PDA

View Full Version : ((( حين يخاطب الظلام )))



الظـــاهر
26-07-2004, 09:08 PM
.

طبيعي..
.
.
.
ان ... احتاج ..
وان تعبري انتِ عن قمه هذا الاحتياج ..
مهما تعدى بي الجداء الى اخر حدود التوسل ..
مهما ارغمت ذاتي على النزوح عن وجودها ..
تبقين يا اجمل اللحظات ... عمرا جديدا لا يستحق الا الحياة ..
.
.
.
سيدتي ..
لست ممن ينكر على نفسه الحقائق ..
بلى .. وبكل وضوح يشبه انقى قطرات الندى ..
نقاء يخالط قمم البراءة ..
احببتك .. ولو كان هذا غرورا .. لكنها نفسي ..
تخيلي ... تلك الحزينه ... لا تقبل سوى بك وهذا قمه رضاها ..
فهي لا تاخذ من الكل سوى .. كله ..
تلك هي نفسي ..
.
.
.
يا مولاتي ..
الى أي مدى في هروبك تذهبين ..
ارحلى الى أي بعد تتوقعين .. لن تبتعدي ..
مهما ذهبتِ .. يبقى مصيرك الى هذا القلب وفيه ..
هو الرسو حين يتعبك الترحال .. امضي بكلك ..
فهو ينتظر ..
واليه .. ستاتين ..
.
.
.
احزان ..
وماذا يكون ... ما الحزن الا انا ومنه اتيت في اول
بلوغي ..
هو يبقى حزن يا سيدتي .. ولو وصل في قمته الى
ان يكون حزنك انتِ... وبسببك ..
يبقى اسمه ... الحزن ..
.
.
.
الى اين اذهب ..؟
الى حقيقه لم تعرفيها ..الى عالم من الانسانيه ..
لست اماري .. ولا اكتب سوى اخلاقي ..
بها اكون ولو خرجت عن مدار هذا الكون ..
ظللت هكذا ابحر .. وعلى اقل التقدير القب بالمفكر ..
الا حين عشقتك ..
اصبحت في كل العيون .. من بعيد .. لا يصلني سوى
الايماء .... ذااااااك المجنون ..
.
.
.
رقه ..!!
هي اسم لك فقط .. اسم لا تعرفين مدى بلوغه في نفسك ..
هذا ان احسستِ ...
لم اعرف قط .. ولم يخطر ببالي ولو للحظه ..
ان كل هذه الرقه .. ما هي الا ستار القسوه ..
وما اعذبها من رقه ..
.
.
.
انسى ..
ليتني كنت استطيعه ..
ليته كان مني .. حدثت نفسي فيه مرارا ..
لكنني بعد ان احببتك ..
اصبحت لا افتقد سواه .. من احبك يا سيدتي ..
لا يمر النسيان ببابه ..
مهما ..حاول وحاول ..
.
.
.
حزنك ..
لست انا صاحبه ..
وللحظات على الرغم من كل العشق ..
تمنيت لو ان لي حظا فيه ..
لكنني بهذا الذي لا اعرفه .. يغمرني الى حد غياب الثقه ..
فباي حق انادي فيه ..
فهو لا يجيب الغرباء ..
.
.
.
عندما تتاجج تلك النار في صدري ..
واقف عندها ما بين الراضي والناقم ..
ااتقدم ام ابقى دون حراك ..
سؤال اكبر من حزني كله ..
ولكنك من نهاني وهو يصرخ ..
باقسى نهر عرفته الايام .. الا انت ..!!
وكانك لم تعرفي اسباب وجودي هنا حتى ..
ما اقسى قلبك حقا ..
.
.
.
مالذي بقى ..
لم يبقى شيء يا سيدتي ..
سوى الحزن وما يخلف ..
اعلمتِ يوما بان الرماد يفعل ..
لو حكى .. لو اسهب يوما في دمع يحس ولا يرى ..
يبقى رمادا تذروه الرياح ..
ولا يفعل سوى تلك الكلمه في افواههم ..
ياللخساره .. قد كان عاشقا ..!!
فقط
.
.
.
انتهى ..
واحسبك تعلمين أي القلوب ملكتِ ..
فما هذا كله الا فعل تلك الغرفه نفسها ..
حين تسامرني الظلمه وابقى وحيدا بين تلك الطيوف ..
اشتم بعضها واقبل الاخرى ..
وها انا ما بين كل هذا وذاك ..
اعاودك الصراحه بكل مطلقها ولا اهتم ..
سوى لاحساس في قلبك اعرفه تماما ..
اعلم بوجوده ولو كان بسيطا .. ويكفيني تلك الكلمه ..
الصادق ..هي الارث ان استبقى الحزن شيئا ..
ولا يكون سوى تلك الكلمه في نهايه الفرح والبكاء
.
.
.
دمتِ ..!

أنين القلم
26-07-2004, 09:20 PM
ما ابهى الأسطر حينما تحخالج الوجدان //
وتناجي فينـا شيئا نسيتناه يوما
او تناسينـاه ..

وطبيعي ّ جدا أن نصفق بحرارة الاندهاش ، لـ هذا النص ...


أنين القلم /
صغيرة جدا /

بشاير العبدالله
27-07-2004, 12:21 AM
//

الظاهر
.
.
قلم آتٍ بـ لغة جميلة / عذبة !
.
.
استمتعتُ هنا كثيراً
وعذري لـ ذلك ..
فـ بعض الألم ... يجلب المتعة !!
.
.
دمتَ بـ ألق
.
.

ابو طيف
27-07-2004, 05:34 AM
جميل اخوي الظاهر

ابدعت

صادق الود

==

الظـــاهر
27-07-2004, 04:18 PM
أنين القلم ..

طبيعي أن تورق الصفحة هنا .. طبيعي أن يساورني فخر يبقى بعدك

غاليتي ..

دمتي بود .. عظيمة جدا ..

مودتي وتقديري ..

الظـــاهر
27-07-2004, 04:23 PM
بشاير ..

أحمده سبحانه أن مّن بحظ غامر هذه الليله .. أحمده إذ أرسى دعائم صدقي
لكي يفهم البوح ولو كان بلغة أخرى ..

ولأنه ألم آخر أيضا .. كان حريا بالمستغربين أن يستمتعوا .. رغمه!

تقديري الذي لا يوفيك الحق ..
وودي المقدم بكل خجل ..

دمتي ..

الظـــاهر
27-07-2004, 04:26 PM
أبو طيـف ..

الجمال كامن في تواضعك ولا شك ..
فائض حد التآخي وصدق الجرح ..

أخي ..

لا يقال في حضرتك وبين يديك .. كن بخير ..
لأن الخير دوما يكون بخير ..

مودتي وتقديري ..