PDA

View Full Version : أنا وصديقي والكتـــاب



صقر المدينة
16-07-2004, 07:46 AM
أخواني الكرام...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

ارجوا أن تعجبكم هذه المحاولة لمبتدي في الكتابة , وهي مشاركتي الأولى في منتدى الساخر........

منذ ليالٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ عدة , كنت في زيارة لإحدى المكتبات العامرة لأستقي من معينها , وأقتني من أجودها , أقلب النظر بين عنوان وآخر , وبين هذا الكتاب وذاك , فأتزود من هذا النبع الذي لا يجف والذي لا يبخل عن كل ضامئٍ ومستقي , فهو يجود بنفسه لكل ضيف وزائر كما قال الشاعر :



<SCRIPT>doPoetry()</SCRIPT>
<TABLE dir=rtl ondblclick=poet_showhidenum(this) style="BORDER-RIGHT: gray 4px; BORDER-TOP: gray 4px; FONT-WEIGHT: normal; FONT-SIZE: medium; BACKGROUND-IMAGE: url(none); BORDER-LEFT: gray 4px; COLOR: black; LINE-HEIGHT: 200%; BORDER-BOTTOM: gray 4px; FONT-STYLE: normal; FONT-FAMILY: Simplified Arabic,arial,tahoma,ms sans serif,verdana,arial,helvetica; BACKGROUND-COLOR: transparent" cellSpacing=10 cellPadding=5 width=0 border=0><TBODY><TR><TD style="DISPLAY: none; COLOR: black" vAlign=top noWrap align=middle width=0>1</TD><TD style="FILTER: " vAlign=top noWrap align=middle width=0>يَجُودُ بالنَّفْسِ إن ظَنَّ الجواد بهـا ***والجُودُ بالنَّفْسِ أقصَى غاية الجود</TD></TR></TBODY></TABLE>


فهو كالبحر المتجدد مائهُ ولكنه يختلف عن البحر بأنه عذب المذاق
فلا تجد له زبداً بل هو درر وجواهر وهو بحر بلا قعر ولا شطائن .......
فبينما أنا أبحث عن كتاب جديد وآخر مفيد , وقع نظري على عنوان جذاب , له شدّ الذهن فثار الفضول حتى وصل منتهاه , فبادرت النفس لتتصفحه كي تروي ظمئها وتسقي عطشها مقلبة النظر بين صفحة وأخرى , وقارئة لموضوع وآخر , فإذ هذا الكتاب يتحدث عن موضع مهم واصفاً علاج أحدى المشاكل في مجتمعنا , فعزمت على أن أهديه لذلك الصديق الأديب لعله يفيده ويكون له عوناً في الخروج من مشكلته , وهذا الصديق كنت قد بيت النية على أن أهديه كتاباً من مقتنياتي أو أن أشتـري له كتاباً مفيداً , فعلى الإهداء حث الرسـول صلوات ربي وسلامه عليه فقال : ( تهادوا تحابوا ) , وبعدما أخذت الكتاب إلى مكتبتي وقرأت منه بعض المواضيـع عز علي فراقه وشق علي بعده , فحدثتني نفسي قائلة : أن هذا الصديق الجديد سيرحل غداً إلى دار ليست داره وأهله أغراب عنه فلا يقدرونه قدره ولا يضعونه موضعه ؛ وهو لم يلبث عنك مدة أفلا تكرمه كما كان آبائك يفعلون فقد كانوا يضيفون الضيف ثلاث ليالٍ وربما طالت إلى شهور وسنين ؛ لا يبدون من ضيف برماً وكلما زاد عندهم مكثاً أزادوا به ترحيباً مبتغين عند ربهم الثواب الجزيل والأجر العظيم ؛ فلِما لا تكون مثلهم فتكرم ضيفك بما يحب ولا تزال مستقياً من معينه فيبقى معززاً مكرماً بينك وبين أصدقائه من جنسه , فإذا مللت منه أهديته إلى صديقك ,,,,

ولكني لم أطع تلك النفس التي لا تحثني على الخير فهي تدعوني إلى تكديس الكتب وقرأتها والعيش سجيناً بين أورقها وغبارها فبيت النية على أن أهدي الكتاب صديقي العزيز عله يساعده من خروجه من مشكلته فأكسب الثواب الجزيل والأجر الجليل, فلما بكرت بكور الطير لأوصل الكتاب إلى صاحبهِ ذكرتني نفسي الآمرة بالسوء بالكتاب وفضله وبما يحويه من فوائد جمة ومعلومات مفيدة فأحزنتني النفس عليه وشغف قلبي به , فقالت : لما العجلة فالكتاب لم تنهه ولم تصل إلى نصفه , أجله إلى غداً فتكون قد نهلت من خيره واستفدت درر من درره , فطعتها في ذلك اليوم , فلما قررت بعد يوم أو يومين قرراً لا رجعت فيه ولا حياد عنه أن هذا الكتاب المسكين سيفارقني إلى دار ليست داره وإلى صحب غير صحبه , فلما حضرني الصـديق ولم يكن له علم بما أضمر ذكرتني النفس قائلة : أنت قرأت الكتاب مرة واحدة ولم تقرأه مرة أخرى ألا فزد من الخير فقد قيل : الزيادة من الخير خير ؛ وصديقك كل يوم وأنتما ملتقيان فهو لن يذهب بعيداً لكن الكتاب سيذهب بلا رجعة , فقلت: ولما لا أستزيد منه يوماً أو يومين.....

ومر اليوم واليومان وتبعهما ثالث ورابع وأنا أسوف من يومٍ لآخر ومن أسبوع لأسبوع والكتاب في مكتبتي ليس بخلاً به بل لأن نفسي العزيزة تأمرني قائلة : بأن أقرأ الكتاب أكثر وأكثر...........

صخر
17-07-2004, 01:58 PM
أعجبني ما كتبت أخي الكريم ، فهو يصور جانب من العلاقة الاستثنائية التي قد تنشأ بين الكتب وعاشق مثلك ..

أهلا بك ، والى مزيد من الابداع ، وفقك الله

al nawras
17-07-2004, 06:48 PM
أطيب ترحاب

وأهلاً بك بيننا

النورس
ر.ا.ح

عدرس
17-07-2004, 07:25 PM
إمممممممممممم

لالا فعلاً مشكلة :)

إما أن تهدي صديقك لصديقك .. وإما أن تحتفظ بصديقك الذي كثيراً ما تعود إليه فتجده نعم الصديق :)

في مثل هذه الحالة .. // لا دخل ( للنفس ) .. في المنع أو القبول .. بل هنا تتحكم الفطرة .. السليمة .. إذا ما أحتوتها أنامل الإلهام .. ( ربما كان إلهاماً ) هذا الشعور الذي وقف حائلاً بينك وبين إهداء من تحب ذاك الكتاب القيم .. ( فقد يكون ما ينفعنا .. للآخرين مضرة ) .. فهو يقول "كل شيء بقدر" .. :)

لا عليك أيها الحبيب .. // سوى أن تتخلص من جميع الأصدقاء دفعةً واحدة لتعيش وحيداً وتموت وحيداً وتبعث من جديد .. عندها .. ( ستجد .. ) أنه بالفعل ( وخيرُ صديقٍ ...... (( كتاب)) ...:)

من هنا أخوك ( عدرس ) ،،، يشكرك على أن منحته لحظاتٍ جميلة .. عاشها بالقرب من كلماتك .. :)

وزدنا بوحاً :)
ودمتَ بخير :)

صقر المدينة
19-07-2004, 04:43 AM
أعجبني ما كتبت أخي الكريم ، فهو يصور جانب من العلاقة الاستثنائية التي قد تنشأ بين الكتب وعاشق مثلك ..

أهلا بك ، والى مزيد من الابداع ، وفقك الله
شكراً أخي صخر على المرور

وحياك الله دوماً ,,,

صقر المدينة
19-07-2004, 04:44 AM
أطيب ترحاب

وأهلاً بك بيننا

النورس
ر.ا.ح

النورس ياهلا وغلا فيك

وأشكرك على الترحيب

عدرس
19-07-2004, 05:04 PM
وأنا :(



آمنت ـــ ولكن الطريق إلى ( الصقور ) كافر :) ....!!

صقر المدينة
20-07-2004, 10:24 AM
إمممممممممممم

لالا فعلاً مشكلة :)

إما أن تهدي صديقك لصديقك .. وإما أن تحتفظ بصديقك الذي كثيراً ما تعود إليه فتجده نعم الصديق :)

في مثل هذه الحالة .. // لا دخل ( للنفس ) .. في المنع أو القبول .. بل هنا تتحكم الفطرة .. السليمة .. إذا ما أحتوتها أنامل الإلهام .. ( ربما كان إلهاماً ) هذا الشعور الذي وقف حائلاً بينك وبين إهداء من تحب ذاك الكتاب القيم .. ( فقد يكون ما ينفعنا .. للآخرين مضرة ) .. فهو يقول "كل شيء بقدر" .. :)

لا عليك أيها الحبيب .. // سوى أن تتخلص من جميع الأصدقاء دفعةً واحدة لتعيش وحيداً وتموت وحيداً وتبعث من جديد .. عندها .. ( ستجد .. ) أنه بالفعل ( وخيرُ صديقٍ ...... (( كتاب)) ...:)

من هنا أخوك ( عدرس ) ،،، يشكرك على أن منحته لحظاتٍ جميلة .. عاشها بالقرب من كلماتك .. :)

وزدنا بوحاً :)
ودمتَ بخير :)

أخي عدرس حياك الله وشكراً على التعليق