PDA

View Full Version : بلادي....وعيونها الزرقاء!



nour
03-05-2004, 12:53 AM
_______________-

حبيبتي

بعيونك الزرقاءْ

حولكِ

تركضينْ

و كالطفل الفضوليّ العيونْ

تكشتفين بلادنا و الناسْ

فتعجبك المساجد و الكنائس و الطرقْ

وحياتنا المزركشةْ

وبساطة المقهقهين على المقاهي

لا يعيرون إلتفاتاً

للسنينْ!

تتأمين ملامحي العربيةْ

كالجوادِ

_ تزعمينْ!_

و شعري الفاحمْ

وسمتي الرصينْ

وأفهم قبلما تفكرينْ

في صيغة السؤالْ

حبيبتي

هذي بلادٌ مثل رواد المقاهي

في إنتظار الإرتحالْ!

فلا يأتي

على المقهى رحيلْ

تعيش لحظتها حياةً كاملةْ

و اللحظة المؤجلةْ

على صفيح الطاولةْ

كالقهوة القديمةِ

بخارها قليلْ!





هكذا

حبيبتي

نسج الزمان على البيوتْ

وعلى الطريق ملامحاً

شرقية النعوتْ

وهنا فقطْ

حبيبتي

نضم إلى تراثنا

خيوط العنكبوتْ!




حبيبتي

هذي بلادي

لا أقايضها

بكونٍ من سهول (جنيفْ)

أو ضوء عينيك الشفيفْ

أو ريف (لندنْ)

هذي بلادي

رغم ما فيها

على جدران القلبْ

خارطة الوطنْ

هل تعجبين

هذا هو العربيُّ...

يشتم أرضهُ

لكنهُ

يدفنُ بها من أمّنْ!





حبيبتي

هذا أنا

هذي بلادي

لا أدري

ربما ستموت دهشتك الجميلةْ

و بريق عينيّ الجوادِ

في عينيكِ

تحنين إلى سهول بلادك الباردةْ

وعيون أهلك الزرقْ

هذا شئٌ تقسمينْ

انه أبدا محالٌ لا يكونْ

هذي بلادي

فلأعرفك بها

لا يستبين جمالها

إلا الذين يرحلونْ !


حبيبتي

هذي بلادي

قد مضى قرنٌ...

وفي الجنبات آذانٌ وَقَرنْ

طابت قصور الحكم تحت كروشهمْ

يتجشأونَ : أنا الوطنْ

والناس جوعى

مُتعبةْ

وعلى القصور يحومُ

بومٌ

_ اقتلوا هذا الوثن!_

ضاع الوطنْ

بين الكروشِ

وبين بومٍ كالغيومْ

تاهت عيون الناسِ

تبحث عن كفنْ



حبيبتي

هذي بلادي

حبيبتي!

الديوان
03-05-2004, 06:58 AM
نور 00
أول من قرأ وأول من يسجل المرور 00
لي عوده 00




أختكم // الديوان

ابو طيف
03-05-2004, 05:48 PM
هلا بنور الابداع


تسلم على هذه الدرر


نعم بلادي حبيبتي مهما حدث ويحدث


كل الود

==

al nawras
03-05-2004, 06:19 PM
نور:
يوم النور هذا أم ماذا...؟
قرأت...ثملتُ بك
ساعود حين أفيق...
ما لك سيء الظن بصديقك...
ولماذا تهُزُ رأسك هكذا غير مصدق
وبينك وبين نفسك تقول :ها...وعدٌ جديد من وعود النورس المخلوطةب (الزبدة)

الله يسامحك..

النورس

إسم مستعار
04-05-2004, 10:11 AM
نور .....

ضاع الوطنْ

بين الكروشِ

وبين بومٍ كالغيومْ

تاهت عيون الناسِ

تبحث عن كفنْ0

هُنا .. / أحمد خاطر *

أعود على الرمل

أرسم خارِطتي

في الفراغ المُباح

وأُصبح في جُعبتي ..

سيد الجِراح 0

شكراً لك ... للكلِمة 0


* كاتب مصري

نهر العوسج
04-05-2004, 11:49 AM
أخي الفاضل .. نور
انسابت كلمات على منحدر الزمان بين فجاج الليالي ..
فانتشرت في ربوع الروح ..
فانتشيت عبق أريجها
"هذي بلادي

فلأعرفك بها

لا يستبين جمالها

إلا الذين يرحلونْ !

دمت وفيا
أخوك
نهر العوسج

فينيسيا
04-05-2004, 01:09 PM
نور :)


كلمات نابضة باحساس راقي

لك أجمل تحية

(سلام)
04-05-2004, 02:42 PM
أين موسيقاك يا نور

أجبرتك في الأخير أن تسير في خضمها

نور هل أنت مثل صاحبك سلام في طور التجريب

نور روح الشعر الإيقاع
كنت رائع به

دم بخير يا أخي
أخوك
سلام

nour
04-05-2004, 04:02 PM
العزيزة ديوان الخير:

بإنتظار عودتك ورأيك...ثقي أنني أنتظرهما


العزيز أبو طيف:
سلمت أيها الغالي...لك مني تحية



العزيز أبو النوارس:
بل النور أين تخطو صديقي العزيز
(أهزُ رأسي....ثم...ها..وعد جديد من وعود أبو النوارس المدهونة بالزبدة )!
:)
بإنتظارك أيها الغالي



العزيز إسم مستعار:
بل الشكر لك أنت
تحيتي


العزيز نهر العوسج
أهديك عوسجةً جزاء ردك الرقيق
دمت جميلا

الغالية فينيسيا:
مرورك يعني أنني سأقضي بقية يومي سعيدا
الإحساس الراقي لا يحس به إلا ذوي الذائقة الراقية
لك مني تحية صادقة



العزيز سلام
بالطبع انا في مرحلة التجريب و سأظل بها طوال حياتي
أستمتع بالتجريب و متعة الفن
والإيقاع موجود يا أخي
ربما بطريقة أعلم انها لا تروق لك أخي!
المقاطع بها التفعيلات المنتظمة على الروي متباعدة قليلا
أظنني قرأت قصائد لـأمل دنقل و محمود درويش و السياب موقّعة بنفس الأسلوب
ربما حتى الأن لم يتكون لي أسلوب أو طريقة واحدة أكتب بها فلازلت أتقافز بين الأساليب المختلفة
لا عن عمدٍ لو تدري
ولكنها القصيدة تهمس في أذني بالأسلوب الذي تختاره هي فاكتب أنا
وعلى كلٍ
أعدك بقصيدة لي تنتظر الإكتمال موقّعة بإيقاع أعلم أنه سيروق لك
أشكرك أخي الغالي

دمت بخير أخي سلام

al nawras
05-05-2004, 02:46 PM
ما لون عيونك انت يا حبيب زرقاء العيون...؟
سؤالٌ تبادر إلى ذهني فطرحته...بدون تفكير
ففي صفحتك أرتاح حتى من التفكير...أدخلها لأتفيأ العاطفة...لذا تجدني عاجزاً عن قول شيء.

نور:
أأنت مُصدقي إن قلت لك أنني لا أستشفُ الموسيقى إلا بالسماع... فتجدني أخطيء أحياناً في جعل نصوصي خلواً من الكسر...وأسارع إلى الإصغاء لجابريه
وتعديله.
ولذا...
فرايي موسيقياً لا يُعتَمَد...فماذا أقول وليس لدي من مأخذٍ عليك إلا موسيقاك التي لن نصل إلى حسم الأمر بشأنها إلا إن جلسنا ذات صيفٍ على النيل وأسمعتني قصيدك
بصوتك...
ولكن...تستطيع منذ اللحظة أن تحاول تجاوز قاعدة(سكِّن تسلم) والتي أراك تقتلها إستخداماً في شعرك...وأراها أحد أهم الأسباب التي تضعف من وقع موسيقاك في النفس إذ تعيقها في بعض المواطن عن الإنسياب.

أما مضامين روحك التي أستشعرها مختلطة في كتاباتك...ولغتك البحر...وتراكيبك المكتنزة بالإيحاءات...وعاطفتك السامية الأصيلة فلا أملك حيالها إلا أن أُصَفِقَ
وأصفُقَ الباب بعنف في وجه كل من سولت له نفسه أن يقول غير ما قلت...ولم أجد حتى الآن والحمد لله.

معجب

nour
06-05-2004, 01:46 PM
النورس الغالي

لون عيوني هو اللون (الرسمي) لعيون المصريين....عسلي...أو بني فاتح
مرحبا بك هنا تتفيأ كما شئت بالعاطفة.....ونتفيأ نحن ببهجة حضورك أيها الكريم
وبالله عليك...إن وجدت في قصيدتي شيئا ألا تسوق لي المقدمات و المبررات التي تريدها انت ان تقلل من حدة نقدك أو رأيك
كأنك تعرفني بالأمس مثلا
أيها الحبيب
أنا هنا لا لأعرض عليكم في الأساس..أنا هنا لأتعلم قبل كل شئ
فلا تتحرج أن تخبرني برأيك مباشرة و بكل ما تراه
نأتي للموسيقى!
أعلم أنها ليس بها الإيقاع السريع المنتظم ولكنه كما وضحت للعزيز سلام في أعلاه
أكيد ستحس بذلك الإيقاع حين أقرأها لك على شاطئ النيل!
أما عن (سكن تسلم)
فأنا لا أفعلها عمدا أيها الغالي!
أرى الأن أنه من الأصوب ترك نهايات الأبيات التي لا أريد تحريكها دون علامة
بالأمس أوضح لي ذلك أخ لي و أراني دواوين محمود درويش و كيف يفعل في دواوينه حين يسكن نهايات الأبيات المتتالية فيتركها مجردة من التشكيل
وأعترف أنني فعلا أكتب بالنهاية المسكّنة معظم قوافي قصائدي
هكذا تأتيني!
و سأحاول أن أراعي ذلك في المستقبل إن شاء الله!

وأشكرك أيها الغالي على جميل كلامك
أرجو من الله أن أكون مستحقه
وأعجب من فنان يقول لأحد معجبيه أنه به معجب!

أيها الشاعر
شرفتنا بعودتك الأجمل
لك مني تحية صادقة أيها الغالي
وإلى لقاء يجمعنا ذات صيف على نيل و شعر!
بإنتظارك في بيزنطة!
ألم تمر على الحرف التاسع و العشرين بعد!

hebaomar
27-07-2005, 05:44 PM
هذي بلادي
رغم ما فيها
على جدران القلبْ
خارطة الوطنْ
***
سيدي العزيز المبدع / نـــور
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..
لم أعدتني يا نور إلى بلادي .. عجنتني بترابها .. وزينت جبهتي بطينها .. ذكرتني أني " مغتربة " عن الوطن ..
ربما أعود لأحدثك ذات يوم عن هذه القصيدة ..
ربما ..
لو اختفت هذه الغصة من حلقي .. واتضحت الرؤية أمامي وسط سحابات الدموع في عيوني .. وانبثق ( النور) أمامي وسط ( نفق ) الغربة المظلم ..
ربما ..
سامحك الله ، لقد ذبحتني آهاتك ..

دام لك لون العيون " الرسمي " في بلادنا
هبــة عمــر

عطرالنَّدى
27-07-2005, 07:57 PM
كنت منتأكدة ان التي أعادتهاهبة
فشكراً لهبة أسعدتني بقراءة اسم احدهم هنا
وتحية لأبو العيون الزرقاء

إبراهيم عادل
27-07-2005, 08:53 PM
الأحب ... نور ...
إسمح لي أن أقول لك ... حمد ا لله على سلااااامتك ....


أشتااااااااااااااااق كثيرًا نصوصك .. الـــ هكـذا تكون :)

اسمح لي أن أمـر .. والحمد لله أن لم أتأخر كثيرًا .. بشيء قريبٍ من الصمت . .


قريبٍ .. من الحكمـة ...

شكرًا لك ، وسأردد ورااااااااااااائك ..طويلاً

nour
28-07-2005, 01:32 AM
هذي بلادي
رغم ما فيها
على جدران القلبْ
خارطة الوطنْ
***
سيدي العزيز المبدع / نـــور
السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..
لم أعدتني يا نور إلى بلادي .. عجنتني بترابها .. وزينت جبهتي بطينها .. ذكرتني أني " مغتربة " عن الوطن ..
ربما أعود لأحدثك ذات يوم عن هذه القصيدة ..
ربما ..
لو اختفت هذه الغصة من حلقي .. واتضحت الرؤية أمامي وسط سحابات الدموع في عيوني .. وانبثق ( النور) أمامي وسط ( نفق ) الغربة المظلم ..
ربما ..
سامحك الله ، لقد ذبحتني آهاتك ..

دام لك لون العيون " الرسمي " في بلادنا
هبــة عمــر






يااه!
العزيزة هبة عمر!
بعثتي هذه من مرقدها لأسعد أنا بها ....رغم ما بها!
أشكركِ...
لا أطال الله غربتكِ يا هبة!


أسعدتيني بصدق..
و أشكرك بصدق:)

nour
28-07-2005, 01:34 AM
كنت منتأكدة ان التي أعادتهاهبة
فشكراً لهبة أسعدتني بقراءة اسم احدهم هنا
وتحية لأبو العيون الزرقاء

أشكركِ أنا يا أشجان!
و تحية (لها)...أم العيون الزرق..!

تحيتي

nour
28-07-2005, 01:37 AM
الأحب ... نور ...
إسمح لي أن أقول لك ... حمد ا لله على سلااااامتك ....


أشتااااااااااااااااق كثيرًا نصوصك .. الـــ هكـذا تكون :)

اسمح لي أن أمـر .. والحمد لله أن لم أتأخر كثيرًا .. بشيء قريبٍ من الصمت . .


قريبٍ .. من الحكمـة ...

شكرًا لك ، وسأردد ورااااااااااااائك ..طويلاً

بن عادل العزيز...

إشتقت أنا إليك يا جميل!

إسمح لي أن أشكرك بإسم "مكتبة مبارك"..

:D:

حبيبي والله!