PDA

View Full Version : النيرفانا و ملك تامزغا™



ARGUN
11-07-2002, 09:19 PM
في سعيي الحثيث نحو بلوغ مرحلة "النيرفانا" حيث أتخلص نهائيا من الألم المتعلق بالوجود، و أحطم الدورة الجهنمية للتجسد و اعادة التجسُّد في حيواتي السابقة، كنت دائم التعلق بسبحتي، حتى عندما أذهب الى دورة المياه أو أقف في الشارع أو في مدرجات الملعب و أنا أغني مزهوا بفريقي الذي سقط هذا الموسم الى الدرجة الثانية.."اليوم ماناش قاعدين .. نشوفوا الماتش واقفين .. "، و لما أعود في آخر الليل الى المنزل أحمد الله أنني استطعت أن أميز بين بيتنا و بيت الجيران. مرة و أنا اصعد الدرج بهدوء كي لا أتسبب في ايقاض الوالدة انزلقت رجلي و تعلق سبحتي في السلم و تقطعت و سقطت حباتها و سَقَطْتُ أنا معها على الدرج (مثل ما حدث في العديد من المرات لأخي "إدمون x96 ").. فإذا بي جالس على عرش مملكتي وسط تجمع شعبي إحياء للذكرى الأولى لانتصار مملكة تامزغا على فرعون مصر و استيلاء البربر على عرشه و عرش آبائه الأولين. و من العجيب أن سبحتي كانت بيدي و لم يحدث لها أي شيء.

و وسط العروض القتالية و دق الطبول كانت تعرض علي الغنائم التي استولينا عليها من أعدائنا بحد السيف، و لأني حريص على المال العام للمملكة فلم أكن أثق في الكهنة و الحاشية المقربين، لذا استدعيت مدرسا أجنبيا لا يفقه لغتنا اسمه الشيخ أبو الأطفال و تعلمت منه الحساب بواسطة السبحة.

كان شعبي العزيز يدهش و هو يلاحظ شدة تمسكي بالسبحة و كثرة ترددي على المعابد، فأزداد عظمة في أعينهم لذا قرروا أن يطلقوا عليَّ لقب "خادم المعبدين المقدسين". مغفلين، لم يكن أحد يعرف أن السبحة جُعِلت للحساب كما يدل عليها اسمها، و أن كل معبد فيه قدس الأقداس، مكان لا يدخله الا الملك و عائلته... و ما قدس الأقداس إلا خزانة الملك و ذويه.

في غمرة الأفراح و الاحتفال قام خادم القصر إلى المنصة و قرأ على الشعب مرسوما ملكيا يقضي باعتبار الثاني عشر من الشهر الأول الأمازيغي من كل عام عيدا وطنيا و دينيا للملك و الشعب.

فرح الشعب كعادته و هتف بحياة الملك طويلا. و بينما هم على تلك الحال من النشوة و الفرح نادى مناد أن الملك سيخطب فيكم، فصمت الجميع فلا تسمع إلا همسا، و لم أكن حينها قد أكملت الحساب .. عفوا اقصد التسبيح، و لكن بروتوكول "القصر المهيب" ناداني قائلا:" جلالة الملك المعظم أدام الله ظله، حان موعد الخطبة الملكية، .." و في الحين نهرته أمام الملأ ليرى الشعب قوتي و جبروتي، و قمت خاطبا فيهم.
قلت لهم من دون مقدمة:" .. لا ميثاق ، لا دستور، قال الله، قال الرسول.. " صعق الجمع من حولي و علت الوجوه علامات الدهشة و الاستغراب و لكني لم أكترث لأحد منهم و أسترسلت في الحديث و قد استشاط بي الغضب :" اياكم ترفعوا !! .. أقسمت مرارا و تكرارا، و الله العلي العظيم يا بعد ضرب المشروع الإسلامي في بلدنا لا سمح الله ... واحد ما يسلك منهم .. واحد ما ينجو منهم ..هاذوا خبثاء مصاصي الدماء ، ترباو على القتل، ترباو على الدماء .. تصيبو قاعد في بيتو بالتلفون، و يقول للجيش ..أضرب ..أقتل ..دمر.. أرواح انت... سبعه ! ..سبعة من الجنرالات المسوسين يزجون بالجيش ليلوث رايته بدماء الأبرياء.
و بعد ذلك يقولك أحنا محرضين !! ... آنا محرضين ! .. و كل شي يخالف الكتاب و السنة ماناش معترفين بِهْ.
لا يمكن لنا ان نتحاكم الى الطاغوت ، ما قاله الله و ما قاله رسوله هو الذي ينبغي أن ينفذ.
البارح أستمع الى رئيس الحكومة يخطب في التلفزيون ..و يطري على الجيش"
نظرت الى كبير الكهنة فاذا وجهه مسود و هو كظيم يتصبب العرق منه و هو يتمتم داعيا آلهته يسألها الرحمة، كان متأكدا أن بعض آلهته أصابني بسوء. لم أكترث له و لا للجموع التي أصابها الذهول و هي تسمع ما أقول و رحت أصرخ في وجوههم" .. هذا الخبيث يطري على الجيش ! و الجيش فعل كذا ، و الجيش فعل كذا! ..يا سبحان الله.. أسلحة القناصة يضربون الناس في وجوههم و في صدورهم ..قلَّ من تجده مضروبا في رجله..معنى هنالك ارادة القتل و القتل العمد...و يقولك أحنا أيها الإخوان تاع عنف و تاع فوضى..أين هو العنف؟ هاتونا حنا صدر منا العنف ..عيد الأضحى شاهد عليكم، صلينا الأضحى و لم نمس أحد بسوء، عشرات الألوف تصلي، و لا واحد منهم عنده نية تاع سوء ليعتدي على أحد.. و يظنون أنهم إذا قتلونا أو دمروا المسجد علينا أن الدعوة انتهت .. أبدا ..الاسلام 14 قرن و هو يقاوم و لازال شابا قويا بفضل الله و حمده، لأنه دين الله ..ليس دين بشر.

على كل حال رانا بيَّنا، و شرحنا، و قد كفاني الشيخ ابو الأطفال في كلمته الجامعة... و إنني أيها الإخوان، لأوصي المسلمين بأن لا ينخدعوا بكل شيء ........ و الله العظيم احب أقطع الخطبة و لكن ما استطعتش .. ما قدرتش نتصور كيفاش سبعة من الجنرالات المسوسين يلعبوا بمصير شعب بأكمله؟؟!! .."
و رحت و أنا على تلك الحال من الغضب أضرب على المنصة بعصاي و رئيسة البروتوكول الملكي تحاول أن تمسك بيدي و هي تقول" هون عليك جلالة الملك.. هون عليك.."

فتحت عيني فاذا أنا في المستشفى و الممرضة تمسك بيدي و الدماء قد ملأت وجهها و أنا أصرخ" .. ماكاش ....كل شي يخالف الكتاب و السنة ماناش معترفين بيه.. علاش أسسنا حزب؟..لنساير النظام الطاغي؟ .. هذا هو.. حبوا يسمونا بعد ذلك ارهابيين او خارجين على القانون أو داخلين فيه .... دولة اسلامية بلا ما نفوطيو.. حب من حب و كره من كره.."

فشلت هذه المرة أيضا في بلوغ "النيرفانا" بسبب خلل تقني في عملية الانسجام التام بين العقل و الروح و الجسد. فانتقلت الروح 2952 سنة الى الوراء، الى بداية التأريخ الأمازيغي و تعطل العقل في سنة 1991 في بداية الحرب الجزائرية الثانية و بقي الجسد في المستشفى... و الى أن ينسجم الجميع في مكان ما..لن أخسر شيئا في تكرار المحاولة.
طيّب الله أوقاتكم.

الشيخ أبو الأطفال
11-07-2002, 09:39 PM
السلام عليكم
على رسلك يا ارغون الارهابي و كرر المحاولة فمن يدري قد تكون القادمة ناجحة
.
.

.
لكن لا تنس ان الجنرالات تتكاثر و تستنسخ نفسها

RandomAcceSS
11-07-2002, 09:59 PM
توجه اسلامي يثلج الصدر !.
أشم خلفه رائحة صبح ... و تبتل و قنوت طويل بإذن الله !
ولكن النرفانا حالة " وثنية " على طريقة " متصوفة البوذية " ... و إنفصال يفصل الدماء عن الضمير ليجعل صاحبه " يركب الهوا ..ساااااروووخ " على راي اخواننا اليمنيين !. .... تلك حالة شيطانية لا يجدر بنا إدخالها في مسمى " التسبيح " حتى ولو من باب الكتابة " الفنتاسيه !!" ..
ولو اني - احسبك والله حسيبك- ان لك قلب " أبيض " ... ا
ثم أن السبحه بدعه ! ... و أنك تكثر التأمزغ في زمن يجدر بنا أن لا نتأمزغ فيه كثيرا .. طالما أن القبلة مازالت واحده .. والرب واحد !.
أحيي شعورك السلفي تجاه المجتمع ... !
وسع صدرك و تقبل الناس برحابة .... بارك الله فيك و لك و بك و عليك !

تحية تشبهك وسلام

ARGUN
12-07-2002, 06:25 PM
شخنا الموقر أو الأطفال

تعرف جيدا أن أكبرمن مشكلة العفن المستنسخ و المتكاثر هي مشكلة الذباب من حوله الذي يجد المناخ ليبيض و يزيد.

كما تقول جدتي دائما : "الحكمة ليست في قتل جميع الذباب و انما في التخلص سريعا من العفن"



عزيزي "الدخول العشوائي"

رغم أنني أصلي الصبح في وقته إلا أنني لم أشم رائحته يوما .. ربما لأن بورصة الايمان منخفضة بعض الشيئ هذه الأيام و أن قلبي عكس ما تظن لا زال أحمر (لاتخبر احدا أرجوك ..هذا دليل ادانة ضدي)

لك عزيزي هذا الخبر السار ، صدري واسع حتى أن جميع من أعرفهم سكنوا فيه و بفضل الله و حمده حُلَّت أزمة السكن عندهم.

عندك أزمة سكن أنت أيضا؟؟؟

ISSAM
12-07-2002, 11:16 PM
سنسعى دائما الى مرمانا يا أخي أرغون ... و بلا ما نفوطيو
ان لم يكن اليوم فغدا .. المهم أننا على هدا الدرب سنسير ..

و الـMARABOUT ماكاين باس الى عطيناه في دولتنا شي حقيبة ......... فارغة .

الدربيل
13-07-2002, 02:22 PM
أنا جاهز لتولي وزارة المالية بالحكومة الجديدة :)

ولدي سبحة من ملايين الخرز ... تحتاج في حملها لعصبة أولي بأس شديد
والعدد فيها ومنها مفتوح الى بلايين وتريليونات وبرطمانات :)

ولا يهم تكون دولة إسلامية أو قومية أو بربرية :) أو حتى صينية
المهم ... أنا وزير المالية ..وهلم سبحا ..

<<-- الجنرال رقم 8 :)

الشيخ أبو الأطفال
13-07-2002, 08:56 PM
السلام عليكم
دولة اسلامية بلا ما نفوطيو
واحد من اكبر الشعارات التي دوت في سماء الاغبياء و نسج على منوالها مئات الشعارات الاخرى و تحقق الحلم و تحولت الشعارات الى خرافات و اساطير تحكيها الاجيال السابقة لتلك اللاحقة
دولة قامت على اعمدة و اسس من صلب لا تلين و لا تهتز دولة اسلامية بلا مانصليو
دولة واجهت الطغيان و الجبروت و وقفت سدا منيعا في وجه العساكر و الجنرالات .. دولة قضت على العفن من اصله و لمست الجرح في موضعه
دولة ميكي في بلاد ميكي

ARGUN
14-07-2002, 12:14 AM
عزيزي الدربيل اعرض سبحتك على مسؤول شؤون القصر المهيب و قدم ملفا مرفوق بصورة لك في سن الشيخ ابو الأطفال و انتظر دورك لأن أصحاب السبحات من أمثالك كثير:D: ;) و القائمة طويلة و الشيخ ابو الطفال لا زال شابا قويا في سن السبعين......... بعد الألف;) :) :p
=============
عصام ما رأيك؟ نقبله في الحزب في مكان الشهيد دايمون اكس 96؟

ARGUN
14-07-2002, 12:17 AM
يومها يا Tchek ميز الله الخبيث من الطيب و الفن من العفن
و قتل الكثير و ما هو قادم أكبر.

ISSAM
14-07-2002, 01:02 AM
نقبلوا الشيخ ؟؟؟ صافا با نون ؟
ما سمعتيش : حوتة وحدة تخنز الشواري ...
لا لا ... ارميه للتوش .. اعطيه صفة مواطن ..
و اضحك عليه كما قول البعض : أطعنا و لا تنازع الامر أصحابه و الا تحدث فتنة .. و الفتنة أشد من القتل ..

إيزيس
14-07-2002, 10:55 AM
والله انك قد قلتها بنفسك:ـ
((..والفتنة أشد من القتل..))
مولاك احسيب ..
نقص م التخريب.. يا بنادم
وسرك خبيه لا بغيت تسلم
-----------------------------------
اختك//إيزيس....الاسطورة الواقعية..

السنونو المهاجر
14-07-2002, 12:34 PM
غريب هو أمر هذا الأرغون..
يا صاحبي رغم أني بالأساس أعقب فقط على نفسي، رددت على أكثر من عشر مقالات لك، ولم يصلني الشكر والمدح والثناء المعتاد.. إلى متى يا طويل العمر؟
للصبر حدود..!

elhakeem
14-07-2002, 02:17 PM
السلام عليكم
سلامتك...يا اخ....حفظك الله ..ليس لنا الكثير من امثالك...
سؤال.,...هل تدخن’....
ربما اشتريت...سجائر ملغمة....لان ما كتبته...لا يقوله.إلا...من كان راسه ...معمر....
نصيحتي لك ..إحتفظ بمادتك الرمادية...لوقت الحاجة...و اعلم ان الدنيا عبارة...عن ظل شجرة...فإما تقوم انت عنه و تمشي...و إما ينتقل هو و يتركك

تحياتي.......تعلم الرماية من اجل الحماية....



:D:

ARGUN
16-07-2002, 12:53 AM
خويا الحكيم
آسف انا لا ادخن سوى الفرح و السرور
اذا كان عندك منه فلا أمانع، تعرف عنواني في الساخر يا المسوطي ;) :D:
===============
أخي السنونو
أنت تعرف أنني شديد الحذر معك بالذات، اضافة الى هذا أنا أضع عصابة على عيني، فكيف لي ان اعرف أنك أنت أنت أو يجب علي انتظار أحد غيرك:)
كل ردودك أو أغلبها لم تظهر بطاقة تعربفك و رقم الناقة
آسف ، أنت الوحيد الذي يعرف أنني عربي.
================
عزيزتي ايزيس
اشتقنا لردودك الأسطورية
حقيقة أنا اتمتع بقرائتها. :nn
أين انت؟

متعب المتعبين
20-07-2002, 07:30 AM
أستأذنك في نسخة إلى الـــروائع g*