
تقبل تحياتي و تقديري

أستاذ
07-11-2003, 02:58 PM
سيدتي الحنين
تحية طيبة وكل عام و أنت و الجميع بخير
و هل تسمح سيدتي فعلا أن أضيف هذه الكلمات إلى المقطوعة ليكتمل جمالها ..
أضافتك رائعة رائعة
تقبلي تحياتي

الحنين
08-11-2003, 03:04 PM
وأنت بألف خير ...أستاذى الفاضـل...وشهر مبارك

عفواااا..العين ما تعلى على الحاجب...
وشرف لى بأن تكون اضافتى المتواضعة بين ثنـايا ابداعاتك ....








مع كل الود :nn

أستاذ
12-11-2003, 02:11 PM
أختي المصرقعة
و إن كنتت أرى أن الأسم لا يتناسب و وعيك !
غمرتني بفضل مرورك وتعليقك .
أتمنى أن تكون الأحرف بلسما يلملم الجراح لا ينكأها .
لك مني كل الدعاء بأن تلتئم جراحك كلها .
تقبلي تحياتي و كل عام و أنت بخير

صمت العاصفة
14-11-2003, 06:32 PM
استاذ الحرف والكلمة
استمتعت بقراءة هذه الاقصوصه والتابعه لها التي احسست بتوغلها بقلبي.لانها لامست جرحا حديثا

صدقت بهذه العباره كثيرا
الم يقولوا أن الحب الفاشل هو الحب الخالد
فكيف تنطق الحب وهي خاااائنه باحثة عن حبيبٍ اخر لتستغل لحظه ايمانك بحبها وتغافلك بطريقة مقننه وانت منتحتها كل الحب والنقاء.الم تعرف ان الانسان قطعه من المشاعر فكيف تسمح لنفسها اللعب بها وعند درجة التعلق تجد انها مخادعه.
وهل تراه القلب يحن اليها من جديد ويغفر ذنبها هذا..!!

شكرا لهذا النزف

أستاذ
16-11-2003, 10:24 PM
دمعة شوق
ما أقتطعتيه من القصة ؛ أحسب أنه راق لك ، و في ذلك سروري
مرورك أسعدني
تقبلي تحياتي

أستاذ
01-12-2003, 12:35 AM
سيدتي محبة القلم
شكرا لهذا المرور
كلامك يشجعني كثيرا ..
لك كل التقدير

أستاذ
15-12-2003, 10:56 PM
دمعة شوق
تحياتي
وهاهو أختيار آخر لمقطع آخر يسعدني أن يكون قد حاز رضاك ..
لا أزيد .. فيكفي من العقد ما أحاط بالجيد
تحياتي

أستاذ
28-12-2003, 03:20 PM
سيدتي
انسانة
يغمرني هذا التعليق بشيء من انشوة ..
أتمنى لك قراءة ممتعة.
أنتظر التعليق بعدها ثانية
تقبلي خالص تحياتي

أستاذ
01-01-2004, 03:23 AM
أخي سلام
تقبل شكري على هذا التشريف
لك خالص التحية و التقدير على هذا التقدير

انسانة
01-01-2004, 10:41 PM
:i:



اممممممممممممممم

من اين سياتي تعليق ... انسانة ... وهي في قمة النشوة ...



ومازالت مستمتعة ... :g:



,

,

,


ودي لك .

أستاذ
06-01-2004, 03:56 PM
أرسلت بداية بواسطة احساس
اليك ايها القلم الرائع:
هنا ذرفت دموعي
لست ادري عن السبب ربما كلماتك لامست جرح
او انك كعادتك نجحت في ايصال حروفك لمشاعر قرائك
او ربما السبب حالة الحزن الذي يعتريني
اعلم بأنه يفترض علّي في هذه اللحظه تبليغك رد يليق بروعة حروفك

حسبي اني دمعتي هي اعبر من جميع الحروف
دام قلمك ينبض بالعطاء

:

احساس
qqq
سيدتي / احساس
ليت شعرى .. و هل أستطيع إلى بسمة تعادل الحزن سبيلا . لتمسح دمعة جرت من عينيك سيدتي .
أبعد الله عنك الحزن و أجارك منه .
لقد وصلني الرد تعبيرا صادقا ، هذا الذي تصفينه بشاهده ( الدمعة ) .
و دام قلبك ناصعا ببياض الصدق و النقاء .
تقبلي تحياتي

أستاذ
09-01-2004, 02:07 PM
أرسلت بداية بواسطة احساس
<<تصفق بقوة للروعه الحروفa*

و أنا أنحني أحتراما لهذا الشعور الذي يغمرني بالنشوة و السعادة
شكرا لك سيدتي
:nn

أستاذ
10-01-2004, 04:29 PM
أرسلت بداية بواسطة الحنين
وأنت بألف خير ...أستاذى الفاضـل...وشهر مبارك

عفواااا..العين ما تعلى على الحاجب...
وشرف لى بأن تكون اضافتى المتواضعة بين ثنـايا ابداعاتك ....








مع كل الود :nn
سيدتي
الحنين
بل قد تعلوه أحيانا ، لو سار الإنسان على يديه .
و هناك من الناس من يسير كالبهلوانات .

بل الشرف لي أختي الكريمة.
فأنت مبدعة بحق و شرف لمثلي أن يضيف من إبداعك ما يثري أحرفه .
تقبلي شكري العميق على هذا التواضع الجم الذي يرفعك و يزيد من قَدْرِك .

أستاذ
13-01-2004, 04:28 PM
أرسلت بداية بواسطة صمت العاصفة
استاذ الحرف والكلمة
استمتعت بقراءة هذه الاقصوصه والتابعه لها التي احسست بتوغلها بقلبي.لانها لامست جرحا حديثا

صدقت بهذه العباره كثيرا
الم يقولوا أن الحب الفاشل هو الحب الخالد
فكيف تنطق الحب وهي خاااائنه باحثة عن حبيبٍ اخر لتستغل لحظه ايمانك بحبها وتغافلك بطريقة مقننه وانت منتحتها كل الحب والنقاء.الم تعرف ان الانسان قطعه من المشاعر فكيف تسمح لنفسها اللعب بها وعند درجة التعلق تجد انها مخادعه.
وهل تراه القلب يحن اليها من جديد ويغفر ذنبها هذا..!!

شكرا لهذا النزف

سلمت من كل جراح .
القلب متى عشق فلا سلطان عليه منا إلا بحبل من الله سبحانه ، و الذي يقلبه كيف يشاء .
و أنا أحسب أن الواحد منا عندما يختار أو لنقل يُخْتَار ـ و هي عندي الأقرب ـ فلا أحسبه إلا قابلا الطرف الآخر بكل ما فيه من عيوب .
يسلم له القلب و لا ينتظر عطاءا بل هو الذي يعطي بلا حدود .. و كما قال أستاذنا الكبير توفيق الحكيم في ( فيلم عصفور من الشرق ) أن المرأة عندما يحبها الرجل فإنه لا يقبل فيها عذلا و لا لوما ، رغم أنه يشتكي منها الأمرَّين و يعيب فيها أنها فعلت به كيت و كيت و لكنه ( حيعمل إيه .. تقول له أتركها ، دي وحشة و بنت ... يقول لك ما أقدرش ، تقول له ليه ؟ يقول لك معرفش ، بحبها و بس ) .
هكذا نعرف الحب و هكذا نتعاطى معه .
أما الخيانة فهي ما لا نقبله منها ، و لكننا نغفره لأنفسنا نحن معشر الرجال ، إلا من رحم ربي .
كم أود أن أفسر هذه المعادلة !!
دمت بخير

أستاذ
13-01-2004, 04:42 PM
للرفع

أستاذ
19-01-2004, 12:07 PM
أرسلت بداية بواسطة انسانة


:i:



اممممممممممممممم

من اين سياتي تعليق ... انسانة ... وهي في قمة النشوة ...



ومازالت مستمتعة ... :g:



,

,

,


ودي لك .



سيدتي انسانة
جميل أن يكون للإنسان القدرة على ما يمتع به الآخرين.
تقبلي خالص التقدير .

عبدالرحمن الخلف
20-01-2004, 07:15 AM
الفاضل أستاذ

أدام الله الود ..

وهاهو الموضوع قد أخذ حقه من التعليقات والردود ونظراً لانقضاء المدة المقررة من تاريخ طرح الموضوع (الفقرة الثامنة) ..

تم إغلاقه ..

لك كل التحايا وبانتظار جديدك المحلق ..


جناح