PDA

View Full Version : من أروع ما كتبت .. عقد اللؤلؤ ..



أبو عادل
01-05-2004, 05:23 PM
هاهي الشمس تأوي إلى مثواها الأخير ...
تحاول أن تلقي آخر ما تبقى لديها من دفء كرتها الملتهبة البرتقالية ...
فتمتزج أشعتها الذهبية ... بدمائها المحمرة القانية ...
وتلتف بأكفانها المائية وتمضي هناك في عمق البحار ..
بين شعاب المرجان وأفواج الأسماك ...
إنها كانت قد وعدتك يا حبيبتي بأن تجلب لك عقداً من اللؤلؤ
وها أنا ذا أراها صادقة ولم تخلف الميعاد ..
ولكن متى تعود وإلى أي الأعماق مضت سألتها فأبت أن تخبرني ... ...
آه منك أيها الليل يا منبع الغرابة وملهم العشاق ...
يا أيها المؤلم بكل مافيك ...
بنجومك وأقمارك ...
بصمتك القاتل بسكونك ...
بهيمنتك بقوتك ..
أخشاك فأنت المجهول وأهواك فأنت تعبق بذكراها ..
أهواك ففيك رأيتها في تلك الليلة الربيعية التي لن أنساها ماحييت ..
والتي فيها تعلمت أبجدية لغة العيون ...
وفيك كانت أعذب الكلمات لما الغيوم كانت تنتحب بشدة
وألقيت بمعطفي الثقيل على أكتافها النحيلة وضممتها بين ذراعي ..
عندها قطعت لي وعداً وتعاهدنا على أن نبقى سوية إلى الأبد ...
أهواكِ ولن أنساكِ يا ليالي الهوى ففيكِ قلت لها بأني أحبها
وطبعت قبلة على ثغرها المحموم
ومسحت عن عينيها دمعة الفرح التي امتزجت بشفاهنا ..
أهواكِ أيتها الليالي
ففيكِ تحسست دفء لقائها وطيب عناقها ولذة الأشواق ولقاء العشّاق ...
أهواكَ أيها الليل ولا زلت أخشاك
وكنت أخبرها دائماً بأنني أخشاك
فأنت من طبعك الغرابة والسكون
سكونك مخيف وهدوءك صامت
كلماتك أصداء للنهارات المليئة بالأحداث المرئية
أحداثك مجهولة وأنت غريب ...
كنت أخبرها بأننا تغلبنا عليك ولكنك أنت القدر ..
ومن منا لا يهاب القدر ..
ومن منا تغلب على القدر..
فيا قدري أتيتُ إلى ميعادها ولم تأتِ
وفيكَ انتظرتها وناديتها ومامن مجيب ..
رحلت حبيبتي إلى المجهول
ومنذ أن وعدتها الشمس بأن تجلب لها عقداً من اللؤلؤ
وهي هائمة بين الآفاق
تغادر من منفى إلى منفى ..
ومن أفق إلى أفق ..
لكنها لم تجد عينين تسكنهما بعد لأنها تعودت عيناي ..
ولم تجد ذراعاً يضمها مثلما ضمّها ذراعاي ..
وبحثت كثيرا ولكن لم تجد معطفاً ثقيلاً كمعطفي ..
ياليل بعد أن غررت بها اترك لي منها حبائل الذكريات ...
وإن طلعت عليك الشمس بعقد من اللؤلؤ فلا تخبرني ...
واكتب في الأعالي عندما تحتضر نجومك ويشق النور الضعيف جلالة قوتك
اكتب إليها .. وقُـــل لها ..
لا الشمس يوماً كانت لتجلب لك عقداً من اللؤلؤ
أجمل من دموع عينيك التي امتزجت بشفاه الحبيب ...... :m: ...... !!!

ـــــــــــــــ
أبو عادل

ابو طيف
02-05-2004, 12:14 AM
الله ياابو عادل


ماهذه الروووووووعه


تسلم يمينك


تحياتي واعجابي

==

أبو عادل
02-05-2004, 09:45 AM
الأخ أبو طيف ..

شكراً لك والروعة هي في ردك ..

تحياتي لك ..

المهـــــادي
02-05-2004, 03:07 PM
كلماتك " عقد من لؤلؤ " ,,
كان هديتك ,,
فهل تراها في لجة الليل تجد بعضاً من ضياء!!

صخر
02-05-2004, 03:29 PM
بالفعل جميل ورائع ما كتبت أخي الكريم
تمنياتي لك بابداع دائم

أبو عادل
02-05-2004, 06:42 PM
في لجة الليل ياصاحبي ..
ألمح ذلك العقد اللؤلؤي يضيء على صدرها من بعيد ..
وألمح وجهها وعينيها وشعرها الكستنائي ..
وما أن تراني ..
تلوّح لي من بعيد ..
فأعرض عنها ..
وأتركها مع آفاقها التي بحثت عنها ..
وتبقى حبات اللؤلؤ من بعيد ..
تضيء كالنجمات الحائرة ..
وخيوط الشمس عند كلّ صباح ..
تكتب قصة حبٍّ حزينة ..
قصة عشق لم تكتمل ..

تحياتي لك أخي المهادي وشكراً على مرورك وردّك ..


تم التعديل بواسطة سلام

أبو عادل
02-05-2004, 06:43 PM
الأخ صخر ..
شرفت كلماتي المتواضعة بمرورك الكريم ..
لك تحياتي ..وشكراً لردك ..

الحنين
02-05-2004, 09:16 PM
أعجبنى العقد الفريد....

فأحببت أن أعده...لؤلؤة..لؤلؤة..!!!


مع كل الود أخى الكريم:nn

أبو عادل
03-05-2004, 08:22 AM
الحنين ..
حياكم الله .. وكلماتي تلألأت بوجودكم ..
شكراً على المرور والرد ..