PDA

View Full Version : حديث ليلة عاصفة



عبدالله بن سليم الرشيد
16-08-2004, 07:31 PM
حديث ليلة عاصفة

(1)
حدثتني الشمس: أن البدر دق الباب في الفجر ونادى.
ثم نادى.
لم يجبه أحد من داخل البيت فولى ثم عادا.
طرق الباب ونادى.
وتولى
لم ينل منك مرادا.
***
لفـّـني صمتي...
ومن حولي إيماء حقول
....... واشتعالات ارتياب
فتلفتّ فألفيت أكاليل ضياء فوق بابي.
وإذا حبات عطر تتندّى كالرباب.
فخَبَأت الضوء في صدري..
ومسـّحت بذاك العطر قلبي وإهابي.
ومضى اليوم وأنساني الذي كان..
زحام الوقت من شوق وتوق واكتـئاب .
(2)
حين جنّ الليل مارت في دمي أشياء لم ترحم شبابي
أنكرت نفسيَ نفسي واعتراني كالضباب
وإذا كف شديدة
....عصفت بالمــضجع الوادع رعــناء عنيدة
وإذا جســمـــيَ واهٍ كـســــتِ الرعشة جيدَهْ
وإذا الجدران من حولــــي أشبـاح مخيفات بليدة
وإذا شيء غريب الكنه في قلبـي..
.. وأصوات بعيدة
..............
وإذا قطعة ذاك الضوء في الثغر قعيدة
وإذا القلب انــتـفاض وصـراع فـي صـراع
وإذا حبات ذاك الـــعطـر رشـحٌ في يراعي

فسَرتْ روح سعيدة
مازجت في رَوْح هذا الليل أرواحا جديدة
(3)

كان ذاك المشهد العاصف...
..................................
ميلاد قصيدة.

عدرس
16-08-2004, 07:48 PM
الله

كم أنتَ جميلٌ // وكم أنا مغرمٌ بمتابعتك .. :)

تيب
16-08-2004, 08:23 PM
تحياتي لك ا خي الكريم..


تيب..

صالح الأحمر
17-08-2004, 02:11 PM
أستاذي د.عبدالله..
أحرص كثيرا على الاحتفاظ بمشاعر الوهلة الأولى، والقراءة الأولى، أو.. "النظرة الأولى"!
بيد أني في قصيدتكم "القصيدة".. شعرت بنوبة دوار وأنا أحاول إضاءة جميع الزوايا، شعرت وكأن القصيدة جهاز يعمل على (220 فولت) وأنا أحاول التعاطي معها بـ(110 فولت).. وبقي هذا الشعور متشبثا بعمامتي حتى وصلت إلى النهاية، فقلت: آآآآآآآآآآ... إنه الشعر إذن.. ذلك الغامض الفصيح!
تذكرت عندها قصيدة كنت كتبتها في مثل هذا السياق.. وقد كدت أنسى هذه القصيدة لأنها لا تصلح للإلقاء في أية أمسية (لأن أحدا لا يفهمها باختصار).. ولكن وجود قصيدتك في هام هذه الصفحة شجعني لأختار مقطعا من وسط قصيدتي تلك، وأضعه كالتلميذ بين يديها.. أقول:
..................
..................
..................
ابن هذا الكون هذا الشعرُ.. سحري النسب
(كامن كالروح).. (مجتاح كسيل).. (مطرق كالجفن).. (طِفلي كتفاح الربيع الغض).. (حتم كزفير الموت).. (صخري الغضب)..
ليس.. كلا..
ما إلى الشعر سبب!
ويح ما سطرتُ.. خذ واصنع كما شئت عجابا في عجب..
(فاعل كالفـُـعل).. (مُفعال كــفـَعل).. (مُـفعـِـل كالفـَـعل).. (فـِـعليٌ كفـُـعّال الفعيل الفـَـعل).. (فـَعل كفعيل الفـَـعل).. (فـَعلي الفـَعل)..
ليس للشعر مثل!!
هو لغز..
مثله لغز العسل
رحلة تبدأ من زرّ على غصن عريش الياسمين..
ثم يجتاز إذا ما قبل النحل شفاه الزهر، ألطاف حنايا السحر، في روح الرحيق العطر.. يجتاز إلى واد تساوي لحظة من يومه شهر سنين..
ثم تربو بازدياد قبلُ النحل شفاهَ الزهر حتى تكتسي الخضرة أحلامُ جميع العاشقين..
ثم في كأس لها ستة أضلاع يصب النحل أبياتا من الشعر لها بوح أنين العطر في زرّ على غصن عريش الياسمين..
أحرفا سكرى فريدة..
تلك أبيات القصيدة !
..................
..................
..................
آسف على هذه المداخلة الطويلة، وشكرا لكل من احتمل ثقل ظلي..

فينيسيا
17-08-2004, 04:07 PM
أستاذ عبدالله ..
حروفك تلامس الروح ..

كم هو راقي التوقف هنا ..




تحياتي لك
:)

حشرجة الصمت
17-08-2004, 11:17 PM
( 2 )
حين جنّ الليل مارت في دمي أشياء لم ترحم شبابي
أنكرت نفسيَ نفسي واعتراني كالضباب
وإذا كف شديدة
....عصفت بالمــضجع الوادع رعــناء عنيدة
وإذا جســمـــيَ واهٍ كـســــتِ الرعشة جيدَهْ
وإذا الجدران من حولــــي أشبـاح مخيفات بليدة
وإذا شيء غريب الكنه في قلبـي..
.. وأصوات بعيدة
..............
وإذا قطعة ذاك الضوء في الثغر قعيدة
وإذا القلب انــتـفاض وصـراع فـي صـراع
وإذا حبات ذاك الـــعطـر رشـحٌ في يراعي

فسَرتْ روح سعيدة
مازجت في رَوْح هذا الليل أرواحا جديدة
(3)

كان ذاك المشهد العاصف...
..................................
ميلاد قصيدة.

.. .. .. .. .. .. .. .. ..

لله أنت ..
هذا المقطع صاخب و باذخ ،،،
لكم أبيات أقف أمامها طويلا ،،
يُعجبني الشاعر عندما يحاول كشف الحُجُب عن ذلك الشعور الشعري الذي يعتريه ..
أشعر بالصدقِ ينضح من حروفه ،،
..
دمتَ شاعراً باذخاً ..
و دامت لياليكَ العاصفة )k

.
.

و أعبق التحايا لكم د.عبدالله

.
.

(سلام)
18-08-2004, 11:28 AM
الشعر
أن تحكي ما هو محكي
لكن بطريقتك أنت
بأن تضع الغام المتعة تحت كل طية من طيات الجُمل
بأن تقترح على الريح أن تصبح كف ثم تسترسل في تنميق الصورة

رائع دمج اللون مع الإيقاع دمج النَفَس مع اللمس

شعر متوهج


واشتعالات ارتياب


أين كانت تحديداً



جميل ذلك الشعور الذي يولد هذا

دم بخير أخي
أخوك
سلام

منال العبدالرحمن
19-08-2004, 06:30 PM
لعلّ هذه الزيارة الأولى لشاعرٍ مبدعٍ مثلك

و أجزم أنها ستكون فاتحة خيرٍ لي في متعةٍ مشبعةٍ بالأدب كالتي عشتها لحظة قراءة هذهِ الحلّة


:)


دمت بحفظ الله و توفيقه

البتول
21-08-2004, 06:14 AM
لحرفك صوتٌ رنَّان، أخذني ولم أفق إلا مع آخر حرف.

سعيدة لمصافحة أحرفك مسامعي.

نهر العوسج
21-08-2004, 10:24 PM
د. عبدالله ...سلام الله عليك أستاذنا ..
لن أطيل في الرد لأنه أحيانا ..
يصدر إحساسا متوهجا تهرب منه كل حروف الكلمات ..
وكذلك شأن حروفي ..
دمت هاهنا بإتحافاتك الرائعة وليدة نسائم إحساس عميق بعمق كلماتك !!
أخوك
نهر العوسج

(بلا إسـم)!
22-08-2004, 12:56 AM
ماذا تريدون مني؟
وأيّ شيء أغنّي؟
جفّ الحنين المصفّى
وغادر الطير غصني
وقمت خَلْف ارتعاشي
أريق أحشاء دنّي
فكيف يحيا طماحي
وقد كسرتُ مجنّي؟

ــ

ماذا تريدون مني؟
وأيّ شيء أغنّي؟!
إن لم يك الشعر نبضاً
عليه أحضن ردني
أو لم يك الشعر جمراً
يصلي شتائي ويغني
أو لم يك الشعر طيفاً
فوق المدى المرجحنّ
أو لم يك الشعر حُمَّى
كالنار، تأكل منّي
فانعَوْا حروفيَ، إني
بالصمت كفّنتُ فنّي

ــ

أيتها الجبالْ
يا من أكلتِ صوتنا
ولم تجودي بالصدى
أليس في شِعافك الغامضة المدى
ما يحضن الندى؟
فتهربَ الأجداث من عيوننا
وتنبت الحياة في وجوهنا
وتـُزهر الدروب بالرجالْ.

ــ

اعتذري يا لغة النعام والنعومة
عن كل حرف خانع خدّرنا
وكل ما كدّرنا
من عفن البلاغة المزعومة.
اعتذري واحترقي في لهوات أمة
يسوقها اليهود والتـتـَرْ.
اعتذري
ومارسي السكوت في مواسم الخدرْ.
فالدور للحجرْ.
................
والمجد كل المجد.... للحجرْ.

ــ


خارجا من صوتي المصلوب في صمت الزوايا

نافضا أسطورة اليأس وإرجاف المنايا

مستحيلا في ارتعاش الافق قنديل عطايا

ناشرا نور المجرات... وفي الروح بقايا

شامخا , كالشمس تاريخي..

وفي الدرب سرايا

جئت موتور المحي ا...

اتلظى شغفا بالموت في دهر الخزايا

جئت من مستنقع الدمع...

دمائي تتنزى وهوايا

جئت شلال بلايا

في دمي وعد البطولات...

يغذ السير محموم المطايا


ـــ


رجفة الشمس على الافق

بكاء البيدر المأسور

اعوال الصبايا:

لغة تفضح بؤس اللفظ..

تجتاح الخلايا

لغة ماتت على اعتابها

احرفي العجفاء شوهاء عرايا

فامنحوني صفحة غراء في دفتر تاريخي...

هبوني قلما يكتب بالنور علايا

خضت من دائرة الخوف الى دائرة العزم...

جحيما وشظايا

وعلى الاوكار يشدو البوم الحان الخطايا

وورائي عصب الساهين: لهو وخفايا

وبأحجاري سأجتاح مغاليق الرزايا

وغدا توقد مجد الأمس في القدس يدايا

*

انها ارجوزة البدء

وحلم النصر يسري في الحنايا

ـــ


طفْـتُ الحيـاة ومـلء أوردتـي
أمــل , لـديـه يرتـخـي ألـمـي
أرجـو بهـا شيئـا , ويفجـأنـي
شـيء يبعـثـر رعـشـة الحـلـم
إني ابتغيت الصدق فارتجلَتْ
كـذبـا أحــاط القـلـب كالغُـمـم

ــ


وطمعـت فــي أمــن ألــذُّ بــه
فإذا رعاف الخوف ملء فمي
كـم قـلـت لـلآمـال : لا تهـنـي
فاحتـثـهـا يـــأس فــلــم تُــقِــم
ودعوت : يا اشواق فانطلقـي
بالـتـائـق المـشـغـوف لـلـقـمـم
فـارتـدت الأصــداء سـاخــرة
يـاعـاقـد الآمـــآل بالـصـنـم !


ـــــــ

عند هذا الحّد/السّد
لكل ما علمنا وتعلمنا
ألا تبت قلوب لا تعي ولا تدرك أن سماءا بحد ذاتها هنا
أن لا وجود يذكر بعد هذا الوجود .. أن الارض هنا بكلها ترتقي حدك
تطوى الصحف ويصفد القلم الذي لن يوفي إلا بعجزة
سيد الكلمات ومنتهى صدق معناها
لن أضيف سوى أني تشرفت بمعرفتك/ بعزمي على تعلمك
بتجرأي حّد الإرتقاء لـ( حروف من لغة الشمس )
لك الشكر على كل الذي أثمر ذات وجودي بين يديك
لك الود والتقدير والاحترام إن كانت توفي بعضك
دمت ودامت الشمس يشرفها الإنتساب لحروفك

ميعـاد
22-08-2004, 07:04 PM
حدثتني الشمس: أن البدر دق الباب في الفجر ونادى.
ثم نادى.
لم يجبه أحد من داخل البيت فولى ثم عادا.
طرق الباب ونادى.
وتولى
لم ينل منك مرادا.
***
لفـّـني صمتي...
ومن حولي إيماء حقول
....... واشتعالات ارتياب
فتلفتّ فألفيت أكاليل ضياء فوق بابي.
وإذا حبات عطر تتندّى كالرباب.
فخَبَأت الضوء في صدري..
ومسـّحت بذاك العطر قلبي وإهابي.
ومضى اليوم وأنساني الذي كان..
زحام الوقت من شوق وتوق واكتـئاب


حروف ومعاني استمتعت بالعودة اليها مرات ومرات ... !!


دمت بخير

نت
22-08-2004, 09:39 PM
رائعة من الروائع..ميلاد قصيدة..



هدأ الكون واشجاه الظلام

ملك يسهر والناس نيام..

حدثتني الشمس: أن البدر دق الباب في الفجر ونادى.
ثم نادى.
ثم...

بوركت الوليدة ..

وبوركت خلجاتك...

فقد

كان ذاك المشهد العاصف...

ميلاد قصيدة

بُعد
23-08-2004, 12:16 PM
هذا هو ........
نعم هذا هو ........بعبق أريجه..
وتوهج نوره ..
عبدالله سليم..

mrdark
24-08-2004, 02:55 PM
السلام عليكم
تدحرجت من اعلى سطر حتى وصلت اخر نقطه في سطرك ولولا النقطه الاخير لطحطم عدرس a*

ملك القوافي
26-08-2004, 05:15 AM
الرائع المتناهي في الأبداع والرقه
عبدالله بن سليم الرشيد

الصمت أجدى مما أحاول صياغته في وصف هذا الجمال
فالصمت في حرم الجمال جمال

تحياتي القلبيه
لشخصك القريم ولأدبك الجمّ
ملك القوافي<<<<<<<<<<كمايزعم

حي بن يقظان
26-08-2004, 12:42 PM
للحق يا أبا بسام إن كنت تقرأ تعقيباتنا :
أجد في نفسي شيء من قصيدتك هذه ، قرأتها أكثر من مرة
وعدت مرات ومرات لأجد نفس الخاطر

هناك أزمة في مقطعها هذا :
((فتلفتّ فألفيت أكاليل ضياء فوق بابي.
وإذا حبات عطر تتندّى كالرباب.
فخَبَأت الضوء في صدري..ومسـّحت بذاك العطر قلبي وإهابي.
ومضى اليوم وأنساني الذي كان..
زحام الوقت من شوق وتوق واكتـئاب ))

وغير ذلك أجد ضعفاً فنياً في تركيبة القصيدة الموسيقية لم أعهده في شعرك الذي يمتعني عادة ..
أتمنى لك التوفيق واعذر صراحتي فقد أكون مخطئاً وأن ذائقتي قد هرمت دون سابق إنذار ..

رذاذ
28-08-2004, 09:45 AM
جميل ماخطه قلم..

أخي عبدالله دمت لنا قلما مميزا

رذاذ :)

عبدالله بن سليم الرشيد
30-08-2004, 07:28 PM
أشكر الإخوة الكرام الذين أفضلوا بقراءة النص

ولكل وجهة نظر عرضت تقدير واحتفاء سواء أكانت ثناء أم غير ذلك

إن لذة الاستماع للآراء لا تكمل إلا حينما تتباين وجهات النظر

وما من نص إلا فيه مثالب ومعايب

وإني لموقن بكثرة مثالبي ومثالب نصي

وما زلت أنتظر المزيد

الفخ .. رانى
02-09-2004, 03:44 PM
حديث مقبول لليلة عاصفة ;)
أما أنا فسأحدثك دون أزياء و لا مساحيق
سأحدثك عرياناً
فاسمع و لا تنظر :i:
همه كلمتين
الأعضاء اللى شرفوك بالرد و ابداء رأيهم مش صغيرين
يعنى عالأقل كل واحد يستحق انك تكلمه لوحده .. و تهتم بيه لوحده .. و تناقشه لوحده
انما الرد الجماعى كأنك راكب قطر و معدى عليهم دا كلام مش صح
حتى لو كنت لابس أزياء رسمية
انت مستعجل ليه قوى كدة ؟
دا انت حتى مش فاضى تكتب بالراحة شوية عشان ماتغلطش بين التاء و الألف فى " افضلوا "
حتى لو كانت مقصودة بدليل الهمزة :y: ( أفضلوا )
بص يا أستاذ
الأعضاء بيسلموا عليك و بيقولولك واحدة واحدة
واحدة
واحدة )k

عبدالرحمن الخلف
04-09-2004, 02:51 AM
ميلاد قصيدة ..
ياله من مخاض جميل مرت به القريحة حتى أنجبت لنا هذه المقطوعة يا أبا بسام ..

وقد كانت بحق عذبة بصورها وتراكيبها التي لايجيدها غيرك ..

وليسمح لي ابن يقظان في أن أخالفه في ماذهب إليه فلم أجد ما وجد من أزمة في هذا المقطع :

((فتلفتّ فألفيت أكاليل ضياء فوق بابي.
وإذا حبات عطر تتندّى كالرباب.
فخَبَأت الضوء في صدري..ومسـّحت بذاك العطر قلبي وإهابي.
ومضى اليوم وأنساني الذي كان..
زحام الوقت من شوق وتوق واكتـئاب ))
ولو تجاوزنا عدم وجود المصطلح أزمة في العروض _هذا إن كان يعني الوزن _ فالتقطيع العروضي لهذا المقطع هو كالتالي :

فَ تَ لَ فْ فَ تْ .................... تُ فَ أَ لْ فَ يْ ............. تُ أَ كَ اْ لِ يْ
فَعِلَاتن ..................................... فَعِلَاتن .................... فَعِلَاتن

لَ ضِ يَ اْ ءِ نْ ................. فَ وْ قَ بَ اْ بِ يْ .................. وَ إِ ذَ اْ حَ بْ
فَعِلَاتن .................................. فاعلاتن ...................... فَعِلَاتن

بَ اْ تُ عِ طْ رِ نْ ............. تَ تَ نَ دْ دَ ىْ ............ كَ رْ رَ بَ اْ بِ
فاعلاتن ............................. فَعِلَاتن .................... فاعلاتُ

فَ خَ بَ أْ تُ ضْ .............. ضُ وْ ءَ فِ يْ صَ دْ .............. رِ يْ وَ مَ سْ سَ حْ
فَعِلَاتن .............................. فاعلاتن .............................. فاعلاتن

تُ بِ ذَ اْ كَ لْ ................. عِ طْ رِ قَ لْ بِ يْ .................. وَ إِ هَـ اْ بِ يْ
فَعِلَاتن .............................. فاعلاتن ............................ فَعِلَاتن

وَ مَ ضَ لْ يَ وْ ..................... مُ وَ أَ نْ سَ اْ .................. نِ لْ لَ ذِ يْ كَ اْ
فَعِلَاتن ............................... فَعِلَاتن .......................... فاعلاتن

نَ زِ حَ اْ مُ لْ ................... وَ قْ تِ مِ نْ شَ وْ ..................... قِ نْ وَ تَ وْ قِ نْ
فَعِلَاتن ................................ فاعلاتن .............................. فاعلاتن

وَ كْ تِ ءَ اْ بِ
فاعلاتُ

هل من خلل أو _أزمة_ في الوزن هنا ؟! لا يوجد ..

أما من ناحية التناغم فأظنّ أن الأمر نسبي .. ولا يكاد يُضبط في شعر التفعيلة ..

لقد اشتقنا لمطارحاتك يادخيل .. فما بالك ؟! أنفدَ القمح ؟! :)


أما هذه المقطوعة الفريدة فستنسخ للروائع ..

وبانتظار مولودة أخرى يا أبا بسام لتنضمّ لقافلة الألق .. فلا تُطِلْ






جناح

حي بن يقظان
04-09-2004, 02:29 PM
نعم صدقت يا جناح
برغم أن ( فخبأت ) كانت واضحة بالتشكيل كما الشمس في رابعة النهار إلا أني كنت أقرأها خبَّأت بالتشديد وهي جائزة على الوجهين ..
أعتذر للشاعر حيث لا يعيبه إن توقف ذوقي عن اللحاق بقصيدته . ولجناح الشكر والامتنان .

ونة خفوق
12-09-2004, 12:56 AM
من يترجم المشاعر .. ليكتبها لنا بأحرف ..

وليست أحرفاً كباقيها , بل كأن له حروفاً تفترق بالمعاني عن حروفنا !!

ونة خفوق