PDA

View Full Version : ..* تـــــأتى متأخـــــرا *..



سلافه
06-01-2001, 03:07 PM
تأتى متأخرا كالعاده..
بعد أن يكتوى القلب بنار الخوف
وتتجرد مشاعرى من طعم البهجه
وتتحول فرحتى بك إلى رماد
..
تأتى متأخرا كالعاده..
وكأنك تفرح بلوعتى
وجلوسي متعذبه
على حافة الإنتظار
تأتى متأخرا لأنك تحب رؤيتى
وأناأحيا بعد أن أكون في
عداد الموتى
..
تأتى متأخرا..
بعد أن تحاصرنى
المسافات المعشبه بالألم
ورغم كل ذلك..
وعندما تأتى
أجاهد أنا نفسي كى أنسى عذابي
أمسح دموعى ..
كى لا أكدر صفو لحظاتى القليله معك
وأغلق كل نوافذ العتاب
كى لا تنسل الفجيعه إلى صدرى
فأغرق في احتمالات قد لا ترضي
كبريائي الزائف
..
وتتكر نفس الأحداث في كل مره
بكاء ودموع
انتظار ولوعه
حزن وهموم
وألم
ألم
ألم
..!!
فقل لي متى ستحس بي
؟؟!!
أجبنى إلى متى ستتأخر
وإلى متى أنا سأنتظر
متى سينتهى عذابي
ومتى ستقدر صبري
متى سأحس بفرحتى
ومتى سيعود لى كبريائي
الذى حطمته أنت
بهروبك
وبعدك
ورحيلك
متى..؟؟!!
صبرت مرارا
وقاومت مرارا
تحملت اشياء كثيره من أجلك
وأنت ياحبيبي
مازلت تتأخر
وتتأخر
ثم تأتى لتحيي بيديك أمل قد تلاشى
وتعيد لأمل أنفاسها عبر نبرات صوتك
بعد أن كانت تختنق
ولكنى في هذه المره ياحبيبي
اختنقت بما فيه الكفايه
فأرجوك قل لي
إلى متى ستتأخر
وإلى متى أنا
ســــأنتظــــر
؟؟؟!!
..
.

حبيبتك سلافه

( إهـــــــداء إليــــك وحــدك)
.. لعلك تحس بي ..
.



------------------
عندما يتخلى القلم عن
مبادئه..
يتحول إلى خنجر
..!!
.

DrCool
06-01-2001, 08:58 PM
<FONT COLOR="Blue">

سلافة.. تحية طيبة ..خاطرتك..حقا جميلة..وحساسة ..

فاروق جويدة يقول:

أريحيني على صدرك
لأني متعب مثلك
دعي إسمي وعنواني ...وماذا كنت
سنين العمر تخنقها دروب الصمت
وجئت إليك لا أدري لماذا جئت
فخلف الباب أمطار تطاردني
شتــاء قاتم الأنفاس يخنقني
وأقدام بلون الليل تسحقني
وليس لديّ أحباب
ولا بيت ليؤويني من الطوفان
وجئت إليك تحملني رياح الشك ...للإيمان
فهل أرتاح بعض الوقت في عينيك
أم أمضي مع الأحزان
وهل في الناس من يعطي
بلا ثمن ....بلا دين ...بلا ميزان
------------------------------
أريحيني على صدرك لأني متعب مثلك
غدا نمضي كما جئنا
وقد ننسى بريق الضوء والألوان
وقد ننسى إمتهان السجن والسجـــان
وقد نهفوا إلى زمن بلا عنوان
وقد ننسى.....وقد ننسى
فلا يبقى لنا شيئا لنذكره مع النسيان
ويكفي أننا يوما ....تلاقينا بلا إستئذان
زمان القهر علمنـــــا
بأن الحب سلطان بلا أوطان
وأن بحارنا صارت بلا شطئان
وأضرحة من الحرمـــان
وليس الآن يعنينا
إذا ما طالت الأيام
أم جنحت مع الطوفان
فيكفي أننا يومــا تمردنا على الأحزان
وعشنا العمر ساعات
فلم نقبض لها ثمنا
ولم ندفع لها دينـــا
ولم نحسب مشـــاعرنا
ككل الناس في الميــزان

والأستاذ الشاعر حسن الشلال يقول ...
لجــــــــــــوء

هـــذا أوانك .. فاسمعي همي وموجدتي
برد الشتاء سفينتي
ويد الفناء تهز أشرعتي
وأنا على الرمضاء أسحب
معولي
ندمي وصمت الليل أسئلتي
هذا أوانك لا الرياح مدينتي
لا غيمة في القلب تمطر في دمي
لا ماء في شفتي
متهالك .. هذا أوانك
موهن ..في ليل عصف
في حدود مدينة تغتال أوردتي
زيف المشاعر قاتلي
وجريرة الأصحاب تسكب في غدي
تأريخ فاجعتي
هذا أوانك .. نارهم .. نار تدفئهم
وهذا البرد في رئتي
يا فتنة الثقلين يا أرجوحة القمرين
يا فجر الضياء يسوق قافلتي
من لي وصوتك هاتفي
ويداك مجدافي
وحبك سيدي
ورضاك مسألتي


</FONT c>

------------------
I am the Heart Piper
للحب رائحةٌ ..وليسَ بوسعها ألا تفوحَ مزارعُ الدُراقِ ..