PDA

View Full Version : بكاء .... وغيره



حامد كابلي
01-03-2004, 05:27 PM
بكاءٌ .... وبكاء
( بكاءٌ... وبكاء )
-رأيتها تحمل كيساً من الخبز في الظهيرة وتسير على قدميها في شدة القيظ، وهي منحنية الظهر ..... فبكيت
-رأيت – وبفضل الله - أعداد المجلات النسائية ( الإسلامية ) تزداد كل يوم،... فبكيت
-سمعته يقول وقد قتلت أسرته بأكملها:يا مسلمون والله لن أسامحكم.... فبكيت
- دعاه أحد الشباب إلى الله ، وبعد جهدٍ تغير حاله ، ثم رأيته من أنشط الدعاة إلى الله .... فبكيت
-رأيته على عربة يستحث الدافع ..ليدرك صلاة الجماعة ... فبكيت
-رأيته يصلح أكمامه بعد الوضوء، ثم يدخل المسجد..ويكبر،ثم يبكي....فبكيت
-كان يتحدث وعليه جبال الندم قائلا: كنت مسرفا على نفسي حتى أن أبي مات وهو يقول لي: يافلان والله إن كل شعرة في بدني غاضبة عليك...فبكيت
-رأيته يدعو الله: يارب .. يارب خذ من دمي حتى ترضى .... فبكيت
-قريبة لي قد قاربت السبعين ولم تتزوج،فسألتها عن ذلك،فقالت:
(كنت أرفع الأذى من تحت أبي المريض وهو مقعد،ورفضت الزواج،حتى توفي وهو يقول لي: يافلانه والله إني راض عنك، وأسأل الله أن يرضى عنك في الدنيا
والآخرة،وكان قطار الزواج قد فاتني حينها ) .... فبكيت
-كنت ماشياً فاصطدمت به فوقع ما كنت أحمله على الأرض، فأحرج بشدة وبدأ بالتأسف بطريقة غريبة وكلمات أغرب!! ثم تبين لي أنه أبكم ... فبكيت
-قيل لي بأن عدد المشايخ وطلاب العلم المصرح لهم بإلقاء المحاضرات في إحدى المدن العربية قد تجاوز الألف ...... فبكيت
-رأيته يبكي على حال أمته .... فبكيت.
_____________________________________
حامد كابلي
h_kabli@hotmail.com

ابو طيف
02-03-2004, 04:36 PM
بكيت

بكيت


تحياتي

===

حامد كابلي
04-03-2004, 03:27 AM
شكرا لك على مرورك يا أبا طيف،،


000000
الكابلي