PDA

View Full Version : مساحة الأشواق



منال العبدالرحمن
03-02-2004, 09:24 AM
مشتاقةٌ أنا للنخاعِ و إنْ كتمتُ الشوقَ زادْ
(
مشتاقةٌ من سَكْنَتِ الأرواحِ حتى ما يرادْْ ..
)
مشتاقةٌ لصباحِ وجهك للتلاق و للودادْ ..
(
مشتاقةٌ أضنتْ مسالكنا من البعدِ ابتعادْ ..
)
مشتاقةٌ تاهتْ زوارقنا على شطِّ المدادْ ..
(
مشتاقةٌ كفواصلِ التاريخِ شيدها الجهادْ ..
)
مشتاقةٌ كغرابةِ المجهولِ في صدرِ الجمادْ ..
(
مشتاقةٌ كذهولِ صمتٍ لم يترجمهُ رشادْ ..
)
مشتاقةٌ منْ بيضِ أوراقِ الشتاءِ إلى الرمادْ ..
(
مشتاقةٌ كبضاعةٍ مزجى يوافيها كسادْ ..
)
مشتاقةٌ من جانبِ المعقولِ حتى ما يضادْ ..
(
مشتاقةٌ من حين صرخاتِ الوليدِ إلى الحدادْ ..
)
مشتاقةٌ من أبيضِ الثلجِ المتينِ إلى السوادْ ..
(
مشتاقةٌ كتولّعِ العشّاقِ في كنفِ السهادْ ..
)
مشتاقةٌ و تضجّ بالأشواقِ أنّاتُ الفؤادْ ..
(
مشتاقةٌ كمحالِ شمسِ الأمسِ للأشهادْ ..
)
مشتاقةٌ كفروقِ ذلّـتنا عن الأمجادْ ..
(
هذه مساحات اشتياقي في رؤى الأضداد ..



(
)
(
شـ//ـذا

ابو طيف
03-02-2004, 02:06 PM
ما كل هذا الشوق ؟


رااائعه


تحياتي


===

محبة القلم
03-02-2004, 09:21 PM
شذا ماذا نقول امام نبض قلم كقلمك ؟؟؟؟؟
حقيقة في كل يوم تمطرينا بالجميل والجميل. لاعدمناك.

نكدي باشا
03-02-2004, 11:50 PM
مشتاقةٌ كغرابةِ المجهولِ في صدرِ الجمادْ ..
(
مشتاقةٌ كذهولِ صمتٍ لم يترجمهُ رشادْ ..
)
مشتاقةٌ منْ بيضِ أوراقِ الشتاءِ إلى الرمادْ ..
(
مشتاقةٌ كبضاعةٍ مزجى يوافيها كسادْ ..
)


شذى النجيع




اخرسني الانبهـــار


فعلاً كلمـات مذهلــــه




دام لكِ هذا الالق

أحمد المنعي
04-02-2004, 02:05 AM
أغْفَى الوجودُ ، وبَاتَ يرفُلُ في ثِيَابٍ مِنْ سَوَادْ

إلا أنا ، وحْدِي هنا ، ومعي هُمُومي والسُّهادْ

ووريْقَةٌ بيضاءُ يخْفقُ فوقَ أسْطُرِها المِدَادْ

تَحْكِي مَسَاحاتِ اشتِيَاقٍ .. واحتراقٍ .. واتِّقَادْ

سافَرْتُ فيها .. في بِلادٍ لم أجِدْها كالبِلادْ

..
..
..
..
)
(
)
(
)
(
)
مطلع معارضة ، كتبتها البارحة فقط ..

أختي الأديبة ، علم الله أني وقفت كثيراً مع هذه الأبيات ، وبدت لي تحمل معاني كبيرة ، ورسالة سامية ، وتوجهاً نبيلاً ، ربما ليست كما تبدو للوهلة ، ولكني وجدتها كذلك ..

لدي ملاحظات صغيرة في الوزن ، يبدو أن الوزن السماعي لم يكن وفياً معك هذه المرة :) ، سأمر مرة أخرى إن شاء الله إن كان لذلك حاجة لتوضيحها .


قارئ مواظب :) .

منال العبدالرحمن
04-02-2004, 03:14 AM
نعم أيها الفاضل ،، ابو طيف

مساحة الشوق هذه لا أظنها سكنت قلب بشر ،،




دام لي حضورك
شــذا

منال العبدالرحمن
04-02-2004, 03:16 AM
أختي الغالية ،، محبة القلم

لا أنتظر منكِ محببًا أحب إلي من مرورك و تعقيبك


دمتي غاليتي
شـ//ـذا

منال العبدالرحمن
04-02-2004, 03:22 AM
الفاضل ،، نكدي باشا

لا نكّد الله عليك حالاً و لا أخرس لكَ لسانًا على حقٍ و أدام لنا حضورك ،،



حفظك الله
شـ//ـذا

منال العبدالرحمن
04-02-2004, 03:56 AM
أهلاً بمن انتظر قدومه

حياك أخي الفاضل في نصٍ جديدٍ لعلّه كما قلت يحتاج لوقفة ليس لعمقه أو غموضه لكن حتى لا يزدرى ..

و أعجبتني كثيرًا معارضتك التي وددتُ لو أنها كانت النص الأساسي .. فلا تحرمنا من تتمتها

أما عن الوزن فمعكَ الحقّ كله و إن أردتَ الحقيقة أنا لم أوزنها و لم أردها إلا نثرًا لكن قدر الله أن تكون بين البين فما أردتها أبدا قصيدة .. لذلك أقبلها يا رجل كما هي و لنقل عنها ( نثرية شاعرية ) - طبعًا هذه تسمية ما لها أصل - ..

المهم ..

لك الشكر أيها الطالب المواظب الذي لن أقبل منه إهمالاً أو تقصيرًا على مرورك و تعقيبك







دمت بحفظ الله
شـ//ـذا

رحــــال
04-02-2004, 04:25 AM
رائعة

وساعود

صخر
04-02-2004, 03:19 PM
أعجبني ما كتبت أختي الفاضلة
لك أجزل الشكر وأعطر الثناء

منال العبدالرحمن
04-02-2004, 07:22 PM
انتظر عودتك أخي الفاضل أبا عمر ..

فلا تطل علينا يا رجل :)



دمت بحفظٍ من الله و رعاية
شــذا

منال العبدالرحمن
04-02-2004, 07:25 PM
مرحبًا بالأخ العزيز .. صخر

اسعدني بلا شكٍ إعجابك بهذه الكلمات ..

فلك الشكر على مرورك و تعقيبك




دمت بحفظ الله
شـ//ـذا