PDA

View Full Version : ثلاث أبواب للرحيل ...



إسم مستعار
23-04-2004, 01:13 AM
ياطقس عُبورٍ ..

قُل لي شيئاً

ماعادت لُغة الترحال تُعزيني

أغداً شمسًُ أُخرى

أم شمس الأمس

ستكسرها أُمي

كي تسقيني 0 * د/ عبدالله الفيفي


/ ، / ، / ، / ، / ،

رحلت ليلى ...

في ذات مساء

رحلت والحُب في يمينها

أعماق تجتاز الأعماق

رحلت والدمع كفردوسٍ باك ..

كحكاية جد نُثِرت فوق الأحداق

كربيع فيمضي كُل الزهر

الصبح بِهِ ليلٍ داج

والليل عيون لم تفطُن لطلوع الفجر 0 * محمود عمر


/ ، / ، / ، / ، / ،

سفن الرحيل أشرعت ..

شِراعها

والموت أسدل السِتار

والغريب

ختم النِهاية وانتهى

مابين جمرٍ أوجليد

يا أيُها الغائب مهلاً

كيف فاجأت المغيب

وكيف أواك السكون

فلا حديث أو شِجار

أو نشيد

أفهل سئمت مِنا العِتاب

ومن حِوارات الوريد إلى الوريد

وقد ظننتُك أزلاً

أزل العواصِفِ والرياح

تبني وتهدُم ... ثُم تبني

مثل أجنِحة الحياة 0 * سلافة حجاوي


1 / كاتب سعودي .. ، 2/ كاتب سوري .. ، 3/ كاتِبة فلسطينية 0

نهر العوسج
23-04-2004, 01:27 AM
سلام الله عليك ..
أمثالك حق لهم الوقوف أمام الستار..
وليس الوقوف خلف اسم مستعار ..
جزاك الله خيرا
ودمت متألقا
أخوك
نهر العوسج

الحنين
23-04-2004, 05:05 PM
باب واحـدة للرحيل والغربة ،تطرقهـا ثلاث أيدى متباعدة متشابعة فى الرحيـل.

مع كل الود أخى الكريم
:nn

sea_waves
23-04-2004, 09:13 PM
اسم مستعار رائعة ما قُدم منك "ثلاث أبواب للرحيل "...

حكايات تنتهي وأخرى تبدأ وعندما يأتي الليل يأسرنا ونشعر بالخوف الذي لا يلبث وأن يتملكنا ولا يفارقنا أبداً، لأننا عى موعد غداً .....
نعيش لحظات الرحيل باستمرار ... نشعر بطعم من فارقناهم بالأمس ...
نعاني الغربة في كل وقت حتى باتت غربتنا أيضا هي غربة النفس عن النفس ...

أمـواج

بشاير العبدالله
24-04-2004, 08:36 AM
//


وثلاث روائع ...
ومختارات ... تنمّ عن ذائقه راقيه ..!
/
\

احيّيـــك ..

.
.

إسم مستعار
24-04-2004, 10:42 PM
أرسلت بداية بواسطة نهر العوسج
سلام الله عليك ..
أمثالك حق لهم الوقوف أمام الستار..
وليس الوقوف خلف اسم مستعار ..
جزاك الله خيرا
ودمت متألقا
أخوك
نهر العوسج

نهر العوسج ...

وعليكم السلام

كانت كلِماتك نهراً رقراقاً ........

شكراً لك ... للكلِمة 0

ابو طيف
24-04-2004, 11:52 PM
هلا بك اخوي


تسلم على هذه الروعه

اعجابي

===

ديدمونة
25-04-2004, 12:04 AM
ياطقس عُبورٍ ..

قُل لي شيئاً

ماعادت لُغة الترحال تُعزيني

أغداً شمسًُ أُخرى

أم شمس الأمس

ستكسرها أُمي

كي تسقيني 0

"""""""""""""""""""""""""""""""""""

وهذي الأجمل من بينها ،،،

اختيارات تتكشف عن ثقافة واسعة

دمت .. *b

إسم مستعار
27-04-2004, 10:23 AM
أرسلت بداية بواسطة الحنين
باب واحـدة للرحيل والغربة ،تطرقهـا ثلاث أيدى متباعدة متشابعة فى الرحيـل.

مع كل الود أخى الكريم
:nn

الحنين .....

أختي ... هيّ تطرُق للرحيل أبواب الكلِمة تبحث عن السلوان 0

شكراً لكِ ... للكلِمة 0

إسم مستعار
27-04-2004, 10:29 AM
أرسلت بداية بواسطة sea_waves
اسم مستعار رائعة ما قُدم منك "ثلاث أبواب للرحيل "...

حكايات تنتهي وأخرى تبدأ وعندما يأتي الليل يأسرنا ونشعر بالخوف الذي لا يلبث وأن يتملكنا ولا يفارقنا أبداً، لأننا عى موعد غداً .....
نعيش لحظات الرحيل باستمرار ... نشعر بطعم من فارقناهم بالأمس ...
نعاني الغربة في كل وقت حتى باتت غربتنا أيضا هي غربة النفس عن النفس ...

أمـواج

أمـواج .....

وقِراءة جميلة لِما هوّ خلف غُربة الكلِمة ... ومابين أبواب الرحيل 0

شكراً للتفرُد ... للكلِمة 0

موسى الأمير
28-04-2004, 12:06 AM
إسم مستعار .. اسمك رائع هذا أولاً ..

ثلاثة نصوص .. لاحت لي مختلفة الرؤى واللغات والثقافات ..

غير أن بوابة البوح واحدة .. كلهم راحل ..فأين آوانا رحيل الأيام ؟ هل وصلنا أم ما زلنا على قارعة التيه ننام .

تقديري لانتقائك ..

عش ألقاً ..

روحان ،،

إسم مستعار
30-04-2004, 10:28 PM
أرسلت بداية بواسطة بشاير العبدالله
//


وثلاث روائع ...
ومختارات ... تنمّ عن ذائقه راقيه ..!
/
\

احيّيـــك ..

.
.

بشاير العبدالله .....

بِكم ترتقي تلك الذائِقة ،،

شكراً لكِ ... للكلِمة 0

إسم مستعار
30-04-2004, 10:29 PM
أرسلت بداية بواسطة ابو طيف
هلا بك اخوي


تسلم على هذه الروعه

اعجابي

===

أبو طيف .....

شكراً لك ... للكلِمة 0

أخوك

إسم مستعار
30-04-2004, 10:31 PM
أرسلت بداية بواسطة ديدمونة
ياطقس عُبورٍ ..

قُل لي شيئاً

ماعادت لُغة الترحال تُعزيني

أغداً شمسًُ أُخرى

أم شمس الأمس

ستكسرها أُمي

كي تسقيني 0

"""""""""""""""""""""""""""""""""""

وهذي الأجمل من بينها ،،،

اختيارات تتكشف عن ثقافة واسعة

دمت .. *b

ديدمونة .....

شكراً لكِ ... للكلِمة 0

إسم مستعار
02-05-2004, 11:38 AM
أرسلت بداية بواسطة روحان حلا جسدا
إسم مستعار .. اسمك رائع هذا أولاً ..

ثلاثة نصوص .. لاحت لي مختلفة الرؤى واللغات والثقافات ..

غير أن بوابة البوح واحدة .. كلهم راحل ..فأين آوانا رحيل الأيام ؟ هل وصلنا أم ما زلنا على قارعة التيه ننام .

تقديري لانتقائك ..

عش ألقاً ..

روحان ،،

أخي روحان ..... وهل تركت لنا من جميل الأسماء شيئاً :)

صدقت في الشطر الثاني ( مازلنا على قارِعة الطريق ننام )

لكن لابأس سوف نستيقظ يوماً ونصل 0

شكراً لك ... للكلِمة 0

عبير محمد
03-05-2004, 01:09 AM
ورسالة اخرى منه
هي
أوراق من مذكرات ....

********

من أحبَّ شيئاً غير الله عذّبَ به ( رساله الى قلب ٍ حزين ) ..!!

من أحبَّ شيئاً غير الله عذِّبَ به

من أخبرنا بهذه الحقيقه ؟

لا ينطق عن الهوى .. إن هو الا وحيٌّ يوحى .....!!!

*****

بروحي تلك الدمعةُ ما أشقاها .. وما أشقاني بها !!!
*********

حسناً سأفرد السطر على قدم اللغة /// وأبعثر المفردات من جديد ..

******

يقول المفسرون /// أنَّ الله يغارُ على قلوب عباده الصالحين كما يغار المحب على حبيبه ..
وطبعاً أنا لا ادخل في متاهات ماإذا هذه المقوله صحيحه ام لا ؟؟ ولكن سأترك لها ضفائر التفكير
على أن تتذكر جيداً ( أن كمال الأيمان .. لايخرج عن ثلاثة امور من أستشعرها .. ولو بخصلةٍ واحدة فهو

مؤمن // الأولى : التسليم لأمر الله // الثانيه // الرضا بقضائه وقدره // الصبر على بلائه ) .....!!!


إذا أستشعرتِ معنى هذه الآيه /// فستعلمين في أنَّ ما صرفه الله عنك ِ خيرٌ من بقائه // فهو يقول (

وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌّ لكم ) والله يعلم وأنتم لا تعلمون

إنَّ مجرد أستشعارنا .. /// فقط بأنَّ الله معنا .( يرزقنا // ينصرنا// يسعدنا // يشفينا // يميتنا ثم

يحينا ). يجعلنا بمنتهى القوه والقدره على احتمال الألم والحزن .. مهما بلغ قدره .. وأنَّ الخير الكثير فيما

يختاره لنا ..// وأنَّ القلوب لاتحبَّ الا بأمره // ولا تكره الا بأمره /// هي حقيقةٌ أزليه محفورةٌ في جبين

القلوب .. علمها من علمها // وجهلها من جهلها .. /// ومثلُكِ لا ( تجهلين ) .....!!!

عودةٌ الى صلب الفكره التي // تحدثتُ عنها اعلاه ..

كنتُ اقول /// أنَّني .. قرأت في كتاب ( أحياء علوم الدين ) للغزالي .. قولاً فيما معناه .. ( إنَّ الله يغار

على قلوب عباده الصالحين ) ... /// فدمعت عيناي حزناً إي والله .. // لإنني لم أكن اجد تفسيراً لمعنى

( من أحبَّ شيئاً غير الله عذبَّ به ) .. فأيقنتُ في أعماقي .. بأننا لا نستطيع ُ الهروب من الحقيقه الا اليها

من جديد ....!!! وهو ما نجده ناصعاً واضحاً في قول الفاروق رضي الله عنه ( نفرَُّ من قدر الله الى قدر

الله ) ...

إذا ً فهل يغضبنا ( الله ) حين يحبنا ( ويختارنا ) ليكون جلُّ تفكيرنا .. فيه سبحانه وتعالى .. // وكلماتنا

... عنه /// وخواطرنا /// له وحده سبحانه وتعالى عمَّا يشركون /// أسئلةٌ كثرةٌ تدور في أعماقي ...

؟؟!!!

وأمثلةٌ كثيرةٌ أراها الآن .. في ذاكرتي .. /// منها سأروي القليل ..

اولا ً من التاريخ ///

( نبي الله يعقوب عليه السلام ) ... // حين قال لأولاده // ( أخاف أن يأكله الذئبُ وأنتم عنه غافلون )

... والضمير هنا عائدٌ على نبي الله يوسف عليه السلام

يقال في الأثر /// أنَّ الله أوحى الى يعقوب .. ( يايعقوب كيف نسيت أنني معك ومع اولادك .. .. وأسأت

الظن بي .. حين قلت .. ( أخاف أن يأكله الذئب ) .. لإنك قد فعلت بظنك بي ما لا استحقه منك .. فقد

عاقبتك بفقده كل تلك السنين ) ... !!!


(( المثال الثاني ) ) ... !!

(أبراهيم عليه السلام ) .. حين رزق .. بأبنه اسماعيل .. أحبه حباً جما .. ( وكذلك هو القلب حين يتعلق

بمن يحب ) ... فأبتلاه الله بالرؤيا ..وهي تلك الرؤيا الصالحه والتي جائته بالفاجعه ( بأن يذبح ابنه ) ..

يااااااااالله هل يستطيعُ أي ُّ عاشق أن يذبح معشوقه .. ؟؟ أو هل يستطيع اي محب ان يقتل محبوبه ؟؟ (

هنا يكون البلاء على قدر المحبه ) ... وإذا علمّ الله صدق القلب .. ( أفرج عنه ) وطهره .. وأصلحه ///

ويسرله كل الاسباب التي معها حياته وسعادته ....!!



تُرى هل ( أصبتُ شيئاً ) من قلب الحقيقه ... أم لا زالت دموعها .. في أنهمار ؟!


أسعد الله جمع القلوب .......... ( وعمرها بحبه ) ....!!!


*********

كم يقتلني حزنك سيدتي /// لولا أني عبدُ الحزن الأول
/// لسكنتُ جيمع َ قلوب الأرض
// ونزعتك منها .. نزعَ الماء ِ من الأحداق
// ومسحتُ بقلبي عنكِ ( همومٌ شتى) لستُ لها ( صانع ) ..
.
.
لكن

.

ليس لنا فيها الا ّ ( الصبر ) وفي الصبر ( جمالٌ آخر) ..

فأفيقي .. قد جئتُ اليك وحيداً يوماً ما !!!
وكتبتُ اليك كثيراً ( حزناً ما ) ..!!
وصنعتُ لكِ الأشواق // مع الأشواك ..

وهناك /// عقودُ ( الحكمه ) ..
. فأبتسمي ..
أقسمُ أني أتجرع منك ِ آلان (شقائي )
وبكائي ... ( وأنيني ) ... حينَ أراكِ ( حزينه ) ....!!!!


لكن من كان هداني حتى بابكِ ذاك ؟!!

وحين ( أحبت ليلى // قيس ) ..
وتجرع قيسٌ منها .. //// اسمى آياتِ الطهر .. مات وقال ....


من قلبَ الأسباب .. وغيرها ؟؟؟!!
قلباً
قلب ........!!؟

كان هو الهادي // يوما ً ( نعم الرب ) ....!!!



فسبحانه .........!!


عبير محمد

إسم مستعار
03-05-2004, 10:56 AM
عبير محمد .....

تُرى هل ( أصبتُ شيئاً ) من قلب الحقيقه ... أم لا زالت دموعها .. في أنهمار ؟!


أختي .. / من لُطف الله بِنا أن خلق لنا قُلوب تُحب وإلا لكانت الوحشة هيّ الرِفقة

لحياتُنا ،

هذة الجدلية ( الأزلية ) أراها عرجا حيثُ تتكىء على وجه ربط لايجوز بين

من تقدس في العُلى ومن هو ينتظر رحمته 0


كان حضورك هاهُنا ثَري ( لم يشوبهُ إلا مُناداتي بِصيغة التأنيث ) :)

شكراً لكِ ... للكلِمة

أخوك 0