PDA

View Full Version : أريدُ من الدُّنيا أبي "رحمة"



أسحار
12-06-2004, 03:10 AM
من قُطْرِ دائرة الصمت
من أضلاع ليل الغربة
من كل محور للهموم ونواة
من الغيوم الباكية والنجوم الباهتة
ومن السماء
من حيثُ كنت إلى حيثُ جئت
أستمطِرُ أفكاري العذرا
وفمي يتلذذ
يَرضعُ من أثداءِ الذكرى
أرفعُ وأنصب
وأجرُّ بحرفٍ ساكنٍ تلك العبرة
فتشتعل الجمرة
واعجبي ...
لاالشمسُ أشرقت بعد يومها المطير
ولاابنتي " رحمة " عادت تضحك
أو كالعصافير تطير
لاالبسمة عادت لشفاهي
ولاانجلى ذا الهمُّ الكبير
**********************
لساني من الأكدار غدا شاعر
وعينها القصيدة
أبصرتها ذات مساء مخملي
تداعب الظلام .. بدمعها الهمول
وترسم الوداع
ألوانها الذبول
تراقص الأحزان
وتعزف الرحيل
تجولُ في الآفاق بنظرةٍ بعيدة
_ إن شئتَ قُل _
بعبرةٍ مولودة
وحسرةٍ جديدة
****************************
رحمة ... ياطفلتي الغالية
مالي أراكِ لاتأكلين
أو تشربين أو تلعبين
أنفاسك ، سكناتكٍ ، همساتكِ
مالي أراها باكية
وزهوة الشباب ...
عجبي ..
أيامها بالية !!!
وفي لحظة :
تهاوى الكَلِمُ وتقزَّم
حين صاحت طفلةُ في نشرة المساء
إذ يومها أظلم
أريد أبي .. أين أبي ؟!!
بكت الطفلة
وبكت رحمة
وبكيتُ انا .. ومعي أيامي وسنيني..
وشيخٌ كبير لايهرم " قلبي "
*********************
حبيبتي ... يازهرة الوجود
سيزول عن أمتي صمتها
وسيقتلع صوتها العزيز
كل سكونٍ وجمود
عرباتنا ستسير مجدداً نحو الوطن
فمكاننا بترابه محفور
سيلتئم الجرح .
وسيبرأ كل فؤادٍ مكسور
ثم سنطوي رحلة الشجن
إننا عربٌ لانهزم
ومهما طال الزمن
لأرضنا بعزنا سنعود
بالدموع والدماء والسنين
سنبني قبر والدكِ الشهيد
والدكِ ياابنتي .....
كان شجاعاً مؤمناً
خطب الشهادة ، زُّ فَّ إليها
وهو راضٍ وسعيد
**************
أماه ياحزينة .....
كفى
أشعلتي في مقلتيَّ اللهيب
أما تعلمين
لانملكُ أجر الطبيب
كم مرةً همستي لي
" أليس الصبح بقريب "
فأينهُ صباحيَ القريب ؟!
وبعد أن أقفر الشباب
وطال الغياب
أينه ذاك الحبيب ؟!
أحبيبٌ لايزورُ حبيبه ..
أيُّ ذنبٍ قد جنينا ..
*********************
حين جئنا ..
كنتُ طفلة .. على باب الأماني تنتظر
تمسح الدمع بكفٍ
وترفع الأخرى للسماء
بطرفٍ منكسر
كبرتُ عشرون عاماً
ومازلت أنتظر
أرسم بالآمال دربي .. واصطبر
ولكني عرفتُ الحكاية
بكائكِ في الليل قد سرد النهاية
فوعد أوطاني سراب
قطرة تلوحُ للظمآن في يوم صيف
ثم تغيب
ومايدرون أن الوعد وشمٌ في الكتاب
بدم الشهادة منقوش
زنزانته قلبُ طفلٍ صغير
قد أوصد الأبواب
هل نسوا .. أم تناسوا ؟!!
أن الطفل سيكبر
والدم سيثأر
والوعد المدفون من أعماق القهر سيظهر
وإن طال الجواب ..
****************
أماه هاكِ وصيتي
ولتكتبي لرجال أوطاني عن قلبي اليتيم
وجرحي الأليم
عسى أن يقتلعوا أشواك غربتي
حدّثيهم عن ألعابي التالفة
وابتساماتي الحزينة
وضحكاتي الزائفة
حدّثيهم عن خبزنا ... عن ذاك الرّماد
ملابسي القديمة
وبيتنا .. بل سجننا الكبير
ولاتنسي
همزاتُ الأغراب . وهُزءُ الأولاد
بقيت كلمة .. وليطب بعدها لهم الرُّقاد
فليبنوا برفاتي قبر أبي ..
فقد عزّ عليهم ثمن التراب
وليكتبوا بدمي إسم أبي
وليبقى خلوداً في كل كتاب
أماه دُّليني .. أين قبر أبي ؟؟
أماه أريد من الدُّنيا أبي
أريد من الدُّنيا أبي ..
************************
وماتت رحمة .... حين مات الوطن
__________________

غريبفيمدينة
12-06-2004, 06:51 AM
اسحار

نص فوق التعليق

نحن على الارض سيدتي

وانت من عالم آخر


سأبقى هنا لفترة من الزمن

عودي اليّ

اخوكmdh

ابو طيف
12-06-2004, 02:37 PM
الله


رووووعه

تسلم يمينك يااسحار

كل الود

==

الكادح
12-06-2004, 07:14 PM
00رحمة استحالت كتلة صغيرة من الحزن 00قيدت طفولتها الاسئلة:أين ابي؟!00ثم لحقت بأبيها رحمة، فعليها ووالدها شآبيب الرحمة00
عزاؤنا في تلك السيدة التي جاهدت ان تسند ذاكم البرعم الصغير،ولكن قدر الله امضى00

نص ساحر جادت به اسحار
شكرا،،
اخوك /الكادح

أسحار
13-06-2004, 08:50 PM
غريب في مدينة ...

شكراً لقرائتك وإن كانت كلماتي حزينة ...
فمنك العذر سيدي ..

غريبفيمدينة
14-06-2004, 02:29 AM
مازلت هنا

ألم خبرك بذلك؟


انت رائعة


اخوكmdh

أسحار
16-06-2004, 02:33 AM
ابو طيف


سلمك الله أخي الكريم ...
شكراً لقرائتك

محب الفأل
16-06-2004, 02:48 PM
عزيزتي أسحار.......
عظم الله أجرك في كل فقيد
عظم الله أجرك في سلسلة المفقودين
بدأً من الوطن ثم الدفئ والسكن وكل من لفه الكفن
سنظل نعزي ونعزي في كل حين ولحظه والفقيد يتلو الفقيد
والجثان يتبع الجثمان وتستمر الأحساد تلفها الأكفان ويواريها الزمان
أختي ان لديك مسحة فأل محببه وإيمان عميق بموعود الرحمن وان الصبح
سينجلي عن قريب وان سحابة الظلم مهما أطمت وادلهمت فمآلها للإنقشاع
سيدتي لكلماتك وقع شديد ولبوحك تأثير أكيد
أعاد الله لنا ماسلب منا وما أكثره وأعظمه
لك أختي تحياتي

أسحار
19-06-2004, 04:02 AM
اخي الكريم /الكادح
شكراً لقرائتك
ولكلماتك وإحساسك ...

دمت في الطهر

أسحار
24-06-2004, 05:35 PM
محب الفأل ..

"عظم الله أجرك في سلسلة المفقودين
بدأً من الوطن ثم الدفئ والسكن وكل من لفه الكفن "

كل مفقودٍ على أهله عزيز ... فكيف إن كان هذا المفقود هو الوطن !!!

شكراً لحروفك الباكية وأنفاسك المعزية ... ولك مني مثلها
فالوطن وطننا جميعاً ..

دمت في الطهر

الحنين
24-06-2004, 05:53 PM
رحم الله غاليك عزيزتى....
ومقدِرة لكل حرف نزفتيـه هنـاااااا.. وكل نبضة صرخت تطالب رجوعـه...
فهو كل الأحباب....






مع كل الود عزيزتى :nn

أسحار
27-06-2004, 02:49 AM
أخي الكريم / الحنين ..

فهو كل الأحباب....
قرأت فأتقنت وقلت فكفيت واوفيت ...

دمت في الطهر