PDA

View Full Version : هذا ما سمعته من شباك جاري



محبة القلم
24-04-2004, 05:31 AM
صوتُ يهزني كل ليلة، أنام على سريري، وأرخي أعصابي، أستمع لصوته العذب كل ليلة وهو يتلو آيات من القرآن الكريم.
الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، أستمع إلى بكاء وأنين ، دعوات تلو دعوات يتمزق معها قلبي.
أتساءل في داخل نفسي : أهو الإيمان الذي يسكن في قلب ذلك الرجل فيهزه لقيام الليل.؟؟!!
يا الله لطفك بي فأنا أغفل كثيراً وها هو عبدك يدعوك وأنا على فراشي أرقد.
كم أحتقر تلك النفس الغافلة حينما تعجز عن الطاعة.
الساعة تقترب من الثانية بعد منتصف الليل ولا يزال ذلك الرجل يتلو آيات من الذكر الحكيم دون كلل أو ملل، وكأنه أُوتي عزيمة الصالحين التي لا تقهر.
الساعة تقترب من الثالثة فيسود الصمت، أنهض من فراشي محاولة أن أستطلع سبب هذا السكون أفتح نافذتي فأرى أنوار غرفته قد أُُطفأت.
أحاول النوم بهدوء وسكينه .لكني لم أستطع فلا يزال فكري منشغلا بأيام مضت من عمري.
تقترب الساعة من الخامسة وأسمع صوت مصدره دار جاري كأنه خرير الماء، أُخمن أنه يستعد لصلاة الفجر، وبعد لحظات أسمع صوت صرير بابه وهو يغلقه لأداء صلاة الفجر في المسجد.
أهمهم في نفسي كم أحترم هذا الرجل وشدة تعلقه بربه.
الساعة السابعة والنصف أخرج من منزلي لأذهب إلى مقر عملي، أجده يخرج من منزله يراني فيغض من طرفه في خجل واستحياء
ثم يذهب سريعاً.
أعود إلى منزلي ظهراً ، أتكُ على سريري واسترخي ، أسمع صوته الشجي وهو يتلو بضع آيات.
أنام قيلولتي، واستيقظ عصراً على أصوات طلبته وهم في حلقة من حلقات الذكر. أحضر مصحفاً،
أستمع لصوته وأحاول تطبيق أحكام التجويد وهو يناقش طلبته.
ينفض مجلس الذكر عند قرب صلاة المغرب، الجميع يغادرون المنزل.
يعود جاري إلى منزله فأستمع لتسبيحه وتحميده وتهليله.
صوت المؤذن ينادي للعشاء، يخرج من داره لأداء الصلاة كعادته في المسجد.
يعود إلى منزله فاسمع تهليله وتحميده وذكره ينقطع الصوت واحسب انه نائم.
الساعة الواحدة ليلاً استمع إلى صوته الشجي وهو يقرأ آيات مباركة من سورة الرحمن
يردد هذه الآية وهو يبكي(( كل من عليها فانٍ،،ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام))
أستمع إلى نحيبه فأقول في نفسي ليتني أنت أيها العبد الصالح.
خاتمة:
هذا ما سمعته من شباك جاري رغماً عني فاتعظت به فهل ستقرأ أنت هذه السطور وتتعظ ؟؟

محبة القلم
24-04-2004, 10:56 AM
رجاء خاص لا يقرأ هذا النص أصحاب الفكر المحدود . أتمنى بصدق أن تبقى هذه السطور كما هي بعيدا عن أصحاب العقول الضيقة.

أنين
24-04-2004, 01:42 PM
محبة ..قلم .
كل ما تكتبي جميل سواء خيال او حقيقة ..
وكم احب حروفك الشامخة كانوثتك ..ولكن لي همسة اخت في اذنك ....!!
بقدر ما يلومك الجاني الاخر بقدر ما تكون المعزة
هناك من يكون قاصد ان بان يقلل من شانك
وهناك من يكون قاصد بان ينصحك
هناك من يعرف ان يزين الكلمات
وهناك من يحب ان تخرج منه كما هي
اذهبي الى العنوان
تجدينه كبير جدا ..وصادق جدا ...ومؤمن جدا ..
واذا عتبرنا هناك خطا ..نتجنب من نجدهم بهذا القدر لانهم لا يستحقون منا هذا حتى لو كان قد اخطا بدون قصد ...


دام قلمك المحب لي
اختك انين

الحائر العربي
24-04-2004, 02:59 PM
الله .. أختي رغم غيبتي عن قلمك الجميل

إلا انني ارى انه يزداد جمالاً فوق جمال

وإن شاء الله تتعظي بكل ماهو عظيم وجميل
يهدي إلى طريق الحق

دمت بألف عافية

أفضل الأمنيات
ابوليلى .

محبة القلم
24-04-2004, 03:56 PM
أرسلت بداية بواسطة أنين
محبة ..قلم .
كل ما تكتبي جميل سواء خيال او حقيقة ..
وكم احب حروفك الشامخة كانوثتك ..ولكن لي همسة اخت في اذنك ....!!
بقدر ما يلومك الجاني الاخر بقدر ما تكون المعزة
هناك من يكون قاصد ان بان يقلل من شانك
وهناك من يكون قاصد بان ينصحك
هناك من يعرف ان يزين الكلمات
وهناك من يحب ان تخرج منه كما هي
اذهبي الى العنوان
تجدينه كبير جدا ..وصادق جدا ...ومؤمن جدا ..
واذا عتبرنا هناك خطا ..نتجنب من نجدهم بهذا القدر لانهم لا يستحقون منا هذا حتى لو كان قد اخطا بدون قصد ...


دام قلمك المحب لي
اختك انين
أختي العزيزة بل الاستاذة التي تعودنا أن نقف أمام قلمها بانبهار كم أحترم حضورك واحترم تواجدك على هذه الصفحة فلا عدمتك ولا عدمت نصحك ولاعدمت تواجدك النير والمبهر والعبق،، الف تحية ولا تكفى لك.
دمـــــــــــــــتِ لي بالف خير والف صحةوالف بسمة

محبة القلم
24-04-2004, 04:02 PM
أرسلت بداية بواسطة الحائر العربي
الله .. أختي رغم غيبتي عن قلمك الجميل

إلا انني ارى انه يزداد جمالاً فوق جمال

وإن شاء الله تتعظي بكل ماهو عظيم وجميل
يهدي إلى طريق الحق

دمت بألف عافية

أفضل الأمنيات
ابوليلى .
أخي العزيز كم احترمك انت وزوجتك الغالية منى وأكن لكما الكثير من الود في داخلي.
حضورك العبق على صفحتي أراه شهادة ووسام أنيطه على صدري
فلا عدمناك ولا عدمنا تواجدك.
دمــــــــت بالف خير وبالف صحه وبالف بسمــــــة أنت وعائلتك الكريمة.