PDA

View Full Version : *** في البداية ***



lola
17-07-2004, 10:13 PM
فـــي الـبـدايــة


كنت ُ واقفة ً …
حائرة ً في مكاني …

لا أدري ما العمل …
وما الذي يجب أن يكون …

ولكنـني …

كنت ُ أعرف بأني أريده …
نعم أريده ..
وأريده بقوه …

ما فعلتها من قبل …
ولم أفكر بفعلها ..
حتى ولو كان يوم …
أو حتى للحظه …
فما فعلتها قط …
خوفا ً من ما سوف يكون …
وما سيترتب عليه …

وقبل كل ما كتبته …

الخوف من المولى عز وجل …
وعدم خيانته …
وخيانة من يعزون علي …
من …
والدين …




ولكنه أسر قلبي ..
وفكري ..
وعقلي ..
وكياني ..


فقررت بأن أفعلها …
رغم الخوف والتردد اللذان ِ كانا يحيطان بي …
ترددت لأكثر من مره …
وكان هو أيضا ً مترددا ً جدا ً …
وكان يخشى بأن يخطي خطوتي قبل أن أبدأها أنا …
كي لا أغضب …

كان يعجز كل الحلول ..
كي يفهمني شي واحد ..
ووحيد ..

( وأنا فهمته )

حاولت فقلت له …
لا أستطيع العيش دونك …
فقد وجدت ُ من يفهمني ويحتويني ..
كأ ُنثى ..
وجدتك أخيراً ..
بعد أن تعبت ُ من البحث …
ومللت من كثرة ِ السؤال عمن أريد …
فلم يدلني أحد …
عن الشخص ِ المطلوب …


فقررت بالبحث عنه بنفسي …
ولأني وجدتك سأفعل المستحيل …
للفوز ِ بك …
فقد كانت بالنسبة ِ لي ..
مسألة حياة ٍ أو موت …

وصفقة ً إما الربح فيها ..
أو ..
الخساره …

و …

لأني بإختصــــــار ….
لا أستطيع ولن أتحمل …
فقدك من جديد ..
أ و بالبحث ِ من جديد …
أو حتى دون التحدث إليك ولو بالكتابة ِ …
فقال لي وأنا أيضا ً ..
فقد وجدت ُ مرادي ومطلوبي ..
فقلت ما العمل ُ إذا ً ؟

لأني لن أستطيع الدخول …
لأسباب وظروف تمنعني من التواصل معك ..
عبر ( . . . . )

لذا ما العمل ؟


لم يشأ بـإخباري بالحل أو حتى …
لم يجرؤ بقول الفكرة ِ ..
خوفا ً من ردة ِ فعلي …

فحاولت أنا …
ولكنني لم أستطع ..
ولم أستطع حتى ..
أن أ ُحرك ساكنــا ً …


وكانت الدقيقة ُ الأخيره التي فيها يُـحسم ُ الوضع …
يجب علي الخروج …
فضطـُريت قبلها بقول ..
أرجوك لا تغضب …
أو …
أرجوك لا تفهمـُني بالغلط ..

فقصدي والذي نفسي بيده ….
شريف …
فقال لي …
لا تترجي وقولي ما تريدين قوله …
لا تخافي فأنتي في أيدي أمينه …

قالها لأنه لم يُـصدق بأني أنا أول من حاولت وضعه …
لأنه عجز عن فعلها ..
خوفا ً من غضبي ..
أو فهمي عليه بالغلط …

فقد حاول بي ..
أرجوك إفعليها ولا تخافي …

اللحظة ُ الأخيره يجب أن أخرج ..
لا تغضب ..
أو أن تفهمني بالغلط …
050#######
وأغلقت ُ المربع …
وخرجت …

كنت خائفه من ردة فعله …
ولم أزل خائفة ً ..
من ردة ِ فعله ….

إلى أن هاتفــني ..

وعندها …

لم أصدق نفسي …
من الفرحة ِ التي …

غمرت قلبي …
من الطمأنينة التي طمأنني بها …


وعندها …



( وللحديث بقيه )

صخر
17-07-2004, 10:40 PM
بانتظار البقية أختي الكريمة لولا
لك عاطرتحاياي

آلاء...
17-07-2004, 10:42 PM
وحضور خلف أستاذنا الكريم
سعيدة كوني هنا
أنتظر بقيتك

lola
17-07-2004, 11:03 PM
صخر

أشكرك أخي الفاضل

تحياتي

lola
17-07-2004, 11:04 PM
أشجان بلا زفرات

أشكرك لمرورك عزيزتي بين ما كتبت

تحياتي

ملك القوافي
18-07-2004, 08:23 AM
بمجرد أن يصل القارئ إلى نهاية البدايه حتى يحرقه الشوق لإكمال الحكايه
فهيا أيتها الرااائعه lola بسرعه قدميها لنا

تحياتي لشخصك الكريم:
ملك القوافي<<<<<<<كمايزعم

jonur_pen
18-07-2004, 08:16 PM
ايتها الرائعه
لولا
يالها من كلمات رائعه لاغير
دمت رائعه
اخوك القلم الصغير

lola
21-07-2004, 01:41 AM
أخي الكريم
ملك القوافي
أشكرك لمرورك ودمت

تحياتي

lola
21-07-2004, 01:44 AM
القلم الصغير

أشكرك أخي الكريم
فمرورك لما كتبت أسعدني
دمت متتبع لما أكتب

تحياتي

ابو طيف
21-07-2004, 03:43 AM
لوله

راااائعه كما انتي

يعطيك العافيه

تحياتي

==

بشاير العبدالله
21-07-2004, 03:50 AM
<center>
//

هذه بداية / وللحديث نهاية :)
.
.


ابقيْ بـ خير ..واكملي
.
.
</center>

lola
21-07-2004, 05:05 AM
بو طيف

أشكرك أخي الفاضل

تحياتي

lola
21-07-2004, 05:06 AM
خيتي العزيزه

بشاير

أشكرك لمرورك عزيزتي

تحياتي