PDA

View Full Version : إلى أينَ تمضي؟



القلب الكبير
10-05-2004, 04:05 PM
<center><DIV id=cdiv style="BACKGROUND-COLOR: 000000"> <html dir="rtl">
<font face="Traditional Arabic">
إلى صَاحب الرِّحْل..
أيُّها القنوطُ البائس..
لن يضرّك أن أزيدكَ
يأساً!!
.
.
.
</font>
<table border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" style="border-collapse: collapse" width="100%" height="371" bgcolor="#000000">
<tr>
<td width="37%" height="191">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-1-
إِلى أيْنَ تمضي؟!!
إِلى حيثُ تلْقى
مآسيكَ
ما ملَّتِ الانتظار؟!
إِلى أيْنَ تمضي !!
وَ كلُّ الطرائقِِ
في رحلةِ العُمْرِ
ليْلٌ و خوْفٌ ..
وَ برْدٌ و عَارْ!</font></td>
<td width="63%" height="191">
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Fain.jpg" width="391" height="398"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-2-
إِلى أيْن تمضي !! ..
شريداً و حيداً ..
تودُّ ترافقُ هذا الظلام؟!
تشقُّ الضياع..
و تَخْلُفَ جيشاً
من الشعرِ يبكيكَ
ليلَ نهار!!
</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Fain2.jpg" width="251" height="446"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-3-
كأنَّ الرِّياحَ نشيج!
و أنْتَ رمادْ!..
"رَمَااااادْ"
و ما كنتَ قطُّ
جحيما و نارْ!!..
و في غَمْرةِ العصفِ
تذروكَ صوبَ اليمينِ
وَ نحوَ اليسارْ..
و إنَّ بقاياكَ من بعدُ
مطرودةٌ
لنْ تعانقَ تلكَ الدّيارْ!
مساكنَ نُعمى وَ سَلمى
و يمنى و ميْ!!
لأَنَّ الرّياحَ شمالْ!!
</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center">
<img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/pustyniaczb.jpg" width="402" height="622"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-4-
إلى أين تمضي!!
إلى أين تمضي!!
و أنَّى اتجهتَ
سَمعت نُعاقاً
يكادُ يهدِّم سقفَ السماء..
فتجثو إلى الأرضِ
و الأرضُ تصرخ:
"لا
لا
لااااا"
و تبكي إليها :
"احضنيني احضنيني"
فتحثو على عارضيك التراب!!</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center">
<img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/No3aq.jpg" width="403" height="538"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-5-
كَأنَّ النُّجومَ دموعْ!!
أبتْ ساعةَ الذّرْفِ
أَلاّ تفارقَ
جفْنَ السماءْ!
إباءْ ..
"إِبااااااءْ"
و حظُّكَ هذا الوجود
الذيْ يرتديِ الحزْنَ
ليلاً رداءْ ..
"ردااااءْ"
فيَاصاحبَ الرّحلِ
لولا المُداراةُ وَ الكِـبْـ"ـرياءْ"
رأْيتَ الكَواكبَ
منثورةً في القِفَارْ!!</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center">
<img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Mountains.jpg" width="369" height="716"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p dir="rtl" align="center">
<font face="Traditional Arabic" size="6" color="#C0C0C0">
-6-
كأنَّ الأماني سحابْ!!
و أنتَ ترابْ ..
"تراااااابْ!!"
يبابٌ يموتُ ظميئاً
وَ ما يشحذُ المُزْنََ
بصْقةَ ماءْ !!
و لا يعرفُ الريَّ و الارتواءْ!!
إلى يومَ يُهْمي عَليهِ السرابْ ..
فيشربُ حتّى لَينبتَ
لابنِ المَحِلَّةِ جوعاً
و لابنِ السبيل صُخور!!
</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center">
<img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/smawardh.jpg" width="261" height="485"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-7-
وَ بينَكَ يَا صَاحِبَ الرِّحل حتّى
أمانيكَ حَفْنُ غُبارْ!!
وَ حسْرة أمْسِك.. يومِكَ
أنّ السحائبَ
تيجانُ قهر و قَسْرٍ
لسمْقِ الجِبال!!
</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center"></p>
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Teejan.jpg" width="193" height="385"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-8-
تصفحّتَ وجه السماء!
فماذا قرأت؟
و ماذا عرفت؟
لماذا صمت؟؟
و ماذا تخبّئ يا صَاحبَ الرّحل
بالله قلْ..
تُراهُ تلاشى الزّمانُ ..
فما مِن زمنْ!!
و ذِكراكَ أَمْست وَطَن!
فَرحماً لِمن في بُكاها
اندفن!!</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Sky.jpg" width="297" height="596"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19"><p align="center">
<font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
-9-
ضلوعُك أوتار عود!!
يدقُّ عَليها الوجود..
لحونَ الأنين !
وَ أنْتَ لصوتٍ
خفيّ حَزين :
</font></td>
<td width="63%" height="19">
<img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Oud.jpg" width="440" height="321"></td>
</tr>
<tr>
<td width="100%" height="19" colspan="2">
<p align="center"><font face="Traditional Arabic" size="6" color="#00FF00">
دعي الدمْعَ يُحْيينا فقدْ أَزِفَ الوَعْدُ
--------------------- فإنّا تَرِبْنا يَوْمَ كَفَّننا الوَجْدُ
رَمانا كليْنا في فلاتيْنِ مِنْ أسىً
---------------------فهانَ علينا مِنْ نوازِلِهِ البُعدُ!!*
</font><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
</font></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">
و يرقصُ قلبُك لكنما..
عييٌّ على ضَعْفِهِ
سقاءُ شَرايينه بالدما!!</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6">

-10-</font></p> <p align="center"><font color="#C0C0C0" face="Traditional Arabic" size="6"> تُحِبُّ الربيع ..
يُساقطُ منْ مُقلتيكَ النَّدى..
على مَهْمَهٍ
عَاثَ فيهِ الظما
و الصدى!!
عرفتُكَ تعشقُ
عُشباً يميلُ على
ناظريْك..
إذا دَغْدَغَتْهُ
كفوفُ النسيم!
فَيَسْطُر في
جانبيْكَ العبيرَ!
و يأخُذُ طفلك
منكَ كَسيرا
فَيمسح عَنْ
عَارضِيه التُّرابْ..
وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
و تدفعه في مروج الزهورْ
فيسرحُ
يمرحُ
لا يخشَ شيئا
سوى جدتهْ..
إذا لوحت :
"يا عليّ تعالْ؛؛"
تخاف عليه أذى ركضتهْ..
و منْ شقوتِهْ!!</font></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Rabee3.jpg" width="532" height="404"></p>
<p align="center">
<img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Flowers.jpg" width="532" height="404"></p>
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Morroj.jpg" width="520" height="392"></p>
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/9efl2.jpg" width="336" height="349"></p>
<p align="center"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font face="Traditional Arabic" size="6" color="#C0C0C0">
-11-
محالْ
"محااالْ"
فأنتَ جميعُ الفصولِ سِواه!!
ألا إنَّ حُزنَكَ
صَيْفٌ لهيب!!
و منهُ سكونُك
قيظ رهيب!!
و صمتكَ فَصْلُ شتاء
أتى منْ خشوعِ القبور!!
و في بردتيْكَ شتاءْ!
و في كلِّ ظِفْر شِتَاء!
و أنت شِتاء!
"شِتاااااءْ"
و حيثُ تُسافرُ
يزدادُ نوحُ الحقول!!
و تذبحُ كلّ الغصونِ
لأجلكَ أورَاقها..
قرابين ذُعْرٍ
لفصل الخريف!!</td></font>
<td width="63%" height="19">
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/mo7al.jpg" width="201" height="585"></p>
<p align="center">
<img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/Khareef.jpg" width="420" height="320"></p>
<p align="center"></td>
</tr>
<tr>
<td width="37%" height="19">
<p align="center"><font face="Traditional Arabic" size="6" color="#C0C0C0">
-12-
وَ حينَ الرحيلْ..
و ردَّ الذي
كانَ كالحصن
دونَ قصوف الكلام!!
و عانقني منهُ طرف كليل..
و قدْ أمسكَ الغرّ في
قبضتيْهِ المضيَّ زمام!!
" إلى أينَ أمضي!
إلى أين أمضي!!!
إلى حيثُ ألقى
مآسيَّ ما ملتِ
الانتظار!! "
مضى
!</font></td><td width="63%" height="19">
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/9efl.jpg" width="378" height="289"></p>
<p align="center"><img border="0" src="http://www.shabaab.com/bghrt/SAif.jpg" width="400" height="300"></td>
<td width="63%" height="19">
<p align="center"></td>
</tr>
</table><hr>
من "رسالة ابن زيدون الأخيرة" - القلب الكبير.

lola
10-05-2004, 04:13 PM
القلب الكبير

إبــــــــداع
ربي يعطيك العافيه أخي الفاضل على هذا التصميم الرائع

تحياتي

القلب الكبير
10-05-2004, 04:19 PM
أرسلت بداية بواسطة lola
القلب الكبير

إبــــــــداع
ربي يعطيك العافيه أخي الفاضل على هذا التصميم الرائع

تحياتي
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
الله يعافيك على هالقراءة السريعة :D:
لا شكرَ على واجب :p
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

lola
10-05-2004, 05:26 PM
القلب الكبير

وش دعوه ؟ الجامعه علمتني وشلون أقرأ بشكـل كونكوردي
بس بصراحه روعه وجمال وإبداع

وتصوير حي أكثر من رائع

تحياتي لك أخي الفاضل

( تـــراي قريتها ومعي glass شاي وقهوه يعني تمعنت عدل :) )

al nawras
10-05-2004, 06:54 PM
القلب الكبير:

آآآآآآآآآآآآآآآآه

ما زلت هناك...................................أنتظر.
ولي عودة
إن جئت تدعوني لها....هناك

كلي شوق لك...وله

النورس

الحنين
10-05-2004, 08:57 PM
نهرب من أحزاننـا..
ونمضى الى حزن جديد..
وهمٍ وليد..
وعهد عنيد..
ووقت بليد..
وويـل ووعيد..


القلب الكبير... افتقدناك أخى الطيب..فأين أنت؟؟
لا تعود إلا فى وقت الامتحانات لتبدع حروفا،، وفنا،، وصورا!!:p

بالتوفيق دوما....





مع كل الود أخى الكريم:nn

موسى الأمير
10-05-2004, 10:13 PM
القلب الكبير ..

أحسب أن نهراً تدفق في القلب إعجاباً ..

وفي العين دمعاً يرواد الجفون ..

لله ما أبدعك حيث هطلت ..

سأعود رغماً عن أنفي ..

انتظرني سيدي ..

روحان ،،

طارق شفيق حقي
10-05-2004, 11:57 PM
سلام الله عليك

قد
قرأت الصور

سأتأمل في الشعر



تحياتي لك

الوسائل الايضاحية ترافقك
جميلة هيا
وجميل أنت

ديدمونة
11-05-2004, 03:03 AM
تصفحّتَ وجه السماء!
فماذا قرأت؟
و ماذا عرفت؟
لماذا صمت؟؟
و ماذا تخبّئ يا صَاحبَ الرّحل
بالله قلْ..
تُراهُ تلاشى الزّمانُ ..
فما مِن زمنْ!!
و ذِكراكَ أَمْست وَطَن!
فَرحماً لِمن في بُكاها
اندفن!!


""""""""""""""""""""""""

وهل كان الرحيل إلا قمرا يذوي ..
وصمتا يدوِّي !!

وهل كان ما يخبئه إلا قدرا مرََّا
وحنينا لا نهاية له ؟!

لم يضرني أن زدتني يأسًا .. :) :)


وخارجا عن كل هذا أقول لك لله ما أبدعك من شاعر !


من القلب إلى القلب ،،

سلمت سيدي وطبت .. *b

ابو طيف
11-05-2004, 01:33 PM
الله يالقلب الكبير

بالفعل انت راااائع

يعطيك العافيه

كل الود

===

(سلام)
11-05-2004, 06:12 PM
<center>

وهل لي فيك يا قلب قلب

ما أروع أن يكون لك هنا بوح

سلمت يا قلب
أتعلم كم أنا سعيد لكونك هنا

سأجري لك على لسان الصدق أول قصيدة مدح قلتها

وأنت تعلم ما للإرتجال من فعل معي هذا الأيام وما سبقهن من ليالٍ بك كن أياماً

أستميح القامة عذراً إن يتطامن الشعر فيرتفع حباً لا أكثر

كنت هنا وكان الصدق وكان القلب الكبير
أبحر مع بعض مشاعر لشاعر وشعر شعر بك فكان

سأمسك من مدلهم النواح...بيادر دمـع جـناه الصباح
وأرسل فيك ومـنك الذي....يعربد فيـك ومنك مباح
دنى سادر الهم من مقلتي...فعجـت بها زفرة من نواح
وللحرف فرح به أحتفي...ولي فيه من حسرتي مستراح
تبدى لي القول مذ كنت لي ....صديقاً رقيقاً وماء صُراح
وكفٌُ لها في البياض سناً ...وليس له فعلها في الجراح
وليس لشعرٍ سنا دونـكم ...ولكـنكم دونه في صلاح
سأجري على الشعر حمداً لكم ...به يشبه الشعر قول الصحاح
إذا كان للقلب قلبٌ شكى....فلي فيك قلبٌ بكى وأستراح
وقد أذكرالصدق في قولكم ...فيرزء دمعي لكهف الصياح
سلام لكم من فؤادٍ لكم ... لكم فيه كل الحمي مستباح


دمت كما أنت لأسعد بشعرك
أخوك
سلام

طيف المها
11-05-2004, 06:25 PM
بحر من الجمال..
كدت..أغرق..كان الغوص صعباً
لقد نسجت..خميلةً..تتعب العين من التحديق..
ملتفة ًبالأخضر
مشعة بالشمس..
تحياتي لك أخي..
ودمت بخير ..

نورتن
12-05-2004, 03:08 PM
ما زدتني إلا إعجاباً بك وإكباراً بأسلوبك الفني وذوقك الإختياري التصويري !

محبتي

:)

abadi
12-05-2004, 05:07 PM
ما شالله..


إخراج..رائع..

وكلمات عذبه..

وصف ساحر..


أين أنت عنا ايهـا القلب الكبير..

لك جزيل التحايا استاذي..المتألق

ابن محمد
13-05-2004, 08:05 AM
أخي الكريم ..الكريم
القلب الكبير .. الكبير ..
إبداع كالمعتاد .. وسأعود بإذن الله

القلب الكبير
13-05-2004, 10:05 AM
أرسلت بداية بواسطة lola
القلب الكبير

وش دعوه ؟ الجامعه علمتني وشلون أقرأ بشكـل كونكوردي
بس بصراحه روعه وجمال وإبداع

وتصوير حي أكثر من رائع

تحياتي لك أخي الفاضل

( تـــراي قريتها ومعي glass شاي وقهوه يعني تمعنت عدل :) )
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
:)
هلا بك مليون مرة يا لولا ، أنا فقط أمزح معك :)
شكرا لكلمات كالرقيقة و مجاملتك اللطيفة ، و أرجو أن تكرر زيارتنا في المواضيع القادمة ، و الله يحفظك و يرعاك :nn
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

القلب الكبير
13-05-2004, 10:09 AM
أرسلت بداية بواسطة al nawras
القلب الكبير:

آآآآآآآآآآآآآآآآه

ما زلت هناك...................................أنتظر.
ولي عودة
إن جئت تدعوني لها....هناك

كلي شوق لك...وله

النورس
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
يا نورس ، لن أعفيك من عودتك ، و سأضرب أطناب خيمتي هنا حتى تعود ، لا تحرمنا أن نستفيد منك بالله.
بالمناسبة ألا تلاحظ أن المنتدى حزين هذه الأيام؟ )k
.
.
.
وبعد ، فلك من الشوق أكثر ، و من الود نهر يتجدد كلما ذكرناك :) فاسلم و طب :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

القلب الكبير
13-05-2004, 10:15 AM
أرسلت بداية بواسطة الحنين
نهرب من أحزاننـا..
ونمضى الى حزن جديد..
وهمٍ وليد..
وعهد عنيد..
ووقت بليد..
وويـل ووعيد..


القلب الكبير... افتقدناك أخى الطيب..فأين أنت؟؟
لا تعود إلا فى وقت الامتحانات لتبدع حروفا،، وفنا،، وصورا!!:p

بالتوفيق دوما....





مع كل الود أخى الكريم:nn
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
لست أدري يا أمّ عبد الله ، فأنا هكذا ، آتي مع الكروب و الشدائد ، و كذلك الامتحانات :D:
شكرا لكلماتك ، و أنا دائما ، وقبل كل موضوع أنشد الله أن ينال ما أنشره رضاك ، فأجدك في أول من يقرأ ، فالحمدلله.
كوني في الجوار دائماً ، و لدينا مزيد إن شاء الله ، و على الود نلتقي ، و الله يحفظك :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

nour
13-05-2004, 11:11 AM
العزيز القلب الكبير

أعود لأنك وعدتني فلم تعود!
يا قلبُ
عُدْ فعُدْ


((كَأنَّ النُّجومَ دموعْ!!
أبتْ ساعةَ الذّرْفِ
أَلاّ تفارقَ
جفْنَ السماءْ!
إباءْ ..
"إِبااااااءْ"
و حظُّكَ هذا الوجود
الذيْ يرتديِ الحزْنَ
ليلاً رداءْ ..
"ردااااءْ"
فيَاصاحبَ الرّحلِ
لولا المُداراةُ وَ الكِـبْـ"ـرياءْ"
رأْيتَ الكَواكبَ
منثورةً في القِفَارْ!!))

ماأحسن ذلك المقطع,,,بالذات أخر جزءٍ فيه
لولا المدارةُ...و الكبـ...رياء....رأيت الكواكب...منثورة...في القفار!


((-3-
كأنَّ الرِّياحَ نشيج!
و أنْتَ رمادْ!..
"رَمَااااادْ"
و ما كنتَ قطُّ
جحيما و نارْ!!..
و في غَمْرةِ العصفِ
تذروكَ صوبَ اليمينِ
وَ نحوَ اليسارْ..
و إنَّ بقاياكَ من بعدُ
مطرودةٌ
لنْ تعانقَ تلكَ الدّيارْ!
مساكنَ نُعمى وَ سَلمى
و يمنى و ميْ!!
لأَنَّ الرّياحَ شمالْ!!))


كأن الرايح نشيجٌ...كأني أسمع صوتها!

وأنت رمادٌ وما كنت قط جحيما و نار....!!...التصوير هنا يبلغ أوجه

يحضرني هنا ذلك النداء الطويل المنثور في جنبات القصيدة
كصيحة صارخ في البرية
أو حادٍ علىالبعد

رمااااد
إباااء
ردااااء
لااااااا



أتذكر الأن مقطعٌ باذخ الحزن و الإيحاء :

و الأرضُ تصرخ:
"لا
لا
لااااا"
و تبكي إليها :
"احضنيني احضنيني"
فتحثو على عارضيك التراب!!

لتعبيرك (احضنيني) وخزة في القلب....و تبكي إليها...احضنيني...احضنيني
يا الله!






أما هذا فأعجبني فيه المشهد الكامل :

((عرفتُكَ تعشقُ
عُشباً يميلُ على
ناظريْك..
إذا دَغْدَغَتْهُ
كفوفُ النسيم!
فَيَسْطُر في
جانبيْكَ العبيرَ!
و يأخُذُ طفلك
منكَ كَسيرا
فَيمسح عَنْ
عَارضِيه التُّرابْ..
وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
و تدفعه في مروج الزهورْ
فيسرحُ
يمرحُ
لا يخشَ شيئا
سوى جدتهْ..
إذا لوحت :
"يا عليّ تعالْ؛؛"
تخاف عليه أذى ركضتهْ..
و منْ شقوتِهْ!!))


و أعود عند ذلك الجزء أقرأه مرتين:

((وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!))

الله!



العزيز القلب الكبير
لك مني تحية صادقة
أمتعتنا
زدنا

نهر العوسج
13-05-2004, 11:42 AM
سبحانك كل شيء أرضى سوى الذّل ..
..وأن يوضع قلبي في قفص في بيت السلطان ..
وقنعت يكون نصيبي في الدنيا كنصيب الطير ..
..لكن سبحانك حتى الطير لها أفنان ..
وتعود إليها ،
وأنا مازلت أطير فهذا الحلم الممتد ..
..من القلب إلى القلب ..
أوجاع متلاصقة أحزان تمسك أحزان !!
......................................
القلب الكبير ..
لك مني وقفة تحية وإجلال ..
معاني رائعة وصور أروع ..
ومشاعر فاقت الخيال ..
دمت .. " قلبا كبيرا "
أخوك
نهر العوسج

من سكنّّي؟؟
14-05-2004, 11:18 AM
إلى أين أمضي!!
إلى أين أمضي!!





للرمز هنا مكان \\

وللمعنى وربي كل المكان في نفسي

كم هو نادرأن يحصل ذلك

"
"

ليتهم يتعلمون//
فيخرجون أقل المعاني
من رمزيتهم الجامده
وتلاعباتهم اللفظيه



فأعلم
إن لم تكن تعلم

أنك ابن رومي زمانك


فاسلم ودم بخير وعافيهa*

إسم مستعار
15-05-2004, 09:47 AM
القلب الكبير .....

إِلى أيْنَ تمضي؟!!
إِلى حيثُ تلْقى
مآسيكَ
ما ملَّتِ الانتظار؟!
إِلى أيْنَ تمضي !!
وَ كلُّ الطرائقِِ
في رحلةِ العُمْرِ
خوْفٌ ..
وَ برْدٌ و عَارْ !

هُنا .. / هادي ياسين *

مثل سحاب ساقطٍٍ في الريح

نمضي مع الأيام في عبورها

من موجة تائِهة لِشاطئٍ جريح

مثل ضبابٍ في المدى الفسيح

تمضي بِنا سفينة مجهولة

من مرفأ منكسر لِمرفا في الريح

مثل إحتِمال غامض عبورنا

نُمعن في غُموضه لِنستريح 0

شكراً لك ... للكلِمة


* كاتب عِراقي

القلب الكبير
16-05-2004, 02:15 PM
أرسلت بداية بواسطة روحان حلا جسدا
القلب الكبير ..

أحسب أن نهراً تدفق في القلب إعجاباً ..

وفي العين دمعاً يرواد الجفون ..

لله ما أبدعك حيث هطلت ..

سأعود رغماً عن أنفي ..

انتظرني سيدي ..

روحان ،،

http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
رغم أنفك في المسك و العود..
على أحر من "انتظار روحان" أنا باق أرقبك يا شيخنا الجليل :)
ودادي ، و عظيم امتناني لمرورك الموشى بلألآتك و سدفك أستاذي.
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

القلب الكبير
16-05-2004, 02:19 PM
أرسلت بداية بواسطة طارق شفيق حقي
سلام الله عليك
قد
قرأت الصور
سأتأمل في الشعر
تحياتي لك
الوسائل الايضاحية ترافقك
جميلة هيا
وجميل أنت
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
و عليك من الله السلام :)
شكراً لكَ ، أسعدتني.. بودي لو تنقدني ، ما رأيك؟
الوسائل الإيضاحية ، سأعقد لك فيها دورة خاصة في الصيف ، ما رأيك أيضاً
في انتظارك
:nn
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

طائر المنافي
16-05-2004, 03:55 PM
الشاعر الكبير القلب الكبير : ـ

أتسمح لمتشاعر مثلي أن يشهد لك

أشهدُ لك

طائر صديق

نزار عوني اللبدي
17-05-2004, 04:32 PM
أعانق بعد غيابٍ

حروف الألم ْ

وأرسم قلبي على ما تبقى

من الغيم ِ

غِبَّ شتاء النغم ْ

مضى العمرُ

ورداً ..

وما ظل في الروض ِ

غيرُ بقايا ندم ْ

عصافير هذي البراري

تهاجرُ ..

والأفقُ يمتدُّ

أغنيةً من عدم ْ

أنادم أطلال قلبي

غريباً ..

تلفتُّ أبحث عن ذكرياتٍ

تساقط ليلٌ بروحي

هتفتُ :
!!!!!!!
لكنَّ أصداء صوتي

تلاشتْ

وظلَّ صرير القلم ْ

يعانق صمت الألم ْ !!

*****
القلب الكبير :ss:
كثيراً تأخرتُ
بالرغم من انها اول مصافحة بيننا
تحياتي ومحبتي لك

مســـــافر
17-05-2004, 07:54 PM
لم تبق لنا من الكلمات

ما نعبر لك عن جمال هذا النص

رائعة هي أحرفك ..

أيها القلب الكبير ..

تقبل تحياتي ،،

مسافر ،،

al nawras
17-05-2004, 08:35 PM
أيها الكبير :

ها أنا عدت...فماذا أقول...؟

يا شاعري...
لستُ في سماء شاعريتك أكثر من (نجم)

النورس

القلب الكبير
28-05-2004, 06:59 AM
تصفحّتَ وجه السماء!
فماذا قرأت؟
و ماذا عرفت؟
لماذا صمت؟؟
و ماذا تخبّئ يا صَاحبَ الرّحل
بالله قلْ..
تُراهُ تلاشى الزّمانُ ..
فما مِن زمنْ!!
و ذِكراكَ أَمْست وَطَن!
فَرحماً لِمن في بُكاها
اندفن!!


""""""""""""""""""""""""

وهل كان الرحيل إلا قمرا يذوي ..
وصمتا يدوِّي !!

وهل كان ما يخبئه إلا قدرا مرََّا
وحنينا لا نهاية له ؟!

لم يضرني أن زدتني يأسًا .. :) :)


وخارجا عن كل هذا أقول لك لله ما أبدعك من شاعر !


من القلب إلى القلب ،،

سلمت سيدي وطبت .. *b
<center>
<img src="http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif">
ديدمونة :)
يكفيني أن أجدك هنا ، و اليأس مع الجماعة "رحمة" )k
شكراً لك يا ديمونة ، و أفتخر بك ، فلا تحرميني إطلالتك ، و أسعد الله قلبك :nn
<img src="http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif">
</center>

حي بن يقظان
29-05-2004, 03:10 AM
شممت رائحة سرقة لكني غير متأكد يا قلب :u:
بصراحة سأدعها لوقت لاحق حتى ينجلي الغبش ولو أني أشك فيَّ كثيراً ..

ربما بعودة النورس وروحان حلا جسدا :g:

أمنياتي لكم بالسعادة

القلب الكبير
01-06-2004, 02:39 PM
الله يالقلب الكبير

بالفعل انت راااائع

يعطيك العافيه

كل الود

===
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
أبا طيف ، عافاك الله و من تحب ، لك الود كله :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

قلم التحرير
01-06-2004, 02:56 PM
القلب الكبير

ويمضي القلب في حنايا الضلوع لحنا حزينا

متعة بل متع هنا بالحرف والصورة

شكرا

القلب الكبير
01-06-2004, 11:57 PM
<center>

وهل لي فيك يا قلب قلب

ما أروع أن يكون لك هنا بوح

سلمت يا قلب
أتعلم كم أنا سعيد لكونك هنا

سأجري لك على لسان الصدق أول قصيدة مدح قلتها

وأنت تعلم ما للإرتجال من فعل معي هذا الأيام وما سبقهن من ليالٍ بك كن أياماً

أستميح القامة عذراً إن يتطامن الشعر فيرتفع حباً لا أكثر

كنت هنا وكان الصدق وكان القلب الكبير
أبحر مع بعض مشاعر لشاعر وشعر شعر بك فكان

سأمسك من مدلهم النواح...بيادر دمـع جـناه الصباح
وأرسل فيك ومـنك الذي....يعربد فيـك ومنك مباح
دنى سادر الهم من مقلتي...فعجـت بها زفرة من نواح
وللحرف فرح به أحتفي...ولي فيه من حسرتي مستراح
تبدى لي القول مذ كنت لي ....صديقاً رقيقاً وماء صُراح
وكفٌُ لها في البياض سناً ...وليس له فعلها في الجراح
وليس لشعرٍ سنا دونـكم ...ولكـنكم دونه في صلاح
سأجري على الشعر حمداً لكم ...به يشبه الشعر قول الصحاح
إذا كان للقلب قلبٌ شكى....فلي فيك قلبٌ بكى وأستراح
وقد أذكرالصدق في قولكم ...فيرزء دمعي لكهف الصياح
سلام لكم من فؤادٍ لكم ... لكم فيه كل الحمي مستباح


دمت كما أنت لأسعد بشعرك
أخوك
سلام
<CENTER>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
و أما أنت يا سلام ، فآخر مختلف!
جعلت فداكَ يا أخي ، أرجو أن أفرغ من هذه الردود ، لأنشر شيئاً يخصك :)
أسأل الله العلي العظيم أن يكتب لك العافية و المعافاة و أن أراك قريباً :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</CENTER>

القلب الكبير
05-06-2004, 04:25 PM
بحر من الجمال..
كدت..أغرق..كان الغوص صعباً
لقد نسجت..خميلةً..تتعب العين من التحديق..
ملتفة ًبالأخضر
مشعة بالشمس..
تحياتي لك أخي..
ودمت بخير ..
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
أسعد اللهم طيفا ، الحمدلله على السلامة ، سنوفر سترات النجاة بإذن الله على أن يتحمل روحان حلا جسدا نصف ثمنها مشاركة منه في دعم هذا المنتدى الذي يحمل كل يوم اسما جديداً :p
اعذرينا على التقصير عن الذي انت أهل له ، لكن جهد المقل و اجتهاده يشفعان.
وصلتني تحياتك ، و لك مثلها عطرا و وردا ، و اسلمي :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

القلب الكبير
05-06-2004, 04:28 PM
ما زدتني إلا إعجاباً بك وإكباراً بأسلوبك الفني وذوقك الإختياري التصويري !

محبتي

:)
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
شكراً يا نورتون لكلماتك اللطيفة ، أسأل الله أن يجعل القلب الكبير قريبا من حسن ظنك به.
الوداد العذب يا أخي :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

القلب الكبير
05-06-2004, 04:39 PM
ما شالله..


إخراج..رائع..

وكلمات عذبه..

وصف ساحر..


أين أنت عنا ايهـا القلب الكبير..

لك جزيل التحايا استاذي..المتألق
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
أنا موجود يا صاحبي ، فأين أنت؟ :)
شكراً لمجاملتك اللطيفة ، و أسعدني أن ينال ما أكتبه إعجابك ، لا تقطعنا ، فأعذب التحاي و الله يحفظك :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

القلب الكبير
05-06-2004, 04:50 PM
أخي الكريم ..الكريم
القلب الكبير .. الكبير ..
إبداع كالمعتاد .. وسأعود بإذن الله
<CENTER>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
يا ابن محمد ، الحروف خفضت أجنحتها تواضعاً في جنابك ، و الآن لهفة حتى عودتك..
لا يطولن انحناؤها أخشى عليها أن تتيبس ، فعد سريعاً إن لها موعدا تضوّح فيه العبير و العطر لمقدمك ، و اسلم :)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif</CENTER>

القلب الكبير
11-06-2004, 02:40 PM
العزيز القلب الكبير

أعود لأنك وعدتني فلم تعود!
يا قلبُ
عُدْ فعُدْ


((كَأنَّ النُّجومَ دموعْ!!
أبتْ ساعةَ الذّرْفِ
أَلاّ تفارقَ
جفْنَ السماءْ!
إباءْ ..
"إِبااااااءْ"
و حظُّكَ هذا الوجود
الذيْ يرتديِ الحزْنَ
ليلاً رداءْ ..
"ردااااءْ"
فيَاصاحبَ الرّحلِ
لولا المُداراةُ وَ الكِـبْـ"ـرياءْ"
رأْيتَ الكَواكبَ
منثورةً في القِفَارْ!!))

ماأحسن ذلك المقطع,,,بالذات أخر جزءٍ فيه
لولا المدارةُ...و الكبـ...رياء....رأيت الكواكب...منثورة...في القفار!


((-3-
كأنَّ الرِّياحَ نشيج!
و أنْتَ رمادْ!..
"رَمَااااادْ"
و ما كنتَ قطُّ
جحيما و نارْ!!..
و في غَمْرةِ العصفِ
تذروكَ صوبَ اليمينِ
وَ نحوَ اليسارْ..
و إنَّ بقاياكَ من بعدُ
مطرودةٌ
لنْ تعانقَ تلكَ الدّيارْ!
مساكنَ نُعمى وَ سَلمى
و يمنى و ميْ!!
لأَنَّ الرّياحَ شمالْ!!))


كأن الرايح نشيجٌ...كأني أسمع صوتها!

وأنت رمادٌ وما كنت قط جحيما و نار....!!...التصوير هنا يبلغ أوجه

يحضرني هنا ذلك النداء الطويل المنثور في جنبات القصيدة
كصيحة صارخ في البرية
أو حادٍ علىالبعد

رمااااد
إباااء
ردااااء
لااااااا



أتذكر الأن مقطعٌ باذخ الحزن و الإيحاء :

و الأرضُ تصرخ:
"لا
لا
لااااا"
و تبكي إليها :
"احضنيني احضنيني"
فتحثو على عارضيك التراب!!

لتعبيرك (احضنيني) وخزة في القلب....و تبكي إليها...احضنيني...احضنيني
يا الله!






أما هذا فأعجبني فيه المشهد الكامل :

((عرفتُكَ تعشقُ
عُشباً يميلُ على
ناظريْك..
إذا دَغْدَغَتْهُ
كفوفُ النسيم!
فَيَسْطُر في
جانبيْكَ العبيرَ!
و يأخُذُ طفلك
منكَ كَسيرا
فَيمسح عَنْ
عَارضِيه التُّرابْ..
وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
و تدفعه في مروج الزهورْ
فيسرحُ
يمرحُ
لا يخشَ شيئا
سوى جدتهْ..
إذا لوحت :
"يا عليّ تعالْ؛؛"
تخاف عليه أذى ركضتهْ..
و منْ شقوتِهْ!!))


و أعود عند ذلك الجزء أقرأه مرتين:

((وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!))

الله!



العزيز القلب الكبير
لك مني تحية صادقة
أمتعتنا
زدنا
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
أخي نور ، السلام عليك :)
كنت كتبت لك قبل هذا رداً آخراً ، و طار به عثر الحظ إذ أخطأ المنتدى.
على كل ، أرجو فراغك الآن من امتحاناتك ، و أن تكون في أتم الانبساط يا دافوووور :D:
أما وعدي ، فبالطبع ما يزال قائماً ، و سأعود إن شاء الله ، و سترى من أخيك :)
قرأت كلامك أكثر من مرة ، و تساءلت ، أتراها تستحق فعلاً يا نور؟!
عندما يكتب أحدهم -مثلا- يأسه ، هل يعدّ ذلك إمتاعاً حقاً؟
هكذا سينقلب معنى المتعة كاملاً في نفسي ، فعندنا خير كثير ، بل أظنني مستمتع أكثر من أي واحدٍ آخر! :)
أنا أهتم لهذا التساؤل يا دكتور ، فلا تهمله ، ثم اسلم:)
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

القلب الكبير
11-06-2004, 06:40 PM
سبحانك كل شيء أرضى سوى الذّل ..
..وأن يوضع قلبي في قفص في بيت السلطان ..
وقنعت يكون نصيبي في الدنيا كنصيب الطير ..
..لكن سبحانك حتى الطير لها أفنان ..
وتعود إليها ،
وأنا مازلت أطير فهذا الحلم الممتد ..
..من القلب إلى القلب ..
أوجاع متلاصقة أحزان تمسك أحزان !!
......................................
القلب الكبير ..
لك مني وقفة تحية وإجلال ..
معاني رائعة وصور أروع ..
ومشاعر فاقت الخيال ..
دمت .. " قلبا كبيرا "
أخوك
نهر العوسج
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
أخي نهر العوسج ؛
شرفتني بزيارتك ، شكراً لكلماتك ، و شكراً لوقتك ، و شكراً لاستهلالك اللطيف.
أرجو أن أراك مجدداً في مواضيعي ، لأنهل من عندك :)
دم في رعاية الله :nn
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

طارق شفيق حقي
11-06-2004, 08:04 PM
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
و عليك من الله السلام :)
شكراً لكَ ، أسعدتني.. بودي لو تنقدني ، ما رأيك؟
الوسائل الإيضاحية ، سأعقد لك فيها دورة خاصة في الصيف ، ما رأيك أيضاً
في انتظارك
:nn
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif



سلام الله عليك

تأخرت قليلا
النقد
ساتجهز
فتجهز

صرخة حق
11-06-2004, 10:10 PM
:(

" إلى أينَ أمضي!
إلى أين أمضي!!!
إلى حيثُ ألقى
مآسيَّ ما ملتِ
الانتظار!! "

طارق شفيق حقي
12-06-2004, 02:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


أخي الكريم :
ربما أقف أمام الشعر صامتا كثيرا لأني أجد نفسي في النثر وساحاته أكثر
لكن ما كان أعمق ما نقدت إلا بالشعر لأنه حالة صادقة شعرية ذاتية على نقيض النثر الذي قد يخدع أحيانا
**
**
**
من جميل الكلمات التي تبني بيت قصيدك تدلني على أجواءك النفسية الخاصة

ألمح طيف حسرة ووحدة وأسى تنسجها في فضاء تطير به لوحدك وما أراك إلا محبا للوحدة وأجمل بها

من معلم وصديق هنا في هذا المضي ألمح ما تسرب من سردية مصاغة ذهنية حول بيتك دلائل ذلك السؤال والتكرار غير الموظف أحيانا وقد يكون التكرار أحيانا محاولة للتأكيد على قوة المعنى وما هو إلا تأكيد أفقي

ليس بعامودي
وتمضي في قصيدك حتى تمسك مع ذيول التكرارات بالحالة الشعورية فيغدو نصك أجمل انظر:( تُحِبُّ الربيع ..
يُساقطُ منْ مُقلتيكَ النَّدى..
على مَهْمَهٍ
عَاثَ فيهِ الظما
و الصدى!!
عرفتُكَ تعشقُ
عُشباً يميلُ على
ناظريْك..
إذا دَغْدَغَتْهُ
كفوفُ النسيم!
فَيَسْطُر في..جانبيك العبير)
..
.
..
.- هنا قد أعجبني هذا المقطع وتتمته :


و يأخُذُ طفلك
منكَ كَسيرا
فَيمسح عَنْ
عَارضِيه التُّرابْ..
وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
و تدفعه في مروج الزهورْ
فيسرحُ
يمرحُ
لا يخشَ شيئا
سوى جدتهْ..
إذا لوحت :
"يا عليّ تعالْ؛؛"
تخاف عليه أذى ركضتهْ..
و منْ شقوتِهْ!!
*********

وكذلك المقطع الأخير

من ثنايا النص المح هواجس يسميها البعض حداثية وما هي إلا متكررة مع العصور فمن مناجاتك وحديث مع أجزاء الكون (التراب السماء الزهور القفار المزن الغصون الشتاء الفصول النجوم الليل..............)

نلمح هروبا إلى الداخل بعيد عن الناس والى البعيد حيث الحرية الكبرى متوحدا مع الكون
تأتي القفلة كأنها مشهد لبطل في فلم رومانسي يقول الكلمة الأخيرة بكثير من حسرة (إلى أينَ أمضي!
إلى أين أمضي!!!
إلى حيثُ ألقى
مآسيَّ ما ملتِ
الانتظار!!)

اصدقك النفس جميل والانسيابية مريحة لولا أنها تنحو نحو الملحمة الشعرية الطويلة
لمحت توحدا جميلا مع عناصر الطبيعية مما يدل على تأمل ووحدة تقاسم أيامك
بعض التكرار ما كان موفقا
غياب الصورة الجدية والنفس الخاص بشكل عام
وقد يكون هذا طبيعي
وهنا لا نحكم على الشاعر إنما على القصيدة في وقتها

صديقي ما فر قد فر من بين أصابعك دعه ولا تكثر عليه التأسفا وأرضى بصداقة الوحدة فهي الوحيدة التي لا تفارقنا
كل ما سبق محض رأي خاص لك أن تتطلع عليه


شكرا لك في النهاية مع فائق الود

وهذه بعض الروابط لبعض القصائد فيها نفس جديد اطلع عليها:
http://www.merbad.org/tareknew/index.php?op=articulos&task=verart&aid=215

http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=14


http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=71


http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=18

القلب الكبير
16-06-2004, 02:42 PM
إلى أين أمضي!!
إلى أين أمضي!!





للرمز هنا مكان \\

وللمعنى وربي كل المكان في نفسي

كم هو نادرأن يحصل ذلك

"
"

ليتهم يتعلمون//
فيخرجون أقل المعاني
من رمزيتهم الجامده
وتلاعباتهم اللفظيه



فأعلم
إن لم تكن تعلم

أنك ابن رومي زمانك


فاسلم ودم بخير وعافيهa*
<center>

http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
مشكلتي أنني أعلم أنني ابن رومي زماني :y: ، فليت قومي يعلمون فيحتفون بي )k
شكراً يا من سكنك :D: ، سلمت و سلمت ، أظنني سـأطير بعد قليل :p
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

أحمد المنعي
17-06-2004, 05:35 PM
واحد نفر مرور سفري :p ...

وللعودة موعد .



لكن ..

من المهم يا قلب ، أن تعرف أنك تجيد العزف على الأوتار دائماً ، هل كنت تجهل هذا عن نفسك ؟

ثكلتك أمي إذاً :D: .


سأحاول الارتقاء إلى هنا ..

فانتظرني يا جميل :) .



سلااااااااااام عليك

القلب الكبير
20-06-2004, 07:18 AM
القلب الكبير .....

إِلى أيْنَ تمضي؟!!
إِلى حيثُ تلْقى
مآسيكَ
ما ملَّتِ الانتظار؟!
إِلى أيْنَ تمضي !!
وَ كلُّ الطرائقِِ
في رحلةِ العُمْرِ
خوْفٌ ..
وَ برْدٌ و عَارْ !

هُنا .. / هادي ياسين *

مثل سحاب ساقطٍٍ في الريح

نمضي مع الأيام في عبورها

من موجة تائِهة لِشاطئٍ جريح

مثل ضبابٍ في المدى الفسيح

تمضي بِنا سفينة مجهولة

من مرفأ منكسر لِمرفا في الريح

مثل إحتِمال غامض عبورنا

نُمعن في غُموضه لِنستريح 0

شكراً لك ... للكلِمة


* كاتب عِراقي


<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
و شكراً لك ، للكلمة و الاقتباس ، و أسعد الله قلبك
:nn
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</cnetr>

القلب الكبير
20-06-2004, 07:31 AM
الشاعر الكبير القلب الكبير : ـ

أتسمح لمتشاعر مثلي أن يشهد لك

أشهدُ لك

طائر صديق
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
طائر المنافي .. سامحك الله .. ألست القائل

خيوط الضياءِ من الشمسِ سالتْ
لتنسج شَعر الحبيبةِ شِعراً
تماوجَ في مقلتي واستعَرْ
مشارب خمرٍ
وضحكة ثغرٍ
تُناغي الوتَرْ
وآياتُ سحرٍ تَجلى حنوناً
تَطاير في الجو عمراً
وعند فؤادي
رسى واستَقرْ

و القائل ..

هو الحزن حزن السعادةِ
حزن التناقضِ
في النفسِ ترجو
عذاب الغرام وتخشى اقترابَه.
أبوح بحبي بكل اللغاتِ
وأتقن شرح الجوى
والحنينِ
إذا ما اختفيت وراء الكتابَة.
وأعجز عن نطق حرفٍ صغيرٍ
أمام الجمال
ويلجمُ صوتي لسانُ المهابَة.

و القائل

وهبَّت نسائمُ عشقٍ وموتْ
ورانَ على الكونِ صمتْ
وليلُ الأماني مع الصمتِ أطولْ
وكان انتظارٌ تلاه احتضارٌ
ولكنَّ موتي تأجلْ
وحين التقينا عشية عُمرٍ عشقتكِ
والعشقُ في أرذل العمرِ موتٌ
وموتِيِ في أرذل العمــرِ أجملْ

فلله درك يا طائر المنافي ، لله درك!
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

عيسى جرابا
20-06-2004, 10:17 PM
أخي الحبيب/ القلب الكبير
كبير أنت بما جادت به قريحتك...
رحلة ماتعة مع تلك المقاطع الساحرة...رشفت فيها كأس الجمال دهاقا...
وفقك الله أيها الحبيب...
تحياتي...

القلب الكبير
26-06-2004, 08:03 AM
أعانق بعد غيابٍ

حروف الألم ْ
وأرسم قلبي على ما تبقى
من الغيم ِ
غِبَّ شتاء النغم ْ
مضى العمرُ
ورداً ..
وما ظل في الروض ِ
غيرُ بقايا ندم ْ
عصافير هذي البراري
تهاجرُ ..
والأفقُ يمتدُّ
أغنيةً من عدم ْ
أنادم أطلال قلبي
غريباً ..
تلفتُّ أبحث عن ذكرياتٍ
تساقط ليلٌ بروحي
هتفتُ :
!!!!!!
لكنَّ أصداء صوتي
تلاشتْ
وظلَّ صرير القلم ْ
يعانق صمت الألم ْ !!
*****
القلب الكبير :ss:
كثيراً تأخرتُ
بالرغم من انها اول مصافحة بيننا
تحياتي ومحبتي لك
<center>
أهلاً و سهلاً أيها الأديب الكبير ، أسعد الله صباحك :)
لا أظنك تأخرت أكثر من صاحب الشأن نفسه :p
ما أجمل مرورك يا غيث ،
:) و إن كنت أظن أنها ليست المصافحة الأولى فيما بيننا
أخي الغيم الأسود ، لقد غبت كثيراً ،
و بانتظارك دائماً ،
و لي مصافحة أخرى معك إن شاء الله ، بعد فراغي من هذا الموضوع ،
فاسلم و من في رعاية الله :)
</Center>

إنسانة
26-06-2004, 09:50 AM
أنا على عجلة ؟؟
ولكن الروعة قادتني إلى الرد
فوجدت أن ذات الروعة لا تمكنني من الرد عليها بعجلة
سأعود ثانية إن شاء الله
لأكون برد يليق ول قليلاً بهذه الروعة

أحمد المنعي
28-06-2004, 06:30 PM
<Center>
أخي النحيف طلب مني أن أرفعها له :) :) :) ، يريد الرجل أن يقرأها الإنس و الجن ، أما أنا فلا ذنب لي صدقوني :y:
</center>

القلب الكبير
01-07-2004, 10:21 AM
لم تبق لنا من الكلمات

ما نعبر لك عن جمال هذا النص

رائعة هي أحرفك ..

أيها القلب الكبير ..

تقبل تحياتي ،،

مسافر ،،
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif

حيهلا بالمسافر <- كما يقولها أحد الدببة هنا )k
أظنني عرفتك الآن أكثر يا مسافر .. :)
شكراً لك و للتحيات ..
و أنتظرك دائماً أيها العمّ الوسيم )k

اسلم ..
قلب المراقبة
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

القلب الكبير
01-07-2004, 10:35 AM
أيها الكبير :

ها أنا عدت...فماذا أقول...؟

يا شاعري...
لستُ في سماء شاعريتك أكثر من (نجم)

النورس
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
يا أبا يمان ، أنا الآن من خمس دقائق حائر لا أدري ما أكتب ..

أخي الأكبر ..
لقد تنازلت جدا ، و نسأل الله أن يجعلنا قريبا مما تظن
و أن يسترنا لا تبدون سوءتنا :D:
حفظك الله ، و شد حيلك في اللغة الهولندية ،
يقولون إن حروفها تخرج من اللهاة مباشرة كالمسامير:D: ،
أصحيح هذا؟ :D:
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

ward888
01-07-2004, 12:42 PM
مضى!
***
سأمضي .. نعم سأمضي
ولِمَ العجب ياصحب
ومالي لاأمضي
***
وماوجدتُ بينكم ماهو فال !
سوى قهر وأنَّـات ليلٍ
وبكاء نهار !

ولِمَ لاأمضي وفي قلبي حرقة
وفي روحي شعلة نار !

سأمضى تاركاً أثر الوجد
علَّكم تتلمسون همي
وتعيدون الحبورفي الديار

مضيت ولم أترك سوى
قلباًجريحاً
ينكأ بعيداً
يرفض الجوار

أنا هم ٌّ بشكل إنسان
ويأسٍ قديم على شفا انهيار
نعم

لن يضيرني أن زدتموني ألماً ويأساً
إنَّـــما!
سيضيركم ذهابي وبعيد سفري
فدنوِّي وباءٌ عليَّ واختبار
فهذا اختيار

سأمضي
علني أعود بساعات فرحٍ
أصارع تَرَحي
وحيداً صريعاً وسط الديار

رفقاً بقلبٍ جف نهره
يستـنجد روافد الأنهار

سأمضي
سأمضي بربي
جابر الكسر
متظللاً برحمته
رافع الأرض
وحافظ السماء

مالي سواه
أنا المضطر
فلولاه
لصرت شر وبال .
سأمضي
http://p.webshots.com/ProThumbs/32/36932_wallpaper280.jpg

***
القلب الكبير /
لاأقول ..
سوى أنكم تجاوزتم بفضل ربكم القمة .


تحياتي
ورد

القلب الكبير
02-07-2004, 12:34 AM
شممت رائحة سرقة لكني غير متأكد يا قلب :u:
بصراحة سأدعها لوقت لاحق حتى ينجلي الغبش ولو أني أشك فيَّ كثيراً ..

ربما بعودة النورس وروحان حلا جسدا :g:

أمنياتي لكم بالسعادة
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
غفر الله لك!
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif</center>

القلب الكبير
05-07-2004, 08:09 PM
القلب الكبير

ويمضي القلب في حنايا الضلوع لحنا حزينا

متعة بل متع هنا بالحرف والصورة

شكرا
<center>
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
أسعد الله مساءك يا قلم التحرير :)
شكراً لمرورك على صفحتي "السوداء" :)
شكراً لكلماتك ، شكراً لك
:nn
.
http://bghrt.jeeran.com/hruler01.gif
</center>

حي بن يقظان
05-07-2004, 09:06 PM
بالطبع لم أقصد السرقة الأدبية يا قلب
هو من سقط الكلام
فليسقط إذن
ولك العتبى حتى ترضى

عبدالرحمن الخلف
05-07-2004, 10:36 PM
^
^
^
اللي فوق هذا يسمونه قطوووووووووووع

عبدالرحمن الخلف
05-07-2004, 10:45 PM
كيف ضلت طريقها للروائع ..

اذهبي للروائع فسيأتيني خراجك .. :)

القلب الكبير
10-07-2004, 11:27 PM
يذكر أن البحتري كان معجباً بشاعريته ، فكان إذا ألقى من قصائده أخذ يتمايل وهو يلقيها طرباً ونشوة ، ثم ينظر في الناس ويقول مغضبا: أما تقولون أحسنت ! والله لقد أحسنت )k

المهم ..


لا علاقة بين (أعلاه) و ( أدناه ) :D:



http://www.ee.columbia.edu/~uday/Site_Images/Kodaikanal%20-%20A%20Myriad%20Hues%20of%20Uncertainty.jpg




كل مرور هنا يبعث في النفس الحزن واليأس ، ولا أدري يا علي هل تحسن الحديث عن البسمة كما تتقن الحديث عن الدمعة!

هذه القصيدة مختلفة ، ومميزة ، وسوداوية ، لأنها تطرق الموضوع الأكثر حزناً الآن ، وتدق أرق الأوتار وأكثرها حساسية ، ومع هذ ا كله لا تقدم حلولاً ولا تصف علاجاً لحزين أو سلوة لصابر :( ..

لو أن صاحب الرحل قرأها وفهمها ، لما مضى! ، بل أحسبه سيخنتق يأساً ويلقي بنفسه من أعلى برج المملكة فارداً ذراعيه ، لابساً سروال سنة :D: !

ترى .. ما الذي يستأهل أن يدفع الواحد روحه ، أهو شدة اليأس والبؤس :


وأنْتَ رمادْ!..
"رَمَااااادْ"
و ما كنتَ قطُّ
جحيما و نارْ!!..
و في غَمْرةِ العصفِ
تذروكَ صوبَ اليمينِ
وَ نحوَ اليسارْ..



أم هو تعبير غريب عن استياء في الداخل يجعله يتجاهل كل معاني الكبرياء ، وما علم أنه :


لولا المُداراةُ وَ الكِـبْـ"ـرياءْ"
رأْيتَ الكَواكبَ
منثورةً في القِفَارْ!!

ثم ..

ثمة معنى هائل يملؤه ، أكبر من شوقه لحبيبته :


لنْ تعانقَ تلكَ الدّيارْ!
مساكنَ نُعمى وَ سَلمى
و يمنى و ميْ!!
لأَنَّ الرّياحَ شمالْ!!

واندماج كامل بفكرة أنساه حنينه لطفله الذي :



تخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
و تدفعه في مروج الزهورْ
فيسرحُ
يمرحُ
لا يخشَ شيئا
سوى جدتهْ..
إذا لوحت :
"يا عليّ تعالْ؛؛"
تخاف عليه أذى ركضتهْ..
و منْ شقوتِهْ!!



ترى .. أما كان خيراً أن يظل هناك جحيماً وناراً ، أليس المصير هناك أنقى !



بقيت هذه :


كأنَّ الأماني سحابْ!!
و أنتَ ترابْ ..
"تراااااابْ!!"
يبابٌ يموتُ ظميئاً
وَ ما يشحذُ المُزْنََ
بصْقةَ ماءْ !!
و لا يعرفُ الريَّ و الارتواءْ!!
إلى يومَ يُهْمي عَليهِ السرابْ ..
فيشربُ حتّى لَينبتَ
لابنِ المَحِلَّةِ جوعاً
و لابنِ السبيل صُخور!!


ويل أمك يا علي ، أي قلب أخرج هذه من ظلماء حزنه ,,
ياللكلم ، وما قدروه حق قدره ..


أظن الألم له صوت أندى من صوت الجمال في هذه القصيدة !
حسبها أنها فتنة ، وإلي بحكيم لم يعد حيران !

أسأل الله أن يرحمنا ويلطف بنا فما نحن إلى فقراء ضعاف بين يديه ..

هل لي بسؤال بريء .. من المتلقي الذي كتبت من أجله القصيدة ، صاحب الرحل ؟ الفن من أجل الفن ؟ لك أنت ؟

أجب .. عليك من الله ما تستحق !


ثم .. دمت كما أنت .. يا محموم :D:

الغيم الأحمر
11-07-2004, 03:53 PM
أنتَ خلاق و الله !!
(وجع)
\
/
وأنْتَ رمادْ!..
"رَمَااااادْ"
و ما كنتَ قطُّ
جحيما و نارْ!!..
و في غَمْرةِ العصفِ
تذروكَ صوبَ اليمينِ
وَ نحوَ اليسارْ..

(عذوبة)
\
/
إذا دغدغته كفوف النسيم !!.

سأدرسها ..!!

القلب الكبير
20-08-2004, 02:35 PM
:(

" إلى أينَ أمضي!
إلى أين أمضي!!!
إلى حيثُ ألقى
مآسيَّ ما ملتِ
الانتظار!! "


و أهلا يا إبداع :)

القلب الكبير
20-08-2004, 03:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


أخي الكريم :
ربما أقف أمام الشعر صامتا كثيرا لأني أجد نفسي في النثر وساحاته أكثر
لكن ما كان أعمق ما نقدت إلا بالشعر لأنه حالة صادقة شعرية ذاتية على نقيض النثر الذي قد يخدع أحيانا
**
**
**
من جميل الكلمات التي تبني بيت قصيدك تدلني على أجواءك النفسية الخاصة

ألمح طيف حسرة ووحدة وأسى تنسجها في فضاء تطير به لوحدك وما أراك إلا محبا للوحدة وأجمل بها

من معلم وصديق هنا في هذا المضي ألمح ما تسرب من سردية مصاغة ذهنية حول بيتك دلائل ذلك السؤال والتكرار غير الموظف أحيانا وقد يكون التكرار أحيانا محاولة للتأكيد على قوة المعنى وما هو إلا تأكيد أفقي

ليس بعامودي
وتمضي في قصيدك حتى تمسك مع ذيول التكرارات بالحالة الشعورية فيغدو نصك أجمل انظر:( تُحِبُّ الربيع ..
يُساقطُ منْ مُقلتيكَ النَّدى..
على مَهْمَهٍ
عَاثَ فيهِ الظما
و الصدى!!
عرفتُكَ تعشقُ
عُشباً يميلُ على
ناظريْك..
إذا دَغْدَغَتْهُ
كفوفُ النسيم!
فَيَسْطُر في..جانبيك العبير)
..
.
..
.- هنا قد أعجبني هذا المقطع وتتمته :


و يأخُذُ طفلك
منكَ كَسيرا
فَيمسح عَنْ
عَارضِيه التُّرابْ..
وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
و تدفعه في مروج الزهورْ
فيسرحُ
يمرحُ
لا يخشَ شيئا
سوى جدتهْ..
إذا لوحت :
"يا عليّ تعالْ؛؛"
تخاف عليه أذى ركضتهْ..
و منْ شقوتِهْ!!
*********

وكذلك المقطع الأخير

من ثنايا النص المح هواجس يسميها البعض حداثية وما هي إلا متكررة مع العصور فمن مناجاتك وحديث مع أجزاء الكون (التراب السماء الزهور القفار المزن الغصون الشتاء الفصول النجوم الليل..............)

نلمح هروبا إلى الداخل بعيد عن الناس والى البعيد حيث الحرية الكبرى متوحدا مع الكون
تأتي القفلة كأنها مشهد لبطل في فلم رومانسي يقول الكلمة الأخيرة بكثير من حسرة (إلى أينَ أمضي!
إلى أين أمضي!!!
إلى حيثُ ألقى
مآسيَّ ما ملتِ
الانتظار!!)

اصدقك النفس جميل والانسيابية مريحة لولا أنها تنحو نحو الملحمة الشعرية الطويلة
لمحت توحدا جميلا مع عناصر الطبيعية مما يدل على تأمل ووحدة تقاسم أيامك
بعض التكرار ما كان موفقا
غياب الصورة الجدية والنفس الخاص بشكل عام
وقد يكون هذا طبيعي
وهنا لا نحكم على الشاعر إنما على القصيدة في وقتها

صديقي ما فر قد فر من بين أصابعك دعه ولا تكثر عليه التأسفا وأرضى بصداقة الوحدة فهي الوحيدة التي لا تفارقنا
كل ما سبق محض رأي خاص لك أن تتطلع عليه


شكرا لك في النهاية مع فائق الود

وهذه بعض الروابط لبعض القصائد فيها نفس جديد اطلع عليها:
http://www.merbad.org/tareknew/index.php?op=articulos&task=verart&aid=215

http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=14


http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=71


http://www.merbad.org/mon/viewtopic.php?t=18



بسم الله الرحمن الرحيم
و هذا هو الإياب بعد شهر كامل ، فاعذرني يا طارق ، في البداية ، لقد افتقدناك من الساحة ، و أرجو أن يكون المانع الخير ، لقد قرأت ما كتبته هنا منذ اليوم الأول الذي كتبت فيه ردك ، فقاتل الله المشاغل فأعتذر لأني تأخرت كثيراً في الرد ، و أنت أهل العفو و المغفرة إن شاء الله.
لي أن أوضح رايا أعتبره في هذا الموضوع من أوله لآخره ، و هو أنني لا أعتبرها قصيدة شعرية ، لأني أنبع من داخلي الذي يرى القصيدة ماجاءت على جزئين بيتاً كاملاً تحكمه العروض و توحده القافية. لذلك فهي ليس ضمن قصائدي ، لكنها ضمن باب "الأناشيد" في ديواني القادم إن قدم إن شاء الله.
هذه الأنشودة من أولها إلى آخرها تحمل رموزاً مترتبة ترسم مشكلة نراها نحن السعوديون تمشي على قدمين فيما بيننا ، هي مأساة المجاهد/الخارجي! البطل/الجبان!
و من المهم أن أقول أن هذه الأنشودة ليست إلا تجربة ضاقت بها دفاتري و لم تنضج بعد ، وهي قضية الترميز حتى لمناسبة القصيدة و موضوعها.
صور شتى نثرتها لكنها لا تشير إلا إلى ذلك الذي سود صحيفته بحسن الصنائع ، و إعانة المسلمين في شتى مقاذف الأرض جهاداً و تضحية! و ما خرج هذا إلا للإيمان نوراً في الطريق و لهبا في القلب على نكبات المسلمين!
ثم نثحه الزمان من يمينه إلى يساره فإذا صورته في كل مكان "مطلوباً إلى العدالة ، و هو الذي تكأد ليرفع الظلم!
وبعد حين طفق في الناس و الحكام تكفيراً ، و رأى الخلاص قتلا و تفجيراً ، وها هو الآن يرى العالم بعينيه التي غطيتا ، إنها الإنابة التي ما خلا منها حتى قلب إبليس ، هناك في داخله شيء لا يمهله و لا يهمله! إلى أين تمضي! إلى أين تمضي!
هذا من رجال كثيرة تتخبط في الضياع و الظلمة ، هاقد بدأ الحق زحفه في القلب أم آن لها العود؟
و لم أر داعيا إلى ذكر ماضيه كله سوى براءة الطفولة ، كما لم أتطرق إلى حاضره كله سوى حاضر اليأس و الحزن ، و هما كل ما يعيشه مثل صاحبنا.

ألمح طيف حسرة ووحدة وأسى تنسجها في فضاء تطير به لوحدك وما أراك إلا محبا للوحدة وأجمل بها من معلم وصديق هنا في هذا المضي ألمح ما تسرب من سردية مصاغة ذهنية حول بيتك دلائل ذلك السؤال والتكرار غير الموظف أحيانا
هو ذاك يا أيها الحبيب ، و لا أظنني فيها بدعا عن الناس ، فكل غريب محب للوحدة و التوحد و كذلك قضى الله :)

وقد يكون التكرار أحيانا محاولة للتأكيد على قوة المعنى وما هو إلا تأكيد أفقي ليس بعامودي وتمضي في قصيدك حتى تمسك مع ذيول التكرارات بالحالة الشعورية فيغدو نصك أجمل انظر تُحِبُّ الربيع ..
يُساقطُ منْ مُقلتيكَ النَّدى..
على مَهْمَهٍ
عَاثَ فيهِ الظما
و الصدى!!
عرفتُكَ تعشقُ
عُشباً يميلُ على
ناظريْك..
إذا دَغْدَغَتْهُ
كفوفُ النسيم!
فَيَسْطُر في..جانبيك العبير)
..
.
..
.- هنا قد أعجبني هذا المقطع وتتمته :


و يأخُذُ طفلك
منكَ كَسيرا
فَيمسح عَنْ
عَارضِيه التُّرابْ..
وَ يكسوهُما حُلَّتين
كَنُورِ الصّباحْ..
فتخْرُج
ضِحْكَاتُه كالصلاه!!
مِن العابدِ الراهبِ المستكين..
تُغّرِّد في جبروتِ السّماءْ
و تدفعه في مروج الزهورْ
فيسرحُ
يمرحُ
لا يخشَ شيئا
سوى جدتهْ..
إذا لوحت :
"يا عليّ تعالْ؛؛"
تخاف عليه أذى ركضتهْ..
و منْ شقوتِهْ!!
*********

وكذلك المقطع الأخير

في الحقيقة يا طارق ، حدود الحالة الشعورية عندي يوم أجد اللهفة لتسطير ما يرقص في الذهن ، و بمجرد إمساك القلم لأسطر مابالخاطر ، أظنني أمسكت الحالة الشعورية ، و عندما تضن الأفكار و تشح الكلمات التي تؤتي المعنى الذي يعتصر وجداني ، أظنها أفلتت فأترك القلم حتى تعود فأمسكها و أشغطها حتى تدر ما بقي ، فإن ارتحت فقد انتهت ، و إن عادت عدت!
لست ناقداً ، و لا أتعاطى هذا المخدر :p ، فربما لم أفهم المصطلح كما أردت ، و في الحالتين اعتذار و احترام :)
من ثنايا النص المح هواجس يسميها البعض حداثية وما هي إلا متكررة مع العصور فمن مناجاتك وحديث مع أجزاء الكون (التراب السماء الزهور القفار المزن الغصون الشتاء الفصول النجوم الليل..............) نلمح هروبا إلى الداخل بعيد عن الناس والى البعيد حيث الحرية الكبرى متوحدا مع الكون

شكراً لهذه الكلمات ، أرجو ألا تُعتبر هذه القصيدة ضمن مشروع الحداثة الذي وصلني مشوهاً كثيراً ، أخي الفاضل ، كل الشعر تكرار لبعضه ، و إن لم يتعمد الشاعر ذلك ، جاءت عن غير عمد ، هذا ظني أن ما اختلف في الشعر إلا الأشياء ووسائلها. أما الذي جاء في الأنشودة فجاء ابتكاراً و عفوية.

تأتي القفلة كأنها مشهد لبطل في فلم رومانسي يقول الكلمة الأخيرة بكثير من حسرة (إلى أينَ أمضي!
إلى أين أمضي!!!
إلى حيثُ ألقى
مآسيَّ ما ملتِ
الانتظار!!)
اصدقك النفس جميل والانسيابية مريحة لولا أنها تنحو نحو الملحمة الشعرية الطويلة
اغفر لي السؤال : كيف تنحو نحو الملحمة الشعرية؟ أنا للأسف لا أهتم للنقد و الشعر و الأدب ، و لم أقرأ فيها كثيراً لمشاغل الدراسة و العمل ، أقول ذلك و ما أحد أعلم بنفسي مني ، أظنني سأكون أحسن بكثير و بتفوق سأجده في نصوصي في الأيام القادمة حيث أعددت جدولاً لدراسة كل مافاتني إن شاء الله.
و إن مما فاتني تعريف الملحمة الشعرية ، اللهم إلا شيئاً أذكره عن مدرس مادة الأدب في الصف الأول الثانوي ، حين أخبرنا عن الملحمة أنها تلك القصائد التي تتعدى بيوتها الألف واستدل بالإلياذة وملحمة هوميروس فما وجه الشبه إذن في هذه الأنشودة؟

لمحت توحدا جميلا مع عناصر الطبيعية مما يدل على تأمل ووحدة تقاسم أيامك ، بعض التكرار ما كان موفقا غياب الصورة الجدية والنفس الخاص بشكل عام وقد يكون هذا طبيعي وهنا لا نحكم على الشاعر إنما على القصيدة في وقتها .

هناك تكرار وحيد ، هو السؤال إلى أين تمضي ، و هو فكرة ذهنية يتم ترسيخها عن طريق التوضيح/الصبغ العديد Illustration ، وهذا نفسي بحت.

أيها الأخ الفاضل طارق ، لقد سعدت كثيراً بالقراءة لك ، و قد استفدت منك مالم استفده في أحايين كثيرة لم أغتنمها في طلب النقد.
شكراً لكل نصائحك التي وقعت نصب عيني ، و أعدك أن تجد ما هو أفضل إن شاء الله ، و لقد اطلعت على كل الروابط التي زودتني بها ، و أعجبت باثنتين أيما إعجاب ، لكنني لم أجد الروح الجديدة إلا في مكانين فقط ، حضرة الجواهري ، و هي منشورة هنا كما أظن ، و في رائعة محمود الثانية التي أقتبس منها إلى هنا :
أسائل الزورق النشوان سارية
وزورق الطقس
عن أمس بدون غد
من الحدائق همس
لا يراه سوى قلب تغنى
بمرأى البلبل الغرد
زنابق الغيد
في إمسائها قمر
يرعى النجوم
وفي إصباحها رغدي
ألملم الدفء
من أشلاء مجمرة
وصرخة الصمت
من واد بلا أحد
عاطر التحايا :nn

حشرجة الصمت
20-08-2004, 05:09 PM
قرأتها أكثر من مرّة ..
و عند كل قراءة كنتُ أخرج منها بصمتٍ دون أن أسطّر ما يدلّ على دخولي أو رؤيتي لها ..

......


كَأنَّ النُّجومَ دموعْ!!
أبتْ ساعةَ الذّرْفِ
أَلاّ تفارقَ
جفْنَ السماءْ!
إباءْ ..
"إِبااااااءْ"
و حظُّكَ هذا الوجود
الذيْ يرتديِ الحزْنَ
ليلاً رداءْ ..
"ردااااءْ"
فيَاصاحبَ الرّحلِ
لولا المُداراةُ وَ الكِـبْـ"ـرياءْ"
رأْيتَ الكَواكبَ
منثورةً في القِفَارْ!!

......

و حيثُ تُسافرُ
يزدادُ نوحُ الحقول!!
و تذبحُ كلّ الغصونِ
لأجلكَ أورَاقها..
قرابين ذُعْرٍ
لفصل الخريف!!
......

كأنَّ الأماني سحابْ!!
و أنتَ ترابْ ..
"تراااااابْ!!"
يبابٌ يموتُ ظميئاً
وَ ما يشحذُ المُزْنََ
بصْقةَ ماءْ !!
و لا يعرفُ الريَّ و الارتواءْ!!
إلى يومَ يُهْمي عَليهِ السرابْ ..
فيشربُ حتّى لَينبتَ
لابنِ المَحِلَّةِ جوعاً
و لابنِ السبيل صُخور!!
......

وَ حينَ الرحيلْ..
و ردَّ الذي
كانَ كالحصن
دونَ قصوف الكلام!!
و عانقني منهُ طرف كليل..
و قدْ أمسكَ الغرّ في
قبضتيْهِ المضيَّ زمام!!
" إلى أينَ أمضي!
إلى أين أمضي!!!
إلى حيثُ ألقى
مآسيَّ ما ملتِ
الانتظار!! "
.....

كنتُ أحمد ربي أن صفحات أفياء قد طوت هذه القصيدة منذ زمن ..
و ربّي خشيتُ أن أُفتن !!!!!


دمتَ شاعراً .. شــاعراً ..

و تحيّة إكبارٍ لكم .. تضاهي علوّ قامتكم ..

.
.

القلب الكبير
21-08-2004, 09:15 PM
واحد نفر مرور سفري :p ...
وللعودة موعد .
لكن ..
من المهم يا قلب ، أن تعرف أنك تجيد العزف على الأوتار دائماً ، هل كنت تجهل هذا عن نفسك ؟
ثكلتك أمي إذاً :D: .
سأحاول الارتقاء إلى هنا ..
فانتظرني يا جميل :) .

سلااااااااااام عليك

و عليكم السلام و رحمة الله ،
أسعدك الله ، اسعد الله آسيا الساحرة كلها ياشيخ :D: ، تستاهل يالغالي )k

من المهم يا قلب ، أن تعرف أنك تجيد العزف على الأوتار دائماً ، هل كنت تجهل هذا عن نفسك ؟


في الحقيقة ، قال هذا من قبل حي بن يقظان ، و من الحقيقة أيضا أنني لا أجهل هذا :)
أما أنت فهل تعلم أنك عدت في "التحت" ، ففضحتنا و اشهرت بنا :p .
لا عليك ، أرتدي واقي الصدمات دائماً ، خصوصاً إذا كانت من الوزن الثقيل الذي يكسر العظام الهزيلة :p
أنا أيضاً سأعود لأجلك مرة أخرى ، فارتقبني يا حبيب الشعب :kk

القلب الكبير
21-08-2004, 09:38 PM
أخي الحبيب/ القلب الكبير
كبير أنت بما جادت به قريحتك...
رحلة ماتعة مع تلك المقاطع الساحرة...رشفت فيها كأس الجمال دهاقا...
وفقك الله أيها الحبيب...
تحياتي...


أهلا و مرحباً بأخي الحبيب عيسى
شكراً لوقتك ، للقراءة ، و لكلماتك ، اسلم و دم :)
http://places.mongabay.com/south_america/white_flowers.jpg

القلب الكبير
22-08-2004, 05:32 PM
ولكن الروعة قادتني إلى الرد
فوجدت أن ذات الروعة لا تمكنني من الرد عليها بعجلة
سأعود ثانية إن شاء الله
لأكون برد يليق ول قليلاً بهذه الروعة


أنا على عجلة ؟؟
لست أدري :D:
.
.
و لم تعودي بعد يا إنسانة إلى الآن ، فليكن المانع خيراً :) ، ثم شكراً لمرورك الذي ينثر نفح الود يمنة و يسرة ، عاطر التحايا ، و إنا في الانتظار لمقيمون :nn

القلب الكبير
24-08-2004, 07:27 PM
مضى!
***
سأمضي .. نعم سأمضي
ولِمَ العجب ياصحب
ومالي لاأمضي
***
وماوجدتُ بينكم ماهو فال !
سوى قهر وأنَّـات ليلٍ
وبكاء نهار !

ولِمَ لاأمضي وفي قلبي حرقة
وفي روحي شعلة نار !

سأمضى تاركاً أثر الوجد
علَّكم تتلمسون همي
وتعيدون الحبورفي الديار

مضيت ولم أترك سوى
قلباًجريحاً
ينكأ بعيداً
يرفض الجوار

أنا هم ٌّ بشكل إنسان
ويأسٍ قديم على شفا انهيار
نعم

لن يضيرني أن زدتموني ألماً ويأساً
إنَّـــما!
سيضيركم ذهابي وبعيد سفري
فدنوِّي وباءٌ عليَّ واختبار
فهذا اختيار

سأمضي
علني أعود بساعات فرحٍ
أصارع تَرَحي
وحيداً صريعاً وسط الديار

رفقاً بقلبٍ جف نهره
يستـنجد روافد الأنهار

سأمضي
سأمضي بربي
جابر الكسر
متظللاً برحمته
رافع الأرض
وحافظ السماء

مالي سواه
أنا المضطر
فلولاه
لصرت شر وبال .
سأمضي
http://p.webshots.com/ProThumbs/32/36932_wallpaper280.jpg

***
القلب الكبير /
لاأقول ..
سوى أنكم تجاوزتم بفضل ربكم القمة .


تحياتي
ورد




إن يكن ذلك - و لا أظن - فالحمدلله يا أخية :)
نحن الذين نعتز ببعض المميزين إذا نثروا في عرسات موضوع نكتبه العطر و المسك ، و كذلك دأبت با ورد :)

أنا هم ٌّ بشكل إنسان
ويأسٍ قديم على شفا انهيار
نعم

لن يضيرني أن زدتموني ألماً ويأساً
إنَّـــما!
سيضيركم ذهابي وبعيد سفري
فدنوِّي وباءٌ عليَّ واختبار
فهذا اختيار

سأمضي
علني أعود بساعات فرحٍ
أصارع تَرَحي
وحيداً صريعاً وسط الديار

رفقاً بقلبٍ جف نهره
يستـنجد روافد الأنهار

سأمضي
سأمضي بربي
جابر الكسر
متظللاً برحمته
رافع الأرض
وحافظ السماء
مالي سواه!!أحسنت يا ورد ، و كتب الله أجرك ، و رفع في عليين قدرك ، ثم عااااطر التحايا :nn

القلب الكبير
26-08-2004, 08:21 AM
بالطبع لم أقصد السرقة الأدبية يا قلب
http://www.uvm.edu/albeetle/questionmark.gif
أي سرقة تقصد إذن؟

حي بن يقظان
26-08-2004, 12:27 PM
أبداً يا قلب ، كانت قراءة خاطئة
بيني وبينك هو الغيم الأحمر من ورطني فيها
لن أصدقه بعد الآن :e:

بالمناسبة : ولا بلاش :h:

القلب الكبير
26-08-2004, 04:27 PM
كيف ضلت طريقها للروائع ..

اذهبي للروائع فسيأتيني خراجك .. :)


شـكـراً يـا جـنـاح :)

زمرده
25-08-2006, 02:57 AM
ماعساي ان اقول بعد هذه الكلمات التي اقل ما اقول عنها انها
رائعه ..
سلمت انامك اخي الكريم
على الكلمات المعبره والتصمم الجميل
تحياتي لك

أحمد المنعي
25-08-2006, 02:32 PM
^
^
^
^
كن جميلاً ترَ الوجود جميلا ..

والله يا زمردة ما أجدُك اخترتِ هذه القصيدة بين صفحات القصيد ورفعتها إلا لعلو ذائقتك ورقي قراءتك .

وإني أقول .. ما أخرج القلب وغيره كمثل هذا الشعر شعراً .

إلى أين تمضي ، يتيمة لا تموت ، فيها الألم والجمال والحقيقة المرة .

شكراً لأنك أحضرتني إلى هنا .

,. هـــمــس ,
28-08-2006, 06:50 PM
...
..
.


.. مصـائب ..
تـلـكـ هـي الدنيـا ..
نهـرب من مصـيـبـة .. لنقعـ في الأكبـر ..
نهـرب من ذنب .. لنقتـرف أعـظـم ..
نهـرب من الحزن .. لنسقط في عالم الهموم ..


.. .. ..

آآهـ من تـلكـ الدنيـا .. أهلـكتنـي .. أعيتنـي ..

شمسي المشرقـة ..غطتهـا الغيـوم ..
طبيعـتي الخلابـة.. محتهـا الرمال ..
نهـاري السعـيد .. أصبح ليلاً سرمديـاً ..

سوادٌ كاحل .. نغمـةٌ محـزنـة .. طـرقـاتٌ مخيـفـة .. ظلامـٌ دامـس ..غرابٌ مزعج ..

عـبـوسٌ قــاتـل ..

تـلـك هـي الدنيـا ..لا يمكـن أن تتبـدل ..

لن تعـود كما كانت في الطفولة ,,

حيـثـ الطيور المحلقـة .. والكنـاري المغردة .. والزهور المتـفـتحة ..

والشمس المشرقـة ..والبسمة الدائمـة

فلمـــا الهـروب ..!!

أأهـرب من ضلالـ إلـى أضـل ..!!

أيـن أمـضــي ..!!

أيــــن ..!!


...
..
.

جود المشاعر
01-09-2006, 04:51 PM
يجبرني مروري على هذه الصفحة أن أسجل أعجابي بماقرأت , وسروري بما نظرت

دمت بقلبك الكبير نبعاً للعطاء .





(( جود المشاعر ))

قطرة مصرية
01-10-2006, 01:32 PM
عجبت:confangry:
مررت هنا مراراً:g: :cwm15:
وظننت أني بنيت في واحتك داراً
بحثت عنه ماوجدت
حزنت كثيراً وأتلمت
لكنني عاودت بأمل جديد
لأبدأ من حيث وودت

يامن مضيت علي الصراط
دون حيود أو نفاق
في الشوق بت هائماً
والصمت فيك دائماً
عجباً لمضيك سائراً
ملكاً يخط على الأوراق
أقتفيت أثرك علي
من خطاك أقتني
بعض الذي علمتني
همس المشاعر والوفاق
حكمة في كل سطرٍ
فلا تحرمنا من هذا الإشراق:i:

أختك قطرة مصرية

هشام الشاعر
23-02-2007, 05:57 AM
رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع

امرأة الفوضى
10-03-2007, 05:23 PM
- الى أين تمضي ؟؟
* الى حيث نور الفرح الأخير ..
- و هل هو بعيد ؟
* جدا ..
- هل استطيع المجيء معك ؟؟
* لا فالدرب طويل
- و لكنني استطيع الصمود لأجل الفرح ..
* اذا الى رحلة الأبد حبيبتي ..

- - -
سلم الجنون ..

بودلير
29-12-2007, 11:14 PM
اتعلم ياأخي
وقفت طويلا امام هذه الملحمة لارد عليك بشيء ما
ولكن صدقا لم اجد لئلا اعكر صفو الكلام
فعذرا وعذرا وعذرا



قارئك المحب
بودلير