PDA

View Full Version : شروخ على جدران الحيـاة



أنين القلم
23-07-2004, 01:58 PM
أغراني القلم والحبر للكتـابة ،،، وذلك الحبر المسكوب على وسادة نومي ..
الساعة // (ربما) قبل الانصهار بـ ... ثانيتين !
.
.

رسم ،

ترسم لنا الحياة تابوت الأمل ، جنينـاً لازال في أرحام الغد . تتقاذفنا رياح الأنس والذكرى ,,
ونمضي حيث لا وجود إلا لشـفاه ٍ ...... مبتهجـة !!
نرتّب اشياءنا على مائدة الانتظار ،، ونخط بأقلامنا أقدار الخبر والورق ..

هل يا ترى أجدنا الرسم ؟! أم أن ّ الألوان القاتمـة َ أكثر ارتباكـاً وضوضائية أنوار ٍ من تلك التي صبغنـا بها يومنـا ؟!!!


التصــــــاق !
(أنـا) و(هو) معـاً وكأن الإلتصاق قد أبى إلا وأن يضع بصمتـه علينـا ..
هذه المرة ،، لن اصرخ في وجهه ان : انظر إلي ّ ...
فقد كان عاجزا ً عن الاستدارة نحوي ! ،، فقد ( حملتــ(ـه)ـني ) أمام البحـر ، لأراه ويراني على صفحته الزرقاء المرتدية شفافية الوضوح ! .
هناك .... هالنـ(ـه)ـني المنظر ،،
وطالبــ(تُ)ـنا بـ وجوب الفصل ...
بعد العمليـة ! .. شعر بنقص في جسده ، وشعرت ُ أنـا !
ما الحل إذن ؟! لا مجال ،، الآن (هو) (هو) و(انا) (أنـا) !!! وفقط
بعدهـا قررنـا .. أن نتلبّس الوهم التصاقا ً ,, ونعيش ملتصقين بلا أجســاد !!!


مــوت البدايـــــــة

نهاية الستـار ...
أحيـاناً نتساءل ،، أ نكتِبُ أم نـُكتب ؟! وهل نرسم أم نُـرسم ؟!
ولا نجد إلا إجابة صارخـة ...
استمروا فلا خطيئة تُـرتكب إلا أنتم .. ولا دواء يشفي علّـة الموت إلا أنتم ..
ولا سقم يعتري البشر إلا أنتم !!!

((( همســـة )))
كانت الإجابة أفصح ُ مـا قرأت !!
رغم أنها جاءت لسؤال أكبر من مدارك الـــ قلم !


أنين القلم ///

صغيرة ٌ جدا

al nawras
23-07-2004, 02:12 PM
أحببت أن أكون الأول هذه المرة
ولي عودة أيتها الصغيرة

النورس
ر.ا.ح

صخر
23-07-2004, 02:25 PM
يا لروعة ما كتبت اختي الفاضلة أنين القلم ويا لشراسة الأسئلة وكثافة العجز عن الاجابة !!
أنا اخذت بهذه :

أحيـاناً نتساءل ،، أ نكتِبُ أم نـُكتب ؟! وهل نرسم أم نُـرسم ؟!
ولا نجد إلا إجابة صارخـة ...
استمروا فلا خطيئة تُـرتكب إلا أنتم .. ولا دواء يشفي علّـة الموت إلا أنتم ..
ولا سقم يعتري البشر إلا أنتم !!!

خالص تحياتي وتقديري ، لك

وضــ الوافى ـاح
23-07-2004, 02:57 PM
رائع فعلا كلمات كبيرة جدا

أنين القلم
23-07-2004, 03:16 PM
النورس ...

أستاذي وشاعري !!

اي ّ تشريف ٍ هذا ؟! وأي ابتهاج !!!

كنت الأول ... فاستباحتني أولاك ،،،
ورقدت ُ في صمت ابتهاجي دهورا ً ..

ســ أنتظر عودتـك


أنين القلم //

صغيرة جدا

آية95
23-07-2004, 05:23 PM
أنين القلم

هل أنت صغيرة حقا؟

كم أنت كبيرة

بهذه المعاني

رااااااااااااااااائعة

عدرس
23-07-2004, 05:52 PM
:)


تقديري لهذا الشموخ ... والكلمات ...!!


نصٌ آسر :)

بشاير العبدالله
23-07-2004, 11:51 PM
//

أيتها الصغيرة
.
.

كنتِ كبيرة / عميقة حد الألم هنا !
.
.
تحية ممتدة لآخر حدود الأفق حيثُ أنتِ !
.
.

دمتِ بـ ألق
.
.

آلاء...
24-07-2004, 01:37 PM
وحضور أولي في صفحة الغالية

إبراهيم ربيع
24-07-2004, 02:03 PM
الأخت المحترمة

أنين القلم

نص رائع بكل معنى الكلمة


صور جميلة رسمتها يد الإبداع

تحياتي

أخوك ربيع المشاعر

آلاء...
24-07-2004, 02:29 PM
أحببتكِ بها أكثر
ليتني أجيد فهمها كمارسمتِها
لأرسمك ِكما أنت ِ
ثقي بأنني
لوأجدت فهم كل حرف
لرسمت ملائكة
اسمها
:m: "أنين القلم" :m:

كل الاعجاب لهذا الجمال
دمت جميلة
صغيرتك:شجونة

أنين القلم
24-07-2004, 06:00 PM
صخر //

سيدي ، مرور كريم أعتزّ به

تلك ألسئلة (المتوحّشـة) كما اطلقت عليها ،/
انتهكت كل قواي ،، وبدأت تنهش في فكري ،
ولا اجابـة

لك التقدير والتحية

أنين القلم //
صغيرة جدا

أنين القلم
25-07-2004, 08:36 PM
وضـاح //
سيدي ، الكريم ،

مرور أعتزّ به جدا ،
تتقلب فينـا الأيام ، ولا نجد إلا


نحن فيها ..

شكرا لـ وجودك
أنين القلم //
صغيرة جدا

(سلام)
25-07-2004, 10:08 PM
<center>

(ـه)ـني

راقتني بقوة هذه الإلتفافة على كونكم اثنين ليصبح الوضع واحد

بعض المشاعر لا تفسر

لكن تخلق وهج عندما تكتب وترسم من جديد بعض ملامحنا

كوني بخير أختي
أخوك
سلام

أنين القلم
25-07-2004, 10:34 PM
آية 95
ايتها الراقيـة العزيزة ،
نعم صغيرة وصغيرة جدا ً ..

مرورك ِ عطّر الصفحـة وزادني بهجـة ، وانتظارا ً ..
لك ِ الود


أنين القلم /
صغيرة جدا

أنين القلم
26-07-2004, 07:53 PM
عدرس ،
أخي الفاضل // وصتحب الكلمـة الجميلـة
تواجدك هنـا هو الآسـر بلا شك ..
هنا فقط ،، وجدت أسئلتي تنصهـر
وتتكوّم بشكل اجابـة للــ حنين ...


تحيــاتي لك ، مع فائق الاحترام ...

أنين القلم //
صغيرة جدا

أنين القلم
26-07-2004, 09:24 PM
بشاير العبدالله
ايتها العزيزة / العملاقـة !!
اي شرف ٍ لي أن أحظى بزيارة منك ِ !
ما أرقاني وأنتِ بين قارئي ّ ...

سيدتي //
العمق أنتِ ،، وكل الكونِ أنتِ ..

لك الود والورود ...


أنين القلم //
صغيرة جدا

al nawras
26-07-2004, 11:37 PM
ما قرأته هنا جديد أيتها الصغيرة
ومختلف
ومبهرٌ جداً

لا أجامل
قد أكون مدفوعاً بحالة نفسية ما أعيشها هذه الأيام لتفاعل أكبر وهذا الفكر
وقد أبالغ قليلاً
إلا أن ذلك لا يتعارض مع قولي بأني لا أجامل...وبأن ما قرأته هنا حقيقٌ بأن
يُقدَّر

هلمي بنا نستلهم حروفك أفكارا وملاحظات وإنطباعات ندونها في صفحتك ها هنا
كتقدير منا للنص والكاتبة.

-----------------------------------------------------------------
كانت مقدمتك

أغراني القلم والحبر للكتـابة ،،، وذلك الحبر المسكوب على وسادة نومي ..
الساعة // (ربما) قبل الانصهار بـ ... ثانيتين !

وتلك مقدمة تستفز الشعور...وتستثير الرغبة في القراءة...وترسم في الفكر صوراً تتوالى
عميقة وجديدة :
قلمٌ وحبر يمارسان عملية إغراء للفكر المكتنز لإفراغ مافيه على الورق...
وحبرٌ من نوع آخر يشارك في العملية...إنه حبر الدموع فوق صفحة الوسادة
أما وقت الكتابة فقد كان قبيل الإنصهار بقليل...قبيل الإنفجار بقليل حين ضاق الفكرُ ذرعاً
بما يحمل من افكار.

ويبدأ الجرحُ بالنزف...رسماً لا كتابة
وكلاهما على صعيد التعبير واحد

رسم ،

ترسم لنا الحياة تابوت الأمل ، جنينـاً لازال في أرحام الغد . تتقاذفنا رياح الأنس والذكرى ,,
ونمضي حيث لا وجود إلا لشـفاه ٍ ...... مبتهجـة !!
نرتّب اشياءنا على مائدة الانتظار ،، ونخط بأقلامنا أقدار الخبر والورق ..

هل يا ترى أجدنا الرسم ؟! أم أن ّ الألوان القاتمـة َ أكثر ارتباكـاً وضوضائية أنوار ٍ من تلك التي صبغنـا بها يومنـا ؟!!!

تنهي الكاتبة لوحتها العميقة بتساؤل المبدع المطبوع....ذلك السؤال الذي يردده المبدعون الحقيقيون كلما قدموا عملاً فنياً...كتابة كان أو رسما...
رسمت لوحة للحياة المحدودة بالموت...يمضي الإنسان بها...على أمل لولاه لما إستمرت ولما استمر
...تساعد الذكريات على إستمرارنا في العيش عند تأزم الحياة
....والذي يساعدنا أكثر على المضي بها هو أننا نظن بأننا نحن من نرسمُ الغد
ولكن
وفي لحظة من الصدق مع النفس...نفكر...ونسأل ...تُرى هل أجدنا التخطيط ورسم غدنا أما أن الأمر لا يعدو أن يكون خداعاً للنفس وترغيباً لها بالإستمرار في الحياة.
مجرد وهم لا أكثر.

وها هي في الجزء الثاني من النص نراها تركز على الوهم كتفسير وحيد لكل الثنائيات...فبعد ثنائية
(هي والحياة ) تنتقل إلى ثنائية (هي وهو) تلك العلاقة الأكثر تميزاً عن غيرها بين الأنا وما دونها
من الأشياء والأجناس والأفكار

لنقرأ :


التصــــــاق !
(أنـا) و(هو) معـاً وكأن الإلتصاق قد أبى إلا وأن يضع بصمتـه علينـا ..
هذه المرة ،، لن اصرخ في وجهه ان : انظر إلي ّ ...
فقد كان عاجزا ً عن الاستدارة نحوي ! ،، فقد ( حملتــ(ـه)ـني ) أمام البحـر ، لأراه ويراني على صفحته الزرقاء المرتدية شفافية الوضوح ! .
هناك .... هالنـ(ـه)ـني المنظر ،،
وطالبــ(تُ)ـنا بـ وجوب الفصل ...
بعد العمليـة ! .. شعر بنقص في جسده ، وشعرت ُ أنـا !
ما الحل إذن ؟! لا مجال ،، الآن (هو) (هو) و(انا) (أنـا) !!! وفقط
بعدهـا قررنـا .. أن نتلبّس الوهم التصاقا ً ,, ونعيش ملتصقين بلا أجســاد !!!

إذاً
وحتى في هذه العلاقة التي تقوم البشرية عليها لا تجد الكاتبة غير الوهم تفسيراً لإلتصاق الطرفين
كضرورة من ضروريات إستمرار الحياة

ما سبق كله ينتقل بالكاتبة لتلك التساؤلات المحيرة...تساؤلات إستنكارية....تلك التي لا تحتاج إلى إجابة
بل تقرر حقيقة...
حقيقة قد لا أجرؤ على قولها وتحديد أبعادها
وأظنني سأنساها عند خروجي من هذه الصفحة...لأنني إن ذكرتها تعبت...جداً...وحزنت جداً
أتركها لك أيها اللبيب...وأتمنى أن لا تفهمها كما فهمتها أنا:

مــوت البدايـــــــة

نهاية الستـار ...
أحيـاناً نتساءل ،، أ نكتِبُ أم نـُكتب ؟! وهل نرسم أم نُـرسم ؟!
ولا نجد إلا إجابة صارخـة ...
استمروا فلا خطيئة تُـرتكب إلا أنتم .. ولا دواء يشفي علّـة الموت إلا أنتم ..
ولا سقم يعتري البشر إلا أنتم !!!

وتهمس أنين في الخاتمة همستها العميقة :

((( همســـة )))
كانت الإجابة أفصح ُ مـا قرأت !!
رغم أنها جاءت لسؤال أكبر من مدارك الـــ قلم !

تركتِني في حيرة يا صديقتي
علي أن أطرح على نفسي آلاف الأسئلة لأجد ذلك السؤال الأكبر من مدارك القلم...وأطرحه على نفسي وعلى الناس...لعلني أتوصل لتلك الإجابة الأفصح.


أنين القلم :
أبدعت
إلى الأمام...ونحن معك


النورس
ر.ا.ح

أحمد حسين أحمد
26-07-2004, 11:53 PM
أنين القلم
صغيرتنا المدللة
مسرور أنا بما قرأت
هكذا يبدأ سلم الإبداع
كنت متأكدا من هذا منذ البداية.. أتذكرين؟
تحية كبيرة

أنين القلم
26-07-2004, 11:56 PM
أشجاني الحبيبـــة ..
حضور ٌ غال ٍ على القلب والقلم //

كوني بالقرب لأنعم بالخير ..


سأكون هنـأ دوما !


أنين القلم //
صغيرة جدا

أنين القلم
26-07-2004, 11:59 PM
أبراهيم ربيع !!!!

شاعرنـا المبدع ،،
ذلك الذي ألهب الحرف اشعال ابجديــة ..
تشرّفني بالحضــور //
فابتهج / كما يبتهج الطفل ليلـة العيد
ضيـاء ٌ ها هنــا ..

أسعدني بزيارتـك // أدام الله عليك السعادة في دنياه وأخراه ..


الأروع تواجدك هنـا بين صفحاتي ,,,

أنين القلم //
صغيرة جدا

أنين القلم
27-07-2004, 08:09 PM
سلام //
مراقبنـا العزيز
...
كم تروقني عباراتك جدا /
اجد في نفسي أكثر ، وبعمق أكبـر ...
تأتي ،، لتستفزّ الحرف ،، وترحـل ببرود أحرف ...

مبدع ٌ دومـا ...

لا تنسى ، صفحاتي دوما ينقصها عطــر مرورك َ ، فلا تحرمنها هذا الأريج ..


أنين القلم //
صغيرة جدا

أنين القلم
28-07-2004, 06:15 PM
اقف لا أعرف من العربيـة شيئا ً :cd:
ما هذا // وهج ٌ وهج ُ وهجٌ ...

النورس // استاذي ،،
اي سحر هذا ،، أستحلفك بالله أن تقول أي سحر ٍ هذا ؟!
كتبت النص ،، على حين غرةٍ من هذيـان ،،
وما أراه لديـك نصـاُ لؤلؤيـاً ..
انت من صاغـه ، أنت من زينـه
أنت من أتى بـه !!


لله درّك // بعد هذا لا أعرف ما اقول ..

فقط اسمح لي أن اصمت .. واصمت .. واصمت ..

لأعود ..
علّي أجد شيئا مما ضاع مني ....
كل الود والشكر العميق جدا // حد كل الجروح

أنين القلم//
صغيرة جدا :nn

أنين القلم
30-07-2004, 07:50 PM
النورس استاذي ،،
أكـابر إن قلت ُ بان أنفاسي ،، أتت ..
ولكني ..
لم أطق الابتعاد ،،
ولم يعد الصمت هربي ،،،
أتيت ،، لأستقي فيض ابداعـك // هنا تجلّت أحرفي ،، وألبستها رداء البهجـة والعيد ..

سأكون هنا طويلا ً جدا ...


وســ أظل ..

كل التقدير والود ...

أنين القلم //

صغيرة جدا

المقدام 1
02-08-2004, 09:34 AM
الأخت الغالية أنين القلم
لقد قرأتها منذ زمن ولكنني لم أجد ما يقال بعد ما ذكره أساتذتي هنا
لذلك أثرتُ الصمت
ولكن جمالها شدني إليها مرة أخرى
فأحببت أن أسجل إعجابي بها
جميل ما خطته يداكِ أختي
دمتِ بخير
أخوكِ المقدام 1

أنين القلم
02-08-2004, 09:29 PM
أستـاذي ..العزيز
أحمد حسين أحمد ..
زيـارة كـ يوم العيد تمـرّ عليّ ..
حضورك وهج ٌ بين الحرف والسطر ...

سيدي واسـتاذي ..
ها هي صغيرة ،، تتجوّل في بساتينكم // كـ تلك الفراشـة الصغيرة
التي اسميتهـا يومـا ( أميرة )


كل الود لك ..


أنين القلم /
صغيرة جدا

مرجان الأطرش
02-08-2004, 11:09 PM
التصــــــاق !
(أنـا) و(هو) معـاً وكأن الإلتصاق قد أبى إلا وأن يضع بصمتـه علينـا ..
هذه المرة ،، لن اصرخ في وجهه ان : انظر إلي ّ ...
فقد كان عاجزا ً عن الاستدارة نحوي ! ،، فقد ( حملتــ(ـه)ـني ) أمام البحـر ، لأراه ويراني على صفحته الزرقاء المرتدية شفافية الوضوح ! .
بعدهـا قررنـا .. أن نتلبّس الوهم التصاقا ً ,, ونعيش ملتصقين بلا أجســاد !!!
أحيـاناً نتساءل ،، أ نكتِبُ أم نـُكتب ؟! وهل نرسم أم نُـرسم ؟!
كانت الإجابة أفصح ُ مـا قرأت !!
أنين القلم ///
صغيرة ٌ جدا[/CENTER][/FONT][/SIZE][/COLOR][/QUOTE]

فكرتُ فيـكَ أبحـرٌ أنت أم قمـرُ= فقد تحيَّـر فكري بيـن هذينِ

إن قلتُ بحراً وجدت البحر منحسراً= وبحرُ جودكَ ممـتدَّ العُبابينِ

أو قلتُ بدراً رايتُ البدرَ منتقصـاً= فقلت شتَّان ما بيـن البُديرين

أنين القلم
03-08-2004, 11:39 AM
المقدام ..
سيدي واستـاذي ..
قراءتـك َ لهـا تبهج الحرف كثيرا ً ..
ويرسم البسمــة على الشفـاه ..
وحضورك ببـ صمتـك َ هنـا ..
ترسم السعـادة على القلم أكثـر ..
وتدفعــه للاستمرارا ما دام قارئيـه بهذا الرقيّ ..

دمت َ ..


أنين القلم //
صغيرة جدا

القلم الساخر
03-08-2004, 04:15 PM
شروخ على جدران الحيـاة

لا ادري...كيف..لم اتنبه..لذلك..

من قبل...وانا الذي ..ما ان أضع قلمي في افياء

حتى ابحث عن اسماء بعدد اصابع اليد...تدهشني كتاباتهم...

وأطالع جديدهم....قبل ان انظر ما كتب .الاخرون عن خرابيطي..

-------

وحتى لا الوث....هذا الموضوع..وازيد الشرخ..

اكتفي...بالسلام..وبما قاله الاخوان....

وتحية بكل لغات العالم..للصغيرة جداً..لهذا الابداع..

------

قلم ساخر

إسم مستعار
04-08-2004, 01:01 AM
أنين القلم .....

نهاية الستـار ...
أحيـاناً نتساءل ،، أ نكتِبُ أم نـُكتب ؟! وهل نرسم أم نُـرسم ؟!
ولا نجد إلا إجابة صارخـة ...

سيدتي ..وكأنهُ عندما خُلِقت الأقدار كان لنا النصيب الأكبر من الحيرة .. التساؤل .. الصمت ،،

هُنا أُهديكِ بعض ../ زهير أبوشايب

إلىمتى

تظل تُلهي جُرحك البّريّ

بالحدائق المُعلقة

إلى متى

تنتظر الخيول أن تجيء

والقمر الحُرجي أن يُضيء

ياعالِقاً بالريح

ياتابوتك البريء

إلى متى .. تؤجل الكِتابة

وتحبس العيون في سحابة .

شُكراً لكِ .. للكلِمة،

أنين القلم
04-08-2004, 10:11 AM
استــاذي ..
مرجان الأطرش ..
حضور ُ يوازي لديّ ليلـة عيد ..
حضور ٌ اشكره لك جدا ً ..

حينمـا يكون قارئي هذا الحرف ،، بـ كلّ هذا المستوى ..

يكون فعلا ً قد رفرف لــ عاشر سمـاء ..
هناك .. يرسم لوحات فرحــه ,,, زينشر عبق سعادتـه

بـكم ،، ولـكم ,,


دمتً بود وخيـر ..

انين القلم //
صغيرة جدا