PDA

View Full Version : ماحدث بالأمس .. ( لذة الموس )



إبراهيم سنان
13-02-2004, 08:07 PM
عندما تقف على حافة الجنون لا يعني هذا انك فقدت عقلك .
ولكن في بعض منها انك دفعته الى اقصى طاقاته مما جعله يطالب بحقه في اجازة غير محددة .
هذا العقل وبعض مما يكمل عملياته الذهنية في هذا الجسد كالأنف والفم والأذنين وتلك الأعصاب الدقيقة في أطراف أناملنا . واهمها جميعا الأعين . منفذ المعرفة الرئيسي الى كل تلافيف الدماغ حين تكون تلك المعرفة مختزلة في كلمات وأحرف .

يتلبسك السأم ومما يصعب تقبله تلك الحالة التي أسماها علماء النفس ( الأكتئاب ) فتصدق العلم الذي كان أحد أسباب هذه الحالة .
وتبدأ بالتلفت حولك ماذا سأفعل . ؟
لم يعد يهمني شيء . !
حالة من الفراغ تبحث عن فراغ أكبر منها يحتويها . !

لأن الفضاوة في الاصطلاح العرفي تعني أنه لا يوجد شيء يملأ وقتك فيسّرع من سيره إلى الأمام . لكن الحقيقة هي أن الفضاوة هي عدم الرغبة في فعل أي شيء .

كان بالإمكان أن أمسك المكنسة وانزل الى الشارع فأنظفه كاملا واعتقد أن هذا كفيل أن يأخذ وقتي كاملا لمدة اسبوع تقريبا اذا لم انتقل الى الحارات المجاورة .
أو ربما كان بإمكاني أني اعيد طلاء المنزل أو أن اصنع طاولة من تلك الأخشاب المتكدسة بجانب عمارة تبنى أمام منزلي.
لا أعلم عندما فكرت بكل ما يمكن لي فعله في هذا الوقت الذي أسرني كسجين له وجدت أنني كنت أستطيع فعل الكثير والكثير .
الفراغ هنا يدمن ما نعوده عليه من أعمال ويصبح صعب الأرضاء اذا لم نعطيه ما يريد . عودناه على العمل والبحث عن فرص العيش ومحاولة الوصول الى نهاية نسميها عبثا الاستقرار . او عودناه على القراءة والكتابة وجعلنا من قيمة هذا الوقت تبدو بين ايدينا اهم من نفس الوقت بدقائقة وساعاته في يد الخباز أو الفكهاني أو سائق التاكسي .
الجلوس في حلة ذهنية والاستغراق في ادخنة السجائر واعادة ترتيب الكلمات لتعني نفس ما يعني الآخرين ولكن بأسلوب مختلف وكأننا نقول : فتاة جميلة . جميلة تلك الفتاة . فتاة آخاذه . هي معلومة نتلقاها عبر منافذ الادخال الى العقل بنفس المعنى .
ولكن رغم هذا كله نعتقد التميز لقدرتنا على تعقيد تلك المعاني البسيطة .

الملل ليس ان تكره الحياة ولكن ان تضيق بك ارجائها . والشعور بالضيق لا يعني تقلص العالم ولكن يعني تقلصنا في جزء منه .

في عبارات سريعة وفي حالة يأس أو كما تسمى اكتئاب اتخذت قرارات جذرية وانهيت كل اتصال لي بهذا العالم المليء بالكلمات والحروف . وفي حديث شائك مع صديق اعلم انه يقول ( الله يشفيه ) طلبت منه ان يساعدني على نفسي وكأنني عاجز تماما عن التحكم بها . طبيعة البشر ان يبحث عن من يشير اليه ويبيح له ويمنعه ويقول له ماذا يفعل . البعض يشتكي من والديه كيف يقيدان حريته . وذلك اليتيم يتمنى لو أن لديه ابوان ويظل سجينا في حضنهما طوال العمر .
انسان يكره ان يقيده الوطن ستجده يدافع عنه حتى أخر كلمة في لسانه .
طبيعة الانسانية انها حين تفقد الحلول ويصيبها الاجهاد من ممارسة المنطق والعقلية واكتشاف الخطأ والصواب . تبدأ بالسعي الى ايجاد من ينوب عنها في كل هذه الأمور بحثا عن الراحة .

أكان بحثا عن الراحة
لا اعتقد .
ولكنه يبدو كذلك
وكلمة ( يبدو ) كفيلة باحداث فارق كبير

حين جلست بالأمس في فراشي امسكت بشفرة للحلاقة واخذت انظر الى معصمي . كان في الظاهر انني اهرب من الدنيا ولكنني كنت ابحث عن الطرف الآخر . الانتظار القاتل يؤجج الفضول في النفس ماذا يوجد هناك .؟
اليس من الممكن ات تكون رحلة مغامرة جميلة بسوئها وعذابها ان صح التعبير تملأ هذا العالم الفارغ من حولي وتغير علي ايقاع هذا الزمان وما يحدثه في المكان .؟

ان انتقل الى القبر وأرى الملائكة واخضع لاستجوابهم .
ان تسبح روحي وتتنقل فوق جسدي المنهال عليه التراب . اليس فيه بعضه نوع من الاكشن أن أرى نافذتي على جهنم او على الجنة . رؤية ذلك العالم كانت هي الحل الوحيد في حالتي الذي يمكن له أن يملأ فراغي .

مررتها كثيرا وبهدوء وكانت في كل مرة تدغدغني . فأخذت امرر تلك الشفرة كثيرا مستمتعا بتلك اللذة البسيطة على اعصابي الرقيقة وعروقي السطحية . مر الوقت وانا ابتسم مع كل مرور لذلك النصل يداعب بشرتي .
ماحدث انه مر الوقت ممتلئا بأقل مما كنت اتوقعه او احلم به.
اذن انتهى الفراغ
وقتلت الفضاوة قبل ان اقتل نفسي
بماذا ..؟
بـ ( لذة الموسى )

عجبا ...........!


تحياتي

سهيل اليماني
13-02-2004, 09:52 PM
هذا بعض من حوار دار بيني وبين احد المشبوهين في مسنجر ما ..
وفيه طلب غريب يدل فعلاً على استفحال المرض .. يعني داء" البطة السوداء " أرحم من بعض الامراض :p

عيون ... :
سلام
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
هلا .. وعليكم السلام ورحمة الله
عيون ... :
اخبار علوم
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
لا جديد
عيون ... :
ما فيك نوم
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
لا
عيون ... :
ولا جوع
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
ابدا .. الله يعز الحكومة :p
عيون ... :
من جد انا ضايق ، وما نفسي ادخل النت ، لكن ما فيه شيء ثاني
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
فيه فيروس ملل منتشر هاليومين
عيون ... :
مو ملل يا سهيل اللي فيني
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
اجل وشهو
عيون ... :
ما ادري انا صرت اقرف من المنتدى ومن الناس اللي فيه
عيون ... :
ومن الماسنجر ، يعني الان اسولف معاك وانا قرفان منك
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
الله يعينك
عيون ... :
لا تاخذها بصور شخصية
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
ما اخذتها لا بصورة شخصية ولا بصورة اربعة في ستة
عيون ... :
تمام عليك
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
ومن يك ذا فم مريض .. يجد مرا به الماء الزلالا :p
عيون ... :
سهيل تقدرون توقفون عضويتي
عيون ... :
في الساخر
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
كل الاشياء في يدك انت .. تقدر بنفسك توقف عضويتك في الحياة لو حبيت !
عيون ... :
طيب بطلب منك خدمة
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
هات
عيون ... :
اعطيك كلمة السر حقتي تدخل تغير باسوردي وايميلي
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
طيب ليه ؟
عيون ... :
تكفا سهيل
عيون ... :
اعرف نفسي كل يوم بجي ادخلالنت وبفتح اضافة موضوع واقعد اناظر فيه ابغا اكتب ما اقدر هذي نقطة لما اعرف اني مضيع الباسوورد واحس بانه يبغا لها سالفة اعجز وما عاد ادخل النت نهائي
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
هذا انت تكتب في شظايا
عيون ... :
مو انا اللي اكتب مصدق
عيون ... :
ترا باسووردي مع واحد ثاني
عيون ... :
كتبت له الموضوع على اساس ينزله باسمه يوم قراه قال ما يقدر لانه واضح انه اسلوبي قام نزله باسمي
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
اللهم لك الحمد
عيون ... :
لا تدقق بلاوي
عيون ... :
نص اللي في الصفحة الاولى في شظايا انا كاتبه ردود ومواضيع !
المهم تسوي الخدمة اللي طلبتها منك
عيون ... :
تكفا عبدالله
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
ما نيب مقتنع .. واحد ما له نفس يكتب .. لا يكتب ، يعني الموضوع بسيط
عيون ... :
انت سو الخدمة ذي لي بس
عيون ... :
خذ هذا الباس وورد (*************)
عيون ... :
انا الآن بقفل الايميل هذا واسوي له انكتفيت
عيون ... :
نشوفك على خير بينا تلفون
عيون ... :
تامر شيء
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
يمدحون دكاترة الاردن في الطب النفسي
عيون ... :
خلها على ربك
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
طيب وليه تلغي الايميل مادام اني بغيره
عيون ... :
عشان المراسلات ما ابغا الناس تقعد ترسل وانا ما راح ارد
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
صح نسيت موضوع المعجبين :p
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
اصلا كل اللي معي في المسنجر حاظريني ما فيه الا انت ... علشان كذا اقول لك دايم انك ابله
عيون ... :
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه اجل ومسوي فيها حركات اواي وبي رايت باك
عيون ... :
وكلها بس عشان تحسسني انك مهم
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
فيه واحد ثاني بعد ما حظرني
عيون ... :
من الابله هذا
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
ايميلي الثاني اضفته .. ومشغل مسنجرين
عيون ... :
اقول واحد اهبل قالي يمدحون الاردن في الطب النفسي
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
نرجع لمحور حديثنا الممل
عيون ... :
الموضوع بالنسبة لي اكبر مما تتصور
عيون ... :
لان سالفة اني اكتب تاخذ مني حالات نفسية الله لا يوريك
عيون ... :
على العموم تصبح على خير ولا تنسى اللي قلته لك
« ســهيل »™ : والحُلْمُ يحمل سيفاً .. ويقتل شاعره حين يبلغهُ ! .:
امر الله من سعة

الأمانـي
13-02-2004, 10:36 PM
وبين قتل الفراغ وقتل نفسك؟؟؟؟.... كم من حد مؤلم
نحتاج ليبدد فراغنا ...!!
السأم الإحباط هذا التيه ، أمسي عشقآ ملتصقاً بنا ..
مشاعر جزء من حياتنا، في حواسنا ، شظايا تفتك بنا..
العالم من حولنا يتحول إلى فضاء شاسع ... نكران للذات، للأشياء.... الزمن
والمكان، الحلم، الإنسان، الوجع،.. تشكل واقعنا
يكون في أحيانآ كثيرة نافذتنا الوحيدة على الحياة.. ظل ملتصقاً
بزخم لا نهائي ,,,,, ضيق يبحث عن نقطة ضوء ,,, يلتف بنا هواء مخنق،
سفر يمتد من الكآبة
إلى الفضاوة مرورآ بالملل ..
مسيكين عيون ...شكله راح يكتب وصيته ..!!
إمتناني لهذا الحدث ..!

البـارع
14-02-2004, 03:23 AM
لا شيء أشرس من "حديث النفس" :p


فاقد لقيمة الوقت.. تندهش من لحظة ولا تؤمن بالقادمة!
ما يخيفك إلا جنونك إن جننت يوماً
تهاب أن تفصح بمخاوفك أمام المجانين الثابتين على نفس الإيقاع
كوابيس متتالية... وكأنها حلم واحد بشع !
أرى قناعك ساقطاً على نظارتي..
فيا ليتني كنت واثقاً مما أرى
ما أنت إلا كومة شك مسمرة بهذه الصورة الرباعية الأبعاد
فقدت العقل ومازلت خائفاً من تبعات فقدانك لعقلك !
بالله عليك أخبرني ؛ كيف تخاف وأنت لا تملك أداة تقيس بها نواتج فشلك..!
أنت أحكم المجانين , يالي خيبتك كيف تعجز أن تجن بلحظات ضبابية كهذه
..تصحو لتجد نفسك نائماً
فتوقظني عوضاً عنك !
أتعبتني يا طلسماً بلغز أطفال

___________
استاذي الشلفنطح
إذا انقطعت الكهرباء وأنا غارق بأحد الكتب "الغثيثه"..
اتابع سهرتي وأنا أحسد الكتاب على "نفي" نفسه وسط الظلام !
أتعلم ؟
ليتنا نقرأ كما نحن.. ولا نبالي كيف "وجدونا" !

بالأخير كيف "نمتن" لمثل هذا الحدث :D:

mr_mosta7el
14-02-2004, 06:56 AM
هنا أقف وقفتي الأخيرة

كما وقف عبدالله الصغير أخر ملوك الأندلس

لأبكي مجداً ضيعته بيدي

وأعلن قتلي لأحد أفضل وأحب يوزراتي إلى نفسي

وأعلن أن كل ما سيكتب بعد بهذا اليوزر فهو لا يخصني من الآن وصاعداً

طارق ... أو إبراهيم سنان

الميت

فانون
14-02-2004, 02:27 PM
شلفنطح شطح نطح

يعطيك العافيه
...
( بس بصراحه ما فهمت شي وكني اجلس عند احد المتقاعدين )
...

طبعا ما فهمت شي هذا يرجع الى عدم مواصلتي دراستي بالتأكيد وليس لحروفك

علاقه بهذا المشكل .
...
( بس بجد بجد )

ما اجمل غرور كلماتك .

بدور
14-02-2004, 05:54 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله

تدغدغ نفسك بموس f*

وش يقرب لك ذاك الصعيدي اللي يمزح مع ولده دغدغه بدرل

:D:

بسيط
14-02-2004, 07:53 PM
أعرف أحد الأشخاص حاول الإنتِحار مرتين

المرة الأولى عن طريق قطع شريانة ، لكنه إختار ليلة شمالية تتجمد فيها

حتى الأحلام فتوقف النزيف 0

وفي المرة الثانية تناول عدد كبير من حبوب الصُداع ، إتضح في المُستشفى أنهُ

يحتاج إلى ثلاث أضعاف الكمية اللتي تناولهُا كي تُصبح المسألة جد :p


دُمت نقياً 0

أنين
14-02-2004, 08:22 PM
ارجوك يجب ان تكون صاحب قرار في ممثل هذه الامور .... :D:

التردد لن يفيدنا ..كن حازم وريح من في الساخر :y:




....

اخي اشد الالام على النفس هي ...التي لا يستطيع ان يكتشفها الطبيب او يعالجها
والذي بنا لا يعالج

اول كلامي كان مزح لا تاخذ به
اختك ام انس

VOLTAREN
14-02-2004, 11:02 PM
الكاتب العزيز شلفنطح شطح نطح
لا أحد يفهمك هنا مثلي :ab:
مقال غاية في الجمال فعلاً
متابعك القديم من بعيد لبعيد
فوهه

(سلام)
15-02-2004, 01:43 AM
نحتاج للكثير من تركز الأرادة لفعل ذلك كما يحتاجها محارب جبان ليتغلب على جبنه ، إن فعل هذا هو أقرب شيء لأرادة الإختيار والتفاني في تحقيقه

^
^
^

واحد يبيك تقلبها جد
:D:

بس شكله معصي

دمت بخير
أخوك
سلام

إبراهيم سنان
18-02-2004, 12:25 PM
سهيل اليماني
عرفناك
ولم نعرف عيون
هل يشبهني لهذا الحد ..
؟


أماني

نعم مسيكين عيون
والمتمسكن سهيل
وكلاهما ابناء سبيل

شكرا لك

البارع

ياليتك كنت المعصم
او الموسى
أيهم كان أكثر عذابا
أتقول استاذي بعد ردك
بخ ن بخ ن

شكرا وتحياتي وكل ما بقي من مودتي

مستحيل
أنا
ابراهيم
يا بعضي وكلي
يوزرك الجديد شلفنطح


نوووشه
شكرا خاص لانك مررتي بغروري الذي كاد أن يذهب ضحية تلك الليلة
تحياتي



العزيز بسيط
( المرة الأولى عن طريق قطع شريانة ، لكنه إختار ليلة شمالية تتجمد فيها
حتى الأحلام فتوقف النزيف 0)
لماذا هذا التحطيم
لم اكن ابحث عن نزيف لاني لا اعتقد بانه بقي لدي دم
كنت ابحث عن تبخر لبقايا روحي

تحياتي لك


أنين
أو أم انس
طبتي وطاب أنس


فولتارين
وانا المنتظر دائما لكل نظرة تقع منك على ما اكتب
تحياتي لهذه المتابعة
اخجلت غرورنا

شكرا لك


سلام
لا تحزن فإن الله كريم
فقد انتظر امرا كان مفروغا ولا راد له
ولم يكن للإرادة اي علاقة بالموضوع
هناك حس العبط



بدور
أيعقل أنني نسيت بدور
فلا نجيت في المرة القادمة
نعم الجنوب في كل دولة هم صعايدتها

تحياتي لك

البـارع
18-02-2004, 08:00 PM
رددت هنا "حابس حابس"
فأعدتها لي " بخٍ بخٍ"

كنت أقول أن حرفك أرقى من أن يكتب على رصيف..
فظننت أنت أني استرخص حرفك !!

على العموم يا "استاذي"
أنت لا تنتقي تلاميذك
"هم" من يختارونك !

لك كل مودتي

أنا :ss: