PDA

View Full Version : عن فن ملابس النوم أحدثكم!



nour
16-04-2004, 04:44 PM
أولا: لك مني هذه القصيدة هدية:

((نامت عيون الناس))


نامت عيون الناس
على خوفها
ومن خوفها
تموت الناس


نامت عيون الناس
على كفوفها
عشان في الحلم
يملاها
رغيف العيش
_البت فاتها الجواز
والواد خدوه في الجيش_
آه يا زمن
فيك الحقوق...
بقشيش*.....


نامت عيون الناس
نام العيال جعانين
مساكين..
و الضحكة فوق الجبين
متعلقة بالجوع
حاضن أخوه الواد
والبرد...باب مخلوع
_شبعت عيون الوله
مالجوع بكا و دموع!_
آه يا زمن
شبعان
فيك الملايكة تجوع



نامت عيون الناس
و البت فاتها الجواز
سهرانة عالشباك
_ لو بس تيجي يا طير
و تاخدني فوق...وياك_
بتبص فوق للقمر
بس القمر كان مات
مين للبنات الغلابة
والفقر داس البنات


نامت عيون الناس
والواد خدوه في الجيش
وانا ضهري كان ولدي
إبني الكبير
سندي
راح يلبس الميري
و يسفروه البلد
_عيني عليك يا ولد!
يرموك على الأبواب
للباشا تحت الطلب
سواق
غفير
بواب_
ولا يعرفوش إنك
عمري اللي لسه ما جاش
يا حتة من كبدي




نامت عيون الناس
وانا إمتى ييجي النوم
مهموم
و طول اليوم
فايض بهمي الكاس
_نام العيال جعانين
البت فاتها الجواز
الواد خدوه في الجيش_

تعبان أنا يابا
تعبان أنا و معاييش*

_كان نفسي انام مرتاح
كا ن نفسي بس
أعيش_
قالوا : (عليك بالصبر)
و الصبر غيره مفيش!


نامت عيون الناس
ومن خوفها
تنام الناس
على خوفها
تقوم
و تعيش

____________
*بقشيش: إكرامية و فضل عطاء
*معاييش: ما معي شئ








عن فن ملابس النوم أحدثكم
____________________:
شعر العامية عندي كسلسبيل ماء عذب سلس الجريان في فمي...لن أستسيغه أبدا لو أضيف إليه طعم أخر أو لون أخر
و في سلاسته يكمن قربه من الناس....و تعبيره الصادق عنهم
أذكر أن شاعرا مصريا سامق الموهبة هو "فؤاد قاعود"..حاول أن يكتب الشعر العامي بنكهة حداثية...و بالطبع لا أذكر له ولو مقطوعة واحدة من شعره
بينما تتداعى الأن على ذاكرتي في معرض الحديث عن الشعر العامي العشرات من رباعيات صلاح جاهين و تقاسيم سيد حجاب و الفاجومي أحمد فؤاد نجم و فؤاد حداد
لأنهم عبروا ببساطة عن الذي يمكن قوله ببساطة
و في ذلك يكمن سحر شعر العامية
وهو أن تصنع من لغة الناس البسيطة السلسة معنا عميقا و فكرة جديدة
وفي البساطة يا سادة يكمن السر الأعظم للكلمة
أعلم أنه قد سبق حديثي هذا سيل من الكلام عن الخطر المحدق الذي يحمله بين ثناياه إنتشار شعر العامية و ذيوعه
ألحق فيها الأدباء الأمر لمؤامرات المستشرقين و أهداف غربية بحتة
ولا شك أن في الأمر مما قال الأدباء الأجلاء شئ و أشياء
ولكنها كلها لا تبرر الذيوع و الإنتشار الهائلين لشعر العامية
ولا شغف الناس العميق بشعر العامية وتندرهم به و سهولة حفظه
ولم نبحث عن المبرر في الأساس؟
فذلك كما أحسبه هو السبب الرئيس في ذيوع شعر العامية
إقترابه من الناس...
و من أنه يولد من لغة الناس
ومن هنا يتفرع حديث أخر
موت العامية أشبه بموت الكلام....فعامية الناس أبقى من الناس....وإلا لما وصلت إلينا....
و للفصحي دون شك قدرها المعروف و رغبتنا الأكيدة في بقائها اللغة المرجع و الأساس
ولكن أيها السادة إنه الفن....الأدب الذي لا سلطان لأديب عليه وإلا أفسده
ذلك الذي يأتيك فصيحا بينما يأتي غيرك عاميا
ولو تبادلتم الأدوار و اللغة لبدا نتاج كليكما غثا شائها

الشاعر الفذ (فؤاد حداد) كان دارسا متعمقا مجيدا في اللغة العربية
وله كتابات بالفصحى لم يسمع عنها احد
ولكنه عندما إنطلق في الأدب على سجيته...كتب بالعامية شعرا سامق القامة...
أرخ فيه بالكلمة السلسة حكمة ذلك الشعب الساكن على جانبي النيل
فبدا الفرق الشاسع بين الإجادة في شئ ما و (العبقرية) في أخر
كذا صلاح جاهين و الأبنودي
أتاهم الأدب عامي اللهجة فلا يعرفون سواه
ولو تركوه لما بلغنا عنهم جميل الكلمة حلو المعنى

إقرأ معي الأبنودي حين يقول :

كُل الجروح ليها دوا
يا طير يا حايم في الهوا
إرمي الجناح على الجراح
وإضحك
و يالا نطير سوا

أنا مش حابيع الصدق بالأكاذيب
ولا قولشي للحَمَـل الوديع يا ذيب
ولا قولشي للذيب يا أعز حبيب



أيضا أتذكر له في مقدمة مسلسل (الليل و أخره) :

يا حبيبي ماله الليل ....الليل طوّل
كل ما يخلص
كنّه (كأنه) بيرجع مالأول

ذلك المعنى بالضبظ عبر عنه (سويد اليشكري) في يتيمته:

وإذا ما قلت ليلٌ قد مضى.......عَطَـفَ الأوّلُ منه فرَجَــــعْ
يسحب الليل نجوما ظلّعا.........فتواليها بطيئات التَبَعْ


مسألة شعر العامية _أو شعر ملابس النوم!!_ نتفق فيها و نختلف...و ذلك هو دأب أي قضية
و لكننا جميعا نتفق أن في شعر العامية فن و جمال لا ينكره منصف
ولا شك عندي أن كل منا إستماله يوما بيتا بالعامية اوالنبطية فأهتز من بلاغة الكلمة البسيطة السلسة
حتى أنني كثيرا ما أهتزلسماع الشعر النبطي و إن كنت لا أفهم كل ألفاظه و تراكيبه
لاعجب
الفن الحقيقي يصل دائما !

نور

إسم مستعار
16-04-2004, 05:33 PM
وفي سلاسته يكمن قربه من الناس ..

هُنا كُنت ( نور ) ،

شكراً لك .. للكلِمة 0

الفخ .. رانى
16-04-2004, 05:42 PM
عزيزى نور

أنت هنا و دون أن تدرى .. تكرس معنىً لا يستحق العناء
وتجهد فى قضية أثارها متحذلق ثم غاب

فليست العامية أو أى لغة محلية بحاجة للدفاع عنها ، كما أن لغتنا العربية فيها من عوامل البقاء ما يحميها .. وليس أقل هذه العوامل أن لولاها ما كانت العامية

العربية يا سادة لا تحتاج جدلاً ولا مراء
بل تدعو كل حصيف للإستزادة من أسرار لغة تتفاعل مع أى لغة أخرى ككائن حى باقٍ دوماً دون خوف
و دون إحتياج أيضاً لشهادات و دكتوراهات
العربية تحمينا و لا نحميها
-----
أما عن زجلك .. فأنا لا أفهم فى الأزجال

عدرس
16-04-2004, 05:47 PM
والله كلام جميل ...
وملابس جميلة

نحنُ نؤمن بأنَّ الكلمة الجميلة تصل الى القلوب بأيسر الطرق /// فإن شاءت أن تلبس ملابس النوم .. لتصل الينا في الدشداشة فبها ونعما .. وإن شاءت أن تلبس ( البشت والعمامة ) لستصلُ إلينا ــ فعلى الرحب والسعة :)

مايهمني في هذا المقام .. ( هو أن حديثك كان جميلاً سهلاً بسيطاً ) فما المانع من أن يكون له ُ جمهوره ومتذوقيه ؟!



لخبطوا وجه ابي جهل ...!!!
فلم يكتب علينا
تقديسه ....!!


:)

nour
17-04-2004, 03:18 PM
العزيز إسم مستعار
بل شكرا لك أنت

nour
20-04-2004, 05:38 PM
العزيز الفخ راني
أشكرك على حضورك السخي
و ردك دائما يسعدني
أما عن شعر العامية فهذا رأيي و هذه أراء!
القضية لا تنتهي بطرح أو إثنين...أعتقد أن المسألة أكبر من ذلك
أما عن الزجل!
الموضوع لا يحتاج فهم للازجال
فقط إقرأ و تذوق النص
و بإنتظار رأيك


نور

nour
22-04-2004, 03:30 AM
أنت الجميل أيها العزيز عدرس
أشكرك
لك مني تحية و شكر على ردك السلس


نور