PDA

View Full Version : ما زلت في القلوب يا عمر



بطه
17-03-2004, 09:07 AM
دخل عليها في ذات يوم قائلا :
أمي... أريد الزواج .
قالت : ولكنك ما زلت صغير السن يا ولدي
قال : انا رجل الآن وعمري قارب التاسعة عشر لم اعد صغيرا يا أمي
أجابته ودموع الفرح في عينيها أنا لا أمانع يا إبني من زواجك ولكن هل تعلم مدى المسؤوليه التي تنتظرك ؟
أجابها وكله ثقه... انا اعلم يا أمي وكل ما أريده هو أن اعصم نفسي من مغريات العصر التي لا ترحم .
قالت له بكل فخر : توكلنا على الله
وجد ابنة الحلال والتي قبلت به بكل فخر واعتزاز وبالرغم من انه لم يتجاوز التاسعة عشر من عمره فقد كان في تفكيره وتحمله للمسؤولية كما لو كان في الأربعين من عمره .
تحدد يوم الزواج كان فرحا وسعيدا وضع علامه على الروزنامه والتي تحدد ذلك اليوم .
اصبح الجميع ينتظر بفارغ الصبر ذلك اليوم فقد كان الإبن الوحيد لوالدته من بين مجموعة بنات .
إلى أن جاء ذلك اليوم المشؤوم ...
فقدت الأم وحيدها في حادث يدمي له القلوب .
كتب والده هذه القصيده في اليوم الخامس من وفاته .
فقدناه ... وبالرغم من مرور 20 سنه على وفاته ولكنه ما زال وكأنه لم يغادرنا .

مازلت في القلوب يا عمر .. :m:

يا فجوة في حياتي خطها القدر ... مصيبة فجعتني فيك يا عمر
مصيبة عصرت قلبي وقد فتكت ... فتك صاعقة لم تبق او تذر
قد كنت ملء عيوني ان نظرت بها ... وكنت نور حياتي ان طغى كدر
وكنت لي بهجة الدنيا وزينتها ... يزينك الطهر بل اخلاقك الغرر
قد كنت لي عضدي قد كنت لي سندي ... بل كنت لي املي فاغتالك القدر
مشيئة الله لا عتبى ولا سخط ... كما رحلت فكل الناس ينتظر
يا من يعز علينا فقد طلعته ... في دارنا وحشة في بيتنا كدر
قد كنت تملؤه بل كنت بهجته ... بل انت شمعته يا ابني أيا عمر
لو كنت تفدى لقدمنا النفوس فدا ... لكنه قدر ما فوقه قدر
وكنت برا رحيما طيبا فكها ... حلو الشمائل تروي ذكرك السير
يا رب بالصبر ثبتني وخذ بيدي ... واجبر مصابي وضعفي انني بشر
يا رب بوئه في الجنات منزلة ... ترضى بها روحه والذنب مغتفر
واخلفه في اهله خيرا فأنت لنا ... نعم العزا خلفا اذا مسنا الضرر
واحفظ بلطفك اولادي وكن لهموا ... موجها ومعينا انت مقتدر

حرير
17-03-2004, 12:56 PM
الأخت بطه ...
ألم فقدان العزيز الغالي من أصعب الآلام النفسيه التي يواجهها الإنسان في حياته .. فما بالك في فقدان الأم لولدها أو الأخت لأخيها .....
ولكن أكرمنا الله بنعمة النسيان ... أقصد هنا نسيان الألم ولكن المعزه والذكريات تبقى في القلوب الى الأبد ..
أعانكم الله ولا يريكم مكروه في غالي ..
قصيده مؤثره جدا ...

لك تحياتي

قدسيه
17-03-2004, 01:07 PM
رحمك الله يا عمر .. ورحم جميع موتى المسلمين
قصيدة جميله .. حزينه تنم على الم عميق
ويبقى الايمان بالقضاء والقدر هو المعين على مصائب الدنيا

كل التقدير

jonur_pen
17-03-2004, 03:57 PM
نسال الله له المغفره
ومشكوره اختنا الغاليه والاديبه الكبيره:) بطه
علي ما اتيت بما هو جميل في التعبير ومحزن في المعني
ولولا المخافه لقت انه قد فاق الخنساء رثاً لعمر
مشكوره ايتها الشامخه علي هذا الجميل
والمعبر فهاهو حال من يفقد العزيز فلا يزال في القلب الي ان يرث الله الارض ومن عليها
دمت رائعه ولك كل تحياتي
القلم الصغير

صخر
17-03-2004, 04:46 PM
أهلا وسهلا بك اختي الكريمة بطة في هذه الاطلالة المتميزة بالرغم مما تنطوي عليه كلماتها من ألم وقسوة .. أعظم الله أجر أهل المصاب وألهمهم الصبر والسلوان فمصابهم جلل وألمهم صعب تمحوه الأيام ..

وشكرا لك أختي الفاضلة ودعاء بمزيد من التألق والابداع

ابو طيف
17-03-2004, 04:50 PM
هلا بك اختي

رحمه الله

يعطيك العافيه على هذه المشاركه

تحياتي

===

بطه
18-03-2004, 10:52 AM
الأخت حرير ..
أشكرك على مرورك وكلماتك الرقيقه ..
والحمد لله على كل حال ..

بطه
20-03-2004, 09:42 AM
قدسيه ..
أشكرك على كلماتك المعبره ..

لك تحياتي

بطه
20-03-2004, 09:48 AM
jonur_pen ...
أشكرك اخي وكنت اتمنى لو انني اديبه فتلك المعاني هي احدى قصائد والدي حفظه الله ..


اشكرك على كلماتك المشجعه ..

تحياتي

بطه
20-03-2004, 09:50 AM
هي المقادير فلمني أو فذر ... تجري المقادير على غرز الإبر

بطه
21-03-2004, 09:25 AM
صخر ...
جزاك الله ألف خير ..
أسعدني مرورك وإطلاعك على مشاركتي المتواضعه ..
دعواتي اليك ومن تحب بدوام الصحة والعافيه .

أشكرك على كلماتك الرقيقه ..



بطه

بطه
21-03-2004, 09:28 AM
أبو طيف ..
أشكرك أخي جزيل الشكرعلى مرورك .

والله يعافيك ..

بطه
22-03-2004, 06:51 AM
عسى الله أن يشفي المواجع إنه ... إلى خلقه قد جاد بالنفحات

بطه
23-03-2004, 10:57 AM
" إن الله إذا أحب قوما ابتلاهم , فمن رضي فله الرضا , ومن سخط فله السخط "

أنين
23-03-2004, 05:23 PM
اختي بطه ..
هل اقول بعد عشرين عام أعانكم الله ولا يريكم مكروه في غالي ....
اعتقد ان اقول
جعل الله نعمة النسيان من نصيبكم ..وفي قلوبكم ..وايضا .أعانكم الله ولا يريكم مكروه في غالي
تحياتي اختي الغالية

بطه
28-03-2004, 08:53 AM
أنين ...
أشكرك على مشاعرك الطيبه وعذرا على تأخري في الإحتفاء بك فقد اسعدني وجودك ..
فعلا اختي النسيان نعمه كبيره من الله علينا بها والتي لولاها لما سارت الدنيا ...


فالحزن لا يرد الغائب , والخوف لا يصلح المستقبل , والقلق لا يحقق النجاح , بل النفس السويه , والقلب الراضي هما جناحا السعاده .


لا يريك مكروه في غالي .
تحياتي لك أختي..