PDA

View Full Version : احْمَدْ كَان بقلم: عدنان طرابشة



mrar@matnasim
30-06-2004, 12:23 PM
احْمَدْ كَان<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

فِي بِلاَدِهِ<o:p></o:p>

احْمَدُ <o:p></o:p>

كَانَ إِنَسَانَاً سَعِيْداً<o:p></o:p>

لَهُ زَوْجَةٌ<o:p></o:p>

وَلَدٌ<o:p></o:p>

وَابْنَتَان<o:p></o:p>

كَانَ صَاحِبَ نُكْتَة<o:p></o:p>

الْبَسْمَةُ لَمْ تُفَارِقْ وَجْهَه<o:p></o:p>

أَحَبَّ الصَّيْدَ<o:p></o:p>

حَكَايَا الجَدَّة<o:p></o:p>

وَقِصَصَ الجَّان<o:p></o:p>

******<o:p></o:p>

أَحَبَّ احْمَد<o:p></o:p>

رُكُوْبَ الْخَيْلَ<o:p></o:p>

شُرْبَ الْخَمْرَة<o:p></o:p>

أَحَبَّ النُّسْوَة<o:p></o:p>

رَقْصَ الليْلِ<o:p></o:p>

وَالنِّيْرَان<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

فِي رِحْلَةِ صَيْدِ السَّاحِرَات<o:p></o:p>

صَادُوه<o:p></o:p>

وَضَعُوا السَّلاَل فِي يَدِيْهِ<o:p></o:p>

وَفِي رِجْلَيْهِ <o:p></o:p>

قَادُوه<o:p></o:p>

مَزَّقُوا جَسَدَهُ بِالسِّيَاطِ<o:p></o:p>

رَمُوهُ فِي قَفَص<o:p></o:p>

نَقَلُوه<o:p></o:p>

لِبِلاَدِ الحُرِّيَّاتِ وَالفُرَص<o:p></o:p>

وَفِي سُوقِ النِّخَاسَةِ عَبْداً <o:p></o:p>

بَاعُوهُ<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

فِي بِلاَدِهِ<o:p></o:p>

احْمَدُ <o:p></o:p>

كَانَ مَلِكَاً <o:p></o:p>

صَارَ عَبْداً لِلأَسْيَادِ<o:p></o:p>

يَخْدُمُ الرِّجَالَ <o:p></o:p>

وَالنِّسَاءَ <o:p></o:p>

وَالْفِتْيََان<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

" هَؤلاَء"<o:p></o:p>

قَالَ احْمَدُ<o:p></o:p>

"أَبْطَالُ حَكَايَا جَدَّتِي<o:p></o:p>

قِدِّيْسُونَ<o:p></o:p>

أَبْنَاءُ الرَّبِّ <o:p></o:p>

أَوْلِيَاء هُم <o:p></o:p>

مُلُوْكُ الجَّان "<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

لَبِسَ احْمَدُ ثَوْبَهُم<o:p></o:p>

صَلَّى صَلاَتَهُم<o:p></o:p>

تَرَكَ الصَّيْدَ<o:p></o:p>

حَكَايَا الجَدَّة<o:p></o:p>

تَرَكَ النُّسْوة<o:p></o:p>

لَعَنَ الرَّقْصَ وَالنِّيْرَان<o:p></o:p>

أَمَّا الْخَمْرَة<o:p></o:p>

زَادَ مِنْهَا<o:p></o:p>

عَاشَ السَّكْرَة<o:p></o:p>

فِيْهَا صَارَ<o:p></o:p>

مَلِكَ الجَّان<o:p></o:p>

آلاء...
01-07-2004, 01:01 AM
أتشرف كوني أول من هبط على مطار كلماتك
تحياتي لك أيها القلم ...
دمت بخير

تحياتي

mrar@matnasim
01-07-2004, 01:30 PM
أُحِبُّـكِ<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

سِحْرٌ أَنْتِ<o:p></o:p>

قَطْرُ النَّدى<o:p></o:p>

يُطِلُّ على شَمسِي<o:p></o:p>

فَـأَذوبُ <o:p></o:p>

بَيْنَ ثَناياكِ<o:p></o:p>

*********<o:p></o:p>

أحِبُّكِ<o:p></o:p>

وَرْدٌ أَنْتِ<o:p></o:p>

شَذىً<o:p></o:p>

رَحِيْقٌ <o:p></o:p>

يُسْكِرُ قُلُوبَ العِشْقِ<o:p></o:p>

يأْسُرُها<o:p></o:p>

يملأُها حزناً<o:p></o:p>

طَيْفُكِ <o:p></o:p>

يا مَلاكِي <o:p></o:p>

*********<o:p></o:p>

أُحِبُّـكِ<o:p></o:p>

يا مَنْ يَقُضُّ مَضْجَعِي<o:p></o:p>

ذِكْراكِ<o:p></o:p>

أُجَنُّ مِنَ الهَوى<o:p></o:p>

أهِيمُ لَوْعة ً<o:p></o:p>

أَمْسَحُ عَتْمَ شُبّاكِي<o:p></o:p>

رُبَّ بَسْمَةٍ<o:p></o:p>

ألقاها<o:p></o:p>

تبْتَسِمُ <o:p></o:p>

في مُحَيَّاكِ<o:p></o:p>

******<o:p></o:p>

أُحِبُّـكِ<o:p></o:p>

يُعَاوِدُنِيْ حُزْنِي <o:p></o:p>

أعْـتَصِرُ آهاتِي <o:p></o:p>

أُحِبُّـكِ<o:p></o:p>

تـَـقـْـتـُلـُنِـي وِحْـدَتِي<o:p></o:p>

تـَبْـكِـيْنِـي مُـقـْـلـَـتَايَ<o:p></o:p>

أحْتَضرُ<o:p></o:p>

أَنْتَظِرُ سَاعَةَ مَوْتٍ<o:p></o:p>

سَرْمَدِيٍّ<o:p></o:p>

يَكونُ فِيْها<o:p></o:p>

لـُقـْيَاكِ<o:p></o:p>

mrar@matnasim
01-07-2004, 01:32 PM
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

وَتَقُولُ لِي<o:p></o:p>

أَنْتِ جَمِيْلَة<o:p></o:p>

أَنْتِ مَلَكْ<o:p></o:p>

أَرْتَعِشُ<o:p></o:p>

أَنْتَفِضُ...<o:p></o:p>

كُلَّما لامَسْتُ أَنامِلَكَ<o:p></o:p>

تَسْبَحُ عَيْنَايَ<o:p></o:p>

في فَضَاءِ بَسْمَتِكْ<o:p></o:p>

أَضْحَكُ<o:p></o:p>

أبْكِي<o:p></o:p>

أَرْتَبِكْ<o:p></o:p>

تَضُمُّـنِي إِلى صَدْرِك<o:p></o:p>

تَقُولُ لِي<o:p></o:p>

أَنْتِ جَمِيْلَة<o:p></o:p>

أَنْتِ مَلَكْ<o:p></o:p>

أَشُدُّكَ إِلَى جَسَدي<o:p></o:p>

أتَذَوَّقُ شِفَاهَكَ النـَّبِيْذْ<o:p></o:p>

أَعْتَصِرُكْ<o:p></o:p>

تَتَناثَرُ آهَاتِي<o:p></o:p>

تَتَسَارَعُ خَفَقَاتُ قَلْبِي<o:p></o:p>

يَدُورُ رأْسِي<o:p></o:p>

صَدْرِي يُثْلِجُكْ <o:p></o:p>

أَطِيْرُ فِي نَشْوَتِي<o:p></o:p>

تُسْكِرُنِي نَشْوَتُكْ<o:p></o:p>

أَرْفَعُ وَجْنَتَيْكَ في راحَتَيَّ<o:p></o:p>

أُقَبِّلُكْ<o:p></o:p>

وأقولُ<o:p></o:p>

أَنْتَ جَمِيْلٌ...<o:p></o:p>

أُحِبُّكَ <o:p></o:p>

يَـا مَلـَكْ<o:p></o:p>

صدق الحروف
01-07-2004, 01:55 PM
كلمات رائعة سلمت يد كاتبها
ما زالت كلمة الحب تفتح دائما الآفاق ..وتهدم الأسوار وتزلزل أى جدار
كلمات رقيقة كالنسيم ..مبدعة ..ومتألقة ..وصادقة
شكرا لك أخى
مع تحياتى

mrar@matnasim
01-07-2004, 01:57 PM
مَا أَجْمَلَ المَوْتَ حَبِيْبَتِي<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

سَكِيْنَة ٌ فِيْهَا الْحَيَاة<o:p></o:p>

هَلْ تَسْمَعِيْن؟!<o:p></o:p>

أُحِبُّ مُوْسِيْقَى هَذِي الْمَدِيْنَة<o:p></o:p>

صَمْتٌ مَا بَعْدُهُ صَمْت<o:p></o:p>

عَصَافِيْرُهَا لاَ تَشْدُو<o:p></o:p>

أَسْوَاقُهَا لاَ تَعْرِفُ الضَّجِيْج<o:p></o:p>

رِجَالُهَا صُمٌ<o:p></o:p>

شُيُوْخُهَا بُكْمٌ<o:p></o:p>

شَبَابُهَا<o:p></o:p>

أَطْفَالُهَا<o:p></o:p>

بِدُوْنِ أَفْوَاهٍ<o:p></o:p>

نِسَاؤُهَا لاَ يَعْرِفْنَ النَّشِيْج<o:p></o:p>

بَاعَتُهَا هَرَبُوا<o:p></o:p>

مُؤَذِّنُوْهَا صَمَتُوا<o:p></o:p>

وَبَعْدَ الْيَوْم<o:p></o:p>

لَنْ تُقْرَعْ <o:p></o:p>

أَجْرَاسُ كَنَائِسِهَا<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

يَا لِجَمَالِكِ حَبِيْبَتِي<o:p></o:p>

مُنْذُ الأَزَلِ<o:p></o:p>

لَزِمْتِ الصَّمْتَ<o:p></o:p>

طَرَدُوْكِ مِن سُكْنَاكِ<o:p></o:p>

سَكَنْتِ الْمَوْتَ<o:p></o:p>

شُرِّدْتِ<o:p></o:p>

ذَبَحُوْكِ فِي الْغُرْبَةِ<o:p></o:p>

قُطِّعْتِ أَشْلاءً<o:p></o:p>

وَحُرقـْتِ<o:p></o:p>

رَقَصُوا حَوْلَ نِيْرَانِهـِم <o:p></o:p>

وَشَرِبُوا حَتَّى الثَّمَالَةِ<o:p></o:p>

فَصَمَتِّ<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

حَبِيْبَتِي أَنْتِ<o:p></o:p>

يَا لَمُعَانَاتِي<o:p></o:p>

لِمَنْ اشْكُ الألمَ؟!<o:p></o:p>

هَلْ أَبْكِي؟<o:p></o:p>

يَا لآهَاتِي<o:p></o:p>

بِئْسَ هَذا النَّغَم<o:p></o:p>

نَظَرْتُ إِليَكِ مِنَ السَّمَاء<o:p></o:p>

صَمْتِي خَضَّبَتْهُ الدِّمَاء<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

سَخِـرَ مِنِّي<o:p></o:p>

غَضِبَ الرَّبُّ<o:p></o:p>

لَعَنَ حُزْنِي<o:p></o:p>

"فِي الْمَوْتِ تَحْيَا"<o:p></o:p>

رَفَضَ فَكَّ أَسْرِي<o:p></o:p>

أَرَادَ الْمَزِيْد<o:p></o:p>

نِيْرَانـُهُم أَثْلَـَجَتْ صَدْرَه<o:p></o:p>

"المَوْتُ خَلاَصُ الرُّوْح<o:p></o:p>

تُوْلَدُ مِنْ جَدِيْد"<o:p></o:p>

خَمَدَتِ النِّيْران<o:p></o:p>

تَجَسَّدَتْ رَمَاداً<o:p></o:p>

جَمَعَهُ الرَّبُّ<o:p></o:p>

بَعْـثـَرَهُ فِي نَهْرِ الْمَوْت<o:p></o:p>

"انْزِلْ إِلَيْهَا الآنَ<o:p></o:p>

احْرُثْ تِلْكَ الْمَدِيْنَة"<o:p></o:p>

فَرِحْتُ<o:p></o:p>

سأُعِيْدُ الْكَرَّةَ<o:p></o:p>

"لاَ<o:p></o:p>

هَذِي الْمَرَّة<o:p></o:p>

لَنْ أَرضى بسَدُوْم<o:p></o:p>

لاَ<o:p></o:p>

عَمُوْرَةُ لَنْ تَكْفِي<o:p></o:p>

ازْرَعِ المَوْتَ فِيْهَا<o:p></o:p>

لِـيَكُـنْ نَهارُهُم ظَلاَماً <o:p></o:p>

وَلـَيْلـُهُم قـُبُوْراً<o:p></o:p>

يَسْكُنُونَـَها <o:p></o:p>

إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ <o:p></o:p>

يَعِيْشُون<o:p></o:p>

مِنَ الْمَوْتَى <o:p></o:p>

أبْعَثُُ الأَحْيَاء"<o:p></o:p>

******<o:p></o:p>

أُحِبُّكِ حَبِيْبَتِي<o:p></o:p>

أَعْشَقُ الرَّبَّ فِيْكِ<o:p></o:p>

هَا هِيَ الْمَدِيْنَةُ <o:p></o:p>

تَعْزِفُ الْمَوْتَ أَنْغَامَاً<o:p></o:p>

والليْلُ يَرْقُصُ عَلَى أَطْلاَلِهَا<o:p></o:p>

جَعَلْتُ مِنَ الصَّمْتِ أَوْتَاراً<o:p></o:p>

أسْكَتُّ الْكَوْنَ<o:p></o:p>

أَيُّهَا الرَّبُّ<o:p></o:p>

ابْعَثْ فِيْهَا الْحَيَاة<o:p></o:p>

*****<o:p></o:p>

"لاَ تَحْزَنْ"<o:p></o:p>

قَالَ الرَّبُّ<o:p></o:p>

"نُفُوْسُ الْمَوْتَى لاَ تَمُوْت<o:p></o:p>

أَنَا الرَّبُّ إِلهُكْ<o:p></o:p>

أَحْصُدُهَا <o:p></o:p>

لأَزْرَعَهَا<o:p></o:p>

بِالْمَوْتِ وَحدَهُ<o:p></o:p>

يَحْيَا الإِنْسَان<o:p></o:p>

وَالآنْ... <o:p></o:p>

آنَ أَوَانُكَ<o:p></o:p>

لاحْرِقَنَّ عِظَامَكَ<o:p></o:p>

وَلأَجْعَلَنَّ مَنْ صَمْتِكَ<o:p></o:p>

مَوتـَك<o:p></o:p>

أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكْ<o:p></o:p>

أُحْيِي مَنْ أَشَاء<o:p></o:p>

وأُمِيْتُ مَنْ أَشَاء<o:p></o:p>

مَتَى أَشَاء<o:p></o:p>

كَمَا أَشَاء"<o:p></o:p>

وَكَانَ صَمْتٌ.... لاَ يُـُشْبِهُهُ مَوْت<o:p></o:p>

mrar@matnasim
01-07-2004, 02:00 PM
هُنَاك,<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

حَيْثُ سَارَ الْمَسِيْحُ عَلَى الْمِيَاه<o:p></o:p>

وَقَفَتْ صَوْبَ البُحَيْرَة الفِضِّـيِّـة<o:p></o:p>

عَلَى صَخْرَةِ البَازِلت<o:p></o:p>

صَرَخَتْ<o:p></o:p>

عَارِيَةً <o:p></o:p>

مَنْفُوْشَةَ الشَّعْرِ<o:p></o:p>

رَفَعَتْ يَدَيْهَا إِلَى الرَّب<o:p></o:p>

بَكَتْ<o:p></o:p>

بَيْنَ نَهْدَيْهَا حَضَنَتْ قَمَرَ السَّمَاء<o:p></o:p>

وَرَقَصَتْ<o:p></o:p>

************<o:p></o:p>

هُنَاك,<o:p></o:p>

قِبَالَةَ الْكَنِيْسَة<o:p></o:p>

فِي الْبُحَيْرَةِ السَّاكِنَة<o:p></o:p>

شَتَمَ الصَّيَّادونَ السَّمَكَ<o:p></o:p>

الرَّافِضَ أَنْ يَمُوْتَ فِي الظَّلام<o:p></o:p>

لَعَنُوا الْكَنِيْسَةَ وَأَجْرَاسَهَا<o:p></o:p>

وَالزَّانِيَةَ الَّتِيْ غَسَلَتْ قَدَمَيْ يَسُوْع<o:p></o:p>

وَضَاجَعَتِ الْفُقَرَاءَ وَالْمَسَاكِيْن<o:p></o:p>

***************<o:p></o:p>

وَقَفَتْ <o:p></o:p>

صَرْخَتُها دَوَّتْ<o:p></o:p>

في كلِّ مكانٍ وَزَمَان<o:p></o:p>

انْتَحَبَتْ<o:p></o:p>

***********<o:p></o:p>

هُنَاك,<o:p></o:p>

انْزَلَقَت الدَّمُوْعُ مِنْ عَيْنَيْهَا<o:p></o:p>

صَارَتْ حِمَماً بُرْكَانِيَّةً <o:p></o:p>

فَتَحَتْ فِيْ وَجْهِ الْبُحَيْرَةِ أَفْوَاهَاً <o:p></o:p>

تَنْفُثُ اللهَب<o:p></o:p>

غدَتْ كَالأَسْمَاكِ<o:p></o:p>

تَبْحَثُ عَنْ نَسِيْمٍ عَلِيْلٍ<o:p></o:p>

كَيْ لاَ تَمُوْت<o:p></o:p>

بَكَتْ<o:p></o:p>

*************<o:p></o:p>

"هُنَاك,<o:p></o:p>

عَلَى فِرَاشِ الْمَوْتِ<o:p></o:p>

أَغْرَقَ نَيْرَانَهُ فِيْ جَسَدِيْ"<o:p></o:p>

شَهَقَتْ<o:p></o:p>

"أَغْرَقَ رُوْحَهُ فِيْ أُخْدُوْدِيَ الْخَامِدِ مُنْذُ سِنِيْن<o:p></o:p>

اعْتَصَرَ نَهْدَيَّ حَتَّى الاحْمِرَار"<o:p></o:p>

صَرْخَتْ<o:p></o:p>

"أيُّهَا الرَّبُّ!<o:p></o:p>

آهَاتُ نَشْوَتِي غَمرَتْ بَيْتَك...<o:p></o:p>

أيُّهَا الرَّبُّ!<o:p></o:p>

رُوْحِي شَدَتْ طَرَباً<o:p></o:p>

بِاسْمِ ابْنِكَ يَسُوْع<o:p></o:p>

هَتَفَتْ"<o:p></o:p>

**************<o:p></o:p>

سكِرَتْ<o:p></o:p>

وَعِنْدَمَا صَحَتْ مِنْ سَكْرَتِها<o:p></o:p>

رَأَتْ<o:p></o:p>

خَيَالاً عَارِياً<o:p></o:p>

يَتَعَذَّبَ مَصْلُوْباً عَلَى خَشَبَة<o:p></o:p>

بَكَتْ مِثْلَ حَيَوَانٍ ذَبِيْحٍ<o:p></o:p>

وَلْوَلَتْ<o:p></o:p>

خَرَجَتْ كَمَا وُلِدَتْ<o:p></o:p>

رَكَضَتْ تَنْتَـفِضُ غَضَبَاً<o:p></o:p>

وَصَلَتْ<o:p></o:p>

هَنَاك,<o:p></o:p>

عَلَى الصَّخْرَةِ السَّوْدَاء<o:p></o:p>

وْقَفَتْ<o:p></o:p>

نَاحَتْ بِجُنُوْنٍ كَالأَرَامِل<o:p></o:p>

دُمُوْعُهَا حَوَّامَات قَاتِلَة<o:p></o:p>

ذَهَبَ الْغَضَبُ بِنَشْوَتِهَا<o:p></o:p>

قَذَفَتْ بِاسْمِ الرَّبْ<o:p></o:p>

صَاحَتْ<o:p></o:p>

"مَا حَاجَتُكَ بِهِ فِيْ السَّمَاء؟!<o:p></o:p>

أَعِدْهُ إِلَى أَرْضِيَ<o:p></o:p>

يَحْرُثُـُهَا وَيَمْلأُهَا زَرْعاً<o:p></o:p>

لأَحْيَا"<o:p></o:p>

وَهَوَتْ <o:p></o:p>

mrar@matnasim
01-07-2004, 02:03 PM
كلمات رائعة سلمت يد كاتبها
ما زالت كلمة الحب تفتح دائما الآفاق ..وتهدم الأسوار وتزلزل أى جدار
كلمات رقيقة كالنسيم ..مبدعة ..ومتألقة ..وصادقة
شكرا لك أخى
مع تحياتى
شكراً لك وألف تحيّة

عدنان طرابشة

ريتا
01-07-2004, 04:27 PM
اخي عدنان

هنا ساسمح لنفسي ان اعطي رايي لو سمحت لي:)
كلمات جعلتني اطلب منك الرحيل من الحرف 29 الى هنا ليستمتع بها اهل الافياء فهلا بك :i:
واطلب منك معذرتي لو يوما اخطات في حقك او لاي سوء تفاهم ولكن تجمعنا الان كلماتك الجميله لنعود نبحر في بحور الحب وشكرا لروحك الجميله :ss: :ss:
وسلمت يديك اخي الكريم
اختك ريتا ابنه القدس

ريتا
01-07-2004, 04:31 PM
اخي عدنان
اسلوب غريب جدا في طرح القصيده
لم اعهده في الساخر من قبل
لست ادري ماذا سيكون راي غيري
على كل حال الفت نظرك ان كثره الاشتراكات ستقلل من نسبه قرائه قصائدك
اختك ريتا ابنه القدس الشريف

ريتا
01-07-2004, 04:35 PM
اخي عدنان

اتيت كي اقرا المزيد وعرفت اسلوبك في طرح الشعر
فهمت افكارك وعرفت انك من حديثك فهمت انك نصراني ومن هنا ربما لم افهم كثيرا من تعابير قصيدتك ولكني امدح موهبه جميله
و لكن الافكار التي تطرحها غريبه على اذني وصعب على انا فهمها واستيعابها ولست اعرف راي باقي اعضاء الساخر
اختك ريتا ابنه القدس الشريف

آلاء...
01-07-2004, 08:21 PM
سَخِـرَ مِنِّي>>

غَضِبَ الرَّبُّ>>

لَعَنَ حُزْنِي>>

"فِي الْمَوْتِ تَحْيَا">>

رَفَضَ فَكَّ أَسْرِي>>

أَرَادَ الْمَزِيْد>>

نِيْرَانـُهُم أَثْلَـَجَتْ صَدْرَه>>

"المَوْتُ خَلاَصُ الرُّوْح>>

تُوْلَدُ مِنْ جَدِيْد">>

خَمَدَتِ النِّيْران>>

تَجَسَّدَتْ رَمَاداً>>

جَمَعَهُ الرَّبُّ>>

بَعْـثـَرَهُ فِي نَهْرِ الْمَوْت>>

"انْزِلْ إِلَيْهَا الآنَ>>

احْرُثْ تِلْكَ الْمَدِيْنَة">>

فَرِحْتُ>>

سأُعِيْدُ الْكَرَّةَ>>

"لاَ>>

هَذِي الْمَرَّة>>

لَنْ أَرضى بسَدُوْم>>

لاَ>>

عَمُوْرَةُ لَنْ تَكْفِي>>

ازْرَعِ المَوْتَ فِيْهَا>>

لِـيَكُـنْ نَهارُهُم ظَلاَماً >>

وَلـَيْلـُهُم قـُبُوْراً>>

يَسْكُنُونَـَها >>

إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ >>

يَعِيْشُون>>

مِنَ الْمَوْتَى >>

أبْعَثُُ الأَحْيَاء">>

******>>

أُحِبُّكِ حَبِيْبَتِي>>

أَعْشَقُ الرَّبَّ فِيْكِ>>

هَا هِيَ الْمَدِيْنَةُ >>

تَعْزِفُ الْمَوْتَ أَنْغَامَاً>>

والليْلُ يَرْقُصُ عَلَى أَطْلاَلِهَا>>

جَعَلْتُ مِنَ الصَّمْتِ أَوْتَاراً>>

أسْكَتُّ الْكَوْنَ>>

أَيُّهَا الرَّبُّ>>

ابْعَثْ فِيْهَا الْحَيَاة>>

*****>>

"لاَ تَحْزَنْ">>

قَالَ الرَّبُّ>>

"نُفُوْسُ الْمَوْتَى لاَ تَمُوْت>>

أَنَا الرَّبُّ إِلهُكْ>>

أَحْصُدُهَا >>

لأَزْرَعَهَا>>

بِالْمَوْتِ وَحدَهُ>>

يَحْيَا الإِنْسَان>>

وَالآنْ... >>

آنَ أَوَانُكَ>>

لاحْرِقَنَّ عِظَامَكَ>>

وَلأَجْعَلَنَّ مَنْ صَمْتِكَ>>

مَوتـَك>>

أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكْ>>

أُحْيِي مَنْ أَشَاء>>

وأُمِيْتُ مَنْ أَشَاء>>

مَتَى أَشَاء>>

كَمَا أَشَاء">>

لاأدري ولكن أفكار النص أرى أن فيها محذورات شرعية ولاتجوز

ريتا
01-07-2004, 08:27 PM
اختي اشجان

نعم انا اؤيدكم في رايك فقد صدمتني الكلمات ولم افهم مدلولها فرحت اقرا له المزيد من القصائد هنا في الساخر
وعرفت ان له افكار ليست اسلاميه ومن هنا فان كانت افكاره نصرانيه فنحن لسنا بمثل افكاره وحقا انها لمحظورات في شرعنا ونعلمها حق العلم ولهذا لم ادري بماذا ارد عليه

وهنا نطلب من الاخ عدنان شرح هذا الفكر
اختك ريتا ابنه القدس

mrar@matnasim
01-07-2004, 10:37 PM
اختي اشجان

نعم انا اؤيدكم في رايك فقد صدمتني الكلمات ولم افهم مدلولها فرحت اقرا له المزيد من القصائد هنا في الساخر
وعرفت ان له افكار ليست اسلاميه ومن هنا فان كانت افكاره نصرانيه فنحن لسنا بمثل افكاره وحقا انها لمحظورات في شرعنا ونعلمها حق العلم ولهذا لم ادري بماذا ارد عليه

وهنا نطلب من الاخ عدنان شرح هذا الفكر
اختك ريتا ابنه القدس
أشجان وريتا
لا أعلم كيف توصلتم إلى استنتاجاتكن
ولماذا نقاشكن يدور حول الأفكار النصرانيّة أو المسلمة وليس على المكتوب والأسلوب؟
هل طلبت منكنّ أن يكون فكركُنّ كفكري؟
أنا لا أكتب المحظورات
أنا أكتب عن قصص سمعتها من نساء عانين الذل والقمع
هذه بعضها وسأنشر المزيد قريبا وحبّذا لو نستمر في التواصل

عدنان طرابشة

mrar@matnasim
01-07-2004, 10:42 PM
أتشرف كوني أول من هبط على مطار كلماتك
تحياتي لك أيها القلم ...
دمت بخير

تحياتي
عزيزتي أشجان
يسعدني تواصلك
ويسعدني أن نبقى على تواصل

عدنان طرابشة

ريتا
01-07-2004, 10:51 PM
هذه القصيده لفتت نظري

وما زلت لا افهم اسلوبك وساظل وراءك حتى اتوصل لفهم هذا الاسلوب الجديدج
ودمتم سالمين
اختك ريتا ابنه القدس
ولى عوده

ريتا
01-07-2004, 10:54 PM
اخي العزيز

انا لم اقرا كلامك ديني او غير ديني بل انا بررت لنفسي اسلوبك
على ايه حال انا املك اسم صديقه قديمه جديده اسمها ريتا نصرانيه اجمل واروع وارق انسانه على وجه الارض
على ايه حال ساحاول فهم اسلوبك انا ما انتقدته ربما استخدام الكلام عن الله بهذا الاسلوب وانا كانسانه لا يعجبني اقحام الرب بقصص الحب ليس لشيء بل لان الله ينزه عن كلامنا نحن كاناس عاديين
ودمنت سالما

mrar@matnasim
01-07-2004, 10:58 PM
أحب فيك اصرارك يا ريتا
والبحث وارد
أما أنا فأكتب لشغفي بالكتابة عن شخصيّات أحبها
ليس لأقتلها كما تفعل أحلام مستغامني
إنّما لأمكّنها أن تُخرج مكنوناتها بواسطة قلمي

عدنان طرابشة

ريتا
01-07-2004, 11:02 PM
أحب فيك اصرارك يا ريتا
والبحث وارد
أما أنا فأكتب لشغفي بالكتابة عن شخصيّات أحبها
ليس لأقتلها كما تفعل أحلام مستغامني
إنّما لأمكّنها أن تُخرج مكنوناتها بواسطة قلمي

عدنان طرابشة
عزيزي
انا اكتب ايضا عن فتاه اسمها ريتا فانا لست ريتا على ايه حال
فهي الفتاه التي اكتب قصتها في كانت وحيده
وسانشر قصائد عل لسانها قريبا
ربما ترتاح بمرقدها وتنام بسلام
اعرف معنى ان تكتب على لسان غيرك
ولهذا اكتب
اختك ريتا ابنه القدس الشريف

mrar@matnasim
01-07-2004, 11:08 PM
حقّك في اعتقادك عزيزتي ريتا
ولك أسلوبك في الكتابة
ولك القرار فيما تكتبين
الله عندي محبّة
أعبُدُه ولست من الكافرين
"واحد أحد
لم يلد ولم يلد"
"علّم بالقلم..."
وأنا أتعلم كل يوم
عدنان طرابشة

ريتا
01-07-2004, 11:11 PM
حقّك في اعتقادك عزيزتي ريتا
ولك أسلوبك في الكتابة
ولك القرار فيما تكتبين
الله عندي محبّة
أعبُدُه ولست من الكافرين
"واحد أحد
لم يلد ولم يلد"
"علّم بالقلم..."
وأنا أتعلم كل يوم
عدنان طرابشة
وجد المكان هذا للحوار
وارجو ان نكون متواصلين فيه
ولكل فكره ودينه واعتقاده ولست ممن تتعصب بكلامها بل انتقد اسلوبا ان لم يرق لي ولك الحق في انتقادي وكلي اذان صاغيه وصدر رحب
اختك ريتا ابنه القدس واهلا بابن فلسطين

mrar@matnasim
01-07-2004, 11:19 PM
شكراً لك ريتا
سأقلّل من الاشتراكات في المستقبل

عدنان

mrar@matnasim
01-07-2004, 11:24 PM
شكراً لك ريت مرّة أخرى

عدنان

آلاء...
02-07-2004, 08:40 PM
أستاذ عدنان قلت لي/
أشجان وريتا
لا أعلم كيف توصلتم إلى استنتاجاتكن
ولماذا نقاشكن يدور حول الأفكار النصرانيّة أو المسلمة وليس على المكتوب والأسلوب؟
هل طلبت منكنّ أن يكون فكركُنّ كفكري؟

العفو سيدي ولكنني أبداً لم أتناقش عن فكرك أو مذهبك
كل ماتكلمت عنه عن رأيي الشخصي
وأنا لم أعلق الا على الكلمات
والمعنى الصياغة جميلة والأسلوب رائع
ولكن أفكار النص ومعانيها مختلة واسمح لي فهي مشوهة
محظورة فلا يليق التحدث عن الله سبحانه وتعالى بهذه الطريق
كما أنني لم أتعرض لك أو لمذهبك ولكنني تعجبت من المعنى
سَخِـرَ مِنِّي>>
غَضِبَ الرَّبُّ>>

أُحِبُّكِ حَبِيْبَتِي>>

أَعْشَقُ الرَّبَّ فِيْكِ>>
قَالَ الرَّبُّ>>

"نُفُوْسُ الْمَوْتَى لاَ تَمُوْت>>

أَنَا الرَّبُّ إِلهُكْ>>

أَحْصُدُهَا >>

لأَزْرَعَهَا>>

بِالْمَوْتِ وَحدَهُ>>

يَحْيَا الإِنْسَان>>

وَالآنْ... >>

آنَ أَوَانُكَ>>

لاحْرِقَنَّ عِظَامَكَ>>

وَلأَجْعَلَنَّ مَنْ صَمْتِكَ>>

مَوتـَك>>

أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكْ>>

أُحْيِي مَنْ أَشَاء>>

وأُمِيْتُ مَنْ أَشَاء>>

مَتَى أَشَاء>>

كَمَا أَشَاء">>
لا ياأخي فحتى ول
لَعَنَ حُزْنِي>>

"فِي الْمَوْتِ تَحْيَا">>

رَفَضَ فَكَّ أَسْرِي>>

أَرَادَ الْمَزِيْد>>
أخ عدنان هذه الكلمات لاتجوز شرعاً كيف لك أنت تتكلم بهذا الأسلوب عن الله تعالى
الله تعالى أشرف وأعظم من أن نتخاطب بلسانه ,,,,,ليس علينا أن نكتب كل مايقال فرب كلمة
نقولها ولانلقي بها بالاً وتقذف بنا في النار سبعين خريفا
وقلت أيضاً
أنا لا أكتب المحظورات
أنا أكتب عن قصص سمعتها من نساء عانين الذل والقمع
هذه بعضها وسأنشر المزيد قريبا وحبّذا لو نستمر في التواصل

مهما كان فنحن نحكم أنفسنا وليس كل مايسمه يكتب على الأقل لو أنك أحببت كتابة مايتناوله اللسان
فلك ذلك ولكن عليك حينها أن توضح في البداية أنها مجرد قصص سمعتها من نساء
وأن توضح لنا رأيك وتعقيبك فأنت تكتب بقلمك ورأيك هو الأهم
أخ عدنان أنا أبداً لاأقصد الاساءة لكو لا لقلمك ولم أتعرض لمذهبك
والحوار الهادف والنقد لابأس به طالما أنها لم تتجاوز حدود الأدب
أتمنى أن تتقبل رأيي بدون انزعاج ....
فهذا رأيي الشخصي ومن حقي ابداء رأيي ...ولابأس من المناقشة والحوار الهادف


تحياتي لك

mrar@matnasim
03-07-2004, 12:11 PM
أستاذ عدنان قلت لي/
أشجان وريتا
لا أعلم كيف توصلتم إلى استنتاجاتكن
ولماذا نقاشكن يدور حول الأفكار النصرانيّة أو المسلمة وليس على المكتوب والأسلوب؟
هل طلبت منكنّ أن يكون فكركُنّ كفكري؟

العفو سيدي ولكنني أبداً لم أتناقش عن فكرك أو مذهبك
كل ماتكلمت عنه عن رأيي الشخصي
وأنا لم أعلق الا على الكلمات
والمعنى الصياغة جميلة والأسلوب رائع
ولكن أفكار النص ومعانيها مختلة واسمح لي فهي مشوهة
محظورة فلا يليق التحدث عن الله سبحانه وتعالى بهذه الطريق
كما أنني لم أتعرض لك أو لمذهبك ولكنني تعجبت من المعنى
سَخِـرَ مِنِّي>>
غَضِبَ الرَّبُّ>>

أُحِبُّكِ حَبِيْبَتِي>>

أَعْشَقُ الرَّبَّ فِيْكِ>>
قَالَ الرَّبُّ>>

"نُفُوْسُ الْمَوْتَى لاَ تَمُوْت>>

أَنَا الرَّبُّ إِلهُكْ>>

أَحْصُدُهَا >>

لأَزْرَعَهَا>>

بِالْمَوْتِ وَحدَهُ>>

يَحْيَا الإِنْسَان>>

وَالآنْ... >>

آنَ أَوَانُكَ>>

لاحْرِقَنَّ عِظَامَكَ>>

وَلأَجْعَلَنَّ مَنْ صَمْتِكَ>>

مَوتـَك>>

أَنَا الرَّبُّ إِلَهُكْ>>

أُحْيِي مَنْ أَشَاء>>

وأُمِيْتُ مَنْ أَشَاء>>

مَتَى أَشَاء>>

كَمَا أَشَاء">>
لا ياأخي فحتى ول
لَعَنَ حُزْنِي>>

"فِي الْمَوْتِ تَحْيَا">>

رَفَضَ فَكَّ أَسْرِي>>

أَرَادَ الْمَزِيْد>>
أخ عدنان هذه الكلمات لاتجوز شرعاً كيف لك أنت تتكلم بهذا الأسلوب عن الله تعالى
الله تعالى أشرف وأعظم من أن نتخاطب بلسانه ,,,,,ليس علينا أن نكتب كل مايقال فرب كلمة
نقولها ولانلقي بها بالاً وتقذف بنا في النار سبعين خريفا
وقلت أيضاً
أنا لا أكتب المحظورات
أنا أكتب عن قصص سمعتها من نساء عانين الذل والقمع
هذه بعضها وسأنشر المزيد قريبا وحبّذا لو نستمر في التواصل

مهما كان فنحن نحكم أنفسنا وليس كل مايسمه يكتب على الأقل لو أنك أحببت كتابة مايتناوله اللسان
فلك ذلك ولكن عليك حينها أن توضح في البداية أنها مجرد قصص سمعتها من نساء
وأن توضح لنا رأيك وتعقيبك فأنت تكتب بقلمك ورأيك هو الأهم
أخ عدنان أنا أبداً لاأقصد الاساءة لكو لا لقلمك ولم أتعرض لمذهبك
والحوار الهادف والنقد لابأس به طالما أنها لم تتجاوز حدود الأدب
أتمنى أن تتقبل رأيي بدون انزعاج ....
فهذا رأيي الشخصي ومن حقي ابداء رأيي ...ولابأس من المناقشة والحوار الهادف


تحياتي لكشكراً على هذا التعقيب
والآن سأروي لك حكاية هذه القصيدة "المزعجة"
ليس دفاعاً وإنَّما توضيحا
في واحدة من لياللي الاجتياح لمدينة طولكرم
كان لقاء متلفز لصحفيّة اسرائيليّة واسمها إيلانة ديّان في برناج "حقيقة" على القناة الثانية مع الجنرال الاسرائيلي قائِد الاجتياح...
تم تصوير اللقاء في استحكام لجيش الاحتلال يشرف على طولكرم
ومن الجمل التي أثارتني حديث الجنرال عن صمت المدينة الذي يحبُّه وعن كونه الآمر النّاهي القادر "بقلب" ابهامه أن يزرع الدمار وأن يحرق الأخضر واليابس في مدينة شبهها بالزانية...
لي ربّي
وله ربُّه
ولك يا أشجان رب
أتسائل
ماذا نفعل حتّى نرضي الخالق بأفعالنا
وأولائك الذين يضعون أنفسهم في منزلة الرب هل سيحاسبون يوماً؟
ونحن من نستجدي ونتوسّل الى الله
ونسجد له يومياً
ونطلب رحمته ورضاه
إلى متى سنبقى نعاجا تذبح على مذبح قيصر؟

أعرف أنّك ستقولين
"اصبر! فإنَّ الله مع الصابرين"
وأنا من الصّابرين
الذين يحلمون بالحرّية ليل نهار
ولا يرضون بالذّل
أكتب
لأثير الجدل
فالكتابة سلاحي المرفوع في وجه الظلم والقمع
إن كان من الحتلال
أو من خوفنا من مواجهة أنفسنا

عدنان

طارق المصرى
03-07-2004, 12:53 PM
ليغفر الله لى دخولى هنا

mrar@matnasim
03-07-2004, 01:03 PM
ليغفر الله لى دخولى هنا
تقبّل الله يا طارق

عدنان

آلاء...
03-07-2004, 05:24 PM
جزاك الله خيراً على توضيحك
وتقبلك للنقد والرأي الشخصي...
--------
قلت بأنك:
وأنا من الصّابرين
الذين يحلمون بالحرّية ليل نهار
ولا يرضون بالذّل أكتب لأثير الجدل
فالكتابة سلاحي المرفوع في وجه الظلم والقمع
إن كان من الحتلال
أو من خوفنا من مواجهة أنفسنا
اذن أعتقد أن أسلاك مكشوفة ستروقك
وستجد فيه متسعاً من الوقت لأثارة الجدل وحرية الرأي
لك تحياتي أخي عدنان وعذراً على ماحصل

mrar@matnasim
04-07-2004, 09:36 AM
شكرا لك على نصائحك
وسعدت بالنقاش معك
حفظك الله وأبعدك عن الشجون

عدنان

adnantra
03-08-2004, 06:35 PM
أعرف بأن هذه القصائد قد أثارت جدلا لدى البعض.
وربما لقيام الأخوة القائمين على الموقع بجمعها في صفحة واحدة بالرّغم من كونها قصائد تختلف في مواضيعها قد حال الأمر من بعض الأصدقاء والقراء من التمكن من المرور بها وإبداء رأيهم بها.
ربما أردتم الاطلاع عليها فهي لكم من جديد مفتوحة لملاحظاتكم

عدنان طرابشة