PDA

View Full Version : ((يا أيها الملك المتوج بالغضب))



nour
23-01-2004, 12:49 AM
يا نيلُ ما يبقيك في صمتٍ تسيرْ

والأرضُ أرضك و الحقولُ قصائدكْ

والطميُ حبرٌ لا يجفُ ولا يطيرْ

ماليْ أراكَ الأن في صمتٍ تسيرْ


أنت الذي في الصخرِ سرت إلى الشمالْ

و تطيح بالحجر المعنّتِ فى غضبْ

لك غضبتينْ:

فعلى الأعادي غضبةٌ....

تهوي على صدر الجبلْ

كالموتِ

كالبركانِ

كالشلالْ

تجرفه طمياً للحقولْ

وتقبل الأرض التي بهديرِ بأسِك تستجيرْ

"ألّا تخافي على الصغيرْ "


لك غضبةٌ أخرى....

تعاتبنا....

تعلمنا البقاء على الحذرْ

أن الرخاء الآمنَ لا يستمرْ

تغشى الديار النائمة

كي تستفيق

وتفيض كالطوفان في عنق المضيقْ

هي غضبةُ الأب الحنونْ

تلك التي لو تؤلمُ...تعلمُ

تكسو الحقولَ البكرَ بالطمي الطريرْ


ماليْ أراكَ الأن يا ملك الغضبْ

في الصمتِ تجري للمصبْ

ومليكتكْ

في الليل قسمها

وجرفها

ودنسها النواطيرْ

جعلوا ضفافك للمَـلِكْ

وعلى حقول القطن قصراً

للأميرْ

إذ توّجوا للأرض غيرَكْ

زوّجوا مـصرا لغيـرك

غرهم في الصمتِ سيرُك

قسموا بالقصر خيرَك....لا يقاسمهم فقيرْ

يا نيلُ

مايبقيك في صمتٍ تسيرْ


يا أيها الملك المتوج بالنماءْ

ماليْ أرى بالضفتينِ...خواءْ

هجعت ذئاب اليل في قلب الحقولْ

والفأس مكسور الذراعْ

نوح السواقي كالنحيبْ

يا نيلُ مالك لا تجيبْ

الأرض باتت ترتجفْ

والحلقُ جفْ

سرْ في عروقِ الأرضِ في عضدٍ و كفْ

اروِ السواد المستطيرَ أذلهم بئرُ الحقيرْ


يانيلُ مايبقيك في صمتٍ تسيرْ

يانيلُ مايبقيكْ

والحلم قد أغرى المماليكْ

أغرى الكلاب على ولوغٍ فيكْ

يانيلُ ما يبقيكْ

ياأيها الملك المتوج بالغضبْ

إجرف لأقصى الوادي ما يثنيكْ

ابو طيف
23-01-2004, 01:10 AM
هلا نور


نورتنا اليوم

مشاركه رااائعه


تحياتي لك

===

al nawras
23-01-2004, 03:15 AM
لبست نظارتي هذه المرة...فرأيت بعض ما تريدني أن أرى

إختر..هنا...أو على الخاص...؟
إنت اللي جبتو لروحك

الغالي نور
أنا هنا هذه الجولة لحجز المقعد الثاني

وسأعود لك

النورس
ر.ا.ح

الحائر العربي
23-01-2004, 03:43 AM
يا نيلُ ما يبقيك في صمتٍ تسيرْ

والأرضُ أرضك و الحقولُ قصائدكْ

والطميُ حبرٌ لا يجفُ ولا يطيرْ

ماليْ أراكَ الأن في صمتٍ تسيرْ



رائع أخي نور .... :nn

تقبل تحياتي

samiawad3
23-01-2004, 05:11 AM
قصيدة جميلة
فسلمت يمينك وصح لسانك

ودمت رائعآ أخونا الحبيب


ولك تحياتي وتقديري

الديوان
23-01-2004, 05:38 PM
رائع ماكتبت أخي نور 000
لقلمك الشامخ المعطاء ألف تحية000
عوداً حميداً أخي
أختك /الديوان

nour
23-01-2004, 09:43 PM
الغالي أبو طيف
أكرمك الله

نور

nour
23-01-2004, 09:45 PM
العزيز النورس

بل هنا يا صديقي...ولمَ الخاص!...وإياك أن تنسى أو تعتذر
لابد أن أسمع رأيك يا ًصديقي الغالي
دمت بكل خير
على فكرة
أنا أنهيت الإمتحانات و مستعد للرابطة...بإنتظار ملاحظاتك


نور

nour
24-01-2004, 06:45 PM
العزيز الحائر العربي

أشكرك
تقبل تحياتي

نور

(سلام)
25-01-2004, 01:56 AM
نور

روعتك تزداد تألقاً

وحرفك يشرأب بعنقة للأعلى
دمت بخير يا أخي
أخوك
سلام

حنان العُمري
25-01-2004, 02:40 PM
الأخ نور,,,
قليل ما قرأت لك...
جميل هو...

جئت أسجّل اعجابي ,,,
دمتَ للقلم
أختك
حنان العمري :g:

nour
26-01-2004, 02:06 PM
الغالي سامي عوض

حضورك يبهجني أخي الغالي
لك مني خالص الشكر و التحية

nour
26-01-2004, 06:33 PM
العزيزة الديوان

أشكرك

نور

nour
27-01-2004, 03:58 PM
الغالي سلام

أشكرك يا غالي
مرورك يسعدني

نور

nour
28-01-2004, 08:51 PM
الغالية حنان العمري

أشكرك
سعيد بردك الرقيق

نور

al nawras
29-01-2004, 05:47 AM
نور

مرحبا
ها أنا قد عدت كما وعدت.

(يا نيلُ ما يبقيك في صمتٍ تسيرْ

والأرضُ أرضك و الحقولُ قصائدكْ

والطميُ حبرٌ لا يجفُ ولا يطيرْ

ماليْ أراكَ الأن في صمتٍ تسيرْ


أنت الذي في الصخرِ سرت إلى الشمالْ

و تطيح بالحجر المعنّتِ فى غضبْ

لك غضبتينْ:

فعلى الأعادي غضبةٌ....

تهوي على صدر الجبلْ

كالموتِ

كالبركانِ

كالشلالْ...)

بداية تسحق من تسوّل له نفسه أنه قادر على الإتيان بمثلها...هزتني من أعماقي
وتناغمت مع إحساسي الثوري...فتغنيت بها بأعلى صوتي وبي نشوة من كبرياء
الفخر بأن قائلها صديقي.

(تجرفه طمياً للحقولْ)
هنا توقفت...
شعرت باختلاف الموسيقى...قد أكون مخطئاً
أترك لك تحديد ذلك...لتجبره بنفسك إن وجدت به كسرا
وما أجمل الصورة...حافظ عليها

(وتقبل الأرض التي بهديرِ بأسِك تستجيرْ)
قمة العظمة
صورة جديدة...لها في النفس وقع مهيب
ذكرتني بقول جبران( ألا فأبعدوني ‘ن العظمة التي لاتنحني أمام الأطفال...) فليست
بالعظمة الحقيقية...
وها هو نور يقول مصوراً عظمة النيل المتأتية من ناحيتين :-
1)عظمته كمظهر عملاق من مظاهر الطبيعة...طوله...غزارته...قوته..بأسه.
2)وعظمته كعاشق للأرض التي تحتاجه إحتياج الجسد للروح.
هو سر حياتها وأمنها وطمأنينتها...تسعى إليه مستجيرة به...فيستقبلها بالقبل
الحنونة...
ما أجمل هذا النوع من الحب وأرقاه.

("ألّا تخافي على الصغيرْ ")
توقفت ثانيةً...الموسيقى إختلت

(أن الرخاء الآمنَ لا يستمرْ)
وهنا أيضاً

(هي غضبةُ الأب الحنونْ

تلك التي لو تؤلمُ...تعلمُ)
ما أجمل الفكرة وأعمقها هنا...
ولكن الموسيقى أيضاً

(إذ توّجوا للأرض غيرَكْ

زوّجوا مـصرا لغيـرك

غرهم في الصمتِ سيرُك

قسموا بالقصر خيرَك....لا يقاسمهم فقيرْ)
ما أعذبك يا ابن النيل في هذا المقطع الجميل...كيف لخصت واقع دولة بسطور أربعة...
كم أحزنتني هذه( لا يقاسمهم فقير)
أي وربي أيها المصري الأميرْ

لن أتكلم عن الموسيقى ثانية...فإن وجدت ما قلته سابقا صائبا واصل البحث عن أشباهه في النص إذ أراها كثيرة.

الأرض باتت ترتجفْ

والحلقُ جفْ

سرْ في عروقِ الأرضِ في عضدٍ و كفْ)
صورة مذهلة صورة المسير في عروق الأرض
والقافية جاءت جذابة جداً...ومقنعة بعفويتها.

(يانيلُ مايبقيك في صمتٍ تسيرْ

يانيلُ مايبقيكْ

والحلم قد أغرى المماليكْ

أغرى الكلاب على ولوغٍ فيكْ

يانيلُ ما يبقيكْ

ياأيها الملك المتوج بالغضبْ

إجرف لأقصى الوادي ما يثنيكْ)

خاتمة قوية كفكرة...لكنها موسيقيا بحاجة للتعديل..
عدت للحديث عن الموسيقى مرغماً..


أحييك على قصيدتك...وأتمنى أن أراها كاملة
أو أن تقنعني بأنها كاملة.

خالص حبي لك أيها المنوّع

النورس
ر.ا.ح


(

nour
29-01-2004, 02:20 PM
الغالي النورس

كم كان صباحا سعيدا حين وجدتك تعلق على قصيدتي
من زمن لم أتلق نقدا
أسعد الله صباحاتك أيها النورس العزيز

أولا : أشكرك على ثناءك على مواضع القوة بالقصيدة....

ثانيا: نأتي للعيوب وهي الاهم....

بالنسبة للموسيقى..وهي فعلا من اكثر ما يقلقني حين أشرع في الكتابة
حاولت قدر الإمكان أن اجعلها موسيقى منتظمة في ذلك النص
حاولت فعلا وبدا لي ذلك حين قمت بنشرها

وعن المواضع التي وجدت بها أيها العزيز خلل موسيقي فقد أعدت قرائتها و إليك التالي:


عن "تجرفه طميا للحقول"

لقد قمت انا بإشباع جميع الحركات فوجدتها جيدة
حيث أنها تُهدّأ من إيقاع النص بعد إنهماره القوي في "كالموتِ كالبركانِ كالشلالْ"
ونفس الامر مع

"ألا تخافي على الصغير"



أما عن "أن الرخاء الأمن لا يستمرْ" و " هي غضبة الأب الحنون"
فربما لأنك تعتقد أني أكتب القصيدة كلها على لحن واحد
ولا أدري يا أخي إن كان ذلك نقص أم إجادة
فأنا أنتقل من لحن لأخر في قلب المقاطع ثم اعود لللحن الرئيس بقافيته


أما عن المقطع :
إذ توّجوا للأرض غيرَكْ

زوّجوا مـصرا لغيـرك

غرهم في الصمتِ سيرُك

قسموا بالقصر خيرَك....لا يقاسمهم فقيرْ)

الامر ذاته يا اخي
هنا إنتقلت للحن اخر سريع ينتهي بالكاف و بعد الإنهمار السريع توقفت بالقافية الرئيسية في "لا يقاسمهم فقير"...والشطرة الاخيرة كاف "خيرك "غير مسكنة بل مشبعة متبوعة بـ"لايقاسمهم فقير"
ولكنني تفذلكت قليلا و فصلتهما بالنقط حتي يكون لـ"لا يقاسمهم فقير" وقع مميز!
أراني أفسدت البيت بفذلكتي

أما عن الخاتمة...لا اخفيك أني أيضا أحسست قبل النشر انه يشوبها شئ ما
فأعدت فيها الجرح و التعديل مرات وإنتهيت لتلك الصيغة
واحسبها جيدة الموسيقى
ربما تقراها بطريقة مختلفة ...فأنا أقرأها بأسلوب التقطيع الساكن

يا نيل ما بقيك في صمتٍ تسيرْ |

يا نيل ما يبقيكْ|

والحلم قد اغرى المماليكْ|

أغرى الكلاب على ولوغ فيكْ|

....و هكذا

عزيزي حاولت قدر الإمكان ان أقنعك بجودة القصيدة
وأعتذر عن أخطائي...فأنا لا زلت مبتدئا و الله يشهدأني لا أقولها تواضعا
واتمنى دائما ان أرى توجيهك و نقدك فذلك يسعدني ويفيدني

لك مني خالص الشكر و المودة
زر الرصيف و المجموعة البريدية تجد ما يسرك

نور

nour
30-01-2004, 02:27 PM
يا أيها الملك المتوج بالغضب

عبدالرحمن الخلف
01-02-2004, 12:25 AM
أخي الفاضل نور

النص جميل فيه رموز ذات دلالات عميقه .. وبعض المقاطع أجدت التناغم والوزن فيها بشكل لافت أما الباقي فأشار له الأخ النورس ولابأس من إيضاحه :

ألّا تخافي على الصغيرْ


أن الرخاء الآمنَ لا يستمرْ

هي غضبةُ الأب الحنونْ

تلك التي لو تؤلمُ...تعلمُ


ماليْ أرى بالضفتينِ...خواءْ

إجرف لأقصى الوادي ما يثنيكْ


هذه غير متناغمة مع بقية القصيدة ..

وفهمت من ردك على الأخ النورس أنك تسكن المتحرك كما في ( يجرِفُه ) أو تشدد المخفف كما في (الأبِ) .. وهذا لايصح لغويا وحتى الضرورة الشعرية لاتسوغه إلا في مواضع معلومة من ضمن الضرورات الأحد عشر ..

واذكر أنني قلت لك إذا قمت بتقطيع مطلع القصيدة عروضيا بإمكانك اكتشاف المختل في باقي أبياتها .. صحيح أن شعر التفعيلة لايتطلب قافية موحدة ولكن التناغم والوزن مطلوبين ..

فأنت في البداية قلت :

يا نيلُ ما يبقيك في صمتٍ تسيرْ

يانيلما يبقيكفي صمتنتسير

مستفعلن مستفعلن مستفعلان

وعلى هذا فقس ..




كنت مبهراً هنا :

أنت الذي في الصخرِ سرت إلى الشمالْ

و تطيح بالحجر المعنّتِ فى غضبْ

لك غضبتينْ:

فعلى الأعادي غضبةٌ....

تهوي على صدر الجبلْ

كالموتِ

كالبركانِ

كالشلالْ




هذا ماتيسر على عجاله ..



أدام الله نقاءك يانور ..

لك تحياتي ,











جناح

nour
03-02-2004, 02:11 PM
يا مرحبا و يا هلا بجناح الغالي

أشكرك أخي الغالي
و لا حرمنا الله وجودك...كل عام و انت بخير
إشتريت مؤخرا كتابا في علم العروض...سأعكف عليه حتى أشرب البحور ال13!
لك مني خالص التحية أخي جناح
سأعيد النظر في المواضع المكسورة و أحاول جبرها


أشكرك مجددا
نور

أحمد المنعي
05-02-2004, 10:56 PM
أرسلت بداية بواسطة nour



ماليْ أراكَ الأن يا ملك الغضبْ

في الصمتِ تجري للمصبْ

ومليكتكْ

في الليل قسمها

وجرفها

ودنسها النواطيرْ

جعلوا ضفافك للمَـلِكْ

وعلى حقول القطن قصراً

للأميرْ

إذ توّجوا للأرض غيرَكْ

زوّجوا مـصرا لغيـرك

غرهم في الصمتِ سيرُك

قسموا بالقصر خيرَك....لا يقاسمهم فقيرْ

يا نيلُ

مايبقيك في صمتٍ تسيرْ







عتاب صادق .. واستنهاض نبيل .. لنيل عظيم ‍‍

هذا المقطع أجده الأكثر حرقة وعاطفة ، في قصيدة كلها محبة وعشق وغيرة حزينة.

هي سنة الحياة أيها الأديب..

يبقى النيل خالداً يرتفع في شموخ وعظمة ..

من الجنوب إلى الشمال ..

من الأبد إلى الأبد..

ويفنى كل من رفع القصور على ضفافه ..

ما أروعك يا نور ، جميل .. كالنيل .

يوماً ما سأبصر نجمك لامعاً في هذا الليل .

كن كما أنت :) .

رعاك الله أخي الكريم .

nour
07-02-2004, 01:02 AM
العزيز الغالي برج المراقبة العالي

مرورك أسعدني والله

إختيارك جاء جميلا و مبهجا
أن تختار ذلك المقطع فهو دون شك واسطة العقد

أشكرك

نور