PDA

View Full Version : رغبـــة !



الظـــاهر
26-07-2004, 02:41 AM
" تذكــر! .... مهمــا صرت أليك .. أبقى أذكرني "


غابت ... شمس !
وأنكسر في أعماقه ... " حلم " !
هدد الامس بـ/ لا عودة .... و لن تعود..
كفى .. سراب الوعود ... وأنتهى .. إلى بقايا ... و/عود ..


عظيمة هي/أحلامة ولو أفرط فالتجاهل .. كريم حتى في تشتيت ذاته .. حد الثبور !
هو يبحث ... عن شمس رحلت خلف الغيوم .. وأبقته وحيدا ليتوارى .. بحثا خلف
" حضور " ..


عالم / مدن غربة / عمق التأصل / سراب / إنتهاء .... جمعها كثيرة لتتكون بداية شكوى مدخلها بـ/أنت !



هناك ..
ماضٍ يجلس على المقعد الخفي .. بين كان ومعقول " كنا " .. وبين " فقدان الذاكرة الصامت" ..
صغار .. أمانيهم بلاد لم تخلق بعد ... أرواحهم ما هبطت كما كثافة الارض ... هم
حلم ملموس يعيشه كل غائب حاضر .. بلاد عظيمة بحجم البكاء بلا سبب والاسباب زحام يولد من جوفه غربة عظيمة أسمها " من يكون الاجدر ... بي / بكاء أكثر شفافية"
بلا سبب !!


هم ... كبار وانت المستقبل/هم ... تكون وإن لم تكن .. وثلاثة عشر مقتولة بحكم غيابي ... حق ! .. رضوخ متخاذل بإصرار منذ البداية !...


إِكبر ...
وأنظر/ خذ مرغما .. برضى! .. "كم يحتاج العصفور صفوا يحتاجه ؟؟ ".. كم لا تستطيع
وأنت سـ .. تستطع ! .. من أين وتيه جذر الـ أين .. غربة !


إِكبر ...
وخذ هرما كفاية ... حد ما بعد التصور .. إن أنت رأيت في أعينهم الحاجة: أنت ..
تمرس على الكِبَرِ في وجه الاسئلة ... حتى على أريد / أنا ...
كن الصمت بفكر .. التعالي/ أكبر ...


يكون بعد كن ...
هي .. طريق مختصر .. يلتقف المسافات ويمضغها ..: ستصل !
إيحاء بكل نظرة قلب : ضحكات تدوي فالمدى ... صدى لـ: هاقد بلغت الرسالة !
هي .. أم لك آخرى .. يا طفل الذات المستور ... شفافة كالدمعه ! تدثرك لتخفي
وجودك بـ: أنت الحب ! يا أمير السعادة .. في تلك الحين أنت من كان يبكي بعد
تشبثه بجدار القلب / قلبها ..


نقطة !
إنتصار الفراغ على الكم الغزير من وجوه .. الحقيقة / هم !
هنا ... يسمع صوت بكاء ذاك الطفل الذي أخمد بالامس .. وبأزيز يشبه أغاني العودة ..
يشبة أستقبال الحياة بعد البعث موتا آخر ...

و..
كـن بي حياة آخرى !
قالتها ومنحته قلبها .. حياة جديدة .. بها الدمع : إبتسامة رضى .. بها الصراخ إعلان
ميلاد : "أحبك ! إلى مالا نهاية ! " ..



علمته ..
أن يولد كل ليلة .. أن يطير مع الفراشات كل إفاقه لها ... تكتب الصبح ..على كل زهرة
" هبوا الى الندى قد فارق الهم أبوابكم ... وأشرقت " ..


علمته ..
أن الليل شيخ وقور ... يفتح أبواب الهمس عبر الاثير .. ليعلمه درس الامان .. إغفائة/ أمنية .. تدثره بدفء حفيف وتقول : " بعد قليل يأتي الصبح/صبحها.. فهيأ هندامك له .. كن كما يريدك .. أجمل من كل زهرة سبقتك نحوها تتندى ... همسة تجلي ليلها الاغاني بك "..
مضى الدرس الى صبح الغربه .. وهو يتهالك فالتمني .. بـ همسة أو زهرة !
وما أعظم الأماني ..


علمته ..
أن ينسى الطعون ولو مزقت ظهره .. أن يعمي كله عن بعضه الذي تبقى .. أن يتنفس
بعد الغرق في تلك الإراقه !
هي .. هكذا !
تقف على الحافة .. تطاوله السراب : " أمسك/عشني .. حقيقة " لـ يتلاشى يحاولها .. إمساكه .. هكذا ... حتى... الهاوية/حبها !



هو ..
يحبها ويبقى مع زمرة .. الدفنى ..
مع كل نفس سولت لها .. أن تكونها الروح .. بقناعة " ما تبقى ! " ..
أخير في ترتيب البهجة .. معهم .. بلا سبب .. وأبتسامة يتيمة ...


نهاية ...



لحظة إتساق الحقيقة ..
حين صفع من قدر رحيم .. حين لجت به الحواس ... أفق !!!
وتذكر!
مسافة يهول بعدها حمق الخطى وقدره ... سراب بنى من ستفرح ... "مدن اللا فرحه" !




أليك يا ... أنا !
إلى أي أنتهاء ... ترنو ؟؟
وأين المدينه ؟؟
كبلت وأنت الماضي للتجاوز .. بعد بعدك لم تتعلم .. سوى دمعة .. وهجير صارخ
بـ/ لست هنا .. وإن كنت تحسك ألما ..
أنت لم تتعلم سوى .. رغبة !
" الإحتيـــاج "


ـــ

الظـــاهر
28-07-2004, 06:15 AM
من المنتصف مباشرة !

قد أُظهر بعض الجحود هنا .. لذا فضلا " لا تعذرني بعد إذنك "

رغم أن الرفعة أغدقت هنا بتفضل ... بحيث رفع الفراغ ( بكلٍ ) ولا شك
كان من حظ السطور وقمة إكتسابها أن حازت وجود أسمك تشرفا يغمرها ..

سيدي ..
( سلام )
تلك الصورة !
ما يعيبها صدقني لو كانت( ... ) بالكامل !!
هي ( لطفلة ) للتو أقدمت على النهوض .. لأول مرة .. مازالت تحاول أول الخطى
المذهل في كل هذا وأساس الإرتباط .. أنها في ذاك الحين أرادت أن تلامس السحاب
تصور جرأة الانثى ... ولو كانت مجرد طفلة !

هنا ( إعذرني ) وكلي تمني محقق .. لو راودت نفسي بحقيقة وجوب الاستئذان أو
التوجيه أو حتى الإعتذار ..
دليلي هنا وأصل الحكاية في هذا كله .. حق مفروض يجاور قلبك ..

دمت..

ـــــــ


ولن أنسى الـ( 16 ) جميعا من عطرهذا الفراغ بمروره ( الكريم ) جداً

نعم !

هي قصة مختصرة .. رغم ما يبالغ فالمعنى هنا وهناك .. تبقى حقيقة واقعة ..
بدايتها بإختصار لعمر بأكمله تجاوزا لمراحله الأولى وأبسط حقوقها ..
ونهاية بهرم يكفي مدنا راسخة .. أن تتلاشى بلحظة .. لتصبح خرائب أوطان
فانية مستعمرة .. لا يجوبها سوى الذكرى وغياب يستوطنها إلى مالانهايه ..
وحدهم الاطفال أصحاب تلك المكانة .. هم فقط من يملك القدرة على إحياء كل ذرة
منها ..
وحدهم القادر على العبث بالثمين من لحظاتنا .. بأحقية يمنحها لهم الطهر وبراءة تلك الطفولة ..

دمتم أيضا ..


ـــــــ
للتنبيه!
عفوا
الـ( 16) هم ( المحرر الكريم ) و ( أنت ) الباحث عن الوجود في غير أرضه !
( 16) !
هكذا كانوا من قبل .. ربما زادوا أكثر.. بسخرية أو بساخر آخر..





مودتي وتقديري ...

صخر
28-07-2004, 08:22 AM
شكرا لك ، وأهلا ومرحبا بعطائك الثر

بشائر النور
28-07-2004, 08:37 AM
اخي الفاضل...
عذرآ.....ولكن( الظاهر) اسم من اسماء الله الحسنى...

ولايجوز لنا التسمي بأسماء الله الحسنى...

الاسماء كثيرة....جد لك بديلا..http://www.altebalrawhane.com/new_page_22.htm

أنين القلم
28-07-2004, 09:15 AM
الظـاهر ،،
ايها الكريم ،
مقطوعات بين الحلم واللاحلم ...
بين اليقظـة والمسـاء الحالم ،،
العودة واللاعودة ..
عالم تناقضات ، وأحلام مــ (سمومـة) .,.,.


شكرا ً لحرف ٍ ألهمني الكثير


أنين القلم //
صغيرة جدا

الظـــاهر
28-07-2004, 11:23 PM
.


((صخر ))

الشكر لك من بعد وقبل ..
وشكر آخر لمقدار الفخر الذي حل بتشريفك الكريم ..
مودتي وتقديري ..

عدرس
28-07-2004, 11:32 PM
عبد الظاهر .. حتى لا أكتب عند الله كذابا... أحسنت أيها العزيز ... وزدني إلقا.. :)

الظـــاهر
29-07-2004, 06:12 PM
بشائر النور

عفوا .. فأنا من لم يفرق بين ردك والتوقيع ..
وقبل أي شيء .. هل قرأتي شيئا من هذا الفراغ أعلاه ..؟؟

أما توجيهك وحضورك المنسكب ..
فيكفيني هنا ( لايجوز أو يجوز )
يا أخت ... كم أنتي جريئة حتى تتطاولي على الافتاء ..

ولأن النور هنا أصبح مثل وعودهم ( غدا يوم جديد .. غدا تشرق الشمس )
بلا غد أو حتى أمل !
فأنا شاكر للمساحه التي أظهرت أنسجاما غريبا وإياك .. ولبشائر النور !!

( عموما )
قالوا لي هنا ( المملكة ) !
ولا بأس أن تغلق الباب بعد خروجك ...
هو أسم صريح لم أتوارى به أبدا ..

شاكر ومقدر حرصك وتأخيك الى هذا الحد ..

مودتي وتقديري ..
نواف الظاهر ..

حي بن يقظان
30-07-2004, 09:25 AM
ليتك تركت الصورة يا سلام
نواف الظاهر : وُجدتُ كثيراً هنا كصوفي
ربما اجتاحتني رغبة أو أني اجتررت بكاء طفل قديم !
أهو صراخ حاجة أم شكوى فقد ؟
مجرد فضول .. أتمنى لك التوفيق .

الظـــاهر
31-07-2004, 07:01 AM
أنين القلم

فعلا هو ما قلتي

شاكر ومقدر لحضورك الطيب

دمتي بخير


ـــــــــــ

عدرس

لك الشكر مثلما حل طهرك هنا نورا يفوق الوصف

دمت صادقا بحق رغم الاخيرة

مودتي وتقدير ..


ـــــ

حي بن يقضان

لا املك لك اي اجابة اياها الفذ

لك مني جزيل الشكر وكل الامتنان لعبق حضورك وتآويله

دمت فضوليا متفضلا أبديا التحضر

مودتي وتقديري ...

المهاجره
31-07-2004, 11:21 PM
مسائك ســُكر00

العزيز00 الظاهر

جميل ما خطّة بنانك والله00
نص يستحق الثناء00

أحسنت



إحترامي,,

عود الورد
01-08-2004, 01:34 AM
مدد ..مدد ..مدد
الأستاذ / الظاهر
نصٌ جارف أتى بكامل جماله بحروفٍ ذات ماضٍ مؤلم
أتت بكامل سطوتها لإمتاعي ..
شكراً لك
دمت سالماً

(بلا إسـم)!
02-08-2004, 12:00 AM
المهاجرة

مسائك ... أجمل

أختي العزيزة

شكري ينفذ قبل وصوله حدودك
حد التعاظم في كرمك ... أشكرك ,,,
( والله ) .. أسعدني مرورك كثيرا .

مودتي وتقديري ..

إسم مستعار
02-08-2004, 02:26 PM
الظاهر ..

(بلا إسم)!

صدقت هاهُنا .. الجمال الذي يملأ الروح لايحتاج إلى تسمية ،

أليك يا ... أنا !
إلى أي أنتهاء ... ترنو ؟؟
وأين المدينه ؟؟
كبلت وأنت الماضي للتجاوز .. بعد بعدك لم تتعلم .. سوى دمعة .. وهجير صارخ
بـ/ لست هنا .. وإن كنت تحسك ألما ..
أنت لم تتعلم سوى .. رغبة !
" الإحتيـــاج "


هُنا حتماً سوف أعود إن أراد ربُ المدادِ والحرف ،

شُكراً لك .. للكلِمة0

(بلا إسـم)!
04-08-2004, 12:36 AM
يا.. صباح الأغاني .. مدد

(( عود الورد ))

ولأن الكلمات ليست أبقى من روح تتقد هاهنا مرفرفة حد السماء/الغرور
باق بحثي يطول أبدا .. لأن لا يصل !


يكفي أن تتخذ تلك الأعمار المصادرة لحظات من سكون .. أو أقل بمحطة وقوف ماضية
مرور الكرام كافٍ حد خذلان الحزن ودحره ..

أختي الفاضلة ..
مامن كرم يوازي هبوط السحاب .. أشكرك حتى الرضى

مودتي وتقديري ..

دمتِ

إسم مستعار
04-08-2004, 02:26 PM
" كُل الحروف مريضة حتى الألف أُقيمها فتنحرف " النفري

بِلا إسم .....

هُنا أُهديك بعض ../ حسن بلاسم

ستقفز

في المسافة سوف تسودك سعادات الثِمار اللتي إكتظت

نضوجك الأعزل

على غصنه الخراب

إرتِطامك كلِمة .. موتُك لا .. وكلِمة

ستلتقط الشاشات صورتك من على الأرض

الصحف تقول .. لم يعد دم المُنتحر دلالة على ضخامة الوجع 0


شكراً لك .. للكلِمة ،

(بلا إسـم)!
05-08-2004, 01:25 AM
إسم مستعار

بحضورك يبنى مدهل يغيب .. يبقي الاجل فحوى قلوب طاهرة واكثر !

سيدي من أين لعلي أحوز بعض كلمة أو معنى من أين ستأتي الحروف بغيرها إن هي أرادت
بعض إحتواء لكم هذا الاحساس وفخره ..

شرفت ولا شك رغم عجز ( ظاهر ) لا يوازي قدرك ..

أشكرك مرة أولى تمتد دهورا ..

مودتي وتقديري ..

دمت .

(بلا إسـم)!
06-08-2004, 01:09 AM
لست أنا من نصب أسمك أرقى من كل الكلمات
سيد المنتهى واعذب وصوف اللغة .. قد حاز هذا
الشرف حرف الشكر لتكون اعظمة .. لتكفي تلك الاجل ( إسم مستعار ) !
كلمات تقديري وشكري التي لا أعلم أرقى واسمها منها فحوى لواجبك وحد تقديري ...

إسم مستعار

لو قلت أشكرك لكان الاجحاف دليل حضوري
فقط ( أتمناك ) دوما نورا يأخذ حزن القلب والصفحة ..

مودتي وتقديري ..

دمت.