PDA

View Full Version : انتحار الحب



أحمد حسين أحمد
01-03-2004, 07:56 PM
انتحار الحب
أحمد حسيـن أحمد

أسىً فـي القلـــبِ حطَّ أساهُ في نفسي
أسى يؤذي
أســـى تتمزّقُ الأوصال من ديجورهِ التعسِ
فـما مدّتْ لهُ الأيام أيديها
ولا امتلأتْ على أطلالهِ كأسي
أسى يبــقى لــــظاهُ يـدّقُ في رأسي
ويسلبني فراشي في عزيز النوم
يحفرُ في الدجى رمسي

سرابٌ كانت الأشياء نلمحها
أقاويلٍ لـمـــفتونٍ تلّوعَ قلبهُ
والحبّ منخورُ
بني فـي جذرهِ السوسُ
وعشْشَ عنكبوتٌ في وريقات الهوى
والساقُ مكسورُ
ولكـــــنّا عرفنا الحبَّ طفلاً
ينتشــي في وجههِ النورُ
لأنّــا محضُ أحجيةٍ
نمت في ذهنِ سلطان الهوى
والوصلُ مبتورُ
فمارسنا الهوى شعراً
وأنفقناهُ تمريناً على الحبِّ
بلا مللٍ مشينا في دروب الأرضِ
بـيّاعيـن للحبِّ
نحيــلُ القفرَ أغنيةً
ونجعلُ مــــن سنانِ الشوكِ غانيةً
فأنفقنا كثيراً من كلامِ الشعرِ
دجاليـن
محتاليـن
بياعيـن للحرفِ
فما أخضرّتْ بوادينا
ولـمّا أزهرَ الدفلى رياحينا
مشينا نحو ماضينا
نقـولُ الشعرَ للخلفِ
نـــدقُّ الكفَّ بالكفِّ
كأنّـــا ريح تشريـنِ
كأنّا قصةً كُتبت على الطيـنِ
وكان لقائنا صدفة
وكان عذابنا صدفة
كما تتصادم السحبُ
وتبرقُ من تصادمها عذابات الأسى
والقطرُ ينهمرُ
تـذبُّ عذابها مسكينةٌ نخلة
على سعفاتها
شــــدّو شظايا الحقدِ وانتثروا

على الإحباط عشنا عندما انتحرت أمانينا
وكان الشوق يُكوينا
زمان خراب ربعتنا
بُعيد لقائنا الأزلي
زمان تشتت الأفكار
والصورُ
تهاوى اللونُ في أشكالها
وتمرّد الضجرُ
أ واخـــرقصةٍ للحبِّ
إذ سُــدّتْ منافذها
بما قد كان يستقيها
وبات الماء في واحاتها عكرُ
وبات الحبّ يغرق في مجاريها
علامات الأسى عنوان أشعاري
إذا مـا خُطّتْ الأبيات من أصماغِ صبّارِ
إذا ما انداحت الأفكار
والنياتُ مسلوبة
عرفنا الحبَّ ، ما معناهُ
إسلوبه
لأنّا لـم نكن نفهم
ونجهلُ أكثر الأشياء
فتسقطُ أجمل الأسماء
من علوٍ
تـذبُّ عذابها نقمة
لمن قد مسّهم كالداءِ : إملاقُ
وما كانوا مجانيناً
سوى فــــي أنّهم للحبِّ عشّاقُ
سوى في أنّهم ذهبوا ليشتاقوا
أحبـــو مخلصيـن الزرعَ والتربة
لأنَّ الأرض مختبرٌ
وما شـــعري سوى أنبوبُ مخبارِ
يعانـي الحبُّ من عشقٍ بلا أملٍ
ومــا أن يلتقي العشاقُ ، ينتحرُ

salem salim
02-03-2004, 07:49 AM
مررت من هنا لاحييك يا جاري ، شكري وتقديري

الحنين
02-03-2004, 02:41 PM
[QUOTE]أرسلت بداية بواسطة أحمد حسين أحمد
[B]انتحار الحب
أحمد حسيـن أحمد

أسىً فـي القلـــبِ حطَّ أساهُ في نفسي
أسى يؤذي
أســـى تتمزّقُ الأوصال من ديجورهِ التعسِ
فـما مدّتْ لهُ الأيام أيديها
ولا امتلأتْ على أطلالهِ كأسي
أسى يبــقى لــــظاهُ يـدّقُ في رأسي
ويسلبني فراشي في عزيز النوم
يحفرُ في الدجى رمسي

سرابٌ كانت الأشياء نلمحها
أقاويلٍ لـمـــفتونٍ تلّوعَ قلبهُ
والحبّ منخورُ
بني فـي جذرهِ السوسُ
وعشْشَ عنكبوتٌ في وريقات الهوى
والساقُ مكسورُ
ولكـــــنّا عرفنا الحبَّ طفلاً
ينتشــي في وجههِ النورُ
لأنّــا محضُ أحجيةٍ
نمت في ذهنِ سلطان الهوى
والوصلُ مبتورُ
فمارسنا الهوى شعراً
وأنفقناهُ تمريناً على الحبِّ
بلا مللٍ مشينا في دروب الأرضِ
بـيّاعيـن للحبِّ
نحيــلُ القفرَ أغنيةً
ونجعلُ مــــن سنانِ الشوكِ غانيةً
فأنفقنا كثيراً من كلامِ الشعرِ
دجاليـن
محتاليـن
بياعيـن للحرفِ
فما أخضرّتْ بوادينا
ولـمّا أزهرَ الدفلى رياحينا
مشينا نحو ماضينا
نقـولُ الشعرَ للخلفِ
نـــدقُّ الكفَّ بالكفِّ
كأنّـــا ريح تشريـنِ
كأنّا قصةً كُتبت على الطيـنِ
وكان لقائنا صدفة
وكان عذابنا صدفة
كما تتصادم السحبُ
وتبرقُ من تصادمها عذابات الأسى
والقطرُ ينهمرُ
تـذبُّ عذابها مسكينةٌ نخلة
على سعفاتها
شــــدّو شظايا الحقدِ وانتثروا

على الإحباط عشنا عندما انتحرت أمانينا
وكان الشوق يُكوينا
زمان خراب ربعتنا
بُعيد لقائنا الأزلي
زمان تشتت الأفكار
والصورُ
تهاوى اللونُ في أشكالها
وتمرّد الضجرُ
أ واخـــرقصةٍ للحبِّ
إذ سُــدّتْ منافذها
بما قد كان يستقيها
وبات الماء في واحاتها عكرُ
وبات الحبّ يغرق في مجاريها
علامات الأسى عنوان أشعاري
إذا مـا خُطّتْ الأبيات من أصماغِ صبّارِ
إذا ما انداحت الأفكار
والنياتُ مسلوبة
عرفنا الحبَّ ، ما معناهُ
إسلوبه
لأنّا لـم نكن نفهم
ونجهلُ أكثر الأشياء
فتسقطُ أجمل الأسماء
من علوٍ
تـذبُّ عذابها نقمة
لمن قد مسّهم كالداءِ : إملاقُ
وما كانوا مجانيناً
سوى فــــي أنّهم للحبِّ عشّاقُ
سوى في أنّهم ذهبوا ليشتاقوا
أحبـــو مخلصيـن الزرعَ والتربة
لأنَّ الأرض مختبرٌ
وما شـــعري سوى أنبوبُ مخبارِ
يعانـي الحبُّ من عشقٍ بلا أملٍ
ومــا أن يلتقي العشاقُ ، ينتحرُ
(((((((



هطوووول جميل ..لشاعر مميز يحاصره أفول حبٍ ،،لينفجر ابداعـا ملىء بالروعة
والالم بنفس الوقت.!!



مع كل الود أخى الكريم:nn

ابو طيف
02-03-2004, 04:12 PM
روووووووعه

تسلم يمينك

تحياتي وتقديري لك

==

الحنين
08-03-2004, 01:54 PM
:confused:



للرفع

أحمد حسين أحمد
08-03-2004, 08:40 PM
أرسلت بداية بواسطة salem salim
مررت من هنا لاحييك يا جاري ، شكري وتقديري

وأنا جئتك لأرد التحية أيها الجار العذب
وأعتذر لان المشاركة نشرت مرتين سهوا

أحمد حسين أحمد
08-03-2004, 08:43 PM
أرسلت بداية بواسطة الحنين
[QUOTE]أرسلت بداية بواسطة أحمد حسين أحمد
[B]انتحار الحب
أحمد حسيـن أحمد

أسىً فـي القلـــبِ حطَّ أساهُ في نفسي
أسى يؤذي
أســـى تتمزّقُ الأوصال من ديجورهِ التعسِ
فـما مدّتْ لهُ الأيام أيديها
ولا امتلأتْ على أطلالهِ كأسي
أسى يبــقى لــــظاهُ يـدّقُ في رأسي
ويسلبني فراشي في عزيز النوم
يحفرُ في الدجى رمسي

سرابٌ كانت الأشياء نلمحها
أقاويلٍ لـمـــفتونٍ تلّوعَ قلبهُ
والحبّ منخورُ
بني فـي جذرهِ السوسُ
وعشْشَ عنكبوتٌ في وريقات الهوى
والساقُ مكسورُ
ولكـــــنّا عرفنا الحبَّ طفلاً
ينتشــي في وجههِ النورُ
لأنّــا محضُ أحجيةٍ
نمت في ذهنِ سلطان الهوى
والوصلُ مبتورُ
فمارسنا الهوى شعراً
وأنفقناهُ تمريناً على الحبِّ
بلا مللٍ مشينا في دروب الأرضِ
بـيّاعيـن للحبِّ
نحيــلُ القفرَ أغنيةً
ونجعلُ مــــن سنانِ الشوكِ غانيةً
فأنفقنا كثيراً من كلامِ الشعرِ
دجاليـن
محتاليـن
بياعيـن للحرفِ
فما أخضرّتْ بوادينا
ولـمّا أزهرَ الدفلى رياحينا
مشينا نحو ماضينا
نقـولُ الشعرَ للخلفِ
نـــدقُّ الكفَّ بالكفِّ
كأنّـــا ريح تشريـنِ
كأنّا قصةً كُتبت على الطيـنِ
وكان لقائنا صدفة
وكان عذابنا صدفة
كما تتصادم السحبُ
وتبرقُ من تصادمها عذابات الأسى
والقطرُ ينهمرُ
تـذبُّ عذابها مسكينةٌ نخلة
على سعفاتها
شــــدّو شظايا الحقدِ وانتثروا

على الإحباط عشنا عندما انتحرت أمانينا
وكان الشوق يُكوينا
زمان خراب ربعتنا
بُعيد لقائنا الأزلي
زمان تشتت الأفكار
والصورُ
تهاوى اللونُ في أشكالها
وتمرّد الضجرُ
أ واخـــرقصةٍ للحبِّ
إذ سُــدّتْ منافذها
بما قد كان يستقيها
وبات الماء في واحاتها عكرُ
وبات الحبّ يغرق في مجاريها
علامات الأسى عنوان أشعاري
إذا مـا خُطّتْ الأبيات من أصماغِ صبّارِ
إذا ما انداحت الأفكار
والنياتُ مسلوبة
عرفنا الحبَّ ، ما معناهُ
إسلوبه
لأنّا لـم نكن نفهم
ونجهلُ أكثر الأشياء
فتسقطُ أجمل الأسماء
من علوٍ
تـذبُّ عذابها نقمة
لمن قد مسّهم كالداءِ : إملاقُ
وما كانوا مجانيناً
سوى فــــي أنّهم للحبِّ عشّاقُ
سوى في أنّهم ذهبوا ليشتاقوا
أحبـــو مخلصيـن الزرعَ والتربة
لأنَّ الأرض مختبرٌ
وما شـــعري سوى أنبوبُ مخبارِ
يعانـي الحبُّ من عشقٍ بلا أملٍ
ومــا أن يلتقي العشاقُ ، ينتحرُ
(((((((



هطوووول جميل ..لشاعر مميز يحاصره أفول حبٍ ،،لينفجر ابداعـا ملىء بالروعة
والالم بنفس الوقت.!!



مع كل الود أخى الكريم:nn


الحنين
تغدقين علينا بكرمك أيتها الرائعة النبيلة
واعتذر مجددا لورود النص مرتين

أحمد حسين أحمد
08-03-2004, 08:45 PM
أرسلت بداية بواسطة ابو طيف
روووووووعه

تسلم يمينك

تحياتي وتقديري لك

==

أيها الأديب الجميل
مرورك تاج فوق الرؤوس
تحيتي العطرة لك

أحمد حسين أحمد
10-03-2004, 09:50 PM
أرسلت بداية بواسطة الحنين
:confused:



للرفع

امتناني لك سيدتي

هذه المتابعات تجعلنا نتمسك بكم وبالموقع الراقي هذا

أنين القلم
12-03-2004, 10:45 PM
وهل انتحر الحب ؟!!
وهل كان أصلا حقيقة ؟!
احاول ان أداري سودة العشق في خافقي
أحاول فشلا أن أعيذ ذكرياتي من وهم الأمل !
من ،، ذاك الخجل ؟!
أستاذي العزيز ///
يبقى للحب مكمن في النفس
لن ينتحر وان انتحرنا نحن !!

أنين القلم
صغيرة جدا

صخر
13-03-2004, 06:58 AM
شكرا لك أخي الكريم على هذا التصوير الجميل

صخر
13-03-2004, 07:00 AM
شكرا لك أخي الكريم على هذا التصوير الجميل برغم فداحة المأساة ..

سرنوه
13-03-2004, 07:23 AM
ولماذا الحب ينتحر!!!!!
















اذا لاحياة على كوكب الارض!..
الحب عندي هو ماء الحياه.!
احزنتني كتابتك..
تحياتي الخالصه لك
سرنوه

رماح
13-03-2004, 05:53 PM
رااائع أخي
سلمت يمناك
تحياتي أختك رماح

ديدمونة
14-03-2004, 02:17 AM
وكان لقائنا صدفة
وكان عذابنا صدفة
كما تتصادم السحبُ
وتبرقُ من تصادمها عذابات الأسى
والقطرُ ينهمرُ
""""""""""""""""""""""

ويغسل العذاب بالعذاب
والأسى بالأسى
فما للقلب من دواء إلا قلب محب ودافئ
أخي الرائع أحمد ..


شاعر أنت
أشكرك كثيرا على هذا الإمتاع

الجوهرة @
14-03-2004, 07:57 AM
الحب باق ما بقيت الحياه
احمد حسين احمد
كلماتك عذبه وجميله
رائع حقا
a*

أحمد حسين أحمد
14-03-2004, 07:04 PM
أرسلت بداية بواسطة أنين القلم
وهل انتحر الحب ؟!!
وهل كان أصلا حقيقة ؟!
احاول ان أداري سودة العشق في خافقي
أحاول فشلا أن أعيذ ذكرياتي من وهم الأمل !
من ،، ذاك الخجل ؟!
أستاذي العزيز ///
يبقى للحب مكمن في النفس
لن ينتحر وان انتحرنا نحن !!

أنين القلم
صغيرة جدا

أنين الغالية
الحب هو مدرسة الحياة وعنوان اختبارها
ولكن بالنسبة لي فلكل قصيدة طريقتها في التعبير رفي هذه القصيدة بالذات كانت لي خصوصية يوما ما في مطلع التسعينات يوم كتبتها وهي إحدى قصائد ديوان شعر يحمل نفس العنوان
ولكن هل ينتحر الحب حقا؟
ربما عزيزتي انتحر عندما احتلت أرضي وبات الحب يستجدى
عزيزتي أهلا بك بين سطوري اليتيمة ايتها الصغيرة الكبيرة في القلوب

أحمد حسين أحمد
14-03-2004, 07:07 PM
أرسلت بداية بواسطة صخر
شكرا لك أخي الكريم على هذا التصوير الجميل برغم فداحة المأساة ..

شكرا لك أيها المميز الحبيب
اما المأساة فهي جزء من الحب يا صديقي
تحياتي وتقديري

أحمد حسين أحمد
14-03-2004, 07:11 PM
أرسلت بداية بواسطة سرنوه
ولماذا الحب ينتحر!!!!!
















اذا لاحياة على كوكب الارض!..
الحب عندي هو ماء الحياه.!
احزنتني كتابتك..
تحياتي الخالصه لك
سرنوه

سرنوه
هو سؤال حاولت الإجابة عليه
وربما كان المعنى أعمق من ذلك
وما رميت إليه يبقى بين الحروف يجيب عن نفسه
تفحصّي النص

شكرا جزيلا لك عزيزتي

أحمد حسين أحمد
14-03-2004, 07:13 PM
[QUOTE]أرسلت بداية بواسطة رماح
رااائع أخي
سلمت يمناك
تحياتي أختك رماح QUOTE]

الغالية رماح
عيونك المتفحصة دليلي

شكرا لك
تحياتي

أحمد حسين أحمد
14-03-2004, 07:16 PM
أرسلت بداية بواسطة ديدمونة
وكان لقائنا صدفة
وكان عذابنا صدفة
كما تتصادم السحبُ
وتبرقُ من تصادمها عذابات الأسى
والقطرُ ينهمرُ
""""""""""""""""""""""

ويغسل العذاب بالعذاب
والأسى بالأسى
فما للقلب من دواء إلا قلب محب ودافئ
أخي الرائع أحمد ..


شاعر أنت
أشكرك كثيرا على هذا الإمتاع

ديدمونة
والجراح بالجراح .. تندمل

انما هو القلب وما لاقى

شكرا لك عزيزتي الرقيقة العذبة

أحمد حسين أحمد
14-03-2004, 07:20 PM
أرسلت بداية بواسطة الجوهرة @
الحب باق ما بقيت الحياه
احمد حسين احمد
كلماتك عذبه وجميله
رائع حقا
a*

الجوهرة
هو باقٍ وان انتحر
كذلك نعرفه وكذلك عبّرنا عنه
رائعة أنت أيتها العزيزة
شكرا لك