PDA

View Full Version : عــــــالم العذوبـــة....والخيـــال



شاعر بألم
14-12-2000, 08:17 AM
لن تصدقوا ما رأيت..

وأن كان تخمين..أو حزر..

لقد رأيت مد..وجزر..

وسفينة رائعة..

وعليها..أجمل ربان..

ورأيت دموع فرح..

مختلطة بدموع الحزن..

بوصفه ..لا تصدق..

أسمها فرح الأحزان..

ورأيت ضيقها..والمرح

ورأيت حنان متدفق..كالمزن..

ورأيت جمال ..

ورقة وحنان..

تذيب العذوبة في رحاها..

وتحميه سيوف…

من حسنها..

الكل يتمنى ..طعونها..

كالنحل يشفي بلسعته..

كل مرضان…

ورأيت عاكفات الحسن..

تسرح في رباها..

ورأيت كرمها وجفاها..

ورأيت لآلىء و مرجان..

وبياض وسواد..

كغدير يروي العطشان..

أوجعت قلبي من حلاها..

ورأيت شقى الدنيا وهناها..

وفيض من الحب..

زبد… بفيضه الشطآن..

تذكر صاحب الفضل..

تسبح و تشكر من بناها..

سبحانه أبدع عندما سواها..

وربما أختلف معها في كل شيء..

الا ..في روعة جمالها..

وأيضا" غلاها..

أخذت قلبي وعقلي..

وما تبقى بداخلي من الوجدان..

رائعة…رائعة…رائعة

حتى في بلاها..

أعزائي..

كل ما ذكرته ..

رأيته في…. عيناها…!!!

كما قلت لكم..

..لن يصدقني أحد..

ألا من كان معي…ورآها.. ;)


------------------
لـولا نشوة الأمل.. لكنت على أكتاف من حمل

الطائر المهاجر
14-12-2000, 12:23 PM
كل هذا رايته في عينيها..
ولم يراه احد غيرك...
فلاجلك برقت عيناها..
لاجلك زرعت الشطآن..
وتلالات النجوم..
ولاجلك غرد البلب في عينيها...
هذا يا اخي عين المحب ولا يراها الا من كانت له...
وربما كان هناك اكثر لكن في تلك اللحظات استحال الى عيون اخرى ومعان اخرى...
تحياتي اليك استمتعت كثيرا في الابحار الى داخل عيني حبيبتك...


------------------
الحياة بحرٌ لابد ان نبحر فيه..سواء أكان عاصفاً..أم كان ساكناً..لابد ان نبحر حتى نصل إلى مرسآنا..
أختكم:
الطائر المهاجر