PDA

View Full Version : [ أسوار الندم ... و ظمأ اللقاء ]



ردفان
26-02-2004, 10:29 AM
( أسوار الندم ) :

يمضي بنا العمر ، تنقضي الايام ، وتمر اللحظات التي نعيشها بكل مافيها ، ( تنسلخ ) منا فصولا عديدة في هذه الحياة ، وتتجدد فصولا أخرى ، فيها من المسرات ( ما يختم ) في الذاكرة ، وفيها من الألم والازمات ( ما يحفر ) أثرا بداخلنا ، يبقى يشتعل بين حادثة وأخرى ، تمضي الحياة وتتوالى أيام العمر ، وللندم ( حظ ) من الاستيلاء على جل ايام العمر لدى البعض ، للدرجة التي لا يبقى فيها شي يمكن أن يندم عليه ، فلا كل ما يحلم به هؤلاء يمكن أن يأتي به الصباح ، ولا كل ما تتوق له ( النفس ) يمكن أن يتحقق ، فالاحلام - رغم اتقان البعض وحرصه على قوة بنيانها - اغلبها يتلاشى ، والآمال تذهب ، وينهار البنيان بكل سهولة ، ومعه( ينهار الحب ) ، وتبقى ( القناعة ) في النفس والرضا بعدم ( الندم ) ... لانه وبكل بساطة لا يوجد ( متسع ) من العمر لتسلية النفس بمثل هذا الندم ، فالايام تمضي ، والعمر مضى وانقضى ، ولم يبقى سوى ( إشباع ) النفس بالأمل وبنور التفاؤل ، وأن شيئا من الفرح يمكن أن يرسم الابتسامة فيما تبقى من العمر على الأقل أفضل من الإنزواء خلف ( أسوار الندم ) !!

.
.
.

( ظمأ اللقــاء ) :

هناك من يسقي بفراقه قلوب من يحب ( كؤوسا ) من المر والعذاب ، وهناك من يصبح حلم رؤيته( ظمأ ) لا يرويه غير اللقاء به بعد الفراق ، فالعين تمني نفسها بشوفته ، تسهر على ملاحقة أطيافه ، و( تنفرد به ) دونا عن البقية ، والنفس ( ترصف ) له أجمل الزوايا في القلب ، وتمنحه قدرا من المحبة والاحترام ، فالشوق له لا يوازيه شوق ، وله في ( مركز ) القلب قدر من الحب متميزا عمن سواه ، للدرجة التي يمكن أن تمنح ذلك ( المحب المفارق ) مساحة من الكبرياء والتعالي على من يحب ، ويبقى هذا هو حال من يفارق ... ( مجاميع ) متلاطمة من العذاب والسهر والتعب وظمأ اللقاء وحرقة الوجدان !!

.
.
.

( الأمان مع من نحب ) :

هناك من( نلتصق ) بهم نشعر بقربهم منا ، بالتحامهم معنا ، يبعثون في دواخلنا ( الامان ) ويرسلون لنا ( ورودا ) من الحنان التي تنبت في اعماقنا ، فتغدوا بساتينا من الطمأنينة والأمل التي نستنجد بها في كل لحظات الظلم والخوف ( وجور الاصحاب ) التي نتعرض لها ، معهم نشعر بعمق هذا العالم ، بقلوبهم العامرة ( نستشعر ) معنى آخر لهذه الحياة ، نحبهم ، نخاف عليهم ، نود لو انهم جزء لا يتجزأ منا ، نتمنى أن يكونوا دوما بجانبنا ، معهم نعترف ( بالانانية ) حين نصر على امتلاكهم بكل ما يملكونه وبكل مايحتويهم ، عندما نحاول ( حصرهم ) حولنا دون أن يكون لاحد سوانا حرية ( الاستيلاء ) على الامان الذي يبعثونه في قلوبنا في زمن ( بعثر الخوف ) فينا كل معنى جميل لهذه الحياة !!

.
.
.

( أنين القنديل ) :

- كيف يجرؤ البعض على ( عصيان ) أوامر القلوب رغم شدة نفوذها ؟!

- عندما كاد يقترب من مداواة جراحه لديها كانت قد بادرت باقصاءه ( بطعنة ) قاضية في الظهر ، ما أتعس أن تبحث عن وقف نزف جروحك لدى من ( يزيدها ) نزفا !!

- أحيانا يصبح ( العناد ) قاتلا تماما مثل الفعل الذي يخلفه الضغط على ( الزناد ) !!

- اتساءل أحيانا : هل علي أن أبدو ( ضعيفا ) منكسرا حتى أكسب ( بعض ) القلوب ؟؟ لكن سرعان ما أجد صوتا صارخا بداخلي باجابة مدوية ( عنقودية ) ...يتلاشى السؤال معها لكن ذلك لايمنع أن يتجدد حضوره مرة أخرى !!

- لا أخجل دوما من إظهار غبطي لاؤلئك الذي ( تزخر ) أنفسهم بينابيع لا تنضب من ( الصبر ) !!

- هناك من ( يتسيد ) بحبه أعماق النفس ، دون أن نملك القدرة على مواجهة هذا التسيد ، يملكون سحرا ربانيا في أسر قلوبنا ، دون أن نملك شيئا سوى الرضا بهذا التسيد دون اعتراض او تمرد ، بل أننا في الغالب نحاول ان ( نمنحهم ) ما يمكن أن يساعدهم على ترسيخ هذا التسيد الذي ربما في بعض الاحيان لا يشعرون معه بنفوذهم وقدرتهم على هذا التسيد والتربع في اعماق ذواتنا !!

- في حالتين اثنتين يمكنني أن اكتشف فيهما ملامح ( طفولتك ) الشقية ، الاولى حين تبعثرين ( تفاحي ) والثانية حين تعبثين بـ( جراحي ) !!

- ( أنا ليك .. أنا ليك ) لذلك لا تشغل بالك كثيرا !!


.
.
.


هذيـــان خاص :

تتقاذفني ( امواج ) الحياة ، كلما شعرت انني اقترب منك !!

.
.
.


ردفان

احساس
26-02-2004, 02:08 PM
خاطرة رائعة ومداعبة في الكلمات
ترتقي الى مستوى الذوق الرفيع
شكراً لمساحة الضوء التي اتسعت هنا بحضورك
لك باقه من الريايحن لاتليق الا لقلمك
:
احساس

ردفان
29-02-2004, 12:21 PM
أرسلت بداية بواسطة احساس
خاطرة رائعة ومداعبة في الكلمات
ترتقي الى مستوى الذوق الرفيع
شكراً لمساحة الضوء التي اتسعت هنا بحضورك
لك باقه من الريايحن لاتليق الا لقلمك
:
احساس


الاروع هو حضورك اختي الكريمة
زاد كلماتي ضياءا نور كلماتك :)

شكرا لك احساس



.
.



ردفان

روح البنفسج
29-02-2004, 01:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل .. ردفان

اجتمع الجمال في كلماتك وتلك الأحرف المتألقة ..

وفقك الباري في الدارين .. ورزقك الفردوس ..

دمت مبدعاً \\
وبخيرٍ من الله ومنه \\

أختكم الصغيرة
الــروح

ردفان
01-03-2004, 10:19 AM
أرسلت بداية بواسطة روح البنفسج
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل .. ردفان
اجتمع الجمال في كلماتك وتلك الأحرف المتألقة ..
وفقك الباري في الدارين .. ورزقك الفردوس ..
دمت مبدعاً \\
وبخيرٍ من الله ومنه \\
أختكم الصغيرة
الــروح


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

اهلا بك اختي الفاضلة واشكرك على تفضلك بتسطير
مثل هذه الكلمات العفوية والعميقة

أسأل الله لك التوفيق والنجاح دوما

مع الشكر ..



ردفان