PDA

View Full Version : ضع اسمك في يدي .. واكتب (( كما العادة ))



أنين القلم
27-01-2004, 10:54 AM
أيها الأحبــــة ..
مساؤكم زرقة واخضرار
مساء العراق الذي يسكنني
مساء الوطن الشريد الذي أحمله ..
سادتي ..
ها أنا أخرج من براثين صمتي ..
وقد أنهكني الصمت هذه المرة
لأعود ببعثرة اعتراها النقص الكثير
أقدمها بين أيديكم ،،، عساها تلقى منكم القبول ..

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
كمــــا العادة !!
ضع اسمك في يدي واكتب كما العادة توشحني ألم المخاض العذري منداحا فوق فضاءاتي تائها في نياشين اللاتحديد في ذاك الصباح أو ذلك المساء لست أدري ، سألتهم علام ذلك ؟؟ أجابوني كما العادة !!!!
هم فيما هم عليه من يراهم يخالهم حجيجا ساعين بين الصفا والمروءة لفافات لفافات يتقاطرون ، يغزلون خيطا واحدا لهدف واحد لكل ثلة حديث ، لكن المغزى واحد لدى الجميع يتقاطرون كانسياب الوارد إلى مورده .. جميلة تلك النتوءات المزخرفة بالألوان الصارخة الدنيوية ، ذلك المشهد سافر بي بعيدا زائدا عن آلامي الدامية بين كهوف النفاق الإنساني لم أفق إلا أن ارسم بحبري المنتحر : ها أنا أموت !!!!!
مثلما ماتوا ، يعاتبوني : لم ذلك ؟؟ هل أقول العادة ؟؟؟ لا لا لا بل اصمت في قبري ، وارسم من تسابيحي أعمدة ظلام لكي أغدو سجينها ذات مساء ألقتني في تلك الزاوية الملعونة منفردا ، قد يطرق العقل سؤالا لاحد : علام ذلك ؟؟
فأجيب : كما العادة ...
زاويتي الملعونة اعتادت حضن هذا الجسد البائس مرتميا على أكفانه ، تسبح كلماته في حوض من التيه اللامتوافق .. ماذا لو ما كانوا ؟؟؟ ماذا لو يكونون ؟؟؟
جميعها تساؤلات وهم كعادتهم يتقاطرون في الليلة واليوم خمسة أشواط يفدون طمعا في تجريد الأجساد والأرواح من ذنوبها . سائقهم إلى ذلك العادة منسلخين عن قانون العبادة "يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله ..." أرسمهم عاكفين على منابر الصمت المكلول يسبحون الضمير المتغير بين حكايات الواقع وابتسامات التحية ولعنات المقابر المؤودة من وأحدهم إلى الآخر .
نشيد حريتهم : الأصل واحد ....
لكن هل الطين دائما واحد ؟؟؟؟
سؤال يفرشه لي وليد الليلة غريب !! في لحظة تمنيته ما زال نطفة أو علقة لأجهضه قبل مخاضه حتى لا ينجرف كما انجرفت أنا .. ساقني الزمان رضيت جرما وارتكبت جرائم ، وقصيدتي تلك البائسة في خاصرة الضمير تقول : أصحيح أن الطين واحد ؟؟ لست أدري ....
حدثني جدي ذات مساء عن الطين ، لحم ودم وإحساس ..
تعجبت ناديته : هل للطين إحساس ؟؟؟
في لحظة انعقدت تلك الصفحة البيضاء الرطبة أدركت كبر حجم السؤال على كاهل جدي .. تعجلته بإجابة مصطنعة : لابد وأنه الإحساس ذو الصبغة الوردية التي تغزو أسواقنا ..
لا لا يا بني ...
إذن ما هو جدي ؟؟؟
جدي أطرق حنينا إلى الأفق الغارب خلف جبل " البومة " تقاطرت على لحيته تلك المسكينات المنتحرات قال : نعلم ولكن ....
لحظتها غابت أهمية الجد الأسطورية والتي حنكنا بها منذ عبثنا الأول مع الطين فهززت الجدران الأربعة البيضاء ذات الفتحات الخمس بضحكات ساخرة
أي إحساس يا جدي ؟؟؟
إحساس المساواة " كلنا لآدم وآدم من تراب "
جميل سجعك وبلاغتك وجناسك ما زلت احفظه وما يخنقني اليوم من صمت يا جدي ؟؟ أين أفرغه في أحشائي .لا ..... لا ..... لا
إجابتك أعرفها " كما العادة "
أنشودة وقصيدة وأغنية لكن جدي مات وهم ما ماتوا
يوما ما ذبحت طيرا فانتفض قلت : ولم ؟؟
قيل لي : "كما العادة " !!!!
نهرت أخي الصغير يوما فبكي ، فقلت ولم ؟؟
قيل "كما العادة "
رجتني أمي في ذلك اليوم من أيام جدي الغاربة أن أزوره فقلت : ولم ؟؟
قالت : "كما العادة "
والطين يملك إحساسا ينبوعه العادة
جدي في زيارتي الأخيرة له باح لي بسر القاطرات التي أخالها حجيجا بين الصفا والمروة ما هو إلا
عــــــــــــــــــــادة !!!!!!

أنين القلم
تلك الصغيرة

ابو طيف
27-01-2004, 01:45 PM
هلا انين


رووووعه

يعطيك العايفه
تحياتي

الحائر العربي
27-01-2004, 02:15 PM
عندما تأنّ الأقلام بونين الحب والحنين .

فلن نجد أكثر من أنين القلم تأنّ .

أنا وحائر وأنتي أنين .. يعني حالنا في الهوا سوا :D:

بس مش الهوا سوا .. ذاك اللي في التلفزيون .:ab: :ab:

الهوا سوا يعني إنه نكون نفس الحاله :y:

مساء العراق الذي يسكنني
مساء الوطن الشريد الذي أحمله ..
سادتي ..
ها أنا أخرج من براثين صمتي ..
وقد أنهكني الصمت هذه المرة
لأعود ببعثرة اعتراها النقص الكثير
أقدمها بين أيديكم ،،، عساها تلقى منكم القبول ..

فعلاً مساء العراق ..qqq

تقبلي تحياتي يا أخت أنين ..
فأنت رائعه :nn

الحنين
27-01-2004, 02:44 PM
مسا العــراق..

مسا الدم المراق..



أنـــاتك اقتحمت جدران القلب... وحبرقلمك أغرقه الشوق العذب الرقراق ,,




مع كل الود عزيزتى:nn

غريبفيمدينة
27-01-2004, 08:51 PM
الاخت أنين القلم

تلك الكبيرة

تلك الكبيرة

تلك الكبيرة

اي قلم يحملك ايها الأنين؟

قلم ..يحمل ابداعا

يرسم .....ابداعا

يكتب......ابداعا

سيأتيك ردي

اماانا سأبقى هنا

قارئا..... لن ابرح




دمت مبدعة




مجرد......معجب

آلاء...
28-01-2004, 12:52 PM
حضرت صفحتك

ولي عودة

أختك شجون:)

al nawras
28-01-2004, 10:03 PM
مساء العراق الذي يسكننا أيتها الصغيرة
مساء الحزن

أنين القلم
أنينك ألم
وبوحك عذب

لك الود
والأماني


النورس
ر.ا.ح

أنين القلم
30-01-2004, 03:01 PM
أبو طيف
سيدي ...
هي بعثرة أتى بها الليل ذات مساء !!
فكستني تلك الحالة
وصرت أهلوس مع كل مساء
صارخة
كمـــا العادة !!!!
لك التحية على المرور
والامتنان على توقيعك الرائع

أنين القلم
تلك الصغيرة:m:

jonur_pen
30-01-2004, 05:50 PM
اختي بدا الجميع بمساء العراق
وانا ابدا ب
مساء الحزن مساء اللا وجود
مساءٌ كل يوم فقد اعيان القعود
وانيننا المنكوب يبكي في صمود
اختي فماذا اقول في كلمات اوصفها كما اوصفت ام كما توصف الكمات
كل ما اقول اختي هل توصف الحقيقه بانها حقيقه وهل يوصف الجميل بالجمال
اختي لا وصف ولا تعليق غير اني احس بانين القلم
اخوك القلم الصغير

أنين
30-01-2004, 06:06 PM
من انين قلب الوطن
الى انين قلم الوطن
انين ياتي من جرح ..من حزن ..من ظلم ..
من قلب وطن.... سكن فينا ..
اضع جرحي في يدي واكتب ..هكذا قراتها ..ولا ادري لماذا قراتها هكذا
اهلا بك وبهذا الابداع

أحمد حسين أحمد
30-01-2004, 07:57 PM
سلمتِ ، وها هو القلم يئن والقلب يمتلأ
تحياتي أيتها الصغيرة القريبة
الكبيرة في عالم الإبداع
تحياتي لك

أنين القلم
11-02-2004, 12:05 PM
الحائر العربي
العراق يسكننا دوما
وليله قد غطى كياننا
أنا ابنة الفرات انتسااااااااااااااااااااااابا
جميلة هو حضورك هنا
ويسعدني أن أرى اطلالتك على متصفحي لتزهر تلك الورود
وأظن أن الجد فرح بوجودك
قد تسانده يوما
في الاجابة

أنين القلم
تلك الصغيرة

أنين القلم
13-03-2004, 08:10 AM
الحنين //
غاليتي ،،،
نعم ،، مساء الدم المراق،
والجسد الممزق
والحال المحزن ،
مساء عطر الدم ،
وريح مسك الشهداء

أشكر لك مرورك

أنين القلم
صغيرة جدا

ديدمونة
14-03-2004, 02:36 AM
أنين القلم ..

صباحا مشرقا بالمساء (ليس كالعادة)
ما كل هذا التميز والإبداع السامق ؟؟؟
أيتها المبدعة لك أسلوب رائع في الكتابة
كالعادة !!
الألم والكتابة صنوان
وفقك الله

أنين القلم
14-03-2004, 10:45 AM
غريبفيمدينة !!
أيها الرائع ،،
تتسابق الأحرف للالتصاق !
صغيرة جدا انا
حينما تتلبسني الكتابة ،
فأغدو كقطعة ليل بهيم
يخفي لوعة الحزن !
كما العادة
يكتبني القلب ، وتحتويني الحروف
أشكرك من الصميم
أنين القلم
صغيرة جدا