PDA

View Full Version : " فوضى "



المهـــــادي
08-05-2004, 01:56 AM
بدأت على غير العادة هذا الصباح ,, مرتبكة ,, و مضطربة ,,
وترتدي وجهاً لبسته على عجل ,,
يخفي ملامحها الحقيقية ..

حملت أغراض الحب ,,
في حقيبة بالية ,,
و وضعت بجوارها " ذاكرة " متخمة بالتعب ,,
والكثير من الخيبة ..

و قفت في صمت أتابع كل الفوضى التي كانت تقترفها ,,
حتى اقتحمت الغياب ,,
ورحلت ..

عدت لغرفتها ,,
لأكتشف وجود رسالة ملقاة على سريرها ,,
وقد رسمت صفحتها على شكل قلب ,,
تحتله كلمات في سطرين ,,
و أسفل منها صورة " مزيفة " و توقيع قد غادرته المشاعر ..

أسرعت ناحية النافذة ,,
و شرعت عيناي بحثاً عنها ,,
فوجدتها قد تاهت في بحر من الأقنعة ,,
التي كانت تسير على غير هدى ,,
بحثاً عن عنوان وطن ,, لا يسكن في عالمنا ..

lola
08-05-2004, 02:19 AM
المهـــــادي
رائعــــــــــــــه
صج إنها سطور قليله ولكنها حملت معانٍ كثيره
أبدعت اخي الكريم

تحياتي

المهـــــادي
08-05-2004, 01:13 PM
lola ,,
لي فيك بعض عزاء ,,
بعد أن تجاوزت الأقلام الكثير مما أنثره ,,
في زمن أصبحت القراءة فيه " بالهوية " ..:(

لك الشكر ,,
والعطر ,,
وابتسامة أخيرة جعلتها لك ..:)

إسم مستعار
08-05-2004, 01:45 PM
المهادي .....

فوجدتها قد تاهت في بحر من الأقنعة ,,
التي كانت تسير على غير هدى ,,
بحثاً عن عنوان وطن ,, لا يسكن في عالمنا ..


هُنا .. / سُلافة حجاوي *

سُفُن الرحيل اشرعت

والموت أسدل السِتار

والطريق ..

عرافةًُ مابين ميلادٍ وموتًُ تستفيق

فقصة الحُب مضت في دربِها

لإن الشباب للمشيب

ثم إنتهت

دخلت رِحاب المُستحيل

يا أيُها الدرب الذي شهِد وِلادة الرحيل

إهدأ0

شكراً لك ... للكلِمة


* كاتِبة فلسطينية

وطن
09-05-2004, 03:25 AM
المهادي هنا

سأقرأ فوضى الباحثة عن مأزق البعثرة لديك أيّها السيّد
مايشبه الصدمة يأخذني النص إليها
في تركيبة الممكن الممتنع !

لكنه ليس كذلك وإن وشى العنوان بك يامحمد
هنا لازلت اانت انت
تحتّج في صمت على كل ماهو لامنطق
وتقدّم البحث لديها عن وطن آخر ترضي به غرورها وترفها
هي اشبه باللعبة ياصديقي
أتسآءل عن اللعبة الصعبة ...ومن يلعب بمن ؟
رمزيّة شقيقة جدا تخدم النص وتذهب به الى المختلف عما هو عادي

كن أنت ياصديقي لأنك مدهش

صخر
09-05-2004, 05:42 AM
رائع ما كتبت أخي الكريم
شكرا لك

المهـــــادي
09-05-2004, 02:56 PM
الاسم المستعار ,,
كم هي جميلة " سلافة " ,,
وكم هي جميلة قصة الرحيل في معية حروفها ..:)

قبلة أطبعها على جبينك ,,
تحمل بياضاً لا يشبه أحداً سواك ..

خلود البنفسج
09-05-2004, 03:16 PM
فوضى .. فوضى
أحاسيس .. بعثرة مشاعر ...

أحياناً كثيرة نحتاجها ...

شكراً لك أخي العزيز
ودام قلمك ساطعاً في سماء الساخر ..


تحياتي العطرة


خلود البنفسج

مهوي نت
09-05-2004, 06:45 PM
نزق الإنتثار أو النثر لا يجد من معيتك بُداً ياصديقي المنتصر على أطراف ما حملوا


اقصوصة ذات حبكة مترفة , ونهاية متعددة الإبعاد مترامية الفوضى ....


دم كما أنت وسأكون الى جوار ساقيتك
يوماً ما سنشرب نخب الانتصار مرة أخرى :)

المهـــــادي
10-05-2004, 02:33 PM
يقول وطن :

__________
سأقرأ فوضى الباحثة عن مأزق البعثرة لديك أيّها السيّد
مايشبه الصدمة يأخذني النص إليها
في تركيبة الممكن الممتنع !

لكنه ليس كذلك وإن وشى العنوان بك يامحمد
هنا لازلت اانت انت
تحتّج في صمت على كل ماهو لامنطق
وتقدّم البحث لديها عن وطن آخر ترضي به غرورها وترفها
هي اشبه باللعبة ياصديقي
أتسآءل عن اللعبة الصعبة ...ومن يلعب بمن ؟
رمزيّة شقيقة جدا تخدم النص وتذهب به الى المختلف عما هو عادي
____________



بالنسبة للمهادي ,,
فسيكتفي بالصمت ,,
وسيتجمل أمام الآخرين بهذا الحضور الجميل ..






أحبك ,, وأكثر ..:)

mr_mosta7el
10-05-2004, 02:47 PM
المهادي !!

تجيد اثارة الأسئلة وعلامات التعجب (!!!!)


الميت

طارق

أنين
10-05-2004, 02:48 PM
حملت أغراض الحب ,,
في حقيبة بالية ,,
...ما هي اغراض الحب ..هل هناك اغراض غير القلب ..
تصوير جميل اخي ..
وواقع لكل القصص التي تبداء بقلوب بالية ..او حتى خاوية
البدايات مختلفة والنهايات واحدة لا تختلف

تحياتي اخي

المهـــــادي
11-05-2004, 03:10 PM
شكراً لك ,,
ولا عدمناك ,,
أيها الجميل ..

المهـــــادي
12-05-2004, 01:13 PM
تحية خالصة لك ,,
و شكراً من القلب ,,
على هذا الحضور المبهج ..

ياعروبتي
12-05-2004, 08:06 PM
قصة تثير العقل والفؤاد
بماتخفيه خلف ستار أحرفها
لاعدمنا قلمك ايها المهادي

تحياتي لك

المهـــــادي
14-05-2004, 03:13 AM
" مهوي نت " ,,
يوم آخر يشبه ذلك اليوم ,,
سنجلس فيه على ذات المنصة ,,
لنتقاسم كأس النصر والتفرد ,,
ولنغني كلينا " أغنية " لن يفهمها إلا أنا وأنت ..;)

دمت جميلاً ,,
ودمت " حبيب ألبي " ..:)

طيف المها
14-05-2004, 02:29 PM
يا ألهي....
مبدع بحق أخي..المهادي..
كل كلمة تحمل..شعاعاً من المعاني يخترق القلب..
لقد استخرجت من الفوضى...قمة الحدث..وقمة الإحساس
وقمة التساؤلات..التي لاتنتهي..في ذهن القارئ..
لك تحية محملة..بالورد

المهـــــادي
14-05-2004, 05:22 PM
جميل أن يكون الموضوع قد خلق شعوراً معيناً لديك ,,
حتى ولو كان ذلك الشعور ,,
هو الشعور بالحيرة والتساؤل ..

أخي الكريم ,,
أشكر لك مرورك ..

المهـــــادي
15-05-2004, 01:31 AM
أغراض الحب متفاوته ,,
ومرد ذلك " أهل الحب " ,,:)
فحسب النية يكون الغرض ,, وحسب القصد يكون الطلب ..

يا أخيه ,,
شرفت صفحتنا ,, وأنرت حرفنا ,, وسعد بمرورك متصفحنا ..:)

المهـــــادي
15-05-2004, 03:47 AM
الأخ الكريم " يا عروبتي " ,,
حياك وبياك ,,
وشكراً من القلب ,, على حضورك المبهج ..

المهـــــادي
15-05-2004, 03:49 AM
كم هو جميل أن يكون ردك خاتمة الردود في هذه الصفحة ,,
فلك الشكر والعطر يا أخيه ,,
ودمت رائعة وبهية ..

الحنين
15-05-2004, 09:34 AM
كان حلمـا مغلفا بالورد...أصبح ملطخا بالكآبة...وتم تطهيره بالهروب!!

مع كل الود أخى الكريم:nn

المهـــــادي
15-05-2004, 01:56 PM
تقولين :
" كان حلمـا مغلفا بالورد...أصبح ملطخا بالكآبة...وتم تطهيره بالهروب!! "

وهذه القراءة المختصرة ,,
كانت من أقرب القراءات لهذا النص البسيط ,,
وفي ذات الوقت من أصدقها ..





المواطن م هـ ا د ي يبعث لك بأرق التحايا:)

موسى الأمير
16-05-2004, 12:00 AM
لم يتجاوز تحليقي أيها الرائع .. سفح شموخك ..

وقد نلت منها ما نلت من بهاء ..


سأردد أحرفك مراراً علّي أبلغ القمة ..

ما كان أبهى تحليقك ..

موسى الأمير " روحان "

المهـــــادي
16-05-2004, 04:15 PM
ما كان أبهى حضورك !!:)

توقيع سأذكره ,,
وأتجمل به ,,
كشهادة على أني قد أنجح أحياناً في كتابة شيء جيد ..:)






مواطن ممتن

صقر المدينة
03-12-2004, 08:52 PM
المهادي...

مررت عليها مروور سريع

فوجدتها رائعة من روائعك التي تسطرها