PDA

View Full Version : جراح الأمل .. ابن خاطر



ابن خاطر
17-07-2004, 09:59 PM
أحبتي في الساخر المتألق في وهج الشمس

تحياتي وعودة مغلفة بالحنين :)

واسمحوا لي ببعض أنفاسي :

أتيت أسابق هذا الزمن
لأنك عندي أجمل وطن
أتيت وفوق بريق العيون
كنت الحنينَ وكنت الأمل
وعبأت كل الحقائب حبا ونبضي عشق
وألف قصيدة حب أنارت كل المقل
وطرت إليكِ يا أحلى البلاد
وما بين يوم أو بعض يوم
ووجدتك وطني دموعا وهم
ذبحوا الأمل .... وتوقفت أعمارنا
تقتات في أعتى حمم
وعلى وجوهنا .... جاء يصفعنا العدم
بات صوت البوم ينعق
والسواد المر .... يحمل لوحة الشمس ويشرق
وبقيت يا صاح ألملم في الجراح
وبكيت العمر يوما بعد يوم
علّما يأتي الصباح
ونواح الحزن جاء يسكر بالنواح
فبلادنا قتلى كم وتشرب في الألم
مازلت أبحث في زوايا الهم
عن تاريخ .. عن أمل
عن حفيد من عهود الانتصار
مازلت أبحث عن صلاح الدين
في وجوه المسلمين
عن لآلئ الأجداد في جوف المحار
يا ويلتا .. كم نسينا العمر
يبكي في دموع الانتظار
كم صرخنا بالكلام كم وكم
ليت أنا ما ولدنا في زمان
يحتويه أعتى هم
ليس فيه غير أنات وغم
ومضيت أحمل جثتي بين الدمار
والليل يعوي في نواحي الاحتضار
لا شيء غير البوم والغربان تقتات الغبار
دمار جاء يلعن في الدمار
يا قبري الذي أحمله فوق كفي
بين الأزقة أنتظر النهار
طالت حبال الانتظار
وظللت أحلم أن يواتينا النهار
كي أواري جثتي
وتنبت في عيوني ألف زهرة
وتسافر في شرايين الأرض ألف فكرة
وتتمدد جثتي في أعماقها أبية وحرة
يا وجه نيلينا الحبيب
يا كوكبنا المسكين يا كل المجرة
هذا أنا فوق المقصلة .... مصلوب وتحت أقدامي
طوفان من جماجم مثقوبة ونخرة
يا جبل الأرض الجاثم فوق قبري
آن للقبر أن يثور ويقهر ضعفنا
آن للقبر أن يعود ويروي جدبنا
آن للقبر أن يخرج اللآلئ من عمرنا ... ويحيي موتنا
أيها الواقف فوق جمجمتي
حذار فبركاني مدمر
هذا إعصار الحياة قادم
جاء يعصف كم يزمجر
هذا مكبوت الضجر
فالشعوب لا تموت وحسبها الإله
ونبضها خلود وعشقها صلاة
أيها الجبار مهلا
حان وقت الزلزلة
سوف نقهر كل ظلم .. كل ضعف
هذا جرحي جاء ينبت ألفَ زهرة
وابتسام الفجر يحكي للمجرة
أن أرضي سوف تبقى في السماء أحلى درّة
سوف تبقى أبية وحرة
يا بلادي عيشي حرة
يا بلادي عيشي حرة ...

ابن خاطر

المهاجره
17-07-2004, 10:38 PM
مساء الإبداع والتألق00

من أرقى ما قرأت 00
مشاعر جيّاشه , صادقه , قوميه00

أهنئك00

أحسنت عزيزي00

إحترامي,,

صخر
18-07-2004, 07:37 AM
حمدا لله على سلامتكم أخي الكريم

ولقد سررت كثيرا بقراءة هذا الابداع
لك عاطرتحاياي وشكري