PDA

View Full Version : انتــظار .......



سهيل اليماني
08-06-2004, 10:07 AM
http://www.arab3.com/gold/images/Jun04/ammb_1.jpg







في مقهى عتيق ..

جلس يراقب الباب ..
لم يكن يتعمد ذلك .. ولم يسأل نفسه يوماً لماذا تتعلق عيناه بالأبواب دائماً !
مرت ساعات عجز فيها زحام المقهى وضجيجه أن يـأخد من عينية التفاتة تشغلهما عن مراقبة الباب !
سأله عامل المقهى عندما لاحظ أنه لم يطلب شيئا :
- هل تنتظر احد ما ؟؟
نظر إليه .. ولم يجب ..
صدمه السؤال ..
كان كمن يسمع اسمه للمرة الأولى ..
لم يكن سؤالا عادياً ، رغم أنه سمعه من قبل !!
لكن هذا السؤال القديم ،كان مختلفا هذه المرّة ..
كان كافيا لتثور في داخله اسئلة أخرى لم يسألها من قبل ..
لماذا يجب علينا أن ننتظر أحد ما ؟!
لماذا لم أنتظر أحد من قبل ؟!
وهل أولئك الذين ينتظرون يلتقون بالذين انتظروهم ؟!
نهض بتثاقل .. قلب نظره للمره الأولى منذ ساعات في زوايا المقهى ..
كأنه يبحث عن إجابات يعلم أنها غير موجوده !!

غادر المكان تاركاً أسئلته ملقاه خلفه على الطاولة ..

وفي خارج المقهى كان يتأمل الشوارع وهي تمسح آثار المطر من على جبينها ..
- ربما انتظرت هذه الشوارع المطر ، وتحملت كل الخطى التي عبثت بوجهها كي يجدها المطر حين يأتي !
وربما لم يكن المطر هو من تنتظره ..
يالهذه الـ" ربمـا " !!
حتى الشوارع تنتظر الذين لا يأتون أبداً !!

كان يسير من شارع الى آخر دون ملل ودون هدى .. كأنه يريد أن يوصل رسالة إلى تلك الشوارع في أقصى سرعة ممكنة ..
وربما كان يود أن يهمس في أذن كل شارع بأن عليه الرحيل وأن لا يطيل الانتظار .. ربما يتأخر المطر في المرة القادمة .. وربما لن ياتي !!
وحين أعياه التعب والإحباط .. جلس واسند ظهره المثقل بالأسئلة لجدار قديم .. عبث الزمن في ملامحه !!
كان جداراً مسناً ربما كان يقف وحده في هذا المكان قبل أن تأتي المدينة باسرها لتحيط به وتمنع عنه الهواء .. والانتظار !!

- حسنأ أيها الجدار العجوز .. يبدو أني قد أثقلت عليك فمن الواضح أن وقوفك وحيداً في هذا المكان رغم كثرة جدران المدينة حولك قد انهكك وأعياك ، وكأني ألمح تلك الرغبة الجامحة لديك في عناق الأرض !!

ابتعد عن الجدار ليبحث عن آخر لديه القدرة على تحمله ، حين يسند ظهر أسئلته إليه !
وعدته عيناه أن تتجاهل كل الأبواب ..
فالأبواب طريق القادمين .. الذين لا يأتون
وطريق الراحلين .. الذين لا يعودون ..

سيبحث هذه المره .. عن جدار ..
ولن ينتظر ... فكل الذين انتظرهم لم يأتوا
سيبحث عن جدار مثله .. لا ينتظر أحد !

لازال يبحث ..
ولازال كل رواد المقهى العتيق ..
يحتسون أسئلته التي تركها على طاولته قبل أن يغادر ...!!

حظ
08-06-2004, 10:51 AM
<center>

كل البلاد تحولت الى مقاهي ..و يرجى اغلاق الباب لشده الحر الخارجي

لا احد ينتظر احد الا اذا بيدفع الفاتوره :)


مطر مطر

الأمانـي
08-06-2004, 11:56 AM
.....
لماذا يجب علينا أن ننتظر أحد ما ؟!
لماذا لم أنتظر أحد من قبل ؟!
وهل أولئك الذين ينتظرون يلتقون بالذين انتظروهم ؟!
:
:
تكفي هذه التساؤلات لنعلم كم الواقع مؤلم ..!! وكم الإنتظار محبط ..!! :n:

تحياتي لك ولـــ ..أسئله ملقاه على قارعة رصيف ..

الفاهم..غلط
08-06-2004, 04:27 PM
أتـنـتـظـر .. ؟؟!!
. . .
لست تدري أي ألم يـنـتـظرك .. ؟؟

إبراهيم سنان
08-06-2004, 05:26 PM
قصة قصيرة أجل :D:

عروسة البحر
08-06-2004, 06:06 PM
الإنتظار قمة العذاب !!
ــــــــــــــــــ وَإنتظارنا لا يكمن لأشخاص بذاتهم
فلماذا الإنتظار .. لايكون لبارقة أمل
أو سحابة صيف
أو إشراقة شمس ..

كُل هذهِ تُجبرنا على الإنتظار
كما تجبرني حروفك على إنتظارها مرة أخرى


دعني أحتسي الأسئلة كما أحتساها الشخص ذاته


دُمت رائعًا

نورتن
08-06-2004, 07:10 PM
أمر مؤلم جداً أن ينتظر المرء أمراً يجهل هويته تماماً ..

والأمرُّ أن ينتظر المرء حتفه ويراقبه كيف يأتي إليه على مهل لكن دونما تأني !

حالات أعرف أناساً عاشوها ..

تماماً كانتظارنا وعد تخفيض فاتورة النت مثلاً :p

التونسي
09-06-2004, 12:16 AM
لستُ أدري هل سيُصدقني هذا المُسمى "سهيل اليماني"..
أو ربما يجب أن امضي دون أن أكتب شيئا.. :cd:
لعله من الأفضل لي..بعد أن قراتُ هذه القصوصة..أن أمارس لعبة التجاهل التي بدأتُ أتقنها..
ولكن..يجب أن اقولها قبل أن امضي..
لقد هزني هذا النص من الأعماق..واشهد أنه من أفضل ما قراتُ لهذا "الشيْ "المسمى عبثا "سهيل اليماني"
نص لا ينفذ الى جماله السري..الا من يقدّر الدهشة التي تُشعلها فينا النصوص المكتوبة باتقان
وتوهج وشفافية..
قاتلك الله..كيف استطعت أن تعبر الى اعماق الجرح.."جرح الغربة داخل الوطن ..وداخل الذات..بمثل هذه السهولة الغريبة ؟

:i:

بشبوش أفندي
09-06-2004, 04:03 AM
**

على هذا المقال تعثر مرور كلماتي ....... صديقي أخشى ان ابعثر بوجودي هذا النص ...!!


تحياتي


بشبوش أفندي :ss:

فانون
09-06-2004, 08:27 AM
..

ممنوع التوقف او الانتظار..

خاص لكبار الشخصيات




لك التقدير

سهيل اليماني
09-06-2004, 10:31 AM
ف ن
:)


بشبوش افندي
لن تتعثر إلا إذا كنت تنتظر من لا يأتي ..
شكراً تشبهك !

التونسي
يا صاحبي .. أنت تعلم أن مرورك من هنـا يسعدني .. ولعل هذا من غريب الأمور فالشقاء لا يسعد به أحد ، ولكني فعلت !
ورغم كثرة وساوسك إلا أنك أيضاً مختلف حتى في قراءتك
شكراً للهم الذي أتى بك !

نورتن
الأشد إيلاماً هو انتظار من لا يأتي أبداً !
شكراً لك :)

عروسة البحر
عباراتك جميلة ونقية .. ومبالغ فيها
ليس لدي سوى شكراً :)

شلفنطح سنان
نعم يا صاحبي .. هي قصة أقصر مما تتخيل !!!

الفاهم غط
... ولا زلت " أنتظر " منك ما هو أشد قسوة !!

الأمــاني
" الواقع " ليس مؤلماً بقدر ماهو " متألم " !!
شكراً لمرورك :)

حـظ
من ينتظر في الغالب هو من يدفع الحساب أو " الثمن " !!

نائمون
09-06-2004, 12:23 PM
هذا هو مصير من لا ينتظر شيئاً !! )k
فما هو رأيك بمن ينتظر شيئاً بلا شئ f*

اسعدتنا بوجود ايها اليماني
:)

VOLTAREN
09-06-2004, 01:19 PM
الأخ الكريم سهيل اليماني الندّ والذي يقرّ بذلك
ممكن توقع لي على اوتجرافي الخاص ! :rolleyes:

سهيل اليماني
11-06-2004, 02:57 AM
نائمون ..
فولتارين ..

ليس ثمة ما يبهج كما قال "أحدهم" ذات انتظار !!
أعاني من مشكلة بسيطة في الفهم قد يحلها قليل من الصبر ..
وأنا على كل حال ليس لدي مشكلة مع الصبر كما قال مجنون آخر غير " الأحدهم "
شكرا لمروركما :)

زهقان
11-06-2004, 04:33 AM
سيطول الانتظار
ولن يجد اجابة لاسئلته
:i:
ابدعت يا سيدي

ابتسامة ساخرة
12-06-2004, 06:16 AM
مسكينة هي الأرض ..

تتحمل الأقدام التي تدوسها من أجل انتظاره ..لـ تستقبله بوجه مشوّهـ ..!!!

ولـ يغادرها مرة أخرى ..!!

:

سهيلـ ..

لمَ لمْ يكون المطر هو من ينتظر ..؟؟!

:

موجوعة لـ قراءة الانـ(ح)ـتظار

http://www.shbabnajd.com/vb/images/smilies/flower1.gif

النديم
12-06-2004, 06:44 AM
مررت من هنا اقرئك السلااام ايها اليماني ..


.
.
مع باقي محبتي .. و مزيج من رونق حرفك

سهيل اليماني
26-06-2004, 11:30 PM
النديم
حياك الله هنا .. وطئت أرضاً تنتظرك :)

ابتسامة ساخرة


تتحمل الأقدام التي تدوسها من أجل انتظاره ..لـ تستقبله بوجه مشوّهـ ..!!!
ولـ يغادرها مرة أخرى ..!!

شكراً لك .. أحترمك وأحترم ابتسامتك الساخرة أياً كنت :)


زهقان
صدقت !!!
شكرا لمرورك :)

قهوه ساده
13-08-2004, 04:55 AM
احدهم ..ايها اليماني



حاول ان يصنع من جوارب الانتظار .. وسائد



ليسترخي عليها ..تعبه



فركلته .. واستيقظ وعيناه متورمتنان



فأقام مراسيم العزاء .. على ضمير الجوارب



اني اخشى ان تكون ذاك الشخص





دمت ودام انتظارك :)



الليدي



قهوه ساده

لودميلا
13-12-2010, 09:34 AM
لمّا يأتِ حتى الآن ...هناك ما يمنعه من المجئ ..ربما هو الانتظار........

ندى خاوى
13-12-2010, 03:44 PM
أحب هذا النوع من الأنتظار الذي يترك ورأه أسئلة تنتظر الجواب
جميل جداً جداً

تحيتي لك

سهيل الشمالي
13-12-2010, 06:40 PM
الله درك يا شيخ