PDA

View Full Version : عندما يحترق الشيح عشقا



السياب
25-07-2004, 11:20 PM
تسبق العيون الكلام
تسبق آذاننا قلبنا .. هل ترين
كيف نحب !!
وكيف نعيش !!
تحاصرنا الأسئلة
يضج المكان
يمر الزمان
وتبقى أنت !!
حيرتي ..
وجنوني ..
وبعض الأماني التي لا تأتي
أملا يزرع الشوق حبا ..وتيه
هل ترين !!
أنا مثل طير جريح !!
مثل شيح احترق ليعطر جو الخيام
هل ترين ..
عشقا وطيرا وشيحا
وخيمة في براري بلادي
تساوي لدي مليون قصر مليح
ياكل همي ..
وأغنيتي
هل تسمعين!!
يمتد بحر الشوق في عينيك هادر
تمتد روح العشق في دمي تهاجر
الى مرفأ.. أنت به قلبه
وأنا ضيف وأوتار وبعض شجن
كيف لي أن أعيش
وحبك جميل .. يشبه حب الوطن
كيف لي ..
أن اغني!!
ودونك شطئان روحي جريحة
هل ترين!!
قصائد الحب فينا طويلة
كلنا عاشق للجديلة
كلنا رفيق ليل وقمر
نعم.. في بلادي كلها يحلو السمر
كل الجهات تشير إليك
كلماتي، تصبو إليك
مثقلة بالخجل
متوردة مثل حبة خوخ
متدلية كالبرتقالة
أيتها المجنونة بالحب تعالي
أيتها المسكونة بالخوف تعالي
أيتها الريح الحمقى .. إن لم تأت
ذريني مثل حبة رمل في الصحراء
خذيني
سيدتي مشتاق مشتاق
لأغنية تأخذني مثل سفينة شوق
لمرسى الأشواق ، للقيا من تسكن بغداد
من تسكن بصرة ..
آه من وجد يسكن بصرة!!
متعب يا سيدتي
جدا متعب
همي لا يحتمل التأجيل
وصوت الريح يناديني
كوني إعصارا يعصفني
كوني البركان وهديني
أو كوني مثل رذاذ الماء يبلل..
كل أوردتي ويرويني
سيدة الكون وسيدتي
وبعض جنونك يرضيني
كوني مثل حبة قمح راضية
بغزل الريح والطير
كوني ، مثل رسائل شوق
تأتي مع طلة فجر
سيدتي هل حقا أرضيك!!
هل عطرت كل الوادي بحضوري!!
ذريني في عينيك دموعا ، سيدتي..
أرضى بالقمح هدية شوق
أرضى بالريح ، قصيدة حب..
ودموع العين قناديلي<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

السياب
27-07-2004, 10:04 PM
مساؤكم عطر ، كنت اود ان ارمق مرورا قصيرا هنا ، طاب مساء الجميع .

أنين القلم
27-07-2004, 10:26 PM
اول مقعد ٍ لي ...

وعائدة حتما ...



لأستنشق العبير

أنين القلم /
صغيرة جدا

بشاير العبدالله
27-07-2004, 11:10 PM
//

كيف لا نمرّ من هنا ..؟

وهنا ...
عطر السيّاب / عطر بغداد / عطر الأحباب !
.
.
شكراً لـ عبق ملأني هنا ..فرحاً .. وطرباً
.
.
دُم طيّباً
.
.

الحنين
28-07-2004, 10:06 AM
مشتاق أنـا مشتاق..للبصرة والعشاق..
مشتاق أنـا مشتاق..بقد ضيم الغربة والفراق
وللعروسة بغداد.. تنحمل فوق الأعناق
****
شميت ريحة هيـل..ودق قهوة بالليل.
لقيت صوت السياب يسري بالظلمة مثل القناديل


مع كل الود أخى الكريم :nn

أنين القلم
28-07-2004, 10:16 AM
أي عشق ٍ هذا ؟!

أهو ذاك البابلي الذي طالما حلمنا بـه ؟!
أهو عشق العراق السرمدي ّ ؟!

ايّ حب ّ ٍ هذا ،، وأي ابداع يتحلى هنا
منذ حجز المقد وإلى الآن ،، أراني في كل مرة أرتوي من نبع هذا الفيض ،،
وأحن للعراق ، وبالعراق ..

كل الود لك استاذي

أنين القلم //

صغيرة جدا

السياب
29-07-2004, 10:34 PM
مساؤك عطر

ستظل صفحتي مفتوحة للجميع ، طامعة دوما لتواجد اخوة الحروف والشعر ، دمت وطاب حضورك الجميل ، شكرا لك .

السياب
03-08-2004, 12:25 AM
مساء جميل

شكرا لك ، شكرا لأنك مررت من هنا ..

تظل بغداد والبصرة

بعين العرب منتصرة

وتظل ليلاتهم قمرة

تضوي وللقلب عطرة

شكرا مرة اخرى ، سرني تواجدك ، طاب يومك .

السياب
03-08-2004, 12:32 AM
يقول عبد الرزاق عبد الواحد في قصيدة موسومة ب( وللعراق بني عمي مهابته)



بيض وجوه بني عمي كما الغرر

فلا قتام بني عمي ، ولا كدر

بيض ضمائرهم ، ملساء ، جارحة

مثل المرايا .. عليها الآه تنكسر

تعود من حيث جاءت وهي دامية

أما قلوب بني عمي فتعتذر



بشاير ، سرني جدا مرورك من هنا ، طاب مساؤك .

إسم مستعار
03-08-2004, 01:00 AM
السياب .....

سيدتي مشتاق مشتاق
لأغنية تأخذني مثل سفينة شوق
لمرسى الأشواق ، للقيا من تسكن بغداد 0

هُنابعض../ يونس عبود

بعد قليل تهبط إنثاي من المرمر

كي أدخُل عينيها الشاسِعتين

وأُكلم روحي في غربتها

نحنُ غريبان بِهذا العالم ياليل العالم

كم موتاً يلزمنا لِنكون

كم غُربة منفى

فليتكئ الليل على الباب قليلاً

لأقول صباح العالم يامُنتصف الليل

صباح المنفى في غُربة عينيها المُتعبتين

صباح الغُربة يامنفاي 0


شكراً لك .. للكلِمة،

mrar@matnasim
03-08-2004, 11:03 AM
رائعة

عدنان طرابشة

السياب
08-08-2004, 07:03 PM
مساؤك عطر



(( كم موتاً يلزمنا لِنكون

كم غُربة منفى

فليتكئ الليل على الباب قليلاً

لأقول صباح العالم يامُنتصف الليل

صباح المنفى في غُربة عينيها المُتعبتين

صباح الغُربة يامنفاي 0))






لك .... و(( ليونس عبود )) كل التقدير

دمت بود

السياب
09-08-2004, 06:21 PM
مساؤك عطر



شكرا لك ، أنت الأجمل



دمت بود