PDA

View Full Version : مِـعْـرَاجٌ ©



PHENIX
07-08-2004, 05:25 PM
كلّ المدن تتشابه ... تتقارب .
إلا مدينتكِ : دروبها في القلب شرايينٌ لماء الميلاد ،
تتمايل ...تتجاوب .

كلّ السِّــير و الأقاصيص في رفوف المكتبات العتيقة ،
تتناغم ...تتماثل .
إلا ملحمتنا : فصولها الخصبة من وحي حضورك الأبدي ،
تتغازل ...تتوالد .

كلّ السفرات ...كل الرحلات ..حبيسةٌّ ...رهينةٌّ ،
لثنايات التأهب و الإنقباض ،
...الوعثاء و النَّصب ،
...الذهاب و الإياب .
إلا السَّفر معكِ ...إلا الرحيل فيكِ ...بالله ما أحلى السفر معكِ .

عيناكِ ...إنكسر فيها قوس القزح ،الخجول على غير عادته ، فأبى السفر وحيدا ...
لينشُر ألوانه الزاهية ،
ذليلا أمام سحر جفونك الغامض .
و متمردا ...متحديا إرادة المطر/ الشمس .

شعركِ ...ذاب في قُدسيَّــة خمائله عتوُّ رياح الجنوب المجنونة ...الزاحفة للشرق ،
فتحولت إلى نسيمات رقيقة تداعب ما عــنَّ لها من خصلاته ...
و تنشد الـــوُدَّ ...
بالله ...ما أحلى السفر معكِ .

كل الأغاني ...و الأغرودات ، لبعض الأوزان و الألحان تنصاع ...
و كلماتها و مفرداتها ، لبحور الشعر الفراهيدي ،
شبــــاكٌ لصيَّاد فقير رماها في عرض البحر ِ ...
يحلم بقمقم لسليمان ...
و قنديل لعلاء الدين ...
إلا أهزوجتنا ...هي الشِّعر و لبحوره المتلاطمة ...نور المنارة و المرفأ الأمين ،
إلا أهزوجتنا ...هي الحلمُ الذي يتحقق دائما ...
هي القنديل ، عفريته لا يجيد سوى العزف ...
هي القمقم ، خادمه لا يحسن إلا الدبكة ...

و أنا و أنتِ ...بل و أنتِ و أنا .
عروس البحر بدت في ليلة بدرية منيرة ،
للصياد الفقير على ظهر جاريته وحيدة ،
فرقص المسكين للفتنة مشدوها ...
تحت عزف العفريت ...و دبكة الخادم .

بالله ، ما أحلى السفر معكِ ...
أنتِ سَــفَري الوحيد ...و إصحاحي الفريد .
أنتِ ...سِــفْــر السَّــفر .
منكِ ...معكِ ...إليكِ ...و فيكِ السَّــفَــر .

كل المدن ...
كل الأقاصيص ...
كل السفرات ...
كل الأغاني ...
... سيزيفا جديدا ... و صخرة جديدة ...و نهاية رتيبة ،
إلا أنتِ ....كُــــلٌّ غيرَ الكـــلِّ و لا كالــكُــلِّ ...
إلا أنتِ ...إلا أنتِ ...إلا أنتِ .


فينيكس العاشق ،
ذات يوم من شهر فيفري 1989 م .

أبجدية وسنى
07-08-2004, 06:22 PM
حرف ممتع .. كـمطر يروي الأرض .

شكرا لـقلبك



ابجديـة وسنى

PHENIX
17-08-2004, 08:19 PM
حرف ممتع .. كـمطر يروي الأرض .

شكرا لـقلبك



ابجديـة وسنى



أخجلتني كلماتك العابرة ...سيدتي ،

شكرا لوجدانك ،

و أدام الله عليك الصفاء a*


فينيكس :g:

PHENIX
17-08-2004, 08:31 PM
مرت أيام على دخولي الأول لهذا المحتشد الأدبي الرسمي ... :e:
كتبت خاطرة قديمة لي، لها إرتكازات في أحد زوايا تاريخ فينيكس العاطفي :(
عدد القراء لم يتجاوز 19 ...
مع العلم أن هذا العدد خطير جدا و له دلالات متعددة *c

و عدد الذين تفاعلوا معي 1 فقط و هي الأخت المهذبة أبجدية وسنى ، لها كل حبي و إحترامي :m:

ماهذا أيها الأفياءون ؟؟؟ :k:

ما هذا أيها المشرفون على أفياء ؟؟؟ )k

هل لهذا الحد فينيكس لا يفلح في كتابة الخاطرة العاطفية ؟؟؟ h*

قولوها لي ...و أريحوني ، و لكن لا تمروا هكذا بصمت )k

يقتلني صمتكم هذا ؟؟؟ :n:

أنا لازلت ضيفا لديكم ...لم أطلب منكم مجاملات و كلمات طنانة vv:


و لكن اطلب تفاعلا ...إن شاء الله سبا و شتيمة :h:

لا تجعلوني أصدق الإشاعات التي تدور في الساخر :mad:
حيث يقولون أن هناك شللية كبيرة هنا d*
و هناك برودة سبيرية كبيرة :fr:
و هناك ...
و هناك ...



المعذرة ...

و لكن فينيكس لا يجامل ، و إن شاء الله على جثتي g*


هههههههه ، الآن إستراح فينيكس h*


:g:

الفخ .. رانى
18-08-2004, 12:08 AM
فينيكس مجنون شط الساخر
ابن أخى الذى عاد من سفرته السحيقة:
لا تأسَ كثيراً على فقيدك فى أفياء
أنا أيضاً لى فقيدان
آخرهما تاه منذ أسبوعين و لم يعثر عليه حتى الآن
لا تأسَ .. فأفياء ليست إلا خطأنا الذى لا نتعلم منه أبداً
على أية حال
أنا سعدت بيراعك و بمدينتك .. أنا لا أزال سعيداً بك .. حتى فى لحظات تعقلك
ألا يكفيك أن يشيد عمك بحروفك !