PDA

View Full Version : بعـيـــــــــــدٌ أنت حقــــــــــــــاً...



kawkab
22-03-2004, 02:17 PM
.
.
.
...
" بعيدٌ أنت حقاً "

أصبحتَ هناك.. حيثُ لا أستطيع الوصول إليك..
والنظر في وجهك الذي أحببتُه يوماً..
أو اللّقاء بروحك التي ارتبطتُ بها ذلك الارتباط البريء الصادق البعيد عن سخافات الدنيا..
وهمومها.. وكذبها.. وآلامها..

...............

ذهبتَ بعيداً ولم تفكر بي.. كما جعلتني أعتقد - دوماً- أنك فاعل..
لم تنتبه إلى أن هذا سيؤلمني بصدق..
وسيجعلني أبكي كطفلةٍ صغيرة – كما فعلتَ في ذلك اليوم عندما ضربتني برفق المحبِّ الصادقِ على رأسي-..
لم تنتبه إلى أن ذلك سيحطم في نفسي شيئاً جميلاً لطالما أحببته واحتفظتُ به سراً بيني وبين نفسي..
التي كانت يوماً أنت..

...............

بعيدٌ أنت..
ومازلت تطالبني بالبقاء معك.. ولك.. ومن أجلك..
فيما أنت تحيا حياةً أخرى.. مع عالمٍ آخر لستُ أعرفه.. ولا أريد..
ليتك تعي ما تفعله أفعالك في نفسي..
وما تُحْدثهُ من ألمٍ يجتاح خاطري بقوةٍ عارمةٍ تكادُ تدمرني- لولا رحمة ربي بي-.. ليتك تبتعد.. وتجعلني أعيش كما أريد..
فلم أعد أرغب بوجود شيءٍ جميل في حياتي.. مادام هذا الشيء هو " أنت"..
أريدُ الحياة وحيدةً.. بقرب ربــي...

...............

صدقنـــي..

لن أكون قادرةً على أن أبعث في نفسك السعادة كما تعتقد ..
ذلك لأنني أعيشُ هموماً أخرى غير التي تحياها..
أعيشُ أمةً كاملة..
ولستُ أستطيعُ منع نفسي من ذلك.. قلبي ينزفُ دماً..
لأن الأمة تموت.. وأنت غير ذلك...
صور الذل.. والهوان.. والألم مازالت تدقّ فكري دقّاً حتى اللحظة..
أموت كلما ترددت في مَسْمعي آهاتُ المسلمين ونِداءاتهم وطلبهم الرحمة من أنذالٍ حُقراء، فقط ليتركوهم يعيشون بسلام..
لستُ أدرك معنى ما مرّ على عيني وسمعي وقلبي من كلّ هذا الألم...

...............

أ رأيت...

لقد تغيّر ما تركتَهُ يوماً بداخلي.. وذهبتَ معلناً الوداع..
تغير ذلك الشيء الذي لم أعد أرغب بوجوده رغم محاولاته المستميتة للبقاء والاستمرار..
فهل تستطيع العيش مع كل هؤلاء.؟!!!!
لستُ أظنك قادراً على ذلك.. فمن كان أنانياً مثلك ولم يفكر إلاّ في نفسه كما فعلت...
لن يكون قادراً على مشاركةِ الحياة مع أحد – كما أُريد أنا-..
حياتي لهم ستكون... لا لك..
آمــالــي.. أحلامــي.. حتى... آلامــي.. نبضاتُ نفسي ستناضل من أجلهم ..
لكي يكون الغدُ أفضل..
والعمرُ أفضل..
بإذن الله تعالى...

ولكي يعلم كل الكون أن الحياة للذات مصيبة..
وأن العمرَ إن لم تُشارك به انتهى قبل الميلاد..

...............

أمّا أنت...
فقد ذهبتَ وتركتني في تلك الليلة المرّة..
ولم تأبه لأي شيء عـــاش بداخلي يوماُ..



ودمتــ بخير ــــم
أختكم/ kawkab

فهد بن طالع
22-03-2004, 02:42 PM
بل دمتي انتي لنا ودمتي ايضا للبداع


لك لقد تجاوزتي الكوكب الذي رايتيه ذات يوم



كل التوفيق والنجاح اتمنا انا لك فهد

kawkab
22-03-2004, 02:52 PM
أخي الطيب..
بــن طالع..
.
تحفني دائمــاً بكلماتك الطيبة..
وتشجيعك الرائع..
.
سلمتَ أخي قلباً نابضاَ في هذه الأمة التّعِبة..
ودمتَ بخير..
.
أختك/ kawkab

فهد بن طالع
22-03-2004, 03:15 PM
اختاه


والله ان المستقبل لمشرق

فلا تستسلمي النصر والفرج قريب

kawkab
22-03-2004, 03:34 PM
أخي فهد..
لا أملك سوى الدعاء..
بقرب ما ترتجي.. ونرتجي..
و والله لولا أملــي بالله..
وبقلوبٍ لم تنس إيمانها..
وأمتها..
.
لانتهت الحياةُ في نظري منذ زمن..
.
ولكن أحمد الله..
أن جمعني بكم هنا.. جميعاً..
على هذه الصفحات الطيبة - بإذنه-..
لنتشارك الهموم الصادقة..
ولنتذكر معاً..
أن الفجر قادمٌ لابد..
.
أشكر لك كلماتك الطيبة..
دمت أخاً..
أختك/ kawkab

فهد بن طالع
22-03-2004, 03:41 PM
لانتهت الحياةُ في نظري منذ زمن

هذا وانتي في السماء مع النجوم



فماذا نقول نحن ابنا الارض
هههه


تفالوا بالخير تجدوه



كواكب انضري الى الشمس


هل هي بجوارك

هل ينطفا نورها

وحتى لو حجبت عنا في كسوفها فسترينها انتي لانك فوق

بجوارها فلن تغيب شمس الحقيقه والحق

بسيط
23-03-2004, 05:09 PM
الكريمة / كوكب

إسمحي لي أن أستعير هذا الرد .........

بعض الحروف / الكلِمات لها وهج يأسُر العين ،،

والبعض الآخر يؤذي .......

وماتفضلتي بِهِ علينا يُنسب للأول بِكُل إقتِدار 0

دُمتي جميلة الكلِمة .....

نقية الروح 0

kawkab
23-03-2004, 06:05 PM
أخــي الكريم..
عبدالله.
.
مرورك هنا شيء جميل أفخر به..
ذلك لأنني قرأتُ لك فأعجبني ما كتبت..
كلماتك طيبة..
وصدقاً... أسعدتني..
أدام الله عليك السعادة والخير..
.
عشتَ..كما هو اسمك..
تحمل من البساطة أروعها..
و من الصدق.. أروعه..
.
مع دعـ لك ـائي بالخير
أختك/ kawkab

ابو طيف
23-03-2004, 06:24 PM
رائعه اختي كواكب

يعطيك العافيه

تحياتي لهذا القلم الرائع

===

kawkab
23-03-2004, 06:31 PM
أشكرك.. أيها الطيب..
أبــو طيف..
.
مرورك أسعدني.
.
ودمتَ بعافية..
أختك/ كوكب..