PDA

View Full Version : القربان



صدق الحروف
25-07-2004, 12:55 PM
فى الاحتفال السنوى بأبوللو ( آله الشعر والفن عند الاغريق)
تقام الذبائح والولائم ابتهاجا واحتفاءا به
وتقام أيضا القرابين
وهذا اليوم تختار أجمل فتاة لتصبح قربانا
يذبح من أجله

على أنغام قيثارة أبوللو الشهيرة
رقصت ..رقصتها الأخيرة
والجميع يترقب تلك اللحظة
التي تتوقف فيها الأنغام
استعدادا للاحتفال
بل للقربان
كانت أنغامها شجية
وكانت رقصتها مترنحة
شريدة ..مبكية
وكأن بها مس من نار
وفجأة توقفت القيثارة
عن العزف
وجاء ت لحظة صدق
بلا زيف
لحظة تضحية
تجمل الرعب والخوف
تمتمت ببضع كلمات
أشعار
أم أغاني
أم دعوات
لا أحد يعلم بعد
ما كانت الكلمات
كان يعتصرها الألم
والحزن
لكن لا سبيل للفرار
ستصبح هي القربان
من بين نساء الزمان
اختيرت لتصبح هي القربان
نظرت نظرة أخيرة
للمعبد
للقيثارة
للمكان
تحجرت الدمعة في عينيها
فالجرح أقوى من نصل السيف عليها
اقتربت أكثر وأكثر
بخطى تقدم وتؤخر
وأغمضت عيناها وتذكرت
عمرها
وقد بدا بصرخة
وسينتهى الآن
بصمت أبدى
لن ترى بعد
إشراق الشمس
أو غروبها
أو مجيء القمر
لسمائها
ابتسمت للجميع
وما بيدها سوى الابتسام؟
أسلمت الجبين
وكان النصل حادا
مرت لحظة بعمر السنين
وهاهي أصبحت ذكرى
لطقوس قربان لعين

عبير

al nawras
25-07-2004, 05:11 PM
جميل هذا الإستلهام
إستقراء الأسطورة...واستلهامها الفكرة
ثم خلع ثوب الأسلوب الخاص عليها وتقديمها للقاريء

تبادر إلى ذهني وأنا أقرأ هذه الخاطرة ما أظنك أردته من كتابتها :
سؤالٌ ينبع عن دهشة...أن لماذا لم يكن القربان رجلا...؟
لماذا يفترض دائماً وتاريخياً أن المرأة هي السلب والرجل هو الإيجاب....؟
ولماذا حين يوجد الظلم فالمظلومة هي والظالم هو ؟
هو المتقدم وهي المتخلفة
هو المتعلم وهي الجاهلة
هو القاتل وهي القتيلة
ليس في الواقع فحسب وإنما في الأساطير أيضا....

تلك التساؤلات تواردت إلى ذهني أثناء قراءة كلماتك
ولكني لا أجد لها جوابا
بل لعله في داخلي وأخشى التصريح به

عبير :
لدينا في الساخر هذه الأيام مشاركة لإحدى كاتباتنا المميزات...أختنا وصديقتنا (بشائر العبد الله) والمشاركة بعنوان
(شطحات أنثى )
قد تجدين الحقيقة هناك
وأتمنى أن يسعفني الوقت...وأملك قليلاً من الجرأة...لأكتب رأيي بصراحة
أدعوك لقراءة ما كتَبَتْ بشائر والتعليق عليه إن لم تكوني قد قرأتيه بعد
وسنرى بعدها

خالص الإعجاب بهذا النبض الصادق


النورس
ر.ا.ح

عدرس
25-07-2004, 08:30 PM
لكن لا سبيل للفرار
ستصبح هي القربان
من بين نساء الزمان
اختيرت لتصبح هي القربان
نظرت نظرة أخيرة
للمعبد
للقيثارة
للمكان
تحجرت الدمعة في عينيها
فالجرح أقوى من نصل السيف عليها
اقتربت أكثر وأكثر
بخطى تقدم وتؤخر
وأغمضت عيناها وتذكرت
عمرها
وقد بدا بصرخة
وسينتهى الآن
بصمت أبدى
لن ترى بعد
إشراق الشمس
أو غروبها
أو مجيء القمر
لسمائها
ابتسمت للجميع
وما بيدها سوى الابتسام؟
أسلمت الجبين
وكان النصل حادا
مرت لحظة بعمر السنين
وهاهي أصبحت ذكرى
لطقوس قربان لعين




لهذا السبب /// كانت تمشي والجنةُ تحتَ قدميها .. لستُ أدري لماذا .. يجب عليَّ أن أكتب عن الحرية ..دون قيود .. أو ضوابط .. ومن ثمّ أعود .. وأجد أنها ( هي من تجعل الدنيا جميلة .. وهي من توثق القيود ) وهي النصف الآخر .. :):) فأغني سراً .. ( حاموا على جبر القلوب فأنها مثل الزجاج إلى أنكسر لايجبرُ :) ) .. فهل بلغت ( بالأم التي أخرجت لنا إبن تيمية .. وحسن البنا .. والكثير الكثير .. ممن أناروا لنا الحياة ) هل بلغت بها أنامل اليأس .. ومفردات ُ ( الغرب ) المصنعة .. أن تستبيح أعينٌ بالبكاء .. والتسبيح .. :)

سأقول /// ما أظلم الرجل وما أشدَّ صبر المرأة .. إن كانت خلقت لغير الصبر والإعداد .. فهي لم تخلق .. للبكاء على الأقل .. كما يفعل .. الأغريق .. بآلهتهم .. :)


لجمال ما كتب هنا ( عنقُ العدرس ) فأضربوها بحد السيف .. إن شئتم .. لتبقى الأجمل .. والأنقى والأرقُّ في زمنٍ لاقربان فيه سوى ( كبش العيد ) :) .. أو كبش المرأة ذاك الكبشُ الأٌقرع :)

دمتي بخير أيتها الأم والأخت .. والزوجة .. إلى يوم القيامة .. ومن ثمَّ .. ( سيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلبٍ ينقلبون ) :)

:( عدر س

صدق الحروف
25-07-2004, 09:36 PM
أخى النورس

أن لماذا لم يكن القربان رجلا...؟
لماذا يفترض دائماً وتاريخياً أن المرأة هي السلب والرجل هو الإيجاب....؟
ولماذا حين يوجد الظلم فالمظلومة هي والظالم هو ؟
هو المتقدم وهي المتخلفة
هو المتعلم وهي الجاهلة
هو القاتل وهي القتيلة
لا أجد أسئلة شافية لتساؤلتك المنطقية
دائما القربان امرأة ودائما يضحى بها
للآلهة الأغريق والرومان
حتى عروس النيل بمصر
دائما امرأة
ولا تعليق في زمن الرجولية المطلقة
نص المبدعة بشائر عبد الله نص أكثر من رائع
أكاد أحفظ كلماته من كثرة قرائتها
تعبر عن نون النسوة المقهورة بأرق تعبير\
وبأعمق نبض
كل امرأة شرقية تعنى ظلما وقهرا
من المجتمع والأعراف
ومن الرجل أيضا
أوجدت بشفافيتك لكلماتى معنى آخر
أشكر نبل حضورك واهتمامك بالابحار حول الحرف ومدلوله
دمت متألقا ومبدعا
أشكرك بصدق ولو أحببتم استمرار المناقشة حول المرأة فأنا منضمة اليكم
عبير