PDA

View Full Version : زهرة المدائن شهيد النور



شهيد النور
18-07-2004, 04:12 AM
أخواني كم تراودني نفسي أن أكتب لها وعنها

زهرة المدائن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين


ولكني آثرت أن تشاركوني فرحتي

بموضوع يكون عبارة عن مجلد أو مكتبة كاملة عن تلك العزيزة

يضع فيها كل منكم الصورة التي يشاء النثر الذي يشاء الشعر الذي يشاء

شعرا نبت بين شفاهكم وكلمات خرجت من أفواهكم لتلامس مسمع القدس

كل معلومة يعرفها أحدنا يريد أن يعرفها الآخرين

أي بيت شعر قاله أحدهم وصلت إلى مسامعنا


كل على طريقته


أرجوا من الله أن يوفقنا في ذلك

وأرجو من مشرفين المنتدى تثبيت الموضوع




أخوكم
شهيد النور

شهيد النور
18-07-2004, 04:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



قال تعالى



(( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصا الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير ))

الأسراء (1)



قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

(( لا تشدوا الرحال إلا لثلاث المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا))

صخر
18-07-2004, 07:25 AM
بورك في مقترحك أخي الكريم شهيد النور
هو بلا شك موضوع قيم ولا شك ، وتستحق منا زهرة المدائن الفداء بالمهج

لك عاطر تحياتي ، وسيكون لي عودة ان شاء الله تعالى

صخر
18-07-2004, 07:32 AM
مدينة القدس تعتبر من اقدم المدن على وجه الأرض , و قد اعيد بناؤها اكثر من 18 مرة خلال تاريخها الطويل , فلقد تم انشاؤها قبل الميلاد بـ 5 ألاف عام .

وهى تنقسم الى منطقتين متميزتين هما :

القدس القديمة: و تعرف بالقدس الشرقية أو العربية , و يحيط بها السور الكبير للمدينة الذى يعتبر بمثابة شاهد عيان على كل الفترات التاريخية التى مرت بها . و هذا الجزء من القدس يضم العديد من المقدسات الدينية الأسلاميـة و المسيحية و على راسها المسجد الأقصى و الصخرة المشرفة ومقابر الأنبياء والجامع العمرى وجبل الزيتون ومقابر شهداء المسلمين وكنيسة القيامة وقبر السيدة العذراء والكنيسة الجثمانية التى قضى فيها المسيح أيامه الأخيرة .

وللقدس الشرقية أحدعشر بابا قام بتشييدها السلطان العثمانى (سليمان القانونى ) فى عام 1542م منها باب العمود وباب الساهرة وباب الأسباط وغيرها .

وكانت المساحة الأصلية لهذه المنطقة قبل أن يحتلها الاسرائيليون عام 6,1967 كيلو مترات فقط لكن دأبت اسرايئل طوال فترة

الاحتلال على توسيع منطقة القدس الشرقية وضمت اليها أكثر من 28 قرية ومنطقة فلسطينية حتى أصبحت مساحتها 70 كيلو مترا .

القدس الجديدة :أو الغربية ، وتقع خارج أسوار مدينة القدس القديمة ، وهى منطقة أشبه بالمدن الأوروبية حيث تتميز بالعمران الحديث والأحياء الأنيفة والشوارع الواسعة .. وهذه المنطقة هى التى سقطت فى أيدى العصابات الصهيونية فى حرب عام 1948 وقد قامت اسرائيل عام 1980 بضم شطرى المدينة الشرقى والغربى ، واصبحت مدينة القدس بوضعها الحالى أكبر المدن الموجودة فى الأراضى المحتلة وتبلغ مساحتها 122 كيلو مترا .

ومن ناحية الموقع الجغرافى .. تقع القدس فى الشمال منشبه الجزيرة العربية ، وبالقرب من ساحل البحر المتوسط والبحر الأحمر ، وبالتالى فهى تبدو كنقطة التقاء بين حضارات الشمال والجنوب . وقد شيدت المدينة على عدة تلال مرتفعة عن سطح البحر بنحو 775م ، وبالتالى تبدو كقمة مرتفعة . من يستولى عليها يصبح طريقة ممهدا نحو عمق الجزيرة العربية ، كما أنها أول نقطة تصلح لعبور الأردن فى شمال البحر الميت . وألمدينة فى حد ذاتها تعتبر كالحصن المنبع حيث تحيط بها الجبال من جميع النواحى ، ((سكوبس )) من الشمال ، وجبل ((المكبر )) من الجنوب وجبل ((الزيتون )) من الغرب . ومن هنا تتمتع مدينة القدس بقيمة سياسية واستراتيجية كبيرة جدا بالنسبة للفلسطينيين . فخى اكبر مدينة فلسطينية فى الضفة الغربية ، ويعيش فيها أكثر من 170 ألف فلسطينى ، وتمثل حلقة الاتصال الوحيدة بين شمال ووسط وجنوب الضفة الغربية ، ويمر من خلالها الطريقة الوحيد المباشر الرابط بين (( رام الله )) فى شمال فلسطين و (( بيت لحم )) فى جنوبها . كما يمر بها الطريقة المباشر الرابط بين هاتين المدينتين ومدينة أريحا فىالطريقة الى نهر الأردان .

وتاريخ مدينة القدس يضرب بجذروره فى أعماق الزمن ، ويكاد كل حجر فيها ينطق بعروبته .. أو كما يقول أهل المدينة العرب

بأنه لايوجد موضع بالقدس الا وبه اثر لقدم نبى أوملك عظيم أو عالم صالح ! وكان اول من عمر وسكن هذه المنطقة هم الكنعانيون ،

وترجع أقدم الآثار الموجودة عنهم الى ماقبل 7 ألف عام .. وقدسميت القدس فى البداية بـ " أرض كنعان " وفى عام 3000 قبل الميلاد سكنها العرب اليبوسيون الذين بنوا المدينة بشكلها المعمارى المميزلها ، واطلقوا عليها اسم "مدينة السلام " "أورسالم" نسبة الى سالم أو "شام" اله السلام عندهم . ثم استوطن المدينة العموريون وهم قبيلة عربية خرجت من الجزيرة العربية وكانوا أول من بنوا سوار

حول المدينة لحمايتها من القبائل الشمالية التى كانت تغير عليها وتذكر النقوش والحروف الهيروغليفية فى معابد الأقصر أن فرعون مصر

" تحتمس الثانى " أرسل جيشا الى العموريين لمساعدتهم فى الدفاع عن مدينتهم العربية . ثم استوطن المدينة الآشوريون والبابليون ، ثم جاء بعدهم الفرس ثم الاغريق .. الى أن قام "الاسكندر الاكبر " بغزو المدينة عام 330 ق.م. ولم يآت العبرانيون اليهود الى القدس الافى عام 1350 ق.م. بعد أن خرجوا مع نبى الله " موسى " من مصر .. أى بعد ثلاثة ألاف عام من بنائها على أيدى العرب . ولم تتمكن القبائل اليهودية من السيطرة على القدس الاقبل الميلاد بألف عام ، فى الوقت الذى ظلت القبائل العربية تعيش فى المدينة . وفى القرن السادس قبل الميلاد فتح الآشوريون بقيادة " نبوخذنصر " القدس ودمروا المدينة تماما وطردوا اليهود منها ، ثم جاء الامبراطـور

الرومانى " تيتوس"عام 70 ميلاديا ودمر " الهيكل اليهودى " وطردهم من فلسطين كلها .

بعد ذلك فتحها المسلمين فى عهد الخليفة " عمر بن الخطاب " فى عام 15 هجريا – 636 ميلاديا . ومما يذكر فى ذلك ان الجيش العربى ،الذى كان بقيادة الصحابى الجليل "أبى عبيدة بن الجراح " حاصر المدينة لمدة 4 اشهر ، ثم طلب حاكم المدينة الرومانى "صفر نيوس " اللأرمان وعرض تسليم مفاتيح المدينة بسلام الى خليفة المسلمين بنفسة .. وبالفعل دخل جيش المسلمين بنفسه .. وبالفعل دخل جيش المسلمين القدس بقيادة الخليفة " عمر بن الخطاب " وأعطى لأهلها الأمان وكانت المرة الأولى – والأخيرة –فى تاريخ فتوحات القدس التى لم ترق فيها قطرة دم واحدة !

وقد سار الخليفة فى الازقة نفسها التى سار فيها السيد المسيح ، وعند حلول موعد الصلاة رفض " عمر بن الخطاب " الصلاة فى كنسية القيامة حتى لاينتهك حرمة الأماكن المقدسة لغير المسلمين ، والغريب أن الرومان المسيحيين كان شرطهم الوحيد فى المعاهدة التى أبرموها مع الخليفة بخلاف السماح لهم بحرية العبادة هو ألايسمح لليهود بالاقامة فى المدينة !

ثم خضعت القدس للحكم الأموى فى الفترة من 661-750 ميلاديا ، وخلال هذه الفترة شهدت المدينة تشييد العديد من الآثار الاسلامية ، وكان علر رأسها مسجد قبة الصخرة الذى أنشاة الخليفة " عبد الملك بن مروان "فى عام 396 م " 74ه هـ" وهو مسجد يتمتع بخصائص دينية مميزة عند المسلمين .. فبعد أن فتح الخليفة " عمر بن الخطاب " مدينة القدس رغب فى بناء مسجد حول الصخرة المقدسة التى مربها النبى – عليه الصلاة والسلام – فى رحلة الاسراء والمعراج .. وقد اقترح عليه أعوانه ان يجعل الصخرة من جهة القبلة فى مكة المكرمة لكنه فضل أن تكون الصخرة وراء المسجد ليكون بمثابة أمتداد للصخرة باتجاه القبلة . لكن الخليفة "عبد الملك بن مروان " أراد تشييد بناء يليق بقدسية المكان ورصد لبنائه خراج مصر لمدة سبع سنوات فخرج تحفة فنية مزينة بالنقوش الفضية الرائعة ، وقام الفنانون بتزيينه بالفسيفساء والرسوم ..للمسجدعدة أبواب برونزية غابة فى الروعه ، وتتوزع فى الساحة الفاصلة بين القبة والمسجد مجموعة أبنية مثمنة الجهات ، وهو ما يعرف باسم " قبة السلسلة "وأطلق اسم المسجد الآقصى على المسجد .

منقوووول

شهيد النور
18-07-2004, 09:17 AM
<TABLE style="WIDTH: 508px; HEIGHT: 542px" cellSpacing=1 width=508 border=0><TBODY><TR><TD width="100%" colSpan=2></TD></TR><TR><TD width="100%" colSpan=2><TABLE cellSpacing=1 width="90%" border=0><TBODY><TR><TD width="100%" colSpan=2>قصة القدس

</TD></TR><TR><TD width="100%" colSpan=2> د. عبد الغني التميمي

</TD></TR></TBODY></TABLE></TD></TR><TR><TD vAlign=top width="50%"><CENTER></CENTER>
<?XML:NAMESPACE PREFIX = O /><O:P>1 </O:P>


ليس للتين أو الزيتون نغضبْ<O:P> </O:P>


نحن للإسلام لا للأرض ننسبْ<O:P> </O:P>


ليس للموز أو الليمون أو قمح الموانئْ<O:P> </O:P>


نحن لسنا من عبيد الطقس ديدان الشواطئْ<O:P> </O:P>


ما عشقنا في فلسطين ِصباها<O:P> </O:P>


أو َصباها، أو رباها<O:P> </O:P>


ما عشقناها عروساً في بهاها تتطيّبْ<O:P> </O:P>


كفّها في ليلة الحنّاء تخضبْ<O:P> </O:P>


ما عشقناها مناخاً، وفصولاً<O:P> </O:P>


وجبالا وهضاباً وسهولا<O:P> </O:P>


بل عشقناها دويّاً وصليلا<O:P> </O:P>


وغبارا في سبيل الله يُسفى، وصهيلا<O:P> </O:P>


وسطورا بل فصولا في كتاب المجد تكتبْ<O:P> </O:P>


عبر أجنادين، أو حطين، أو غزة طولا<O:P> </O:P>


وسرايا أمّة الكفر على صدر صليب الكفر تصلبْ<O:P style="MARGIN: 0px">

</TD></TR></TBODY></TABLE>
<O:P>2</O:P>


وعشقنا في فلسطين من الأهوال جيلا<O:P> </O:P>


جعل التكبير والأحجار أقوى خطبة للعصر تخطبْ<O:P> </O:P>


جيل أبطالٍ من الأطفال في الضفة يُنْجَبْ<O:P> </O:P>


هكذا تبقى فلسطين ضميرا ، وكيانا في دمانا يتلهَّبْ<O:P> </O:P>


هي في عمق هوانا درة من درر الإسلام تسلبْ<O:P> </O:P>


ولهذا ليس للتين أو الزيتون نغضبْ<O:P>

</O:P>
3<O:P> </O:P>


ألف كلا. ثم كلا<O:P> </O:P>


ما عشقناها كيانا مستقلا<O:P> </O:P>


جلّه يحكم بالتلمود مضمونا وشكلا<O:P> </O:P>


وبقايا ما تبقى يرفع الراية تسليما وذلا
<O:P>
4<O:P> </O:P>


ألف كلا <O:P></O:P>


ما عشقناها شعارا أو قرارا<O:P> </O:P>


بل عشقناها شبابا لذرى المجد تبارى<O:P> </O:P>


ما عشقناها لفيفا من لصوصٍ<O:P> </O:P>


تسرق الحب نهارا<O:P> </O:P>


تخطف الخبزة من أيدي يتامانا اتِّجارا<O:P> </O:P>


وتخلّيها خمورا ليهود ونصارى<O:P> </O:P>


أيعيد الوطن المحتل يا قوم سكارى من سكارى
<O:P>
5


ألف كلا<O:P> </O:P>


لا تقولوا قد تطرَّفت وجاوزت الإطارا<O:P> </O:P>


هذه الأشعار ليست كلمات<O:P> </O:P>


إنها أدخنة من فؤاد شبَّ نارا<O:P style="MARGIN: 0px"> </O:P>

<O:P style="MARGIN: 0px">
6


أخبروني <O:P></O:P>


أين أوراق القضيهْ؟<O:P> </O:P>


أهي في تلك المباني والكراسي الذهبيهْ؟<O:P> </O:P>


أهي في مجلس محو الأمن في محو الهويهْ؟<O:P> </O:P>


أهي في أنياب ذئب أطلسي؟<O:P> </O:P>


أم ثوت في رأس حيَّهْ؟<O:P> </O:P>


ألف كلا<O:P> </O:P>


إن بيت الداء في أنفسنا<O:P> </O:P>


وهنا تكمن أسرار القضيَّة
<O:P>
7<O:P> </O:P>


ألف كلا . ثم كلا<O:P> </O:P>


صرخة المسلم من نجد إلى تطوان غربا<O:P> </O:P>


فبخارى. وسفوح الصين شرقا . فالمكلا<O:P> </O:P>


ألف كلا<O:P> </O:P>


ما أردناها كنيسا بل مصلى<O:P> </O:P>


8


ألف كلا ، ثم كلا<O:P> </O:P>


كل حلٍّ ليس في القرآن والسنة لا نرضاه حلاّ<O:P> </O:P>



9<O:P> </O:P>


مزِّقونا وانثروا اللحم على كل طريقْ<O:P> </O:P>


لا تبالوا ، حرقونا وارقصوا حول الحريقْ<O:P> </O:P>


وزِّعونا في الصحاري ، أطعمونا للحوت<O:P> </O:P>


كل هذا في نظام الغاب جائز<O:P> </O:P>


غير أنا لن نبيع القدس أو أي مدينة<O:P> </O:P>


هل يبيع المؤمن الصادق للأعداء دينه<O:P style="MARGIN: 0px"> </O:P>

<O:P style="MARGIN: 0px">
10<O:P> </O:P>


ارحمونا من تفاهات حلول في المزاد<O:P> </O:P>


ودروس من مساق الذلّ ُتقرأ وُتعاد<O:P> </O:P>


ما رضينا، فقبول الظلم ظلم، والرضى بالعار عارْ<O:P> </O:P>


قد نذرنا دمنا زيتا لقنديل الجهاد<O:P> </O:P>


حلّنا يأتي عزيزا فوق صهوات الجيادْ<O:P> </O:P>


ليس في الأكفان محمولا إلى "أرض المعاد"

11


جرِّدونا من رداء المجد من نبض الفضيلةْ<O:P> </O:P>


أسعروا الحرب علينا بقوانين القبيلة<O:P> </O:P>


لم نكن يوما على دين (غُزِيَّةْ)<O:P> </O:P>


بل على أقدامنا تنهار دعوى الجاهليةْ<O:P> </O:P>


عهدنا باق إلى آخر مسجدْ<O:P> </O:P>


لن نبيع القدس يوما ما بقي فينا موحِّدْ<O:P style="MARGIN: 0px"> </O:P>

<O:P style="MARGIN: 0px">
12<O:P> </O:P>


ثم ماذا قيل عن هذي القضيةْ<O:P> </O:P>


قال حكام ، وقوّادٌ كبار وجنودْ<O:P> </O:P>


أرضكم أرض ككلِّ الأرض في هذا الوجود<O:P> </O:P>


لا تزيدوا وجع الرأس علينا واتركوها لليهود<O:P> </O:P>


هي لا تُنبت درا أو زبرجد<O:P> </O:P>


ليست الأحجار فيها من عقيق لا ولا التربة عسجد<O:P> </O:P>


قلت: ياقوم أقلوا إنها مسرى محمد<O:P> </O:P>


إنها معراجه المفضي لأطباق السماء<O:P> </O:P>


وبها صلى بكل الأنبياءْ<O:P> </O:P>


هل رأيتم في رؤى الماضي، أو الدنيا الجديدة<O:P> </O:P>


هل علمتم ، أو سمعتم، أو قرأتم في كتاب أو جريدةْ<O:P> </O:P>


أنَّ عبدا مؤمنا يطرح للبيع (عقيدة)<O:P> </O:P>





13


هذه القدسُ مزيجٌ من صمود ومرارهْ<O:P> </O:P>


لم تكن يوما لبيع أو إعارةْ<O:P> </O:P>


هي للأمة (ميزان الحرارةْ)<O:P> </O:P>


ناطق التاريخ في أحيائها يطلب ثارهْ<O:P> </O:P>


كل شبر من ثراها فيه للتلمود غارة<O:P> </O:P>


هذه القدس نسيج من سناء وطهارةْ<O:P> </O:P>


ها هو الفاروق في أفيائها يرفو إزاره<O:P> </O:P>


وصلاح الدين يمحو أثر الكفر الصليبيِّ وعارهْ<O:P> </O:P>


ثم في غفوة قومي <O:P></O:P>


قبض الراية أطفال الحجارةْ


<O:P></O:P>


14<O:P> </O:P>


ثم ما ذا ؟ ولماذا؟ <O:P></O:P>


تسعة الأصفار تبقى أمة تلهو وتلعبْ<O:P> </O:P>


أدمىً نحن؟ رجال من عجين نتقولب<O:P> </O:P>


أم ظهورٌ ومطايا "كل من يرغب يركب"؟ <O:P></O:P>


سخر التاريخ منَّا<O:P> </O:P>


دمنا يرخص كالماء ولا كالماء يشرب<O:P> </O:P>


إن تكن تعجب من كثرتنا فالجبن أعجب<O:P> </O:P>


قد يُخِيفُ الذئب من أنيابه مليار أرنب<O:P> </O:P>





15


ذات يوم سألوني : أنت من أي البلادِ؟ <O:P></O:P>


لاجئٌ أنت طريدٌ<O:P> </O:P>


فيك شيءٌ غير عادي<O:P> </O:P>


خِلْتُه كان سؤالا شقَّ كالسهم فؤادي<O:P> </O:P>


إن أرضي كل أرض تعشق التكبير في صوت المنادي<O:P> </O:P>





16


قد تجاوزنا عصور البلقنةْ<O:P> </O:P>


وتخطَّيْنا خطوط اللبننةْ<O:P> </O:P>


لا تحاكمني إلى الأفغان أو للأفغنة<O:P> </O:P>


وطنُ الإسلام أرضي<O:P> </O:P>


وانتمائي للجموع المؤمنة<O:P> </O:P>


وبلادي حدها شرقا وغربا أو شمالا وجنوبا مئذنة<O:P> </O:P>





17


سألوني ذات يوم عن بقايا ذكرياتي<O:P> </O:P>


عن حياتي كيف كانت<O:P> </O:P>


كيف مرت أمسياتي<O:P> </O:P>


فتصفَّحْت كتابا معجميّاً هائل الحجم، كثير الصفحاتِ<O:P> </O:P>


كل حرف فيه يحكي قصصا <O:P></O:P>


لجروح ونزوح وشتاتِ<O:P> </O:P>


ذلك المعجم يحوي أدبا غير الذي تعرفه<O:P> </O:P>


سمِّه أنت إذا شئت حياتي<O:P> </O:P>





18


آه ! واقدساه من ظلم قريبي<O:P> </O:P>


وهو يكويني ، ومن كيد البعيدْ<O:P> </O:P>


لا تلوميني على غمي وحزني <O:P></O:P>


لا تلوميني على بؤسي ووهني<O:P> </O:P>


لا تظني غيْبتي من سوء ظنِّي<O:P> </O:P>


أو قعودي عن لظى الحرب لجُبْني، أو لسِنِّي<O:P> </O:P>


لا تلوميني فإني<O:P> </O:P>


زرعوا قيدين في رجليَّ: قيد من حديدْ<O:P> </O:P>


مدمنُ العضِّ ، وقيد من حدودْ<O:P style="MARGIN: 0px"> </O:P>

<O:P style="MARGIN: 0px">
19<O:P> </O:P>


كلما جئت مطارا أو قطارا للعبورْ<O:P> </O:P>


قدَّم القوم اعتذارا: أنت ممنوع المرور!!<O:P> </O:P>


هذه أوراق إثباتي بأني عربي<O:P> </O:P>


مولدي، أمي، أبي، عمي، أخي، جد أبي<O:P> </O:P>


سحنتي، لوني، لساني، نسبي<O:P> </O:P>


عشت في هذي البراري منذ عاش الدينصورْ<O:P> </O:P>


وأكلْتُ الحنظل المرَّ ومنقوع القشورْ<O:P> </O:P>


قذفوا الأوراق في وجهي ولفّوا طلبي<O:P> </O:P>


وجهارا أقسموا لي : أن سرّ المنع أني عربي<O:P> </O:P>


هذه التهمة مهما بلغت نصف الحقيقة <O:P></O:P>


نصفها الآخر يكمن في تلك "الوثيقة"<O:P> </O:P>


كتب الكاتب فيها أنني من أهل "غزَّة"<O:P> </O:P>


قرروا أن يشطبوها، كرهوها<O:P> </O:P>


إنها تشبه في الأحرف "عِزَّة"<O:P> </O:P>





20<O:P> </O:P>


حرموني من صغاري ، من عيوني ، ويديَّا<O:P> </O:P>


حرَّموا الحُبَّ عليَّ<O:P> </O:P>


جرَّبوا كل سياط القهر فيَّ<O:P> </O:P>


صادروا الحرف الذي أقوى على النطق به<O:P> </O:P>


قلعوا الأضراس من فكِّي، وقصُّوا شفتيَّ<O:P> </O:P>


حطَّموا كل عظامي<O:P> </O:P>


وبعنْف مارَسوا الإرهاب في ذاك الحطامِ<O:P> </O:P>


وتلا القاضي على الناس اتِّهامي: <O:P></O:P>


إنني شخص أصوليٌّ أجيد العربية<O:P> </O:P>


ولدى نفسي بقايا من حميَّة<O:P> </O:P>


أنني "مُعْدٍ" لكوني فيَّ "فيروس" القضيَّةْ<O:P> </O:P>





21


ثم ماذا ؟<O:P> </O:P>


ذات يوم أبصروا في شعر وجهي بعض آيات الصلاحْ<O:P> </O:P>


هذه الشعرات عنوان الرجولةْ<O:P> </O:P>


فتنادى علماء النفس والخبرة من كل البطاحْ<O:P> </O:P>


درسوني وطنيا<O:P> </O:P>


درسوني عربيا<O:P> </O:P>


درسوني عالميا<O:P> </O:P>


فإذا التقرير قد أوصى بنتف الشعر بحثا عن سلاح<O:P> </O:P>





22<O:P> </O:P>


ثم ماذا ؟ <O:P></O:P>


ذات يوم هدموا جدران بيتي<O:P> </O:P>


ورموني في العراء<O:P> </O:P>


تحت نهش البرد والظلمة في فصل الشتاء<O:P> </O:P>


ليس شيء بين جلدي وصقيع الأرض أو نَدْف السماء<O:P> </O:P>


رجفت أعضاء جسمي واستقر الموت في لحمي وعظمي<O:P> </O:P>


فتنادوا لاكتشافي<O:P> </O:P>


رصدوا كل خفايا حركاتي باهتمام <O:P></O:P>


فحصوا نبضات قلبي ودمائي بانتظامْ<O:P> </O:P>


درسوني وطنيا<O:P> </O:P>


درسوني عربيا<O:P> </O:P>


درسوني عالميا<O:P> </O:P>


وأداروا آلة التنقيب عن أسرار همي<O:P> </O:P>


فأتى التقرير مختوما بتوقيعي وختمي: <O:P></O:P>


هو شخص دمويٌّ حركيٌّ<O:P> </O:P>


قلبه يخطر في أعماقه "قلب النِّظام"<O:P> </O:P>





23<O:P> </O:P>


ثم ماذا ؟ <O:P></O:P>


ذات يوم وقف العالم يدعو لحقوق الكائناتِ<O:P> </O:P>


كل إنسان هنا ، أو حيوان، أو نباتِ<O:P> </O:P>


كل مخلوق له كل الحقوق<O:P> </O:P>


هكذا النصّ صريحا جاء في كل اللغاتِ<O:P> </O:P>


قلت للعالم : شكرا أعطني بعض حقوقي<O:P> </O:P>


حق أرضي، وقراري، وحياتي<O:P> </O:P>


فتداعى علماء الأرض والأحياء من كل الجهات<O:P> </O:P>


درسوني عالميا<O:P> </O:P>


فأتى التقرير لا مانع من إعطائه حق المماتِ<O:P> </O:P>





24<O:P> </O:P>


قال قوم لا تنادوا للفداء<O:P> </O:P>


يغضب الساسة من هذا النداء<O:P> </O:P>


يخجل الساسة من هذا النداء<O:P> </O:P>


لغة الحرب تولَّت في الأساطير القديمة<O:P> </O:P>


لهجات الحرب بادت كالسلالات الكريمة<O:P> </O:P>


نحن في عصر سلام عربيٍّ<O:P> </O:P>


قد نزعناه بوعي من تلافيف الهزيمة<O:P> </O:P>


وعلى ذلك فالحرب أو التفكير في الحرب جريمة<O:P> </O:P>





25


كلما جُدِّد للذل احتفال، ودُعينا لنقيمه<O:P> </O:P>


رقصتْ أضراسنا شوقا إلى تلك الوليمة<O:P> </O:P>


هل نشأنا كسيوف العصر لا تعرف للعزّة قيمة<O:P> </O:P>





26<O:P> </O:P>


في بلادي آلة الحرب معاقة<O:P> </O:P>


كل صاروخ ورشاش بها شدوا وَثاقه<O:P> </O:P>


نحن لا نعشق ضرب الغاصب المحتل<O:P> </O:P>


بل نهوى عناقهْ<O:P> </O:P>





27


آلة الحرب التي نملكها جاءت هدية<O:P> </O:P>


قيل لا تعمل إلا عند حرب عالمية<O:P> </O:P>


كتبوا تاريخ الاستعمال فيها بحروف أجنبية<O:P> </O:P>


لا علينا<O:P> </O:P>


نحن أهل اللغة الفصحى فلا نقرأ إلا العربية<O:P> </O:P>





28<O:P> </O:P>


كلما احتُلَّ من الأمَّة ثغر<O:P> </O:P>


كلما مُزِّق قطر<O:P> </O:P>


كلما أوغلت النكبة قلنا : ما علينا<O:P> </O:P>


أخبروني<O:P> </O:P>


أين ألقي غضبةً لله في العالم أينا؟ <O:P></O:P>


29


كيف أمسيتِ بلادي ؟ <O:P></O:P>


كيف أصبحتِ بلادي؟ <O:P></O:P>


كيف أمسى البدر في جوّك مغلول الأيادي<O:P> </O:P>


لا تلومي صارخا يصرخ في كل النوادي<O:P> </O:P>


كيف يخفي نازف الدمع عيونه<O:P> </O:P>


لا يلام الواله المكروب إن أبدى أنينه<O:P> </O:P>





30


قصة القدس التي تُروى حزينة<O:P> </O:P>


قصة القدس دماء وجراح<O:P> </O:P>


وكرامات طعينهْ<O:P> </O:P>


ليست القدس شعارا عربيا كي نخونه<O:P> </O:P>


لا ولا القدس يتامى ، وطحينا ومعونه<O:P> </O:P>


إنها القدس وحسبي أنها أخت المدينةْ<O:P> </O:P>





31


بسط البغي لها كفّا من الغدر لعينه<O:P> </O:P>


كفُّ جزار رهيب جعل الإرهاب دينه<O:P> </O:P>


قبل أن يبسط للسِّلم يديه وقرونه<O:P> </O:P>


مد للأغوار رجليه وللنفط عيونه<O:P> </O:P>





32<O:P> </O:P>


واقرؤا القرآن يا قومي لما لا تقرؤونه ؟ <O:P></O:P>


كم نبيٍّ وتقيٍّ دون حق يقتلونهْ<O:P> </O:P>


كم عهود خفروها واتفاق يهدرونهْ<O:P> </O:P>


لو هدمتم لهم الأقصى ودمّرتم حصونهْ<O:P> </O:P>


وبنيتم لهم الهيكل أو ما يطلبونهْ<O:P> </O:P>


ثم أهديتم فلسطين لهم دون مؤونةْ<O:P> </O:P>


طالبوكم عبر أمريكا وأوروبا بإبداء المرونة<O:P> </O:P>


هذه القصة.. لا سلم ولا ما يحزنونهْ<O:P> </O:P>





33


قصة القدس انتقام، صفقات ، ومجازرْ<O:P> </O:P>


قصة القدس خيانات جيوشٍ<O:P> </O:P>


وعروشٍ وكبائرْ<O:P> </O:P>


واسكبوا الشمع على الفور بفيها <O:P></O:P>


يمنع التصريح و التلميح فيها<O:P> </O:P>


ما خسرنا نحن قوم لا نبالي بالخسائرْ<O:P> </O:P>


لم يزل في خطنا الأول للزحف إليها <O:P></O:P>


ألف رقَّاص وفاجر<O:P> </O:P>





34


قصة القدس طويلة<O:P> </O:P>


مسرحيات، وأفلام، وأقلام قتيلة<O:P> </O:P>


وكتاب من نزوح كتب الظلم فصوله<O:P> </O:P>


وذروني أجمل القصة في هذا المقامْ<O:P> </O:P>


قام قصاص ووعاظ وتجَّار كلامْ<O:P> </O:P>


بشرونا بسلام، ونظام عالميّ لا يضام<O:P> </O:P>


هكذا يزعم أقطاب النظام<O:P> </O:P>





35


يا لقومي<O:P> </O:P>


منحة السلم عصا ، طبخة السلم حصى<O:P> </O:P>


هل سنطهو من حصى السلم الطعام؟ <O:P></O:P>


يا بني قومي اسمعوها <O:P></O:P>


صرخة مني تدوي في الأنام<O:P> </O:P>


عن قريب<O:P> </O:P>


عن قريب تلد الأجواء إعصار السلام<O:P> </O:P>


وعلينا وعليكم .. وعلى الدنيا السلام<O:P>
</O:P></O:P></O:P></O:P></O:P></O:P></O:P></O:P></O:P>

شهيد النور
19-07-2004, 01:28 AM
وتبقى القدسُ <?XML:NAMESPACE PREFIX = O /><O:P></O:P>


شعر : رمضان عمر / نابلس <O:P></O:P>

رغمَ القهرِ والإرهابِ <O:P></O:P>

والآهاتِ <O:P></O:P>

والألمِ <O:P></O:P>

ورغمِ بوارجِ <O:P></O:P>

التعتيمِ <O:P></O:P>

رغم دياجرِ <O:P></O:P>

الظُلَم ِ <O:P></O:P>

……… … <O:P></O:P>

ويبقى ريحها عبِقٌ <O:P></O:P>

خزاميٌّ <O:P></O:P>

منَ الساحاتِ <O:P></O:P>

والحرمِ <O:P></O:P>

ويبقى طيفُها الشاميُّ <O:P></O:P>

أغنيةً <O:P></O:P>

ولحناً من لحونِ <O:P></O:P>

فمي <O:P></O:P>

……. <O:P></O:P>

فلا تَعِدوا بأشباهٍ <O:P></O:P>

وأَبدالٍ <O:P></O:P>

فلا للبانِ <O:P></O:P>

والعلمِ <O:P></O:P>

…….. <O:P></O:P>

وإن نسجوا لك الأوهامَ!!! <O:P></O:P>

مالوا في لظى الزلاتِ <O:P></O:P>

لا للصلح <O:P></O:P>

للسَلَمِ <O:P></O:P>

ولا لمدارسِ التدجينِ <O:P></O:P>

لا للمنهجِ <O:P></O:P>

الهَرمِ ؛ <O:P></O:P>

.. فغاليتي تعافُ الضيمَ <O:P></O:P>

.. والتقسيمَ…… <O:P></O:P>

تخشى زلةَ <O:P></O:P>

القدمِ <O:P></O:P>

وغاليتي .. تتيهُ سناً <O:P></O:P>

فكيف تُذَلُّ؟! <O:P></O:P>

وا ألمي!!! <O:P></O:P>

………. <O:P></O:P>

عشقتُكِ يا هوى <O:P></O:P>

العبادِ <O:P></O:P>

والنساكِ <O:P></O:P>

يا علمي <O:P></O:P>

عشقتكِ حينَ جنَّ الليلُ <O:P></O:P>

وانداحتْ خيالاتي <O:P></O:P>

من الهامات <O:P></O:P>

بالحُلُمِ <O:P></O:P>

عشقتكِ حينَ كانَ نهارُنا <O:P></O:P>

الورديُّ <O:P></O:P>

يكتبُ قصةَ الفاروقِ <O:P></O:P>

ينسجُ <O:P></O:P>

من صلاح الدينِ <O:P></O:P>

صرح الفاتحِ <O:P></O:P>

العَلَمِ <O:P></O:P>

…… <O:P></O:P>

وقلْ للعاذلِ المهزومِ: لا تشنأ <O:P></O:P>

وذبْ في التيهِ <O:P></O:P>

والنَدَمِ؛ <O:P></O:P>

فمثلكَ قاصرُ التفكيرِ <O:P></O:P>

والأخلاقِ <O:P></O:P>

والقيمِ…… <O:P></O:P>

….. <O:P></O:P>

… رسمتكِ فوق قافيتي؛ <O:P></O:P>

فبانَ الزهو ُّ <O:P></O:P>

في قلمي <O:P></O:P>

وأينعت السطور الخضرُ <O:P></O:P>

بالتصويرِ <O:P></O:P>

بالشَمَمِ <O:P></O:P>

…… <O:P></O:P>

أيا قدسي أنا دَنِفٌ <O:P></O:P>

وحبكِ عالقٌ <O:P></O:P>

بدمي <O:P></O:P>

ستبقين العرينَ <O:P></O:P>

الباسلَ <O:P></O:P>

الأزليَّ <O:P></O:P>

في قاموسنا الذهبيِّ <O:P></O:P>

يا أسطورةَ <O:P></O:P>

الأمَمِ


أتمنى أن ينال إعجابكم
شهيد النور

شهيد النور
19-07-2004, 01:45 AM
شعر صالح أحمد البوريني


<TABLE dir=rtl style="BORDER-RIGHT: gray 0px double; BORDER-TOP: gray 0px double; BACKGROUND-IMAGE: none; FONT: 14pt Simplified Arabic; BORDER-LEFT: gray 0px double; COLOR: black; BORDER-BOTTOM: gray 0px double" cellSpacing=20 cellPadding=0 width=0 border=0><TBODY><TR><TD vAlign=top noWrap align=right width=0>عادت مع الأيام ذكرى iiالمولد
صلى عليـه وآلـه رب iiالسما
عادت إلينا الذكريات ولم iiنزل
عادت إلينا الذكريات ونحن iiقد
* * *
يا أمة الإسلام عودي iiللهدى
عودي لشرع الله دينا قيمـا
* * *
يا مولد الهادي إليك iiتحيــة
ركب القصيد إلى رحابك iiزورقا
ما لي سوى حسن اتباعك iiمنهج
* * *
يا أيها الشعر المحلق iiباحثــا
يا أيها الشعر المسافر iiوحـده
خذنا إليها ساعة من عمرنـا
خذنا إليها ساعة من iiصمتنـا
خذنا وقف بالطور وقفة iiناظر
ماذا ترى ؟ نبئ عيونا لا iiترى
نبئ قبائل يعرب iiوشيوخهـا
عن حال شعب هاهناك iiتقاسموا
نبئ وما أدري تنبئ iiجاهـلا
يا أمة الإسلام هبي iiللعلا
* * *
إن الجهاد فريضة iiمكتوبــة
إن الجهاد صوارم iiمصقولــة
وفتى يجندل فوق أرض iiحـرة
إن الجهاد طريق كل iiمعانــد
لا يرتضي عن دينه بدلا ولا
* * *
الدين أس للفضائـل iiكلهـــا
الدين صوم النفس عن iiشهواتها
الدين حب بين أمـة iiأحمــد
فمتى نعود إليه عودة iiمؤمـن</TD><TD style="BORDER-RIGHT: gray 0px solid; BORDER-TOP: 0px; BORDER-LEFT: 0px; BORDER-BOTTOM: 0px" vAlign=top noWrap align=middle width=4>
































</TD><TD vAlign=top noWrap align=left width=0>ذكرى النبي الهاشمـي iiمحمد
وله لواء الحمد يوم الموعـد
في فرقة وتشـرذم iiوتبـدد
غلبت علينا غفلة iiالمتبلـــد
* * *
مـن يبتغ الإسلام دينا iiيهتــد
وعلى المحبة فالتقي واسترشدي
* * *
من مؤمن متقرب iiمتـــودد
في لجة الأشواق نحو iiالمـورد
أقفو خطاك فأستنير iiوأهتــدي
* * *
عن فجر نور في زمان iiأربـد
للقدس يهفو قلب كل iiموحــد
نلقى بها أحبابنا فـي iiموعــد
فالصمت أهون منه جمر iiالموقد
متأمل متبصر iiمترصــــد
أن العدو يريد هدم iiالمسجــد
عن أهل بيت بالدمار مهــدد
بؤس المعيشة تحت ظلم المعتدي
أم عارفا بالأمر مغلول اليـد
الموت درب للعـلا والسؤدد
* * *
إن المجاهد ليس iiبالمتـردد
ودم يسيل على الثرى iiبمهند
نعم الفتى من ثائر iiمتمـرد
للكفر مطواع لشرع محمـد
يرضى بظلم الكافر iiالمستعبد
* * *
الدين نهج الفارس iiالمتعبــد
الدين بيع اليوم من أجل iiالغـد
حب جليل المبتغى iiوالمقصـد
قولا وفعلا واعتقاد iiموحــد</TD></TR></TBODY></TABLE>
أتمنى أن تنال إعجابكم


شهيد النور

الصـمـصـام
19-07-2004, 04:11 AM
جزيت خيرا أخي شهيد النور لمشاركتك لنا زهرة المدائن
وبارك الله بكل من ساهم وشارك

قبل أن أضع مشاركتي لي ملاحظة على الحديث الذي أوردته وكتبته ( لا تشدوا )
والصحيح هو ( لا تشدّ )

كتب لي الأخ الشاعر مخلص النوايا قائلاً:

يقول الشاعر :
القدس عروس عروبتكم
فلماذا ادخلتم كل زناة الليل الى حجرتها
ووقفتم تسترقون السمع وراء الابواب
لصرخات بكارتها
وسحبتم كل خناجركم
وتنافختم شرفا
وصرختم فيها ان تسكت صونا للعرض
فما أشرفكم
............ هل تسكت مغتصبة ؟

===============
ثم أردف قائلا :

صمصام كيفَ يدقُّ رأسُ المطرقةْ
رؤسا كأنّ الشمس منها مشرقةْ

يمضي جناة الليل في صدر الهوى
ما كان يوما يستضيفُ الزندقة

لكنّه في غرّة الدهر الذي
أخذ الأمور بغفلةٍ و بطرْبقةْ

حتى إستناق العصر ألف خليفةٍ
واستوطنَ التاريخُ عصرَ هبنّقة

لا يصلح الأيام فعل الهربقة
والقيح يركع تحت حبل المشنقة

إنّ الصلاح هو الرجوع لربّنا
لا في العروبةِ وانتظار الفيلقةْ

هذا هو الإسلامُ يصدقُ صادقه
من حكّم الأقدار يرجحُ منطِقهْ


فأجبته بقولي:

من أين أبدأ والبلايا محـدقـه
.............تلك العيون ألا تراها مـحملقـه

كم غيـّبت ،كم نالها من لفحـه
..........وطغا الفحيح على عويل الموثـقه

كم صاحوا فيها لا كرامة للخنا
..........الصـّوت عورة فلتكتميه بحرزقـه

فيمَ الصراخ وإن تتابع طرقـهُ
.............قـد كان ذاكَ،وعذره ما أشـبقـه

بنت الحرائر إن تهتـّك سترها
............فرضٌ عليها أن تشــيد بمـنطـقـه

فأجاب وقال :

هذا هو التاريخ باب المحرقةْ
يا غارقا بين الهوى والرّونقةْ

شظٌّ يشظُّ شواظ شظٍ ناقمٍ
ليشق في وجه المنازل مفرقهْ

والخوف في قوس الكرامة سيدٌ
يا سيدي أم المعارك مرهقةْ

رسمت لنا عيناك عزّ مدينة
عزّ التخاذل في سيوف المنطقةْ

والعمر نارٌ في دماء عروبتي
والحزن أكبر من بكاءٍ يسحقهْ

al nawras
19-07-2004, 04:37 PM
الأخوة الأفاضل :

أرجو تقبل هذه المساهمة في صفحتكم
وهي من قديمي المنشور في الساخر

((( عيون القدس )))




عيــــون القــدس باكية................واقصــــــاها يناديني
بكـــت لبكائها روحـــي................بكاء الغيـــــد يبكيني
بكت عينــي بكــى قلبي................بكى شرفي بكـــى ديني
ونادتني جــراح القـــدس................فانتحبــــت شــراييني
دموع الكون لا تكفـــي................فهات الــــــدم واسقيني




خرجت مفـارقا داري................دعاء الاهـل يحدوني
وقفت اودع الحارا................ت فابتسمت تحييـــني
وغرد راوي التاري................خ للاجيال يحكينـي
ازف اليك يا وطني................شهيدا مـن ملايين
يصير الجسم قنبلة................واسمي نصـــل سكين
امزق جثتي اربا................جنـان الخلد تدعوني
واصحبهم معي زمرا................الى اعمــاق سجين
ولو دربي لغير المو................ت ما صـاحبت صهيوني



وحين تناثرت قطعي................وعاد الطـين للطين
جديرا صرت يا وطني................بان ادعـــى فلسطيني

النورس
ر.ا.ح

شهيد النور
26-07-2004, 03:54 AM
القدس في القلب

سحر عبده


--------------------------------------------------------------------------------

في زمن ظن فيه الناس أن شعلة الجهاد قد انطفأت وذبُلت، وأن الستائر قد أسدلت على الانتفاضة، وأن الظلام قد ساد.. يبزُغ النور من بين يدي جيل الحجارة الذي أعاد الكرامة، وبعث الأمل.. وينبعث جيل العقيدة من جديد، وتدب الروح في نفوس فتحيا وتزهر شجرة الزيتون بدم الشهداء.. إن عودة الإسلام إلى المعركة والاعتماد عليه في المواجهة من شأنه أن يحقق اليوم ما حققه الجيل القرآني الأول شريطة أن يكون على نهجه وخطاه.

فالمعركة بيننا وبين اليهود معركة عقدية بحتة، وكما صرح "نتنياهو" "المعركة بيننا معركة وجود لا حدود".

ولهذا فإعداد جيل العقيدة هو مهمتنا الأولى، جيل يقوده قائد يقول وهو على رأس جيشه متوجهًا إلى ساحات الوغى ليحرر المسجد الأقصى: "أوصيكم بتقوى الله على كل حال؛ فإن تقوى الله أقوى العدة على العدو وأقوى المكيدة في الحرب. وأوصيكم بأن تكونوا أشد احتراسًا من المعاصي منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم، فإن استوينا معه في المعصية غلبنا بالقوة، وإلا ننتصر عليه بطاعتنا لله لم نغلبه بقوتنا. واعلموا أن عليكم في سيركم حفظة من الله، فلا تعملوا بما يسخط الله، وأنتم في سبيله".

نحتاج إلى جيش رباني عقائدي يهفو إلى الشهادة، ويرجو لقاء الله، جيش بأسه على أعداء الأمة، وليس على أبنائها، نحتاج إلى جيش كالجيش الذي وصفه جنود المقوقس لملكهم؛ حيث قالوا: "رأينا قومًا الموت أحب إلى أحدهم من الحياة، والتواضع أحب إلى أحدهم من الرفعة، ليس لأحد منهم في الدنيا رغبة ولا نهمة، إنما جلوسهم على التراب، وأكلهم على رُكبهم لا يُعرف رفيعهم من وضيعهم، ولا السيد منهم من العبد. وإذا حضرت الصلاة لم يتخلف عنها منهم أحد، يغسلون أطرافهم بالماء، ويخشعون في صلاتهم"، فلما سمع المقوقس مقالتهم قال: والذي يُحلف به لو أن هؤلاء، استقبلوا الجبال لأزالوها ولا يقوى على قتال هؤلاء أحد.

وتبعث الانتفاضة المباركة في نفوسنا الأمل، ويلوح فجر جديد نتنسم فيه رائحة المسك تفوح من دم الشهداء.. وتلهج ألسنتنا بالدعاء والذكر، ونرُدّ على من يُحاول إنقاذ إسرائيل ويحميها من نفسها، إنّ غدًا لِناظره قريب.

(وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِين) ، (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون)

أما جيل الحجارة فنقول له ما قاله أخونا خالد أبو العمرين:

مُرّوا على صحراء قلبي يورق الأمل

تخْضرُّ تحت خطاكم الأرض وتشتعل

والخوف يرتحل

مرّوا فأصغركم هو البطل

مروا خطاكم تحتها الينبوع يكتمل

في موتنا نصل

والقدس يحميها لنا طفل

والقدس أرض الأنبياء

والقدس حلم الشعراء

والقدس خبز وقمر

في القدس قد نطق الحجر

لا مؤتمر.. لا مؤتمر

أنا لا أريد سوى عمر



*****

اضْرِبْ تحجرت القلوب وما لها إلا الحجر

اضرب فمن كفَّيْك ينهمر المطر

في "خان يونس" في "بلاطة"

في البوادي والحضرْ

ولَّى زمان الخوفِ

أَثْمَر في مساجدنا الشَّرَر

يا أيها المرتد والسمسار والمحتال

موعدكم سقر

في القدس قد نطق الحجر

لا مؤتمر.. لا مؤتمر

أنا لا أريد سوى عُمِرْ

أنا لا أريد سوى عمر

*****

الضابط المهزوم والدجال والطبال

والجاسوس والكذاب والسمسار

في نجح المساء

يتداولون فصول مذبحة تدجج في الخفاء

هجموا على أجفان زيتوني

ليقتطفوا زهور الشهداء

لن تسرقوا مني اللواء

ستظل رايات الصحابة في يميني كالضياء

للقدس رائحة الآباء

للقدس طعم الشهداء

والقدس أرض الأنبياء

والقدس حلم الشهداء

والقدس خبز وقمر

في القدس قد نطق الحجر

لا مؤتمر.. لا مؤتمر

أنا لا أريد سوى عمر

ريتا
26-07-2004, 09:50 AM
جاءت ابنه زهره المدائن لتقول لكم شكرا لكم جزيلا
وانا اطالب ايضا الاخوه المشرفون بتثبيت الموضوع
اخوتي انا ساعود لاقول لكم ما اعرفه عن القدس وما عشته انا هناك
لن انقل شعرا او تاريخا
بل ساقول ما اعيشه انا هناك فارجو منك ان تنتظروني
اختك ريتا ابنه القدس

شهيد النور
26-07-2004, 11:45 AM
ونحن في انتظارك
وفي انتظار كل جديد من الأخوة

لك الشكر الجزيل ريتا

أخوك
شهيد النور

gamalelnagar197
26-07-2004, 02:19 PM
اخى الفاضل شهيد النور
جزاك الله كل خير على مجهودك الكريم
اردت ان امر لاحييك ولى عودة ان شاء الله
جمال النجار