PDA

View Full Version : وردة الله ..والراحلون الشمال !!



وطن
09-05-2004, 04:37 AM
إلى
وردة الله

حيث لايسعني الشعر !




تنبتُ الزنبقاتُ على شرفاتٍ
من الضوءِ،تحلمُ أن أرسلتها المنافي
كما وردةُ اللهِ عند ازدحام الفصول

هكذا
عمّ تلك القرى الهاجعاتِ
غناءُ "الطروق" وحشرجةُ
المنتهين إلى سُلّم في ثقوب السماء

فَنَمَتْ فوقَ كفّي
فأوقدتُ شمعةَ ظنّي
وأخفيتُ عن جارتي ظلّها
المُتناثرَ فوق الطريق

القبيلةُ حينَ تطوفُ الحنايا
تؤجّجُ ثوبا مُحاكا بأحمرَ جيرانها،
وتخيط الفضاء
تتنفّسُ من ثُقبِ آماقِ عُشّاقِ ليلِ البهاءِ،
وتفرشُ أجفانِها للغريب

يأسرُ العمرَ قيدُ حصاةٍ
رماها البدويّ على قارعاتِ الهجوع

فبَكَت شمسُهُ قبل أن تتكفّنَ
في عين حِصنٍ..
تطاولَ حتّى يراها تُمشّطُ من ضوئها
وتَنُضُّ أزاريرها للمنام !

قرّرَ العمرُ ياوردة الله
أن يتسلّلَ نحوَ سريركِ،
يزرعُ أوراقَكِ الحُلمَ،
يغفو الوسائدَ،
ياوردة الصمتِ قبلَ الكلام المُباح

يتلفّتُ وقتَ خروجِ الرعاءِ،
كما رائحةُ الخبزِ في قلبِ من يشتري..
لبَناً دافئا للنهار

ويغنّي لأطفالهِ،
كيفَ أن المزاهرَ مرّت بتلكَ العرائشِ.
والأسقُفِ الخشبيّةِ،
عند انبلاجِ العناقيدِ في دفّةٍ للصباح

هاهنا
كان ذنبي وغفرانُ أمّي
وسلّة فاكهتي المُشتهاة

هاهنا قَرَأتْ لونِها صفحةُ الماءِ
وارتجّّ قلبُ الحجارةِ
كي ينضحَ الوقتَ عن مقلتيها
وعن ريشةِ الراسمين

أيُّ يومٍ هو اليومُ ياوردةَ اللهِ
أتقى
وأقوَمُ للريحِ،
تعصفُ بالوقتِ بيني وبينكِ،
والراحلون الشمال

أيُّ يومٍ ككذبةِ إبريلَ
يشتاقُني؟
ويهيلُ النوايا على الشعرِ
والواجهاتِ،
وسربٍ من البحر أعمى
ومن جُبّة العملاءِ الذينَ،
يذرّون ملحا بجرحي
ومن يعجنُ القوتَ والقولَ
والحُبَ والحربَ
والراحلين الجهات

وردةُ الله
حيثُ تكونين
أنثاي وحدي،
وعمري الذي مااقتسمناهُ
إلاّ كمن يسترقُ السمعَ
والراحلون الشمال

......

lola
09-05-2004, 05:04 AM
وطن

أعجبني ماكتبته أخي الفاضل وشهادتي بما سطرت يمناك مجروحه ولي رجعه
ويعطيك العافيه
وهو ليس بغريب عليك أيها المبدع

تحياتي

الحنين
09-05-2004, 11:37 AM
ما أروع الوطن حينمـا يحب..

جميل ما سطره بنانك أخى الكريم
مع كل الود:nn

ابو طيف
09-05-2004, 11:54 AM
هلا بوطن

هلا بالراااااااائع

مااروع ماخطته يداك هنا

كل الود

===

المهـــــادي
09-05-2004, 02:53 PM
قرأنا سوياً ذات مساء :
" أن الكاتب عندما يمارس جناية الحرف ,,
لا يفعل ذلك إلا من أجل أن يغتال أحلامه ,,
ثم يشيد لها أضرحة تخلدها " ..

ترى :
هل كانت هذه الوردة ,,
مجرد حلم نفضته من الذاكرة !!:)

أم أنها حلم ,,
سيسكن الذاكرة !!

يا صاحبي ,,
كم أنت جميل حين تكتب ,,
وحين تحب ,,
وحين تغمض عينيك لتحلم أو لتصطاد حلماً ..:)

مهوي نت
09-05-2004, 06:30 PM
رائع في سجالك وارتجالك للحرف ياحمدان


سأكون أول المنتظرين على شرفة البيادر التي تطل منها للشعر ومواطئ الحرف

ولتعلم أني احبك بكل مايقطنك من شعر وجنون :)

وطن
11-05-2004, 02:01 PM
لولا

سأنتظرك عند شهقة النهار ...واشتعال المساء

ليكونَ بياضك ...هو كلّ مايملك الشعراء !

كوني بخير فقط

وطن
11-05-2004, 02:05 PM
إلى المارّ من هناك ...حيث لا أحد


لقد ضيّقت واسعا
وماتزال لعناتك تطاردني ...

حتى ألقي على ماينتهي إليه العمر ...مايكون أول مانستيقظ...!!!!


للقصيدة ألف باب تشرعه على البياض ..

ولامكان ..لمن لايطير :mad:

وطن
14-05-2004, 03:41 PM
المهادي


تأتي بأحلام مستغانمي معك
وبأحاديث المساء

كم أحبّك

وطن
16-05-2004, 12:58 AM
حنين


من شجن تُقطفُ الأسماء كما النساء
وكما القلوب





.....

حسنا

كان ياما كااااان
في سالف العصر والشوق المغزول من جدائل عكاظ

كان
صوتٌ آخر المدى يجوب أذني
وينتهي إلى رجال في قِبابٍ حُمر !
فيحتكمون إليهم

أيّهم أشقى ..؟!!!!

فقط;)



كوني بيضاء

وطن
16-05-2004, 01:25 AM
:D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D:

آخر تعديل بواسطة جناح آخر تعديل بواسطة جناح
آخر تعديل بواسطة جناح آخر تعديل بواسطة جناح
آخر تعديل بواسطة جناح آخر تعديل بواسطة جناح
آخر تعديل بواسطة جناح آخر تعديل بواسطة جناح
آخر تعديل بواسطة جناح آخر تعديل بواسطة جناح
آخر تعديل بواسطة جناح آخر تعديل بواسطة جناح
:D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D::D:
تاراجل ذا قاعد لي:D::D::D::D::D::D:

أما والله لو عرفت معنى ردّي عليك لذهبت نفسك حسرات


;)

لاأحبّ الأذكياء

ولذا أحبّك :D:

وطن
18-05-2004, 08:16 PM
أبو طيف


شكرا لك

إسم مستعار
18-05-2004, 09:59 PM
وطن .....

القبيلةُ حينَ تطوفُ الحنايا
تؤجّجُ ثوبا مُحاكا بأحمرَ جيرانها،
وتخيط الفضاء
تتنفّسُ من ثُقبِ آماقِ عُشّاقِ ليلِ البهاءِ،
وتفرشُ أجفانِها للغريب


هُنا بعض .. / قاسم حداد *

مُنذُ أن مزقت أوراقي أمام الليل

وأجتزت القبيلة

ركضت أشعاري العطشى وراء الماء

صرت الصوت يرقص حولهُ الأطفال والغُزلان

والأرض البخيلة

جئت في موسم عرس الشمس

لاكنني تأخرت عن الجلوة

لم أشرب سِوى خمر السكوت

قلت /

هل أسكر أم أغسل وجه البحر

هل أضحك في حُزن البيوت

باغتتني صرخة القلب

إنهضي يامُدن النوم 0


شكراً لك ... للكلِمة


* كاتب بحريني

وطن
21-05-2004, 08:44 PM
مهوي نت



لك الشمر والعرفان

مرورك يكفي لتتهيأ القصيدة واقفة لك