PDA

View Full Version : خببا بخيلك شرحبيل



أحمد حسين أحمد
12-02-2004, 12:50 AM
خببــاً بخيلكَ شرحبيل
أحمد حسيـن أحمد

عبــثاً تــحملقُ في النجومِ العالياتِ
هنــاكَ ينتثرُ الظلامُ
يجرّهُ صدأ الجنازيرِ
الغريبةِ
والغـــمامةُ ثلجةٌ كسرتْ
ظلالَ السعفِ
في مدن النخيل
هذي رمــاحكَ تستقيمُ
كـفارسٍ خبرَ الصهيل
في الليلة الدهماء تحتكر المسافة
بيـن نــابتها ووالدة القتيل

خبــباً إلى المدنِ الشهيةِ
تستفزُّ خيامهم
ونيامها
ومجندات نسائهم
والممسكيـن زمامها
أخوالهم
أعمامها
والحامليـن لوائهم
والذائقيـن حسائها
والواقفيـن أمامهم
وورائها
والماسحيـن حذائهم
والمبصريـن سمائها
خبباً بـخيلكَ شرحبيل

لا دقَّ طـــرقٌ باصِرَ الحدقاتِ
أو شجّــتْ حجارةُ دربها
رأس الدخيل
كانـتْ تمـشّـطُ شعرها
بعد الأصيل
سمراءُ لا تخشى الظلامَ
تربّعتْ بخبائها
وتكحّلتْ بدمٍ القتيل
سمـــراءُ كالنهرِ القديمِ
وكاليراعةِ في الحقول
تــبدو كطيفٍ ضلَّ يخطّفني
اصـــــطفاقُ الريحِ
يهتفُ بي : تعالَ
هنا قصبُ الفرات
يـــرصُّ صدعي والمسافةُ إصبعيـن
هــنا أزاهرها تنفّسُ خانقي
وجذورها تحت الوسادةِ دمعتين
طيـنٌ ويقطيـنٌ وباقة ياسميـن
سكنتْ على وجعي الدفيـن

أحببتُ طعم الفلفل الـمسحوق
في عينيَّ عندَ تأمّلي
وجهاِ أسيل
لـمّـا استدرتُ وثوبيَ البالي
ترافقني الضفافُ
وتشتري غضبي عذوق التمرِ
من يجد السبيل؟
دمي تسرّبَ في السواقي
والعقولُ هي العقول
أجرى لما بعدَ التلالِ
أليـسَ ما بعدَ التلالِ مرابعي
وذرى النخيل؟
أوليسَ تمتدُّ الأقاحي والسهول
أبداً تحدّكِ يابتول
وهناكَ يركبكِ الرعاعُ
ويستبـيحُ إزاركِ الوردي غول
ماذا إذن ترك المغول؟
أسـوارهـا والــنارُ تولجُ أذرعاً
ـفي ثديها الذهبيُّ
هل يهبُ الوميضُ شعاعهُ للجارِ
أم للنارِ
يُخبرها متى بدأ النفير
أغـفو فــتشربني البريةُ والسرير
والمضربون عن القتالِ
إذا تناطحت الفلول
الــــنازعون سماتهم زمناً طويل
هــذا إذن قدرٌ بديل

لا تصمتي
صمـتُ الـــمكبّلِ مستحيل
ألماً يمرُّ صـراخكِ المسموعُ في نسغي
يمرُّ ، فمن يصول؟
مــنّي أتاكِ الطلقُ وردياً
أتاكِ
ولن يمرَّ بدون عطركِ والطبول
قُرعتْ وجاوبها الصليل

من بعد رحلي أنكرتني الريح
والإعـــصارُ ينبحني
عويلُ السـعفِ والنخلاتُ تسبقني المرور
هنــاك مـــا انــــبثّتْ غصونُ البرتقالِ
تـــجادلُ الــغازي فهلْ هلَّ الهلالُ
بليلةٍ ليلاء تحصدُ يانعاً في الزمهرير
الظــلُ حـــــاصرني، أبعدَ الظلِ أسوارٌ
تسابقــنــي العــبور
أعندَ منهدمي
ورشـــــــقة باشقٍ حُفرتْ قبور
الثاقـبُ الرامي تقمّصني وهزَّ سريرهُ
المحشور
أفئدتـي ومصَّ ضبابهُ سعفَ النخيل
وطارقي والسور

ألمانيا ١١/٢/٢٠٠٤

al nawras
12-02-2004, 04:24 AM
تحية إعجاب أيها المبدع



النورس
ر.ا.ح

ابو طيف
12-02-2004, 01:14 PM
جميل اخوي

تحياتي لقلمك الرائع

===

salem salim
12-02-2004, 01:37 PM
لكم كل التحيات والتقدير والشكر

أحمد حسين أحمد
12-02-2004, 09:20 PM
أرسلت بداية بواسطة al nawras
تحية إعجاب أيها المبدع



النورس
ر.ا.ح

شكرا لك أيها الصديق هذه التحية
وشكرا لك للتنبيه عن الخطأ المطبعي في القصيدة
حيث ورد رماحكَ تسقيم
والصحيح هو رماحكَ تستقيم
وذلك في بداية القصيدة
راجيا من الاأخوة المشرفين تدارك الخطأ لعدم تمكني الآن من التصحيح
وشكرا للجميع

أحمد حسين أحمد
12-02-2004, 10:56 PM
لاذت فــرحتي برذاذِ شاخصها
لفيفاً خاض أضرحتي
عويل الليلِ والأحقاد والخدر المقمطِ
بالشفوفِ
أنا الـمُـنازلُ والمقاتلُ أستبيح السعفَ
والكرب المبلل بالدموعِ
إذا أتتني نفحةُ النارنجِ
بالليمون
يأخذني النهارُ إلى مذاق الطينِ
واليقطيـن
في بلد المنون..؟
مـاذا إذن تنوونَ؟
هل ترجونَ معول سالبٍ
يبني الحصون
يعيدُ عاليها
على سطح البطون؟
حطبـاً تكونُ بلادكم
وبــــــــــلادهم ماذا تكون؟

سأردُ عن نفسي إلى نفسي
فينتحرُ الحقود
مــــن يملك الأشياء يملكُ أمرها
وبها يجود
مـا بالكم تستقبلون الموت
بالسفه البليد؟
أولستُ نقّبتُ الحروف مناجماً
ولكم جواهرها تعود؟
فإلامَ تطمركم ثمود؟
إنَّ الغزاةَ بأرضِ بابل
أسرجوا خيل اليهود
قوموا لها أو فاهلكوا
كُسرتْ قلادات الرشيد

ألمانيا ١٢/٢/٢٠٠٤

أحمد حسين أحمد
14-02-2004, 12:29 AM
أرسلت بداية بواسطة ابو طيف
جميل اخوي

تحياتي لقلمك الرائع

===

شكرا لك أخي
وصلتني رسالتك بأبهى صورة
تحياتي لك ولكل متذوق

أحمد حسين أحمد
16-02-2004, 12:05 AM
أرسلت بداية بواسطة salem salim
لكم كل التحيات والتقدير والشكر

الشكر لكم سيدي الفاضل
دمتم لنا ولهذا الموقع الراقي
تحياتي القلبية للجميع