PDA

View Full Version : قصّة ميقاة 2



توفيق السرائري
04-04-2004, 06:51 PM
قصّة ميقاة: الجزء الثّاني
....و في لحظة عابرة تساء ل في قرارة نفسه لماذا جاء إلى هذا المكان أو بالأحرى كيف إرتمى في أحضان هذا المجهول أيعيش حلما في منام أو واقعا بعد يقظة لم يعد يذكر شيئا عن أسباب تواجده في هذا المكان لم يعد يذكر لحظات ما قبل البداية .... فجالت في ذهنه في خضّم سريع زخم من الصّور و المشاهد المألوفة صور و مشاهد من طفولته و هو يمرح و يجري و يسابق الحياة صور و مشاهد من شبابه و هو يبني و يطمح و يسابق العلم و الحبّ في أجمل مظاهره صور و مشاهد و هو كهل يزرع و يكدح من أجل صرح التّواصل و البقاء و هو يسابق الدّرس و الحصاد لربط أواصر عالمه الصّغير كلّ هذه الذّكريات مرّت أمامه بسرعة شهب اِخترق سماء حياته فتناثرت أمامه إلى قطع صغيرة تجّزأت إلى سيول رقيقة تلاصقت فشكّلت خيطا يكاد لا يرى يطول إلى ما لا نهاية أو قل ينتهي مع بداية طرفه
تقدّم في نفس الأتّجاه أو اِتّجه و هو يتقدّم حيث شعر أنّه يسقط إلى الخلف إذا حاول التوقّف لا يشعر بخوف و لا يحسّ برهبة كلّ ما في الأمر أنّ إحساسه تعلّق بذلك النّور الّذي أصبح يحيط به من كلّ الجهات و يلفّ به لفّا. فرك عينيه و وخز يده بين أظافره ليثبت لنفسه أنّ الحياة مازالت تدبّ في عروق جسده
مشهد يلفّه بياض ناصع اِرتسم أمام عينيه و وجوه مألوفة لديه بانت له من كلّ جانب تقرأ على ملامحها الرّضا و الغبطة و الإنشراح وجوه جميلة باسمة زاهية تحدّق إليه وكأنّها تدعوه إلى الإقتراب أكثر و كانّها تدعوه إلى الإنضمام إليها تشير إليه باِقتفاء أثرها نحو بركة ماء كانت تتحلّق حولها صغيرات يانعات ... يتبع توفيق السّرائري

salem salim
05-04-2004, 09:09 AM
تحياتي لكم وتقديري