PDA

View Full Version : فلسفة الحزن



mdakak2003
02-06-2004, 12:43 PM
كلمات اخيرة
في كل يوم تشرق علينا الشمس يعده الناس يوم جديد بيد انه بعد لم يفطنو ما معنى اليوم الجديد الشمس هي هي منذ بدء الله الخلق نفس الدوران نفس التوقيت لم يخطأ اليوم اخاه منذ بدء الله الخلق بيد انا نسميه جديد و كأنا بعد ما فقهنا معنى الجديد او ان اناس اطلقوا عليه هذا الاسم و هم يعرفون معنى الجديد ثم نساه من اتى من ورائهم ان اليوم الجديد لابد ان يكون جديداً عندما تتعلم فيه شئ جديد يكون يوماً جديداً عندما تتقابل مع اناس جديد تؤثر فيهم و تتاثر يكون يوم جديد عندما تقدم نفعاً للناس يكون يوماً جديدا اما عندما نهتم بانفسنا و رتين حياتنا اليومي فهذا يوم ليس بجديد فهو كسابقة هكذا تدور بنا الحياة في رحاها و بين ملماتها و بين احزانها و افراحها اناس يعيشون فمنهم من تشرق عليه الشمس و مازال قلبه ينبض لكنه اصبح من الذين فارقو ا الحياة و منهم من يستيقظ على يوم يشعر فيه انه ولد فيه من جديد بحياة جديدة و مفاهيم جديدة و يوفق الله من يشاءمن عباده الى حكمته و يضل اخرين و بين ايديهم الحكمة ولكن يوماً يدرك كل الخلق حقيقة هذه الحياة يوماً واحداً سعد من ادركه مبكراً فسعد بما تبقى من حياته و شقي من ادركه عند الموت في الحياة اشياء كثيرة لا تدرك بالحس المجرد بل لا يقوىالانسان على تفسيرها او ادراك معانيها بيد ان امور اخرى قد لا تتكشف لبعض الناس و قد يهب الله لاناس فلسفة خاصة بهم يعيشون بها و من خلالها تفجر عندهم طاقات و تهبهم حياة هي اقرب منها للحياة السماوية من حياة الارض حياة تحلق فيها الروح الىاقصى مدها و يدرك فيها القلب كنه النفس و علتها و يمر الانسان بتجارب قد تؤثر فيه سلباً او ايجاباً لكنها بلا شك تؤثر فيه فيولد مع كل تجربه انسان جديد و قد تكون التجربة في مجملها لم تنتهي كما يتمنى المرء و لكن يكون في طياتها نجاحات لا يدركها الا من وفقه الله
مازال في النفس حياة و بين الضلوع امل و القلب لا يزال ينبض و ما يدرك كنه القلب الا خالقه و القلوب تتغير بين ان و اخر فهي بين اصبعين و صابع من اصابع الرحمن وبين هذا كله يخرج الانسان دائماً بفلسفة حتى ذلك الشحاذ المسكين له فلسفته في الحياة
وقد خلصت الى فلسفة عجيبة في هذه الحياة الى ارتباط اشياء ببعضها ارتباط وثيق و كأن هناك يد تربط بينهم لا يدرك كنهاها تلك العقول الصغيرة التائهة عقول البشر
الحزن مثلاً موصول بالأسلام نعم ان ابراهيم لحليم اواه و يعقوب ابيضت عيناه من الحزن و النبي شيبته هود و ابوبكر رجل بكاء و عمر ذلك الفظ الغليظ في الجاهليه على خديه مجر ي نهرين بعد الاسلام نعم الحزن و الاسلام مربوطين برابط واحد كلما عاش المسلم اقصى حالات حزنه و شجنه ارتقى الى المجد و كأن الحزن و الحياة و الاسلام مربوطين بالسماء فاينما وجدت تلك الامة الحزينه التى لا تعرف سوى الحزن و ان تبسمت قليلاً امتلكت مشارق الأرض و مغاربها و اورثنا الذين كانوا مستضعفين مشارق الأرض و مغاربها نعم ان الضعف يؤدي للحزن و عندما تصل الى ذروة الحزن تصل الى قمة النصر
الحزن تزكية للنفوس يقولون ان دموع الحزن اكثر ملوحة من دموع الفرح في تصور عجيب و كأن الدموع تنبع من القلب وفي الحزن يستخرج بحر الدمع من القلب كل الشوائب التى تعلق به و كل الذنوب و الاثام في صورة ملح فتخرج اكثر ملوحة و تترك القلب اكثر عذوبه و رقة و يعيد في القلب حياة ضاعت منه هذا هو الحزن كما رأيته يد تصلح ما افسدة مادية الحياة في قلوب الناس و بين الحزن و الحب يد اخرى تربط بينهم فكل قلب يحب قلب رقيق كقلب عصفور صغير لا يعرف من الحياة الا عش والدية و مع هذه الرقة لطالما يشعر هذا القلب بالحزن فهو تارة حزين لبعد من يحب و تارة حزين لحزنه و تارة حزين لفراقه و ما بين الحزن و الحزن حزن يزيد من رقة القلب و عذوبته و بين هذا كله وجدت شيئاً عجيباً ان الحب و الحزن و الاسلام في رباط وثيق مع بعضهم البعض و للوهلة الاولي قد يتعجب المرء ما الرابط بين الاسلام و الحزن و الحب الاسلام دين يهتم بالروح قبل الجسد و يعلى من قيمة النفس و القلب و تزكية القلوب و تربيتها و الحزن و الحب و اعمال مرتبطة ارتباط وثيق بالقلب لذا كان هذا الرباط الروحي فهم اشياء يربط بينهم حبل وثيق موصول بالسماء احدى طرفيه للارض يلفى عليها الرحمة و الموده و السلام و طيب العيش
حبيبتى انا لست نادماً على شئ قد فعلته معك و لا يوماً سوف اتجرع مرارة ندم ان هذه الدنيا ظل ذائل من ادرك منها جزء يسير مما يؤمل فقد ادركها و من تعبق بها القته في اسافلها صريع هواها
حبيبتى انا لست ناددماً على شئ و يكفيني لحظة حلوة شعرت فيها ان قلب يحنو على يشعر بافراحي و اتراحي يطير كعصفور مفعم قلبه بحب الدنيا يحلق في الرحاب الواسع للفضاء لا يرى اكبر من نفسه في هذا الكون من مخلوقات الله على ضألة حجمه هكذا الدنيا اكتشفتها احساس يعيش فيه الانسان من عاش هذا الاحساس فقد عاش الحياة و الا فقد خرج منها كما دخل طفل رضيع مكبل بصغر عقله و ضحالة تفكيره لا يعرف ان يسيطر على اقل رغباته و ما زاد منها الا ذنوب و اثام اجترحها و يتجرع في الاخرة مرارتها فلا هو فاز في الدنيا و لا الاخرة هكذا الحياة لا يدركها الا قلب حي قلب غلبته روحة فتسامي على المادية الذائلة في هذه الحياة و ادرك ان الدنيا متاع قليل و ظل ذائل يكفي الانسان منها شعور بالسكينة و الامن ليدرك انه يحيى
هكذا انا ادركت كنه هذه الحياة كما ترأى لي عقلي و كما حدثني قلبي فإن ذل لساني بما لا يجوز فليغفر الله لي الزلل و الا ففي القلب اشياء اكبر مما تطيق النفس و في الحياة امور لا تدرك الا بقلب حكيم و روح ثافبة لا تعرف معنى للحياة الوادعة
كل الذي ارجوه من الله ان تظل روحك تحوم حولي دائما تذكرني بايام كنت فيها رجل هذا الكون الوحيد و كنت انتى فيه امراة هذا الكون الوحيدة ما عدت اطمح في الحياة المزيد يكفيني ما عشت فيها من سعادة كل الذي ارجوه هو ان يهديني الله الى طريق الدعوة و الجهاد في سبيلة
عندما تكوني في صلاتك ادعي لي ادعي لقلب قد احبك و كانما لم تكن الدنيا تعرف الحب قبل هذا ثم ضحى من اجل ان تظلي شامخة بين اهلك و عشيرتك له في كل لحظة كلمة منك يتذكرك بها فيزرف من عينيه دمعة تتيه مع زحام الحياة و يرى وجها باسماً مشرقاً و قلباً امتلأ الى اخره حزناً و شجناً تذوب منه الصخور الصماء و ليس القلوب فحسب
ان سوف اتركك و كل امل ان ياتي من ينسيكي كل المرارات التى سببتها لكي و لسوف يكون عزائي الوحيد انك تعيشين حياة هانئة في ظل والدين لطالما حلمت ى ان ؤدي لهم و لو جزء صغير من حقهم عليكي
حبيبتي ما زلت مصراً الا اقول الوداع سوف اقول سلام
و قد يجمع الله الشتيتين بعدما يظنان كل الظن الا تلاقي
و الى لقاء تحت ظل عدالة قدسية الاحكام و الميزان